عرض مشاركة واحدة
قديم 09-19-12, 02:29 AM   #1
صياد واحب اصطاد

الصورة الرمزية صياد واحب اصطاد
شهيد قعيد أحيا أمة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي حُتىًُ.. السسمًآءءُ.. تصصُرخُ.. بوجعًُ..



حُتىًُ.. السسمًآءءُ.. تصصُرخُ.. بوجعًُ..

.,’
انصتوا..
لغة الاختناق هنا مُربكة..
حتى السماء تصرخ..

آآششش فَ الحُزن حركه سآحرهـ , تُبلل ريقي بدمعه موجوعه ..

لعنة الفقد تتجدد من زمهرير العشق وآفوآح البذخ , ومن مساكن الحُزن بِ آسباب
الغآدرين !!


تشبعت اجفاني بالالم حتى اختنقت بِ اُكسجيني ,,
فراقك كآن الم , وجع , بُكاء صامت ,انين خافت في ليالي سرمديه
كان شيء لن تعرفه يوماً ماً ..

.,’
كُنت لك غطاءً ولِحافاً وكُنت لي وجعاً ..
.,’
آستطيع آن آُروض الحرف وآتمرد بالحُزن حتى يصبح باهت اللون ويتلاشى ليكون دآكن المنظر يتوشم بالحُزن من الاطرآف للآنصاف
وآتوسد الوجع لقلبي
ويصبح الدمع مجرى يُخفي بهآ ملامحي وآظل اتوجع لأن جبين الذكرى آصبح مُجعدآ من كثرة الآلم ..

آآآششش لحظه

المآء مُر,, أتتخيلون !


.,’
حين يُجبرُني الحزن على تذوق اوجاع الزمن حتى هرِمت وشاب الرأس
سالت دمعه , تلتها اُخرى
دآمت تلك الدمعه يومآ فآختنقت حتى مآتت ..
حلمٌ آنكسر بقطعه هندآم ابتل بالدم يومآ ’
سُحقآ لآلم يعتريني ثم تباً وتباً وتباً للحُزن ولقلبي من خلفه .
النبض غآضب
...... غآضب
...... غآضب
والروح موجوعه بِشوقٍ يعتريهآ وهي لاتكتسي ردآءُهآ
عآريه هي تجآبه رياح الوجع تآره وزمهرير الالم تآره اخرى..
وبذات التفاصيل اقتبسني هاهنا
مُجردهـ واحمل وردة وجع ..
كل تفاصيلي مُبلله بالحنين ,, اُريد مطر ..

اين انت يَ مطر .!

اُرتب حروفي رُغم لخبطة نبضاتي ,احتاج انفاسي كثيراً ,
كَ طُهر السماء قلبي و كَ بياض الصفائح انا ..
املك زنيناً مُذهلاً تُغني به الاوجاع اجملُها ..
وَ

لـِ آلآمي الخُدج التي ولدت من رحِم حياتي بـ عآهه خفقآن ممتزج بدمعه في شرنقتهآ دآئمه
التألم والتذمر ..
تسارعت شهور حملِهآ فأسقطتني بضيق تنفس و لا نسب لهآ يتيمه ومشوهة الخُلق
وقبيحة لآتعرف للآدب طريق وفآتنة الاغوآء لنبضي ..
فهي ضئيله البنيه قليله الحيله تمسكت بي وتشبثت بهآ حتى أرتوينآ بنهم من بعض ..
رديئة البشاشه هي قتلت بسمتي و وأدتهآ بلا ذنب ,,
اريد ان اركُنهآ بمكآن مآ بين حنآيآ الحيآهـ برفق او قسوهـ لايهُم ..الاهم اين المفر!! ,,
اريد ان اتخلص منهـآ بمسامير تدق شرعيه وبلآ ندم ..
.,’
اعلم اني ذات ابتسامه دافئه تجعل القلوب تذوب حُباً ,, إلا أنني سَأموت حُزناً
اهدتني الحياهـ رداء الوجع اسود اللون واهدتني الاقدار (هو) إلا أن الحياهـ استغنت عني بأنين الحُزن القاتل ..
والاقدار استعارتهُ مني وأنا لم ابتسم بعد ..
تعلّمت أن أصمت عندما أُخرِس بكائي ...حقاً
فَ يالسخرية القدر
الظلام.. بات يسلبني شُعاعي , اصبحتُ باهته اللون شاحبة الوجع ..

تتعرى المشاعر والقلب يرفض الاجهاض ..ويملئُني الحزن اكثر ..وأنا لازِلتُ أنا ...

.,