الموضوع: كتاب - لحظات#
عرض مشاركة واحدة
قديم 10-24-20, 11:28 AM   #5
rooz

الصورة الرمزية rooz
ⓑⓛⓐ©ⓚ ©ⓐⓣ

المكان »  جوف القمر°
الهوايه »  نثر حروفي~
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي











لحظة*وجود*


..كان يقف في ممر أحدى المستشفيات قلقاً يتضرع إلى ربه متشوقاً لسماع صوت فلذة كبده متلهفاً لحمله بين يديه دقات
قلبه تتسارع ليضمه إلى صدره..*

..وتلك الماكثه في حجرة الولاده تعلو وجهها إبتسامه حين سمعت بكاء طفلها
حملته بلهفه لترضعه من لبنها
ظلت تتأمل ملامحه بحنان..وسعاده وكأنها المره الأولى التي ترى فيها طفلاً نعم فهذا ليس كأي طفل إنه طفلها قطعة من قلبها وجزء من نبضاته ...


هذا هو شعور أي أبوين يرزقان بطفل وأظن والديك كان لهم نفس الشعور..

دعنا منهم الأن ولنأتي إليك أنت..
كل مولودٌ يولد يبدأ حياته بالبكاء..يُقال أن الطفل يبكي لأنه لا يريد الخروج إلى هذه الدنيا فقد وجد الراحه في رحم أمه ولا يريد مغادته..هكذا أخبرتني جدتي ذات يوم..

أما من الناحيه العلميه فيبكي لأنه دخل بيئة جديدة لم يتأقلم عليها بعد ..
فلتعلم عزيزي القارئ أنك حين أطلقت صرخات البكاء تلك فكأنما أطلقت صفارة بدأ حياتك ..
في تلك اللحظات ستبدأ بعيش مراحل حياتك..ستكون طفلاً مُعالاً ومن ثم شاباً مراهقاً ومن ثم ثصبح مُعيلاً لأسرتك واعياً مسؤولاً ومن ثم تعود مِعالاً عند شيخوختك..
ستمر هذه المراحل وأنت لا تعلم ماذا ستصادف فيها لا تعلم كيف عليك تخطيها كأنك في متاهه لا تعلم أين أنت ولا كيف ستخرج كل ما عليك هو مواصلة السير فقط لتصل إلى هدفك وهو الخروج..
هكذا هي حياتك بالضبط..
في هذه اللحظات التي أتحدث عنها لحظة *وجودك*
هنا ستستقبلك الحياة ضيف لها ستنضم إلى سكان الارض روحاً جديده ..سيكتب أسمك على شهادة ميلادك وستضاف نسمة جديده إلى التعداد السكاني وفرداً جديداً إلى عائله..وقصه جديده يرويها الأجداد يوماً لأحفادهم..
دعنا نُمسك هذه اللحظه قليلاً ونرى حقيقتها
ستكون حقيقتها هي أنك إنسان جديد خُلقت على الفطره..ستبدأ بمواجهة الحياة لتستطيع الإستمرار فيها ..
ستعاني ضرباتها ومن ثم تقف مجدداً لإسعاف روحك ..
ستكتب أحلامك وقد تتحقق بعضها والبعض الآخر سيبقى ضمن قائمة الأحلام ..
ستغرق وتنجو..
تنهزم وتحاول مجدداً..
هذه هي لحظة وجودك تعني أنك ستعيش كل هذا وأكثر
طالما أنك قد وجدت على هذا الكوكب الصغير فأنت مُهيأ للتحدي نعم إنه تحدي
الحياة تحدي .
وإن أردت أن تكسب التحدي فعليك أن تعطي لكل لحظة حقها أفصل ما بين لحظاتك
لتستطيع عيش اللحظه التاليه وكسبها لصالحك..

لحظة وجودك تعني أنك هنا على هذا الكوكب الصغير فضع بصمتك فيه ليُقال يوماً كان هنا وهذه هي بصمته تشهد على فوزه بالتحدي..

أما نتيجة هذه اللحظه فسأدعها لك فأنت من ستكتبها يوماً ..





حروف مبعثره*
لعلي شتمت وجودي يوماً ولكني الأن أرى أنني أحببته جداً ..
فوجودي نعمه تستحق الشكر..شكراً لك خالقي...*







 
التعديل الأخير تم بواسطة قيثارة ; 10-27-20 الساعة 03:36 PM

رد مع اقتباس