وَأَقْبَلَتْ نَفَحَآتُ آلعَشَرْ آلأَوَآخِرْ ) [الأرشيف] - منتديات مسك الغلا

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَأَقْبَلَتْ نَفَحَآتُ آلعَشَرْ آلأَوَآخِرْ )


صمت الرحيل
08-20-11, 05:56 PM
http://www.marakeb.net/vb/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 960x550 الابعاد 201KB.http://up.2sw2r.com/upfiles/3at87971.gif

وقال تعالى: { إِنَّا أَنزَلْنَـاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ* سَلَـمٌ هِىَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } [القدر: 1- 5].

الْقَدرُ .. بمعنَى الشرفِ والتعظيم أوْ بمعنى التقديرِ والقضاءِ؛ لأنَّ ليلةَ القدر شريفةٌ عظيمةٌ
يقدِّر الله فيها ما يكون في السنةِ ويقضيهِ من أمورِهِ الحكيمةِ

{ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ }
يعني في الفضل والشرفِ وكثرةِ الثواب والأجر ولذلك كانَ مَنْ قامَهَا إيماناً واحتساباً
غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه.

{ تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا }
الملائكة عبادٌ من عباد الله قائمون بعبادته ليلاً ونهار


{ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلاَ يَسْتَحْسِرُونَ * يُسَبِّحُونَ الْلَّيْلَ وَالنَّهَارَ لاَ يَفْتُرُونَ }
[الأنبياء: 19، 20]
يتنزلون في ليلة القدر إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة

{ وَالرُّوحُ } هو جبريل عليه السلام خصَّه بالذكر لشرفه وفضله.

{ سَلامٌ هِي } يعني أن ليلة القدر ليلةُ سلامَ للمؤمنين من كل مخوف لكثرة من يعتقُ فيها من النار، ويَسْلمُ مِنْ عذابِها.

{حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ } يعني أن ليلة القدرِ تنتهي بطلوعِ الفجرِ لانتهاءِ عملِ الليلِ به،

وفي هذه السورةِ الكريمةِ فضائلُ متعددةٌ لليلةِ القدرِ:

الفضيلةُ الأولى: أن الله أنزلَ فيها القرآنَ الَّذِي بهِ هدايةُ البشرِ وسعادتُهم في الدُّنَيا والآخرِهِ.
الفضيلةُ الثانيةُ: ما يدُل عليه الاستفهامُ من التفخيم والتعظيم في قولِه: {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ }.
الفضيلةُ الثالثةُ: أنَّها خيرٌ مِنْ ألفِ شهرٍ.
الفضيلةُ الرابعةُ: أنَّ الملائكةَ تتنزلُ فيها وهُمْ لاينزلونَ إلاَّ بالخيرِ والبركةِ والرحمةِ.
الفضيلةُ الخامسةُ: أنها سَلامٌ لكثرةِ السلامةِ فيها من العقابِ والعذابِ بما يقوم به العبدُ من طاعةِ الله عزَّ وجلَّ.
الفضيلة السادسةُ: أنَّ الله أنزلَ في فضِلِها سورةٌ كاملةً تُتْلَى إلى يومِ القيامةِ.



ليلة مباركة
فهي الليلة المباركة المذكورة في كتاب الله عز وجل، يقول الله تبارك وتعالى:
حم وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنـزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ *
فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ * أَمْراً مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ *
رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [الدخان:2-6].
فسماها الله عز وجل الليلة المباركة: إِنَّا أَنـزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ [الدخان:3]
وفيها أنـزل القرآن، وقد صح هذا المعنى عن جماعة من السلف، منهم ابن عباس، وقتادة، وسعيد بن جبير، وعكرمة، ومجاهد،
وغيرهم من علماء السلف ومفسريهم، قالوا إن الليلة المباركة هي ليلة القدر

ثبتَ في الصحيحين من حديث أبي هريرةَ رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ:
« من قَامَ ليلةَ القدرِ إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدَّم من ذنبِه»

عن أبي ذَرٍّ رضي الله عنه أنه قال: «يا رسولَ الله أخْبرنِي عن ليلةِ القَدْرِ أهِي في رمضانَ
أمْ في غيرهِ؟ قال: بلْ هِي في رمضانَ. قال: تكونُ مع الأنبياءِ ما كانُوا فإذا قُبِضُوا رُفِعَتْ أمْ هي إلى يومِ القيامةِ؟ قال: بل هي إلى يوم القيامة»

وليلةُ القَدْر في العشر الأواخر من رمضانَ لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلّم:
«تَحَرِّوا ليلةَ القدرِ في العشرِ الأواخر من رمضانَ»، متفقٌ عليه

وهي في الأوْتار أقْرب من الأشفاعِ لقولِ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم:
«تحروا ليلةَ القدرِ في الْوِترِ من العشرِ الأواخر من رمضان»، رواه البخاري

وهي في السَّبْعِ الأواخرِ أقْرَبٌ، لحديث ابنِ عمر رضي الله عنهما أنَّ رجالاً من أصحاب النبيِّ
صلى الله عليه وسلّم أُرُوا ليلةَ القدرِ في المنام في السبعِ الأواخر
فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلّم: «أرَى رُؤياكُمْ قد تواطأت (يعني اتفقت)
في السبعِ الأواخرِ فمن كانَ مُتَحرِّيَها فَلْيتحَرَّها في السبعِ الأواخرِ»، متفق عليه.

ولمسلم عنه: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: «التمِسُوَها في العشر الأواخر
(يعني ليلةَ القدْرِ) فإن ضعف أحدُكم أو عجز فلا يُغْلَبَنَّ على السبعِ البواقِي».

عن عائشة رضي الله عنها قالت
«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشرأحيا الليل وأيقظ أهله وجد وشد المئزر» متفق عليه

وعن عائشة رضي الله عنها ، قالت
قُلْتُ : يَا رسول الله ، أرَأيْتَ إنْ عَلِمْتُ أيُّ لَيلَةٍ لَيْلَةُ القَدْرِ مَا أقُولُ فِيهَا ؟ قَالَ :
(( قُولِي : اللَّهُمَّ إنَّكَ عَفُوٌ تُحِبُّ العَفْوَ فَاعْفُ عَنّي ))
رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن صحيح ))



* محآضرآت

| ليلة آلقدر والدعآء (http://www.4shared.com/audio/DvCZ25Ns/_____.html)
| فضآئِل ليلة آلقدر (http://www.4shared.com/audio/5ZbAnNrO/_____.html)
| آلعشر الأوآخر وليلة آلقدر (http://www.4shared.com/audio/wjoYtM3z/___.html)
| أهمية إستغلآل العشر الأوآخر من رمضآن (http://www.4shared.com/audio/gx_nMIUE/_____.html)

* سورة القدر بصوت بعض آلقرآء
| أحمد العجمي (http://www.4shared.com/audio/orHopF-O/__-__.html)
| سعد الغآمدي (http://www.4shared.com/audio/7CxjYiTb/__-__.html)
| فآرس عبآد (http://www.4shared.com/audio/PHDut6_z/__-__.html)
| يآسر الدوسري (http://www.4shared.com/audio/MTlt2LVs/__-__.html)



إخواني وأخوآتي ..
ليلةُ القدرِ يُفْتح فيها الْبَاب، ويقرَّبُ فيها الأحْبَابُ ، ويُسْمَع الخطابُ، ويردُّ الجواب، ويُكْتَبُ للعاملينَ فيها عظيمُ الأجرِ
ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألف شَهْر، فاجتهدُوا رحمكم الله في طلبِها
فهذَا أوانُ الطَّلب، واحذَرَوا من الغفلةِ ففي الغفلة العَطَب.

M.ahmad
08-20-11, 06:20 PM
الله يجزآكي الف خ ـير

وآنشششآء الله نصآدف في دع ـآئنـآ ليلة القدر

حتى يستجيب الله دع ــآئنـآ

اللهم وفقني ويسر لي آمري :icon1366:

هدوء الكون
08-20-11, 10:31 PM
يعطيكـ الف عاافيه خيتو

لآعدمناكـ

لآهنتي :سكر:

cool loly
08-21-11, 02:37 PM
يارب اللهم استجب دعائنا وحقق مبتغانا فى العشر الاواخر من رمضان
سبحان الله لم نشعر بااننا وبهذه السرعه وصلنا الى آخر ايام هذا الشهر الفضيـــــــل
بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء آختى اسطوره على موضوعك القيم والمفيد للجميــــع
لاعدمناك
ودى


SEO by vBSEO 3.6.1