مشكلتي أسكتت أسكتت بعدينن ! [الأرشيف] - منتديات مسك الغلا

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشكلتي أسكتت أسكتت بعدينن !


مشكلتي
05-17-15, 02:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخباركم ؟

مشكلتيي انه لو احد سبني او سوا لي اي شيء
اسكتت عليهه بعدين اقووم عليه يعني اخلي الشخص ياخذ
راحته بالكلام ولما يخلص اقووم عليه وابدأ ابهدله وهالشيء
مرة أثر على حياتي لاني كنت كذا مع اغلب صديقاتي
والمشكلة كمان احب اخذ حققي في يديي مااخلي احد يسبني مرة يرجع
يسبني او يتكلم علي مرة ثانية ومااحب اطنش يعني هاذيي تكلمت علي
لازم اوريهآ شغلها !!

إحساس طفله
05-17-15, 07:11 PM
طيب اتمنى اكون انا مثلك ي قلبي وربي اتمنى
ان انسانه ضعيفه مااعرف اخذ حقي ..
دمعتي تسل ع طول .. حلوو لمن الانسان ياخذ حقهه ..
بيده ولا يجيب احد ياخذ حقه ..
انتي تبغي تسكتين والناس ياكلونك ويهزؤن فيكك .. وترضي ..
لا يحبيبتي ف الزمن هذا م يبغالهمم الا الشخصيه اللي مثلكك ..
انا بحاول اكون مثلكك لاني تعبت وانا طيبه لاكبر درجه ..

همسة الروح
05-17-15, 10:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذا الأسلوب جدآ بياثر عليك حتى مستقبلا
حاولي تمسكي نفسك وتكوني رايقه وهادئه
وتبعدي عن اي مسبب يضايقك خاصة الأشخاص ~
ولاتعاملي الناس من مبدآ أخذ حقي ،،
ترا أحيانآ اذا تغاضيتي وطنشتي صدقيني محد يفكر يضايقك
بس اذا رديتي الأساءه بمثلها تصير حياتك قابله للمشاكل وسهل استفزازك
واكيد لو احد ضايقك او سبك او ظلمك لاتسكتين
حاولي توقفينه عند حده من البدايه وتفهميه مايضايقك او يسبك
"وجدالهم باللتي هي أحسن "
باللين والكلام الطيب

:blush-anim-cl:

Dr.moonee
05-18-15, 01:32 AM
انتي مثلي اخذ حقي ومستحيل اخلي احد ي غلط عليه :MonTaseR_166:
بس هالشي مو حلو لانو احيان يجي الغلط من اشخاص اكبر منك
حاولي تطنشي اشغلي عمرك ب اي شي
امشي اسحبي يعني
:3:

♡المـاســه♡
05-18-15, 01:36 AM
أممم أعطيها قد ماتعطيك
ترد ردي لين تسكت
وبعدين طنشي :bnat30:

مطر الفجر
05-18-15, 06:49 AM
وعليكم السلام
طيب اختي وين المشكله بالموضوع
دامك تاخذين حقك بيدك ؟؟؟

رج ــــل ش ــــرقي
05-18-15, 06:59 AM
أتوقع قصدها انها ماتقدر تطنش اي شيء او اي كلمه او تتجاهل سواء كان الشيء يستحق او لا

والشيء هذا أثر على علاقتها اتوقع كذا قصدها ..

أختي لو كل شخص أخذ حقه في كل شيء ماعشنا .. وراح نقضي وقتنا في مشاكل ...

لابد من طولة البال .. وكأنك ماسمعتي .. الا الشيء اللي ماينسكت عليه ..

والواحد يمشي مره وثنتين والثالثه يتخذ موقف ^^

Syr!an Flash
05-20-15, 03:49 PM
يلي بيغلط عليكي امسحي فيه المزابل ماتقصري

العوجاء
05-20-15, 11:54 PM
هذي المشكله اعاني منها احيانا اذا انتهى الموقف اقول ليتني لم اقل كذا او كذا
فبدأت احاول السيطره ع انفعالاتي و اذكر نفسي بحديث -عن الرسول صلى الله عليه وسلم - عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : " أوصني " ، قال : ( لا تغضب ) ، فردّد ، قال : ( لا تغضب ) رواه البخاري .

عندما قرأت مشكلتك تذكرت الحديث و بحثت عن نصه ووجدت هذه المقاله النافعه اتمنى ان تستفيدي منها : )

متن الحديث

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : " أوصني " ، قال : ( لا تغضب ) ، فردّد ، قال : ( لا تغضب ) رواه البخاري .

الشرح

خلق الله تعالى آدم عليه السلام من تراب الأرض بجميع أنواعه - الأبيض منها والأسود ، والطيب والرديء ، والقاسي واللين - ، فنشأت نفوس ذرّيته متباينة الطباع ، مختلفة المشارب، فما يصلح لبعضها قد لا يناسب غيرها ، ومن هذا المنطلق راعى النبي صلى الله عليه وسلم ذلك في وصاياه للناس ، إذ كان يوصي كل فرد بما يناسبه ، وما يعينه في تهذيب نفسه وتزكيتها .

فها هم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يتسابقون إليه كي يغنموا منه الكلمة الجامعة والتوجيه الرشيد ، وكان منهم أبو الدرداء رضي الله عنه - كما جاء في بعض الروايات - ، فأقبل بنفس متعطشة إلى المربي العظيم ، يسأله وصية تجمع له أسباب الخير في الدنيا والآخرة ، فما زاد النبي صلى الله عليه وسلم على أن قال له : ( لا تغضب ) .

وبهذه الكلمة الموجزة ، يشير النبي صلى الله عليه وسلم إلى خطر هذا الخلق الذميم ، فالغضب جماع الشر ، ومصدر كل بليّة ، فكم مُزّقت به من صلات ، وقُطعت به من أرحام ، وأُشعلت به نار العداوات ، وارتُكبت بسببه العديد من التصرفات التي يندم عليها صاحبها ساعة لا ينفع الندم .

إنه غليان في القلب ، وهيجان في المشاعر ، يسري في النفس ، فترى صاحبه محمر الوجه ، تقدح عينيه الشرر ، فبعد أن كان هادئا متزنا ، إذا به يتحول إلى كائن آخر يختلف كلية عن تلك الصورة الهادئة ، كالبركان الثائر الذي يقذف حممه على كل أحد .

ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من دعاء : ( اللهم إني أسألك كلمة الحق في الغضب والرضا ) رواه أحمد ، فإن الغضب إذا اعترى العبد ، فإنه قد يمنعه من قول الحق أو قبوله ، وقد شدّد السلف الصالح رضوان الله عليهم في التحذير من هذا الخلق المشين ، فها هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول : " أول الغضب جنون وآخره ندم ، وربما كان العطب في الغضب "، ويقول عروة بن الزبير رضي الله عنهما : " مكتوبٌ في الحِكم: يا داود إياك وشدة الغضب ؛ فإن شدة الغضب مفسدة لفؤاد الحكيم "، وأُثر عن أحد الحكماء أنه قال لابنه : "يا بني ، لا يثبت العقل عند الغضب ، كما لا تثبت روح الحي في التنانير المسجورة ، فأقل الناس غضباً أعقلهم "، وقال آخر : " ما تكلمت في غضبي قط بما أندم عليه إذا رضيت ".

ومن الصفات التي امتدح الله بها عباده المؤمنين في كتابه ، ما جاء في قوله تعالى : { الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين } ( آل عمران : 134 ) ، فهذه الآية تشير إلى أن الناس ينقسمون إلى ثلاثة مراتب : فمنهم من يكظم غيظه ، ويوقفه عند حده ، ومنهم من يعفوا عمن أساء إليه ، ومنهم من يرتقي به سمو خلقه إلى أن يقابل إساءة الغير بالإحسان إليه .

وهذا يقودنا إلى سؤال مهم : ما هي الوسائل التي تحد من الغضب ، وتعين العبد على التحكم بنفسه في تلك الحال ؟ : لقد بينت الشريعة العلاج النافع لذلك من خلال عدة نصوص ، وهو يتلخص فيما يأتي :

أولا : اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء ، فالنفوس بيد الله تعالى ، وهو المعين على تزكيتها ، يقول الله تعالى : { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم } ( غافر : 60 ) .

ثانيا : التعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، فهو الذي يوقد جمرة الغضب في القلب ، يقول الله تعالى : { وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله } ( فصلت : 36 ) ، وقد مرّ النبي صلى الله عليه وسلم على رجلين يستبّان ، فأحدهما احمرّ وجهه ، وانتفخت أوداجه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إني لأعلم كلمة ، لو قالها ذهب عنه ما يجد ، لو قال : أعوذ بالله من الشيطان ، ذهب عنه ما يجد ) ، وعلى الغاضب أن يكثر من ذكر الله تعالى والاستغفار ؛ فإن ذلك يعينه على طمأنينة القلب وذهاب فورة الغضب .

ثالثا : التطلع إلى ما عند الله تعالى من الأجور العظيمة التي أعدها لمن كظم غيظه ، فمن ذلك ما رواه أبو داود بسند حسن ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه ، دعاه الله تبارك وتعالى على رؤوس الخلائق ، حتى يخيره من أي الحور شاء ) .

رابعا : الإمساك عن الكلام ، ويغير من هيئته التي عليها ، بأن يقعد إذا كان واقفا ، ويضطجع إذا كان جالسا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع ) رواه أبو داود .

خامسا : الابتعاد عن كل ما ما يسبب الغضب ، والتفكر فيما يؤدي إليه.

سادسا : تدريب النفس على الهدوء والسكينة في معالجة القضايا والمشاكل ، في شتى شؤون الدنيا والدين .


المصدر : (حديث لا تغضب ) إسلام ويب

mohra
05-21-15, 02:10 AM
مدري مااحسها مشكله بس اذا تحسينها مشكله جربي تتجاهلين اي احد يتكلم عليك

قيس
05-21-15, 02:17 AM
الله يوفقك باين انك شجاعه بس حاولي دايم تملكين نفسك وقت الغضب وصلي ع النبي وتعوذي من الشيطان ولو ماراح الغضب توضي مو شرط تتضاربي ابدا
والسكوت عن السفهاء مو ضعف بالعكس قوه

والله يقويك بطاعته يارب...


SEO by vBSEO 3.6.1