أمسك لسانك... [الأرشيف] - منتديات مسك الغلا

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمسك لسانك...


عطاء دائم
06-20-19, 09:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احذر لسانك أن تقول فتبتلى ... إن البلاء موكل بالمنطق
لعلك تساءلت - وحدثتك نفسك... من هو أصغر سجين في العالم ؟؟
- نترك الجواب لابن مسعود - رضي الله تعالى عنه - حيث يقول: ما شيءٌ أحق بطول حبسٍ من لسان. فلعك عرفت أصغر و أخطر سجين في العالم..
- اللسان هو تلك العضلة التي وراءها كل معضلة.. يقول فيه الحبيب - صلى الله عليه وسلم -: (من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة ) [ أخرجه البخاري ]..
فالحبيب - عليه الصلاة والسلام - ما ضمن لنا الجنة من أمر يسير بل هو والله شاقٌ عسير ولكن ليس إلا على أصحاب النفوس الضعيفة.. ثم هو في الوقت نفسه يسير على من يسره الله عليه و إن شئت فقل إن ضبطه سهلٌ ممتنع؛ يوفق الله إليه مَن شاء مِن عباده..
وقد قيل قديما: { اللسان عضو صغير يكشف به الأطباء عن أمراض الجسد والحكماء عن أمراض النفس }..
- يروى أن المغيرة بن شعبة قال لعمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: أنا بخير ما أبقاك الله؛ فقال عمر: أنت بخير ما اتقيت الله.. فانظر - بارك الله فيك - إلى ضبط اللسان ... واختيار الألفاظ.. وإلجام النفس بلجام التقوى والحزم.. فلله در الهمم..
- يقول الحق تبارك وتعالى (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )؛ قال ابن كثير - رحمه الله - في تفسيره لهذه الآية: [ وقد اختلف العلماء: هل يكتب الملك كل شيء من الكلام ؟ وهو قول الحسن وقتادة ... أو إنما يكتب ما فيه من ثواب وعقاب ؟
وهو قول ابن عباس .. على قولين.. وظاهر الآية الأول.. لعموم قوله: (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) ]..
عن بلال بن الحارث – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه"
( السلسلة الصحيحة)..
فكان علقمة يقول: كم من كلامٍ قد منعنيه حديث بلال بن الحارث.
قلت: وصدق الأول إذ يقول:
كم في المقابر من قتيل لسانه كانت تخاف لقاءه الشجعان
ويقول الآخر في نفس المعنى:
يصاب المرء من عثرة بلسانه وليس يصاب المرء من عثرة الرجل
- ثم تأمل بورك فيك أخي الشاب في ميزان الكلام الذي يحدثنا عنه ابن مسعود - رضي الله عنه - حيث يقول: (من كان كلامه لا يوافق عمله فإنما يوبخ نفسه )..
فاعرض ما تقوله على هذا الميزان واختبر نفسك... وزِن كلامك..
قيل ...
أصعب من علم الكلام فن الصمت..
أخيرا...
الصمت عزيز عند الفتن...
فما أحوجنا في زمن الفتن التي يختلط فيها الباطل بالحق أن نسلك هدي سلفنا الصالح ..ونترسم خطاهم ...
وقد كان من هديهم لزوم الصمت وقت الفتن.. فلا يخوضون مع الخائضين.. ويثرثرون مع الثرثارين.
قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: (إنهم على علم وقفوا وببصر نافذ كفّوا) ..
فالذي يشاهد كثرة الخائضين في الفتن التي تموج موج البحار يدرك أن الصمت عزيز.

منقول
دمتم بعافية

قيثارة
06-21-19, 02:26 PM
جزاك الله خيراً
وجعله في ميزان حسناتك

عطاء دائم
06-21-19, 09:24 PM
جزاك الله خيراً
وجعله في ميزان حسناتك

واياكِ غاليتي خير الجزاء
شكرا لكِ


SEO by vBSEO 3.6.1