منتديات مسك الغلا


 

Like Tree116Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-14-22, 06:26 AM   #301
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة داركم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة ...



{ ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا }
ثلاثة أمور لا يصبر عليها أكثر الناس ولا يتحملونها:
١- الفشل في مشروع تحمّسوا له
٢- فقد حبيب تعلقوا به
٣- انتظار رزق
خرق السفينة وقتل الغلام وحبس كنز اليتيميـن .. هي رحمـة من ربك وهي قصص تمثل ثلاثة أمور لابد أن تصادفنا في الحياة.
خرق السفينـة :
يمثل فشل مشروعك ؛ قد يكون العيب الذي يحصل في حياتك هو سر نجاحك، ونجاتك في أمر قد يدمر نجاحك !
{وَكَانَ وَرَاءَهُم مَلِكٌ يَأخُذُ كُلَّ سَفِينَـۃٍ غَصبَا}
قتل الغلام:
يمثل فقد ما نحب؛ قد يكون فقدك لما تحب هو رحمـة لك. قال تعالى: {فَخَشِينَا أَن يُرهِقہُمَا طُغيَانًا وَكُفرَا }
و بموته تحققت ٣ رحمات :
١- رحمـة للغـلام - دخوله للجنـة بلا ذنب
٢- رحمـة لوالديه - إبدالہما بخير في البر بہما
٣- رحمـة للمجتمع - من الطغيان والظلم
حبس كنز اليتيمين:
يمثل تأخر رزقك؛ قد يكون تأخر الوظيفـة /الزواج / الأطفال في حياتك خير لك ورحمـة .
{فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبلُغَا أَشُدَّهُمَا}
فقد كان اليتيمان عرضـة للأطماع وكانا في ضَعف عن تـدبـير أموالہما.
هي قصص تمثل ٣ محاور رئيسـه مـن قصـص حياتنا اليوميـة
أراد الله أن يبين لنا بہا أن الأصل في أمورنا كلها هي الرحمـة فلا نحزن على الظاهر و ننسى الرحمات المبطنـة فيہا من الله تعالى.


رزقكم الله سعادة الدارين
لنا لقاء قريب ان شاء الله


 

رد مع اقتباس

قديم 05-15-22, 10:38 AM   #302
فؤاد بن بطاح

الصورة الرمزية فؤاد بن بطاح

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



جزاك الله خير





الحمد لله على اقداره

انه هو اللطيف الخبير


 
عطاء دائم likes this.


رد مع اقتباس

قديم 05-18-22, 07:13 AM   #303
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي




حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة داركم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة ..



كان يُناديها "عَائِش" تدليلاً.

" غارت أُمُّكم " (السيدة عائشة) ضحك بها حين ألقت الطعام غيرة، أدرك طبيعتها كأنثى وأنه " لا تدري الغيراء أعلى الوادي من أسفله"

- كان يُسابقها، تذكر أول مرة حين سبقته، فسبقها في الثانية وقال لها "هذه بتلك".

- جاء من غزوة فوجدها تلعب بعرائس، وضع هموم أٌمة كاملة جانبًا وجلس يسألها عن أسماء الألعاب، ثم مازحها حين وجد فرس بأجنحة "فرس له جناحان."، فقالت ببراءة طفلة " أما سمعت أن لسليمان خيلًا لها أجنحة ! "

- وجدها تُشاهد الحبش يلعبون بالحراب على باب المسجد، فقام يسترها بردائه، ولم تتحرك قدماه حتى جلست من تلقاء نفسها.

- حين سُئِلَ عن أحب الخلق له، باح باسمها، نطق لسانه حروف اسمها أمام الجالسين، وحين سُئِلَ عن أحب الخلق له من الرجال، قال: "أبوها" ، لم يقل أبا بكر، نسَبه إليها.

- آخر شيء دخل ريقه، كان ريق السيدة عائشة وهي تُرطّب له السِّواك.

- حين أراد أن يودّع الأمة، نادى بالناس "أيها الناس اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، أُوصيكم بالنِّساء خيرًا"

ولنا في رسول الله أُسوةٌ حسَنة.

- رِفقًا بالقوارير.

رزقكم الله سعادة الدارين
لنا لقاء قريب ان شاء الله


 


رد مع اقتباس

قديم 05-20-22, 06:30 AM   #304
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة داركم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة ...



أنت عكازة سقوطك

هل تظن أنك عندما ترتدي معطفك أنه هو من يقوم بتدفئتك؟
الحقيقة أنك أنت من تقوم بتدفئة معطفَك ، وما مهمة معطفك إلا منع حرارة جسمك من التسرب ليس أكثر ،

وكما أن هذا المعطف لن يدفئك إلا من خلال حرارة جسمك أنت .
وكذلك معلمك لن يكسبك العلم إلا بجهدك أنت .
وصديقك لن يشحذ همتك ما لم تقرر ذلك أنت.

ومواساة القريب لك لن تجدي نفعًا ما لم تنتشل نفسك بنفسك .
أنت عكازة سقوطك ، ودفء شتائك ، ومجداف قاربك ؛

وهدوء ليلك وسكينة نفسك
أنت من يعلي شأنك ؛

ويهتم بروحك ، فقط أنطلق وتوكل ع الله وكفى بربك وكيلا...

رزقكم الله سعادة الدارين
لنا لقاء قريب ان شاء الله


 


رد مع اقتباس

قديم 05-24-22, 07:15 AM   #305
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة داركم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة ...



وقد أحسن بي..
سر احسان نبينا يوسف وهو من صغره لم يرى من الحياة إلا وجهها القاسي ..!
كيف ظل محسنًا في كل هذه الظروف الصعبة ؟!
وفي نهاية القصة أظنني وجدت السر في قوله "وقد أحسن بي" هو لم يرَ في كل هذه الابتلاءات إلا احسان الله معه ولطفه به ..!
لم يتسائل لما دخلت السجن وأنا مظلوم، بل قال "وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن"
ولم يتسائل لماذا يفعل بي إخوتي هذا، بل قال "وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي" وحتى في فتنته مع امرأة العزيز كان ما ثبته هو تذكر الإحسان إليه :
" قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي"
في كل ابتلاء يقع عليه لا يرى إلا أفعال الله المحسنة إليه قلب كهذا، يرى لطف الله به في كل تفاصيل حياته، يرى ويستشعر كرم الله وفضله واحسانه إليه في قلب كل محنة يمر بها، من الطبيعي أن يكون قلبًا شاكرًا ممتلئًا بالنور ويفيض به لمَن حوله فإذا كان الله احسن إليه فكيف لا يكون هو عبدًا محسنًا ..؟
وكلنا غارقون في احسان الله إلينا لوكنا نتدبر
فلك الحمد والشكر يا الله...


رزقكم الله سعادة الدارين
لنا لقاء قريب ان شاء الله


 


رد مع اقتباس

قديم 05-25-22, 06:42 AM   #306
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة داركم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة ...


فى عام ١٨٧٩ تزوجت (مبروكة خفاجى) فلاحة مصرية بسيطة من إحدى قُرى محافظة كفر الشيخ ب (إبراهيم عطا) فلاح كان يعمل بالأجرة وبسبب ضيق الحال طلقها رغم انها كانت حامل فى الشهور الأخيرة٠٠٠٠
انتقلت مبروكة مع والدتها وأخوها إلى الإسكندرية وأنجبت ابنها (علي إبراهيم عطا) وقررت أن تفعل كل ما بوسعها لتربيته وتعليمه على أحسن وجه..
كان عندها مائة سبب وسبب لتندب حظها و تتعقد من الرجال وتخرجه على ابنها وتجعله يبيع مناديل فى الإشارات
لكنها عملت بائعة جبن فى شوارع الاسكندرية وأدخلت ابنها (عليًّ) مدرسة رأس التين الأميرية وبعد أن حصل على الإبتدائية ذهب والده ليأخذه ويوظفه بالشهادة الإبتدائية..
لكن (مبروكة) كان حلمها أكبر بكثير فقامت بتهريبه من سطح بيتها إلى سطح البيت المجاور وهربت به إلى القاهرة وأدخلته المدرسة الخديوية فى درب الجماميز وعملت لدى أسرة السمالوطى لتستطيع أن تنفق على تعليمه..
تفوق عليٌّ فى دراسته، واستطاع دخول مدرسة الطب عام ١٨٩٧وتخرج منها عام ١٩٠١
بعد ١٥ عام مرض السلطان حسين كامل واحتار الأطباء فى مرضه حتى اقترح عالم البيولوچى الدكتور عثمان غالب على السلطان اسم الدكتور علي إبراهيم فاستطاع علاجه وأجرى له جراحة خطيرة و ناجحة فعيينه السلطان جراحًا استشاريًّا للحضرة العلية السلطانية وطبيبًا خاصًّا للسلطان ومنحه رتبة البكاوية..
فى عام ١٩٢٢ منحه الملك فؤاد الأول رتبة الباشاوية..
فى عام ١٩٢٩ تم انتخاب الدكتور على باشا إبراهيم أول عميد مصرى لكلية الطب بجامعة فؤاد الأول..
ثم أصبح بعدها رئيساً للجامعة
و فى عام ١٩٤٠ تم تعيينه وزيرًا للصحة وفى نفس العام أسس على باشا إبراهيم نقابة الأطباء وأصبح نقيب الأطباء الأول فى تاريخها.. وأصبح أيضا عضوا فى البرلمان المصرى
والدته
فلاحة
أُمّية
مُطلقة
صلاح المجتمعات يبدأ من الأم
سلامي الى كل ام هى مدرسه للحياة.

اسعدكم الله اينما كنتم
لنا لقاء قريب ان شاء الله


 


رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 10:02 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا