منتديات مسك الغلا
 

Like Tree27Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-23, 08:36 AM   #1
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم
رحيق قلم

آخر زيارة »  يوم أمس (07:23 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

247 طريق السعادة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



سلسلة طريق_السعادة

♡•°1️⃣°•♡

يا من فقدت السعادة

إن كنت تريد السعادة .. تابعونا في سلسلتنا الجديدة #طريق_السعادة

{وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ} !!
⁉️من هم أهل الغفلة !!
وترى هل أنتَ - أنتِ - من أهل الغفلة ؟ !!

أهل الغفلـــــة منهم الغني ومنهم الفقير .. ومنهم والأبيض والأسود .. والبخيل والكريم .. والشاكر واللئيم .. منهم التقي العابد .. والفاجر الفاسد ..
ومنهم الصالح الزاهد .. والكافر الحاقد ..

لكن هؤلاء جميعاً يتفقون في أنهم يسعون سعياً حثيثاً لتحصيل غاية واحدة .. هي السعادة ..

يقول الله تعالى : {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ} الأنبياء : 1.
والذي يتأمل أحوال الناس في هذا الزمن يرى تطابق الآية تماماً مع واقع كثير منهم وذلك من خلال ما يرى من كثرة إعراضهم عن منهج الله
وغفلتهم عن الآخرة وعن ما خلقوا من أجله ،
وكأنهم لم يخلقوا للعبادة ،
وإنما خلقوا للدنيا وشهواتها ،

فمن أجلها يتقاتلون وبسببها يتهاونون و يتركون كثيرأ من أوامر ربهم ،

حتى أن بعضهم مستعد أن يترك الصلاة أو يؤخرها عن وقتها من أجل اجتماع عمل أو من أجل مباراة أو موعد مهم ونحو ذلك !!

كل شيء في حياتهم له مكان ! للوظيفة مكان ، للرياضة مكان ، للتجارة مكان ، للرحلات مكان ، للأفلام والمسلسلات وللأغاني مكان ، للنوم مكان ، للأكل والشرب مكان ،
كل شيء له مكان
إلا القرآن وأوامر الدين

تجد الواحد منهم ما أعقله وأذكاه في أمور دنياه ،
لكن هذا العاقل المسكين لم يستفد من عقله فيما ينفعه في أُخراه ، ولم يقدة عقله إلى أبسط أمر

وهو طريق الهداية والاستقامة على دين الله الذي فيه سعادته في الدنيا والآخرة ، وهذا هو والله غاية الحرمان :
{يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ} الروم : 7 .

من يرى أحوالهم وما هم عليه من شدة جرأتهم على ارتكاب المعاصي وتهاونهم بها يقول :
إن هؤلاء إما أنهم لم يصدقوا بالنار ،
أو أن النار قد خلقت لغيرهم ،
نسوا الحساب والعقاب وتعاموا عن ما أمامهم من أهوال وصعاب :
{لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ} الحجر : 72 .

انشغلوا براحة أبدانهم وسعادتها في الدنيا الفانية وأهملوا سعادتها وراحتها في الأخرى الباقية .

هؤلاء هم أهل الغفلة !!

ترى...هل أنت منهم؟
تفكر فى حالك...واصدق مع نفسك إجابة السؤال..
وتابعنا لتعرف كيف تجد السعادة

.. يتبـــــــــ؏.....


 
الفيفي2017 likes this.


رد مع اقتباس
قديم 01-12-23, 08:38 AM   #2
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم
رحيق قلم

آخر زيارة »  يوم أمس (07:23 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سلسلة طريق_السعادة

♡•°2️⃣°•♡

يا من تبحث عن السعادة تعال أدلك على الطريق

سعة الصدر .. وراحة البال .. وصفاء النفس ..

غايات تسعى النفوس لتحصيلها ..

فعجباً لهذه السعادة التي يكثر طلابها .. ويزدحم الناس في طريق الوصول إليها ..

هناك من يبحث عن السعادة داخل أغنية
وهناك من يبحث عن السعادة من خلال نظرة محرمة
وهناك من يبحث عن السعادة فى علاقة محرمة...
وهناك من يبحث عن السعادة فى ارتداء ملابس غير شرعية...او فى موضات غربية وصهيونية...
وهناك من يبحث عن السعادة فى شرب محرمات ... وهناك وهناك.....

ولكن السؤال الكبير .. هل حصل أحد من هؤلاء على السعادة التي يرجوها ؟

هل هو في أنس وفرح حقيقي و ليس فيه تصنع ولا تظاهر

كلا والله - بل هو فى تعاسة وضيق وكآبة وحزن دااائم
ولا يزيده هذا كله...إلا شقاء...وابعادآ له عن طريق السعادة

تفكر فى حالك بصدق
واسأل نفسك هل فعلا تريد أن تعرف طريق السعادة الحقيقية..
⁉️ام تريد أن تقضي بقية عمرك فى هذا السراب ووهم السعادة الزاااائفة

.. يتبـــــــــ؏.....


 
ورد and الفيفي2017 like this.


رد مع اقتباس
قديم 01-13-23, 08:20 AM   #3
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم
رحيق قلم

آخر زيارة »  يوم أمس (07:23 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سلسلة طريق_السعادة

♡•°3️⃣°•♡

إن لله تعالى أقوام عاشوا عيش السعداء

أذاقهم الله طعم محبّته .. ونعّمهم بمناجاته .. وطهّر سرائرهم بمراقبته .. وزين رؤوسهم بتيجان مودّته ..

فذاقوا نعيم الجنة قبل أن يدخلوها ..

عرفوا طريق السعادة فسلكوه ..

وقد كان النبي ﷺ يدعو الله أن يرزقه هذا العيش ...فكان يدعو كما عند الترمذي وغيره ويقول :

(اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْفَوزَ عِنْدَ الْقَضَاءِ، وَنُزُلَ الشُّهَداءِ وَعَيْشَ السُّعَداءِ، وَمُرَافَقَةَ الأَنْبِياءِ، وَالنَّصْرَ عَلى الأَعْدَاءِ)

أولئك السعداء .. إذا ضاق صدر أحدهم بمصيبة .. أو اشتاقت نفسه إلى حاجة ..

بسط في ظلمة الليل يداً سائلة .. وسجد بنفس واجلة .. وسأل ربه من خير كل نائلة ..

وأحسن الظن بربه وعلم بأنه واقف بين يدي ملك .. لا تشتبه عليه اللغات .. ولا تختلط عنده الأصوات .. ولا يتبرم بكثرة السائلين وتنوع المسئولات ..

إذا جن عليهم الليل .. وفتح ربهم أبواب مغفرته كانوا أولَ الداخلين ..
فهم المؤمنون بآيات الله حقاً

{إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ (15) تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }

فتعال أخطوا معي فى طريق السعداء
واعرف اول خطوة تخطوها فى هذا الطريق...

انها الوتر...

قالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ :
(إِنَّ اللَّهَ وَتْرٌ يُحِبُّ الْوَتْرَ ، فَأَوْتِرُوا يَا أَهْلَ الْقُرْآنِ)
ﺭﻭاﻩ اﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﺭﻗﻢ (453) ﻭ (454) ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﺭﻗﻢ (1416) ، ﻭاﻟﻨﺴﺎﺋﻲ 3 / 228 ﻭ 229

يجمع الله لمن يصلي الوتر بين نعمتي الدنيا والآخرة ..

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ :
(عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ فَإِنَّهُ دَأَبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ، وَإِنَّ قِيَامَ اللَّيْلِ قُرْبَةٌ إِلَى اللَّهِ، وَمَنْهَاةٌ عَنِ الْإِثْمِ، وَتَكْفِيرٌ لِلسَّيِّئَاتِ، وَمَطْرَدَةٌ لِلدَّاءِ عَنِ الْجَسَدِ) .
أخرجه الترمذي والحاكم والبيهقي في الشعب.

والعجب .. أن صلاة الوتر هي أسهل العبادات .. ومع ذلك يهملها كثير من الناس ..

وكان النبي ﷺ يصليها أحد عشرة ركعة .. فإن ثقلت عليك فصلها تسع ركعات فإن شقّت فصلها سبعاً أو خمساً أو صلها ثلاثاً ..

فإن تكاسلت نفسك عن ذلك فصلها ولو ركعة واحدة ..

الله أكبر
ركعة وتكتب عند الله ممن صلوا الليل ..

فكن من هؤلاء السعداء .. الذين أحسنوا علاقتهم بربهم ..

فإذا نزلت بك حاجة ..

فصفَّ قدميك في المحراب .. وعفر وجهك في التراب .. واستعن بالملك الغلاب ..

واصدق في لجئك .. وابك بين يدي ربك ..
فإذا رأى الله منك الذل والانكسار .. وصدق الحاجة والاعتذار ..

كشف عنك الضر .. ومنَّ عليك بانشراح الصدر ..
فعندها تذوق لذائذ الصالحين .. وتحيا حياة المطمئنين

... يتبـــــــــ؏.....


 

رد مع اقتباس
قديم 01-13-23, 08:22 AM   #4
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم
رحيق قلم

آخر زيارة »  يوم أمس (07:23 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سلسلة طريق_السعادة

♡•°4️⃣°•♡

هناك ظاهرة انتشرت في المجالس ألا وهي

التمارض
والتذمر
والتسخط من الحياة

واصدار الشكاوي المتكرره عن الزوج او الزوجة والأولاد
واصدار الشكوى من قلة المال
وثقل الهموم والمشاكل والامراض

وذلك يكون
لكسب شفقة الاخرين
أو خوفاً من العين
او من قلة الرضى وعدم الاقتناع

نسوا حديث الرسول عليه افضل الصلاة والسلام
(من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافى في جسده ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بأسرها )...

هل هناك أجمل من قلبٍ راضي ولو بالقليل

، أسقفٌ تسترنا
، طعامٌ يملأ مطابخنا
، ثيابٌ تملأ خزائننا
، وأمنٌ وأمانٌ يحتوينا

ترى ماذا نريد بعد ؟!
والى أين نريد أن نصل ...!
نملك الكثير ... ولا زلنا نسخط ونتذمر !!

قال تعالى ( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ) [سورة النحل: 112].

نسوا أنه بالشكر تدوم النعم وبكفرها وجحدها تزول !

نسوا أنه لا تمارضوا فتمرضوا فتموتوا !

نسوا أنه من يكثر الشكوى والتسخط يجلب لحياته السخط
وتزول منه نعم الله

فعلى قدر رضاءك بحياتك تكن سعادتك !

فمن رضي فله الرضى
ومن سخط فله السخط

وأخيراً لاتظن أن حياة الاخرين أفضل منك
فقد يمرون بظروف أصعب وحياة أسوأ فالهموم من سنن الحياة
ولكنهم حفظوا السنتهم من الشكوى

... يتبـــــــــ؏....


 

رد مع اقتباس
قديم 01-13-23, 08:23 AM   #5
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم
رحيق قلم

آخر زيارة »  يوم أمس (07:23 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سلسلة طريق_السعادة

♡•°5️⃣°•♡

(وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) يونس

ما أجملها من آية تملأ النفس بالسعادة والطمأنينة

تأكيد من الله عز وجل أنه لو أراد بك أي خير فلن يمنعه أي مخلوق ..

الله أكبر

لو سيطر علي مشاعرنا هذا المنهج..والله لوجدنا الراحة التى طال بحثتا عنها-

قال رَسُولِ اللَّهِ ﷺ :" يَا غُلاَمُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ
وَاعْلَمْ أَنَّ الأمة لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَك
َ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ
رُفِعَتْ الْأَقْلاَمُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ" رواه الترمذي

الله أكبر

هذا وعد الله لنا...فلماذا نحمل كل هذه الهموم والخوف

... يتبـــــــــ؏....


 

رد مع اقتباس
قديم 01-14-23, 08:25 AM   #6
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم
رحيق قلم

آخر زيارة »  يوم أمس (07:23 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سلسلة طريق_السعادة

♡•°6️⃣°•♡

السعداء .. هم الذين أحسنوا علاقتهم بربهم ..
فأحسن علاقتك بربك لتكن منهم..

فإذا نزلت بك حاجة ..

فصفَّ قدميك في المحراب .. وعفر وجهك في التراب .. واستعن بالملك الغلاب ..

واصدق في لجئك .. وابك بين يدي ربك
فإذا رأى الله منك الذل والانكسار .. وصدق الحاجة والاعتذار ..

كشف عنك الضر .. ومنَّ عليك بانشراح الصدر
فعندها تذوق لذائذ الصالحين .. وتحيا حياة المطمئنين ..

ففي القلب فاقة لا يسدها إلا محبة الله والإقبال عليه .. والإنابة إليه ..

ذكر الحافظ ابن عساكر في تاريخه :

أن رجلاً فقيراً كان له بغل يكاري عليه من دمشق إلى الزبداني
قال هذا الرجل :
فركب معي ذات مرة رجل فمررنا على بعض الطريق على طريق غير مسلوكة ،

فقال لي : خذ في هذه فإنها أقرب .. فقلت : لا خبرة لي فيها ..
فقال : بل هي أقرب .. فسلكناها فانتهينا إلى مكان وعر وواد عميق وفيه قتلى كثيرة ..

فقال لي : أمسك رأس البغل حتى أنزل .. فنزل وتشمر وجمع عليه ثيابه وسل سكيناً معه وقصدني .. ففررت من بين يديه وتبعني .. فناشدته الله وقلت : خذ البغل بما عليه ..

فقال هو لي : وإنما أريد قتلك .. فخوفته الله والعقوبة فلم يقبل ..
فاستسلمت بين يديه وقلت : إن رأيت أن تتركني حتى أصلي ركعتين ..
فقال : عجل ..

فقمت أصلي فأرتج علي القرآن فلم يحضرني منه حرف واحد .. فبقيت واقفاً متحيراً وهو يقول : هيا افرغ ..
فأجرى الله على لساني قوله تعالى: "أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ"

فإذا أنا بفارس قد أقبل من فم الوادي وبيده حربة فرمى بها الرجل فما أخطأت فؤاده فخر صريعاً ..
فتعلقت بالفارس وقلت : بالله من أنت ؟
فقال : أنا رسول الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء .

قال : فأخذت البغل والحمل ورجعت سالماً.

اصدق لجئك للحي القيوم..
وأخلص الاستعانة بملك الملوك
تأتيك الدنيا زاااحفة

... يتبـــــــــ؏....


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 05:42 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا