العودة  

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-11, 01:01 PM   #1 (permalink)
صمت الرحيل
مشرفه عامه قديره سابقاً

الصورة الرمزية صمت الرحيل

 الأوسمة و جوائز

افتراضي هل تدركبين ما قد يبتلعه طفلك






هل تدركين خطر ما قد يبتلعه طفلك؟





الأطفال الصغار قد يحاولون التعرف على العالم من حولهم عن طريق وضع الأشياء في فمهم، وبالتالى فإنهم قد يبتلعون بعض الأغراض مثل العملات المعدنية والخرز والبطاريات الصغيرة والأزرار والأجزاء الصغيرة من الألعاب وحتى أجزاء الزجاج المكسور. وأحيانا قد تكون المواد التى يبتلعها الطفل سامة. إن معظم الأغراض الصغيرة قد تمر داخل جسم الطفل دون أن تسبب له ضررا، ولكن أحيانا قد ينحشر غرض ما عندما يبتلعه الطفل ويسبب ضررا لحائط المعدة أو الأمعاء.


ولذلك، فبمجرد أن يبدأ الطفل التحرك أو الزحف يجب على الأم أن تجعل المنزل آمنا من ناحية إخفاء أى غرض قد يبتلعه الطفل وقد يسبب له ضررا.


إذا رأيت أن طفلك قد ابتلع غرضا ما ولم تستطيعى إيقافه، فيجب عليك أن تنتبهى للعلامات والأعراض التالية التي تعنى أنك يجب أن تصطحبيه إلى قسم الطوارئ بالمستشفى:

- صعوبة فى التنفس أو البكاء أو الكلام
- كحة لا ينتج عنها التنفس بسهولة
- صعوبة فى البلع
- فقدان الوعى




هناك بعض الأغراض التى يمكن أن تسبب الضرر للطفل إذا ابتلعها مثل البطاريات الصغيرة على شكل عملات والتى قد تسبب ضررا إذا لم تمر داخل الجسم سريعا فتبدأ بعد ذلك المواد الكيميائية داخلها فى التسرب داخل جسم الطفل ومن الممكن أيضا أن تتسبب فى تيار كهربائى صغير داخل جسم الطفل يسبب له الضرر. يجب على كل أم أن تعلم أن الأغراض الحادة المدببة يمكنها أن تخرق المرئ، ولذلك يجب على الأم حينها سرعة اصطحاب الطفل للطبيب.


المرئ هو أضيق مكان أو منطقة فى المعدة وهو عبارة عن أنبوبة عضلية وهو جزء القناة الهضمية الموصل بين البلعوم والمعدة عبر الحجاب الحاجز، وتمتد في وسط الصدر) حتى تخترق الحجاب الحاجز. فإذا ابتلع طفلك غرضا ما، فمن المفترض أن يصل لبطنه ويمر من المعدة أو الأمعاء خلال يومين.


قد يكون الغرض الذى ابتلعه طفلك قد انحشر داخل جسمه، وإذا كان هذا قد حدث فعلا فإن الطفل ستظهر عليه مجموعة من الأعراض:
- ألم فى الصدر أو البطن
- عدم القدرة على ابتلاع الطعام أو الشراب
- التقيؤ
- ارتفاع في درجة الحرارة


إذا لاحظت على طفلك أيا من الأعراض السابقة، فلا تعطيه أي شئ ليأكله أو يشربه ولا تجبريه أيضا على التقيؤ، مع العلم أنك يجب أن تصطحبيه مباشرة للطبيب أو لقسم الطوارئ فى المستشفى


بعض الأغراض أو الأشياء والمواد التى قد يبتلعها طفلك وتأثيرها عليه:
- ألوان الأطفال والصلصال:
إن الأطفال عامة يحبون اللعب بالألوان والصلصال وقد يضعونها أحيانا فى فمهم من ناحية الفضول وحب الاستطلاع. وعامة فإن الألوان المخصصة للأطفال والصلصال الذي يستخدمونه فى اللعب يكون غير سام ولكن المشكلة تكمن فى أن الطفل قد يبتلع أحجاما كبيرة من الصلصال أو الألوان وقد يختنق بسببها، ولذلك يجب على الأم أن تنتبه إلى طفلها جيدا وهو يلعب بالألوان والصلصال



- إن الأطفال أحيانا قد يقومون بوضع شعرهم فى فمهم وهو الأمر الذى قد يصيبهم بالضرر، لأنه أحيانا إذا ابتلع الطفل الكثير من الشعر فإنه قد يتكوم على شكل كرة ويصبح ليس من السهل إخراجه من الطفل


- معجون الأسنان:
إذا كان الطفل يغسل أسنانه وابتلع عن غير قصد بعضا من معجون الأسنان، فهذا ليس بالأمر الخطير لأن معجون الأسنان ليس ساما. ولكن تجدر الإشارة إلى أن معجون الأسنان المصنوع من مواد طبيعية ولا يحتوى على الفلورايد أفضل من معجون الأسنان الذي يحتوى على الفلورايد.


- اللبان:
إذا كان طفلك يمضغ اللبان وابتلعه عن غير قصد فإنه لن يتسمم، ولكن اللبان قد يسد المجرى الهوائى عند الطفل وقد يصل للمرئ
- إن ابتلاع طفلك للتراب لن يؤذيه أذى كبيرا، ولكن هناك بعض النباتات التى قد تسبب له الحساسية والتى قد تكون سامة وخاصة إذا كانت النباتات الموجودة فى الحديقة تمت معالجتها بالمواد الكيماوية


- الفيتامينات والأدوية والمأكولات الغذائية:
هناك بعض الأدوية التى قد تشكل على طفلك خطرا كبيرا إذا قام بابتلاعها مثل أدوية القلب التى قد تسبب له اضطرابا فى ضربات القلب وهناك أيضا بعض الأدوية التي تعالج الاكتئاب قد تسبب أيضا اضطرابا فى ضربات القلب أو تؤدى لغيبوبة أو نوبات صرع. أما الفيتامينات التى تحتوى على نسبة حديد عالية، فإنها قد تؤدى لأن يمرض الطفل مرضا شديدا إذا أخذها أو ابتلعها عن طريق الخطأ .






كيف تساعدى طفلك للحصول على أغذية جديدة ومفيدة؟





كيف من الممكن أن تجعلى طفلك يأكل الفواكه والخضروات؟ وهل من الجيد لطفلك أن يأخذ مكمل فيتامينى ويأكل أى شىء هو يريده، أو أن يأكل فقط خمسة أطعمة، مثل: الدجاج والبطاطس المقلية وعصير التفاح والحبوب واللبن.




ذكر موقع "parent dish" أن الأطفال يتعلمون عاداتهم وسلوكهم ومعتقداتهم من والديهم، ومن يقدم لهم الرعاية، وهذا يشمل استعدادهم لتجربة طعام جديد وصحى، وفى شهر التغذية الوطنى شجعت الجمعية الأمريكية للتغذية الآباء على تعليم أبنائهم كيفية تقدير الطعام، والتمتع بأكل صحى.


وهذا بعض ما يحدث: يقدم الآباء عصير التفاح للطفل، ويحبه الطفل ويأكل الوجبة كاملة، وفى الأسبوع التالى يقدم الكمثرى فيتذوقها الطفل ويرفضها، ولا يقوم الآباء بمقاومته ويعتقد أنها لا تعجبه، لذلك لا يتم تقديمها للطفل مرة أخرى، مما يجعل الطفل يتناول فقط عصير التفاح.


من المؤكد أن تذوق نوع جديد من الطعام قد يحتاج إلى مرات عديدة لتذوقه، فبعض الأطعمة تتطلب أكثر من مرة لتذوقها، وبعض الأطعمة الأخرى لا يمكن تقبلها، وأهم شىء ممكن أن يفعله الوالدان أن يقدموا الطعام الجديد للأطفال أكثر من مرة فى بداية نشأة الطفل، ويتطلب تناول طعام جديد وقتاً أطول عندما يكون الطفل أصغر سنا.


وهذه بعض النصائح عند تقديم طعام جديد لطفلك:
- عندما يصل الطفل الرضيع لمرحلة تجربة طعام جديد يجب تقديم الطعام كل بضعة أيام لنرى هل يوجد أى رد فعل أو حساسية، وعندما يصل سن الطفل لسنة يكون لديه نظام غذائى متنوع يشمل الفواكه والخضروات والحبوب والمواد الغذائية البروتينية، بما فى ذلك الفاصوليا واللحوم اللينة والزبادى.
- يجب تجنب إعطاء الطفل الجبنة واللبن والعصير، قبل تناول وجبة الطعام عندما يصل الطفل لمرحلة الأكل المستقل.
- يجب أن يرى الطفل والديه وهم يجربون أطعمة جديدة، حيث إن الأطفال مقلدون لذلك يجب أن يكون الوالدان نموذجاً للطفل فى تجربة الأشياء الكثيرة، حيث قد تكون فرصة جيدة للطفل لتناول طعام جديد أيضا.
- أهم خطوة لمساعدة الطفل لتذوق أطعمة جديدة هى التأكد من أنهم شعروا بالجوع فى وقت تناول الوجبة، من خلال وقف تناول الوجبات الخفيفة على الأقل قبل تناول الوجبة الأساسية بساعة أو ساعتين حتى للأطفال الأكبر سنا.
- إذا كان الطفل من الصعب أرضائه، فيجب التوقف عن وصفه بذلك، وتناول الطعام الأكثر تغذية مع الطفل.






أسس تربوية تساعد الأم على تقويم غطرسة صغيرها





يؤكّد خبراء علم النفس في «مركز أبحاث الأطفال» بالولايات المتحدة الأميركية The Children’s Research Centre أن الغطرسة صفة سيّئة تصيب الطفل في سنوات عمره الأولى التي تُعرف بـ «مراحل التغطرس المبكرة» نتيجة حدوث خطأ في التنشئة يدفعه إلى الاعتقاد بأنه أفضل من غيره. وغالباً ما تكون علاقات هذا الطفل الاجتماعية محدودة بسبب تركيزه على ذاته وعدم اهتمامه بالآخرين.
«سيدتي» تطلع قارئاتها على الأخطاء التربوية المؤدّية إلى ظهور صفة الغطرسة والتعجرف لدى الأطفال دون العاشرة وأبرز النصائح السلوكية المساعدة على التصدّي لها من خلال معلومات مستمدّة من مديرة ومستشارة «مركز إيلاف» الدكتورة عفاف زقزوق.


قد يخطئ بعض الآباء في فهم سلوك الغطرسة لدى صغيره الذي لا يتجاوز السنوات العشر، ويفسّر تصرّفاته بأنّها تنمّ عن ذكاء أو ثقة كبيرة في النفس، إلا أنّ ملاحظات الصغير التلقائية أو اعتراضه السريع أو عزوفه عمّن يحوطه ما هي إلا بوادر لظهور صفة التعجرف في سلوكه. وفي هذا الخصوص، يؤكّد التربويون أن الكشف عن السبب الحقيقي الكامن خلف هذه الغطرسة سوف يساعد إيجاباً على تقويم سلوكه.


هذه لمحة عن أبرز الأسباب الشائعة التي تكمن خلف إصابة الطفل بالغطرسة والغرور:

- لفت الانتباه: يميل الطفل في هذه المرحلة المبكرة إلى إظهار مواهبه ومهاراته وإثبات ذاته بهدف لفت الانتباه ونيل الثناء، ما قد يصيبه بالغرور مع مرور الوقت والإفراط في مدحه.
- الشعور بالغيرة: يعتري الطفل الشعور بالغيرة والاستياء نتيجة مقارنة قدراته بقدرات إخوانه أو أقرانه، ما يجعله يواصل إظهار مواهبه واستعراض قدراته بهدف اكتساب إعجاب الآخرين وتعزيز شعوره بأنه الأفضل على الدوام.
- فخر الآباء: يؤدّي افتخار الوالدين بمواهب صغيرهما خلال سنواته الأولى إلى شعور هذا الأخير بأنه مركز هذا الكون، ما يجعله يغرق في إعجابه بذاته وبقدراته الفريدة.
- إغفال العيوب: من الملاحظ أن دلال الوالدين المفرط للصغير والامتناع عن توجيه سلوكه والإشادة غير الواقعية بقدراته, مصحوبة غالباً بإغفال عيوبه ونقاط ضعفه تشكّل أبرز أسباب شعوره بأنه الأفضل على الإطلاق!
- شغف المنافسة: يهتمّ بعض الآباء بتنمية مشاعر المنافسة لدى الطفل بهدف الفوز منذ الصغر، وذلك بإقناعه أنّ معدّل ذكائه يتجاوز أقرانه، ما يؤدّي به إلى الثقة المفرطة في النفس والتي قد تبلغ حدّ الغرور والتعالي على الآخرين.




إرشادات تقويمية:
يستهلّ تقويم السلوك النفسي للطفل المتغطرس بتغيير طريقة تعامل الوالدين معه، من خلال الخطوات الخمس التالية:


1 مساعدته على ملاحظة ردّ فعل الآخرين: يعتبر تنبيه الطفل إلى تأثير سلوكه المتغطرس أداةً فعّالة في تقويم سلوكه. وفي هذا الإطار، ينصح الخبراء التربويون باتّباع الطرق التالية:
- لفت انتباه الطفل إلى امتعاض أصدقائه منه.
- مساعدته على تقمّص دور الطرف الآخر، ما يجعله يدرك الشعور عينه تجاه تصرّفاته المتعجرفة.
- توجيه أفكاره إلى النتائج التي قد تترتّب على تعاليه المستمر على الآخرين، وخصوصاً عزوف أقرانه عنه وافتقاره إلى العلاقات الاجتماعية مع من حوله.


2 تنمية الشعور الشخصي والأداء: يجدر توجيه سلوك الطفل إلى أن التقييم الصحيح للفرد يكون وفق الشخصية والأداء معاً. وفي هذا الإطار، يحدّد الخبراء التربويون بعض الطرق التي تساعد الآباء على تعزيز مفهوم الشخصية في نفوس أطفالهم، أبرزها:
- التخفيف من المكافآت المستمرّة وعدم التركيز على تنمية شعور الفخر لدى الطفل كونه أنجز الشيء بنفسه.
- استبدال أسلوب المنافسة الدائم بدور روح الفريق، مع إفهامه بأن نجاحه يعتبر فخراً للجميع.
- التركيز على الجهد وليس النتيجة النهائية من خلال تقدير كل الجهود المبذولة.
- تنمية المشاعر الإيجابية في نفس الطفل كالحب غير المشروط بتحقيق النتائج أو استعراض القدرات والمواهب أمام الآخرين.


3 البدء بتقدير إنجازات الآخرين: ممّا لا شك فيه أن الطفل المتغطرس يركّز بشكل دائم على نقاط قوته ويتجاهل أداء الآخرين. ولعلّ أبرز دعائم تقويم غطرسته تكمن في مساعدته على رؤية إنجازات الآخرين ونجاحاتهم. وهذه أهمّ الاستراتيجيات التي تساعد الطفل على الشروع في تقدير إنجازات غيره والاعتزاز بها:
- الاهتمام بتحيّة الآخرين أمام الطفل والتركيز على تكرار بعض العبارات البسيطة على مسامعه باستمرار كـ«مرحباً» أو «كيف الحال؟». فالتحية البسيطة تشكّل الخطوة الأولى في تنشئة الطفل على الإحساس بالغير وعدم تعاليه عليه أو دفعه إلى التمركز حول ذاته.
- تنمية صفة تشجيع الآخرين: يفتقر الطفل المتغطرس، رغم إنجازاته، إلى حبّ الآخرين وتشجيعهم له. ويجدر بالوالدين مساعدة طفلهما على البدء بنفسه والقيام بتشجيع أقرانه لتوثيق العلاقة بينهم من خلال تعويده على استخدام بعض العبارات المشجّعة وتكرارها أمامه بشكل مستمر إلى أن يقوم بها من تلقاء نفسه.
- الإشادة بأداء الآخرين: تقلّل هذه الإشادة من غروره بإنجازاته وتحدّ من غطرسته، كما تشعره بأن غيره يستحق منزلته وأنّه لا يوجد فارق بينهما يدعو إلى الغرور أو التعالي.


4 تنمية حسّ التواضع والرأفة بالآخرين: يرى علماء النفس أن تنشئة الطفل على حب الغير والتواضع والرأفة بالضعفاء يجنّبه شعور التعالي وحب الذات، كما أن معاملته بطريقة متوازنة بدون دلال مفرط تنمّي لديه مجموعة من الصفات الطيّبة (احترام الآخرين والرفق بالحيوان وطاعة الوالدين والعطف على المحتاج).


5 تعزيز النتائج: يجدر بالآباء تسجيل التغييرات السلوكية التي تطرأ على تصرفات أطفالهم، مع تعزيزها إيجابياً في صغرهم. وإذ يجد التربويون أن تنشئة الطفل على إظهار مواهبه وقدراته بهدف الفخر بها قد تنمّي لديه إحساس التعالي والغرور على أقرانه والذي قد يلازمه في مراحله العمرية المتقدّمة كوسيلة لكسب تأييد الآخرين والشعور بأنه الأفضل على الدوام.


نصائح سلوكيّة :
- عزّزي روح المشاركة لدى طفلك ولا تكوني عائقاً أمام نواياه الحسنة في مساعدة الآخرين، فقد أوضح الباحثون أن الطفل المتغطرس لا يولد مع هذه الصفات، وإنما يكتسبها نتيجة التفكير في نفسه دون الآخرين.
- إذا لاحظت أن طفلك مصاب بالغرور، فلا تقومي بتعنيفه أمام أصدقائه بل اتبعي طريقة غير مباشرة في لفت انتباهه كي لا تتسببي في إحراجه أمامهم.
- اتّبعي أسلوباً تربوياً متدرّجاً في تقويم سلوك طفلك، ولا تتعجّلي النتائج، من خلال الحوار العقلي القائم على الإقناع وليس الإلزام.
- كافئي طفلك على تميّزه بين أقرانه عبر إعداد برامج ترفيهية بمشاركة أصدقائه، ما يعزّز لديه شعور الجماعة ويقّلل من تركيزه على ذاته وافتخاره بنفسه.
- أشعري طفلك بحبّك المستمر له وفخرك به بغضّ النظر عن النتائج التي يحقّقها.
- اهتمّي بتنمية الصفات الإيجابية في شخصية طفلك ولا تشعريه بالدونيّة أو النقص في قدراته ما يدفعه إلى الانطواء على نفسه وعزوف أصدقائه عنه بسبب اعتقادهم أنه متعالٍ عليهم، ما يزيد الأمر سوءاً.






كيف تنمي مهارات الاستماع عند الطفل؟





إن تشجيع طفلك على الإنصات إليك باهتمام والاستماع إلى ما تقولينه وتدريبه على هذا أمر يحتاج إلى بعض الصبر. وتعتبر مهارات الاستماع شديدة الأهمية فى حياة الطفل الأكاديمية والاجتماعية، وبالرغم من ذلك لا توجد كورسات متخصصة فى المدارس لتنمية تلك المهارات عند الطفل. ويجب على كل أم أن تنمى مهارات الاستماع عند طفلها عبر الألعاب والأنشطة المختلفة لتنمى تفاعل الطفل مع الآخرين.




أما بالنسبة للمدرسين، فقد يصبح إقناع التلميذ بالإنصات وتشجيعه على الاستماع إلى ما يقولون داخل الفصل تحديا كبيرا. فإذا لم يتمكن الطفل من الاستماع جيدا لما يقال داخل الفصل المدرسى، فسيصبح من الصعب عليه التعلم وتكوين الصداقات، بالإضافة إلى أن مهارات الاستماع مهمة للطفل أيضا خارج نطاق المدرسة فى حياته العادية. إن الإنصات والاستماع الجيد لما يقال يتطلب من الطفل أن يستوعب ويفهم الكلام وليس فقط أن يسمعه.


وهذه المهارات ضرورية للتواصل الفعال مع من حوله. وهناك العديد من الطرق والألعاب والأنشطة التي يمكنك من خلالها تنمية مهارات الاستماع عند طفلك:
- اختبرى قدرة طفلك على سماع الأصوات المختلفة وخاصة خلال العام الأول من حياته وهى الفترة التي يجب عليك أن تنتبهى فيها لكل ردود أفعاله تجاه صوتك أو تجاه أصوات الألعاب المختلفة. وإذا شعرت أن طفلك لا يستجيب للأصوات المختلفة، فيجب عليك استشارة الطبيب حتى تمكني من التعامل مع الأمر مبكرا.
- اقرئي لطفلك حتى تنمى مهارات الاستماع عنده، فالأطفال يحبون الاستماع للقصص. ولكن أحيانا قد يستغرب الأهل من رد فعل الطفل وهو يستمع للقصة لأنه يكون مشغولا بألعاب أخرى ولكن هذا لا يعنى أنه لا يكون يستمع للقصة، فمع مرور الوقت ستجدين طفلك يجلس بجانبك منصتا بكل هدوء للقصة. ويمكنك مثلا أن تبدئي في قراءة قصة معينة لطفلك وقبل الصفحة الأخيرة توقفى واطلبى منه أن يقوم بتخمين النهاية التى توقعها للقصة طبقا لما سمعه من أحداث طوال القصة.
- حاولى دائما أن تتحدثى مع طفلك طوال الوقت لتنمى من مهارات الإستماع عنده، فقدرة الطفل على التحدث بطلاقة هى أيضا مهارة لن يمكنه اكتسابها من استخدام الكمبيوتر والأجهزة الإلكترونية الحديثة. فعلى الأم أن تحرص دائما على سؤال طفلها عن كيفية قضائه ليومه فى المدرسة أو عن الأنشطة أو الألعاب التى يهتم بها. ويجب على الأم أيضا أن تظهر لطفلها أنها تستمع إليه من خلال طرح الأسئلة عليه أثناء الحوار. وبعد ذلك يمكن للأم أن تبدأ فى أن تحكى لطفلها عن كيفية قضائها لليوم وبالتالي تشجعه على أن يطرح هو الأسئلة.
- شجعى طفلك على التفاعل معك وهو يستمع إلى ما تقولين عن طريق نظرات العين والتواصل غير اللفظي ممثلا في الإيماء بالوجه وأيضا عن طريق إعادة السؤال عن بعض النقاط إذا لم يتمكن الطفل من فهم نقطة معينة.
- حاولى أن تقللى من الأوقات التى يشاهد فيها طفلك التليفزيون أو يستخدم ألعاب الفيديو. إن التليفزيون ينقل للناس المعلومات بسرعات كبيرة مما يتطلب منهم تلقى قدر كبير من النقاط والمعلومات دون استيعابها جيدا وهو الأمر الذى قد يصبح صعبا على الطفل. ليس هناك ضرر من أن يشاهد الطفل التليفزيون لوقت قصير أو يستخدم ألعاب الفيديو، ولكن من المهم أيضا أن يمارس بعض الأنشطة التى تحتاج لتركيز مثل القراءة لأن هذا الأمر سيؤدى لأن يصبح الطفل مستمعا جيدا.
- بعد أن تنتهى من كلامك مع طفلك، اطلبى منه أن يكرر الكلام مع حرصك على أن تشرحى له ما لم يفهمه أو يستوعبه أو حتى ما أخطأ فهمه، ويمكنك أن تبدئي مثل هذا الأمر كلعبة في البداية ثم استخدميه كإستراتيجية في المحادثات العائلية بصفة عامة.
- علمى طفلك ايضا أن يستمع لحركات الجسم ويحاول أن يستنتج منها ما يعنيه كلام الشخص الذى يتحدث إليه
- اطلبى من طفلك تدوين الملاحظات أثناء استماعه لشرح المدرس أو المدرسة مما سيشجعه على التدقيق في المعلومات والإنصات والاستماع الجيد لكل ما يقال
- احرصى على التحدث مع طفلك دائما عن أمور فعلتيها خلال اليوم مثل محادثات العمل أو رحلات التسوق أو خبر قرأتيه فى الجريدة








أسباب طبية قد تؤدي إلى فرط الحركة عند الأطفال ..





الأطفال كرات صغيرة من الطاقة اللانهائية. لكن بالنسبة لبعض الأهل يمكن أن يشير النشاط المبالغ به إلى وجود مشكلة صحة خفية. وبالرغم من أن كل واحد منا لديه مقياس مختلف لمفهوم الافراط في الحركة والنشاط، إلا أن بعض الحالات قد لا تكون مجرد شقاوة أطفال. وتعتبر الحركة المفرطة مشكلة إذا تدخلت مباشرة في التحصيل المدرسي أو القدرة على التوافق مع الأطفال الآخرين.


تقدم موسوعة آدم هذه القائمة من المخاطر الصحية التي تحفز الاصابة بفرط النشاط:

1. الاصابة بمرض ضعف التركيز.
2. اضطراب الدماغ أو النظام العصبي المركزي.
3. الاضطرابات العاطفية.
4. فرط نشاط الغدة الدرقية.





 


Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-02-11, 03:16 PM   #2 (permalink)
الجوهرة

الصورة الرمزية الجوهرة

المكان »  دآر ابو متعب~ فديته ~
الهوايه »  بكل ماهو مهم~ْ
بعض البشر طبعه من [الزين] مقهور ــآ

و ــآكبر دلِيلـ [اسمي] ينرفز ج ـنآبه ـــآ :ضحكه:

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



مقالتك طويييلة بس مآآآآرة مفيييدة

وعن جد اعجبتني

بس

فخر الآباء: يؤدّي افتخار الوالدين بمواهب صغيرهما خلال سنواته الأولى إلى شعور هذا الأخير بأنه مركز هذا الكون، ما يجعله يغرق في إعجابه بذاته وبقدراته الفريدة.


انا احس هذي النقطة تعتبر من التشجيع ....

تقبلي رايي ومروري


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-06-11, 03:16 PM   #3 (permalink)
**اطيافـ الارضـ**

الصورة الرمزية **اطيافـ الارضـ**
مشرفة عامة قديرة سابقاً بدرجة امتياز

المكان »  JJJJJJJJJJJJJJJJJJJJ
الهوايه »  JJJJJJJJJJJJJJJ
اللهم ارزقنا صيام وقيام رمضان
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



الاطفال وجودهم بحد ذاته مسئوليه

واللي يبون اطفال لازم يكونون قد المسئوليه

مشكوره حياتي طرح جميل

ودي وتقديري


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-08-11, 01:14 AM   #4 (permalink)
شموخ انسان

الصورة الرمزية شموخ انسان

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



مع ـــــلومآات مفييييده
الله يع ـــــطييييك الع ــــــآافيه
على الطرح الج ـــمييييل
لــــا هنتي


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 07-24-11, 01:37 PM   #5 (permalink)
♡ αℓ7ℓαα ♪

الصورة الرمزية ♡ αℓ7ℓαα ♪

المكان »  بكوكبَ آكشنَ وزمردآ .
الهوايه »  الله ورضىَ آمي .

 الأوسمة و جوائز

افتراضي





 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 08-19-11, 04:45 AM   #6 (permalink)
صمت الرحيل
مشرفه عامه قديره سابقاً

الصورة الرمزية صمت الرحيل

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرفلي ووسام على صدري
وأشكرك ع ردك المختصر
هدانا الله جميعا إلي ما يحب ويرضى
دمتم بخير


:عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد::عاشقة الورد:


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالصور : علّم طفلك الرسم في خطوات بسيطة ، شخبطات طفلك موهبة بنت العراق قسم عالم الأسره والطفل 11 08-17-16 11:06 AM
ضمي طفلك اليك ... آلمتفائله قسم عالم الأسره والطفل 8 06-21-14 07:26 PM
صحة طفلك في الشتاء العنود قسم عالم الأسره والطفل 9 04-14-13 03:34 PM
كيف تساعدي طفلك على التخلص من عادة مص الاصبع 2012 , عادة مص الاصابع عند طفلك 2012 ريناد قسم عالم الأسره والطفل 12 06-17-12 01:26 PM
۝۩۝كيف تتكلم مع طفلك .. قبل أن يستطيع طفلك الكلام .. ¤♥۝ ملكة الساحة قسم عالم الأسره والطفل 5 09-03-11 02:30 AM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 06:19 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193