إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-14, 01:26 AM   #1
شوق الغلا

الصورة الرمزية شوق الغلا

 الأوسمة و جوائز

افتراضي صفآءٌ مسروق , وأثـآرٌ لـِ قلمٍ شق صفحآت التيآهـ






إنسـآن هذآ العصر مُنهمك في دوآمة الحيـآة اليوميه
أصبح الوـآحد منآ كأنه ترس في دآلوب المهآم والتفآصيل الصغيرهـ
التي تستلمك منذ أن تستيقظ صباحاً , وحتى تُلقيك منهكاً فوق سريرك في أوآخر المسـآء
دوآم مُضنِ , ورسالة جوآل , وبريد إلكتروني , وتعليق فيسبوكي , وخبر تويتري
ومقطع يوتيوبي وتنقل بين الفضائيـآت , وصرآخ مُنبهـآت في طرق مُكتظه
وأعمآل مؤجله كلمآ تذكرتهـآ قرصك الهم , والتزآمآت اجتمآعيه آخذٌ بعضهآ بركآب بعض ..الخ
هل تَظم ي تُرى الإتصآلات المُتقدمه هذه المُشكله ؟ ونقول أنهآ السبب ! لآ قطعاً
بل هي نعمة من الله يجب تسخيرها فيما يُرضيه , ولقد جنينـآ منهآ الكثير
لكن لآ أردي ؛ أشعر أننـآ خسرنـآ ( الصفآء ) منهآ !
صفآء الذهن , وخلو البـآل , والتأمل الرقرآق حين يتطآمن السكون حولك
فـ حين يكون الإنسـآن في فلـآة الأرض , وتُنـآديه عشرآت الأصوآت تتنـآهشه من كل جهه
فإنه لآ يزدآد الا تيهاً وذهولاً , لـِ يُرينـآ ذآلك الرجل الذآهل ضجيج المدينة المعاصرهـ
وخُصوصاً إذآ انضآف إلى ذآلك أنمآط الترفيه التي غزت حيـآتنـآ
والإسترسـآل في السهرآت مع الأصدقـآء في استرآحآت الضيـآع وغيرهـآ
ومن أفظع نتـآئج هذآ الإنهمآك المضنى في تروس المدينة المعـآصرة
تلك القسوة التي تدب في القلوب فـ تستنزف الإيمآن , وتُفرغ السكينة الدآخليه
حتى صآرت شكوى دآئمه لـِ الأسف !


فـ مِن بين هذآ الصخب السـآرق منـآ أروآحنـآ ولذة جمآلهـآ
ألم يحن لنـآ أن نستقطع وقتاً نهرب فيه من هذآ التطآحن المُعاصر
نعيد فيه شحن أروآحنـآ بـِ نسيم الإيمـآن !
أليس من حق الروح أن تعيش جمآل الحيآة ولذتهآ الحقه ؟
ألم يأن لنـآ أن نُرقق قلوبنـآ ونُنقذهـآ من قسوة النفس بـِ الإختلآء والتأمل المذعن في عطآيـآ الرحمن
أن تخرج وحدك لـِ صحرآء , أو لمكآن يُبهج المُقل ويُمليهآ خُضرةً و زرقه
أن تجلس على صخرةٍ أو تحت شجرة , أو حتى جبل أو وآدي
وتسرح فيهـآ بــِ نآظريك تأملاً تُطيل بهآ النظر في خيـآلك
ترى فيهـآ ملكوت الله وعظمته سُبحـآنه
الخلوة منهج لـِ الأنبيـآء , والصآلحين , والمُبدعين , والعلمآء , والعبـآقرة
فـ من بين مُتغيرآت الحيـآة وازدحآم المآديـآت في أفكـآرنـآ وأروآحنـآ حتى عُلقت على أجسـآدنـآ
جُعلت ( الخلوه ) لـِ تحفظ حق روحك عليك
لـِ ترى في لحظتهآ نفسك من فوق وكأنهـآ طفلتك التي ترعـآهـآ وترزقهـآ مُتعتهـآ وغذآئهـآ في هذه الحيـآة
الخلوة اليوم يَ احبه في هذه المدينة المعآصرهـ وُجدت كـ وصفةً لـِ كل من مرض قلبه وتـآه فكرهـ وانحآز نحو الآشئ
يخلو فيهـآ الإنسـآن مع حبيبه سبحآنه وتعـآلى يتذكر فيهـآ نعم الله التي تترآ عليه من صحةٍ وعآفيةٍ وكمآلٍ ورزق
تنقل فيهـآ نفسك الضعيفه من لهثـآن الدنيـآ والمآديـآت إلى حيآة الروح
لحظآت يعيش فيهآ الإنسـآن تُعيد له النشآط الإيمآني وتُحفزهـ
فـ الخلآوآت هي أعظم ما يُعين النفس على الثبـآت في زمن المُتغيرآت هذآ
يستشعر ضمنهآ الإنسـآن حلآوة الإيمآن تلذُذاً قد حُرم منه كثيرٌ مِمَن غرقوا في ترس الحيآة المُعآصره
ولآ عجب أن يكون هؤلآء الخاسرون لـِ هذآ الإستشعآر اللذيذ من الصآلحين أنفسهم
فـ الخلوة ي أحبه كـ منهج شرعي لهآ يدُ عملآقه في تربية النفس وتزكية النفس وسُموهـآ
فـ هي من تُثير الأحدآق لـِ التأمل
وهي من تحث العقول لـِ التفكر
وهي من تأتي لـِ الروح هُدآهـآ
فقد قـآل الله تعـآلى [ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهآر لآيـآتٍ لأولي الألبـآب , الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم
ويتفكرون في خلق السماوات والأرض , ربنـآ ما خلقت هذا باطلاً , سُبحآنك فقنـآ عذآب النـآر ]

ولعل الفعل المُضآرع في كلمة ( يتفكرون ) يدل على الإستمرآريه
فـ التفكر هي العبـآدة الأولى كمآ جآء عن بعض الفُقهـآء
لأن التفكر طريق معرفة الله , وأصل الدين هو معرفة الله تعـآلى
ولن يحصل التكفير والتأمل والتدبر دون خلوةٍ يختليهآ الإنسـآن بـِ نفسه بعيداً عن ضجيج المدينة
يُلَّين بهآ قسوة قلبـه , ويُشعل فيها نشوة عقلـه
فـ إن عرف الإنسـآن ( الآمـِر ) ثُم عرف ( الأمر ) ؛ تفـآنى في الأمر
وإن عرف الإنسـآن ( الأمر ) ولم يعرف ( الـآمِر ) ؛ قصر في الإستجآبه
و مُشكلة العـآلم الإسلآمي الأولى تكمن في التقصير ومعرفة الأمر دون الآمر
ولعل الفكرة الدقيقة هُنـآ يَ كرآم
أن الله تعالى أعطآك العقل لـِ تعرفه , فإذآ عرفته سعدت وسلمت في الدنيآ والأخره
ولكن الإنسـآن في هذه الحيآة المُعآصره وبين هذا الضجيج المُذعن استخدم هذآ العقل من أجل دُنيـآه فقط
استخدمه من أجل المآديـآت والركض خلفهـآ
دون أن يُعطي عقله حقه من التأمل الرقرآق لـِ كلم الله وإبدآع صُنعه وعظمته سُبحآنه
يــــآآآهـ
كَم خسر النآس , كم غفل النـآس , كم غرق النـآس
حتى لم يعد لـِ الدنيـآ طعم ولآ جمآلٌ ولآ لحظة يعيش فيهآ الإنسـآن لـِ نفسه
ولعل حبري شق صفحآت همسـآنـآ الليله رغبةً بـِ أن تستزيدوا من لذة هذه الخلوآت
فـ اخلوا بأنفسكم يَ أحبه في أي وقت
في عصر الجمعه وسـآعة الإستجآبةِ فيهـآ
أو بعد صلـآة الفجر , لحظآتٌ جميله يتنفس فيه الصبح تنفساً وهواءً نقياً رائعاً
تسمع فيه أصوآت الطيور وترى فيه جمآل الطبيعة التي صنعهآ الله سبحآنه فـ تعيش هذه اللحظآت الجميله بـِ كُل متعه
لحظآت تخلو فيهآ مع الله تتجلى فيهـآ كُل المعـآني
تعيش فيهـآ جمآل الدينـآ وروعة الدينـآ
وتستمتع فيهـآ بين معـآني الدنيـآ وروعتهـآ ولذآتهـآ الحلآل
وبين معـآني الإيمآن وروعة الدين في ظِل حُبــك لــِ الرحمن




كُتب الحرف حَصرياً ؛ بـِ قلمي وحبر الحِجآ


 


رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 05:12 AM   #2
شخبار قلبك

الصورة الرمزية شخبار قلبك

كل فعـل له ردة أفـعآل ..

جمٌـل سوآيـآك ويـعـجبـك مردودهـآ.!
♡ ♡ ♡‏
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



طرح رآقي ..
بانتظار جديدك بكل شوق ..
ودي لروحكك ..


 

رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 05:14 AM   #3
(قيثار الحب)

الصورة الرمزية (قيثار الحب)

المكان »  اي مكان تجدني
الهوايه »  عازف ومتذوق للشعر
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



شووق الغلا
طرحتي فابدعتي
حروف انيقه بجمال ذائقتك
تقبلي طلتي :733449542:


 

رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 07:18 AM   #4
شموخ عزي

الصورة الرمزية شموخ عزي

الهوايه »  دراستي ومستقبلي
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



مجهود رائع ونقل اروع يعطيك ربي العاافيه
انتضر المزيد ونقل كل جديد

جزاك الله خير الجزاء
مع خالص تحياتي


 

رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 02:03 PM   #5
خـ,الخالدي,ـالد

الصورة الرمزية خـ,الخالدي,ـالد

المكان »  السعوديه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



دائما متميزه في الانتقاء
سلمتِ على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمتِ ودام لنا روعه مواضيعك

لكـِ خالص احترامي


 

رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 06:39 PM   #6
آجاذبك الهوى

الصورة الرمزية آجاذبك الهوى

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اعاتب صديقي عن سر الغياب
فبادرني بترديد الاية (( لقد خلقنا الانسان في كبد ))
مشاغل الحياة !! وبالكاد أتنفس بسبب الركض لتلبية إحتياجاتي وأسرتي وما انا عليه من التزامات .
.
.
ويسألني : وماذا عنكـ يا رفيق العمر .. يبدو عليكـ الارتياح ؟؟
فما كان مني الا الرد بـ ( قد كنت كذلك قبل أن يخنقني ردكـ )
والله ما خلقنا لذلك .. وما الكبد المقصود في الاية الكريمة الا للسعي في مطالب الدنيا والاعداد للأخرة ..
.
.
عوده للموضوع ..
ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: وذكر منهم ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نصيحة لكل من اراد أن ينجو بنفس ..
أن يقرأ ويطبق ما ذكر في نص مقال شوق الغلا
اخلو بنفسكـ مع خالقها .. دقائق فقط وكن فيها صادق النفس .. حتماً سـ تلتمس الفرق .

.
.

شوق الغلا .. خالص الدعاء أن يجعل مقالك هذا في ميزان حسناتك
+ تقييم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : صفآءٌ مسروق , وأثـآرٌ لـِ قلمٍ شق صفحآت التيآهـ
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شـيلة يـامدور الرخـص / كلمـآت : فلاح القرقاح :: أدآء / محمد فهد Rama قسم اليوتيوب [ YouTube ] ومقَاطع الفيديو 5 09-14-16 04:56 PM
مصادرة «200» طن حديد مسروق بمكة المكرمة لحن الياسمين أخبار من الصحف المحليه والعالميه 6 04-04-15 09:44 PM
جآري الكتابه عـلـى صفحآت الحيآه... سـفـيـر الـغـلا قسم العام للمواضيع العامه •• 14 08-31-14 11:09 PM
[ هه ] . . ضحكَ . . [ و ] . . قآلَ غبيه ! طبعي خجول خواطر - نثر - عذب الكلام ( ونات الخواطر ) •• 13 08-21-11 04:29 AM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 06:45 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64