العودة  

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-14, 06:20 PM   #1 (permalink)
شموخ المجد

الصورة الرمزية شموخ المجد

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي مجموعة الصحبة الصالحة - السنن الرواتب -












 

التعديل الأخير تم بواسطة شموخ المجد ; 01-24-15 الساعة 09:49 AM

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-15-15, 08:35 AM   #2 (permalink)
وحددتن نجراآنيهه

الصورة الرمزية وحددتن نجراآنيهه

المكان »  نجران قاعده تحت البطانييه
الهوايه »  الروايات والقصص المرعبه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي مجموعة الصحبة الصالحة- السنن الرواتب -





السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

][السنن والرواتب.. ملف شامل][


فضل السنن الرواتب عظيم

وفضلها بأنه من صلاها جميعها
يــبــنــى الله لــه بــيــتــاً فـي الـــجـــنـــة

وورد عن فضلها حديث ام حبيبة
زوجة النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
" ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشر ركعة تطوعاً
غير الفريضة إلا بـنـى الله له بـيـتـاً فـي الـجـنـة"
[ أخرجة مسلم ]

~¤ô§ô¤~ عـدد السنن الرواتب ووقتها ~¤ô§ô¤~

عددالسنن الرواتب 12 ركعة .

وتكون كالآتي :

ركعتين قبل صلاة الفجر .
4 ركعات قبل صلاة الظهر . ( تكون منفصلة ركعتين ويسلم ثم يصليركعتين )
و ركعتين بعد صلاة الظهر .
ركعتين بعد صلاة المغرب .
ركعتين بعدصلاة العشاء .

~¤ô§ô¤~ أفضل السنن الرواتب ~¤ô§ô¤~

أفضل السنن الرواتب هي ركعتا الفجر
لقول عائشة رضيالله عنها :
" لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل
أشد تعاهداً منه على ركعتي الفجر"
[ متفق عليه ]

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
" ركعتا الفجر خير من الدنيا ومافيها "
[ رواه الترمذي ]

~¤ô§ô¤~ فائدة السنن الرواتب ~¤ô§ô¤~

فائدتها بأنها تجبر ما يحصل في صلاة الفريضة من نقص أو خلل .
والإنسان بحاجة إلى ما يجبر به من نقص في صلاتة .
وورد عن فائدتها حديث ابي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة .
قال : يقول ربنا جل وعز لملائكته وهو أعلم
انظروا في صلاة عبدي أتمها أم نقصها ؟
فإن كانت تامة كتبت له تامة ,
وإن كان انتقص منهاشيئاً .
قال : انظروا هل لعبدي من تطوع ؟
فإن كان له تطول قال :
أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ,
ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم "
[ الألباني ]

السنن الرواتب ( معناها عددها ، فضلها )

أن من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده، أن جعل لكل نوع من أنواع الفريضة تطوعاً يشبهه، فالصلاة لها تطوع يشبهها من الصلوات، والزكاة لها تطوع يشبهها من الصدقات، والصيام له تطوع يشبهه من الصيام،وكذلك الحج‏.‏ وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده، ليزدادوا ثواباً وقرباً إلى الله تعالى، وليرقعوا الخلل الحاصل في الفرائض، فإن النوافل تكمل بها الفرائض يوم القيامة‏.‏

معناها :

الراتبة :من رتب الشئ رتوبًا :استقر ودام ، فهو راتب .

*السنة الراتبة :المرافقة للفرائض كسنة الظهر القبلية وسنة الصبح ونحو ذلك . وايضا التي رُتبت على وقت معين كصلاة العيد والأضحى . قد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شرعية الرواتب بعد الصلوات ،وفيها فوائد كثيرة ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ على ثنتي عشرةركعة تطوعا في يومه وليلته بني له بهن بيت في الجنة ، والرواتب اثنتا عشرة ركعة ،وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر ، ولكن ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة ، وعلى أن الراتبة قبل الظهر أربع ، قالت عائشة رضي الله عنها : كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعا قبل الظهر رواه البخاري أما ابن عمر رضي الله عنهما فثبت عنه أنها عشر وأن الراتبة قبل الظهر ركعتان ، ولكن عائشةوأم حبيبة رضي الله عنهما حفظتا أربعا ، والقاعدة أن من حفظ حجة على من لم يحفظ . وبذلك استقرت الرواتب اثنتي عشرة ركعة : أربعا قبل الظهر ، وثنتين بعدها ، وثنتين بعد المغرب ، وثنتين بعد العشاء ، وثنتين قبل صلاة الصبح .


عددها :

ويستحب لكل مسلم ومسلمة أن يصلي: قبل صلاة الظهرأربع ركعات، وبعدها ركعتين، وبعد صلاة المغرب ركعتين، وبعد صلاة العشاء ركعتين،وقبل صلاة الفجر ركعتين، الجميع اثنتا عشرة ركعة، وهذه الركعات تسمى: الرواتب؛ لأنالنبي صلى الله عليه وسلم كان يحافظ عليها في الحضر، أما في السفر فكان يتركها إلاسنة الفجر والوتر، فإنه كان عليه الصلاة والسلام يحافظ عليهما حضرا وسفرا، ولنا فيه أسوة حسنة؛ لقول الله سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب: 21]، وقوله عليه الصلاة والسلام: صلوا كما رأيتموني أصلي رواهالبخاري

فضل السنن الرواتب:

1 - أنها مما تُنال به محبة الله ، كما في حديث أبي هريرة وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه . رواه البخاري .

2 – أنها مما يُسد بها خلل ونقص الصلاة المفروضة .
كمافي قوله عليه الصلاة والسلام : إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة . قال : يقول ربنا جل وعز لملائكته - وهو أعلم - : انظروا في صلاة عبديأتمها أم نقصها ؟ فإن كانت تامة كُتبت له تامة ، وإن كان انتقص منها شيئا قال : انظروا هل لعبدي من تطوع ؟ فإن كان له تطوع قال: أتموا لعبدي فريضته من تطوعه ، ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.

3ـ والمحافظة على هذه الركعات من أسباب دخول الجنة؛ لما ثبت في صحيح مسلم، عن أم حبيبة رضي الله تعالى عنها أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة



 
التعديل الأخير تم بواسطة شموخ المجد ; 01-18-15 الساعة 09:27 AM

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-15-15, 08:37 AM   #3 (permalink)
وحددتن نجراآنيهه

الصورة الرمزية وحددتن نجراآنيهه

المكان »  نجران قاعده تحت البطانييه
الهوايه »  الروايات والقصص المرعبه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي







باب في السنن الراتبة مع الفرائض


السنن الراتبة يتأكد فعلها ويكره تركها، ومن داوم على تركها؛ سقطت عدالته عند بعض الأئمة، وأثم بسبب ذلك؛ لأن المداومة على تركها تدل على قلة دينه، وعدم مبالاته . وجملة السنن الرواتب عشر ركعات، وبيانها كالتالي :

- ركعتان قبل الظهر، وعند جمع من العلماء أربع ركعات قبل الظهر؛ فعليه تكون جملة السنن الرواتب اثنتي عشرة ركعة .

- وركعتان بعد الظهر .

- وركعتان بعد المغرب .

- وركعتان بعد العشاء .

- وركعتان قبل صلاة الفجر بعد طلوع الفجر .

والدليل على هذه الرواتب بهذا التفصيل المذكور هو حديث ابن عمر رضي الله عنهما؛ قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر ركعات : ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب في بيته، وركعتين بعد العشاء في بيته، وركعتين قبل الصبح، كانت ساعة لا يدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فيها أحد، حدثتني حفصة أنه كان إذا أذن المؤذن وطلع الفجر، صلى ركعتين متفق عليه .

وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها : كان يصلي قبل الظهر أربعا في بيتي، ثم يخرج فيصلي بالناس، ثم يرجع إلى بيتي فيصلي ركعتين .

فيؤخذ من هذا أن فعل الراتبة في البيت أفضل من فعلها في المسجد؛ وذلك لمصالح تترتب على ذلك؛ منها : البعد عن الرياء والإعجاب ولإخفاء العمل عن الناس. ومنها : أن ذلك سبب لتمام الخشوع والإخلاص. ومنها : عمارة البيت بذكر الله والصلاة التي بسببها تنزل الرحمة على أهل البيت ويبتعد عنه الشيطان، وقد قال عليه الصلاة والسلام : اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم، ولا تجعلوها قبورا .

وآكد هذه الرواتب ركعتا الفجر؛ لقول عائشة رضي الله عنها : لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشد تعاهدا منه على ركعتي الفجر متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم : ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ؛ ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ عليهما وعلى الوتر في الحضر والسفر . .

وأما ما عدا ركعتي الفجر والوتر من الرواتب؛ فلم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى راتبة في السفر غير سنة الفجر والوتر .

وقال ابن عمر رضي الله عنهما لما سئل عن سنة الظهر في السفر؛ قال : لو كنت مسبحا؛ لأتممت .

وقال ابن القيم رحمه الله : "وكان من هديه صلى الله عليه وسلم في سفره الاقتصار على الفرض، ولم يحفظ عنه أنه صلى سنة الصلاة قبلها ولا بعدها، إلا ما كان من الوتر وسنة الفجر " .

والسنة تخفيف ركعتي الفجر؛ لما في "الصحيحين " وغيرهما عن عائشة رضي الله عنها؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخفف الركعتين اللتين قبل صلاة الصبح ويقرأ في الركعة الأولى من سنة الفجر بعد الفاتحة قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ وفي الثانية قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ أو يقرأ في الأولى منهما قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا الآية التي في سورة البقرة، ويقرأ في الركعة الثانية قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا الآية التي في سورة آل عمران .

- وكذلك يقرأ في الركعتين بعد المغرب بالكافرون والإخلاص؛ لما روى البيهقي والترمذي وغيرهما عن ابن مسعود ، قال قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )

وإذا فاتك شيء من هذه السنن الرواتب، فإنه يسن لك قضاؤه، وكذا إذا فاتك الوتر من الليل، فإنه يسن لك قضاؤه في النهار؛ لأنه صلى الله عليه وسلم قضى ركعتي الفجر مع الفجر حين نام عنهما، وقضى الركعتين اللتين قبل الظهر بعد العصر، ويقاس الباقي من الرواتب في مشروعية قضائه إذا فات على ما فيه النص، وقال صلى الله عليه وسلم : من نام عن الوتر أو نسيه، فليصله إذا أصبح أو ذكر رواه الترمذي وأبو داود .

ويقضى الوتر مع شفعه؛ لما في الصحيح عن عائشة رضي الله عنها : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا منعه من قيام الليل نوم أو وجع؛ صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة أيها المسلم ! حافظ على هذه السنن الرواتب؛ لأن في ذلك اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال الله تعالى لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا وفي المحافظة على هذه السنن الرواتب أيضا جبر لما يحصل في صلاة الفريضة من النقص والخلل، والإنسان معرض للنقص والخلل، وهو بحاجة إلى ما يجبر به نقصه؛ فلا تفرط بهذه الرواتب أيها المسلم، فإنها من زيادة الخير الذي تجده عند ربك، وهكذا كل فريضة يشرع إلى جانبها نافلة من جنسها؛ كفريضة الصلاة، وفريضة الصيام، وفريضة الزكاة، وفريضة الحج، كل من هذه الفرائض يشرع إلى جانبها نافلة من جنسها؛ تجبر نقصها وتُصلح خللها، وهذا من فضل الله على عباده، حيث نَوَّعَ لهم الطاعات ليرفع لهم الدرجات، ويحط عنهم الخطايا .




 
التعديل الأخير تم بواسطة شموخ المجد ; 01-18-15 الساعة 09:53 AM

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-17-15, 12:33 PM   #4 (permalink)
ياسمينا

الصورة الرمزية ياسمينا

المكان »  السعوديه
الهوايه »  كتابة القصص وقراءتها
من العظماء من يشعر المرء في حضرته انه صغير
ولكن العظيم بحق هو من يشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي






الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد :

فهذه فائدة مهمة حول رواتب الصلاة وبقية النوافل ، ونصيحتي لإخواني المسلمين المحافظة عليها وعلى كل ما شرع الله مع أداء الفرائض وترك المحارم .

قد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شرعية الرواتب بعد الصلوات ، وفيها فوائد كثيرة ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ على ثنتي عشرة ركعة تطوعا في يومه وليلته بني له بهن بيت في الجنة ، والرواتب اثنتا عشرة ركعة ، وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر ، ولكن ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة ، وعلى أن الراتبة قبل الظهر أربع ، قالت عائشة رضي الله عنها كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعا قبل الظهر( أما ابن عمر رضي الله عنهما فثبت عنه أنها عشر وأن الراتبة قبل الظهر ركعتان ، ولكن عائشة وأم حبيبة رضي الله عنهما حفظتا أربعا ، والقاعدة أن من حفظ حجة على من لم يحفظ .

وبذلك استقرت الرواتب اثنتي عشرة ركعة : أربعا قبل الظهر ، وثنتين بعدها ، وثنتين بعد المغرب ، وثنتين بعد العشاء ، وثنتين قبل صلاة الصبح . ففي هذه الرواتب فوائد عظيمة والمحافظة عليها من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار مع أداء الفرائض وترك المحارم ، فهي تطوع وليست فريضة لكنها مثل ما جاء في الحديث تكمل بها الفرائض ، وهي من أسباب محبة الله للعبد ، وفيها التأسي بالنبي عليه الصلاة والسلام ، فينبغي للمؤمن المحافظة عليها والعناية بها كما اعتنى بها النبي عليه الصلاة والسلام مع سنة الضحى ، ومع التهجد بالليل والوتر فالمؤمن يعتني بهذا كله ، لكن لو فاتت سنة الظهر فالصواب أنها لا تقضى بعد خروج وقتها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قضى سنة الظهر البعدية بعد العصر سألته أم سلمة عن ذلك قالت أنقضيهما إذا فاتتا؟ قال))لا(( فهي من خصائصه عليه الصلاة والسلام ، أعني قضاءها بعد العصر ، أما سنة الفجر فإنها تقضي بعد الفجر ، وتقضى بعد طلوع الشمس إذا فاتت قبل الصلاة ، لأنه قد جاء في الأحاديث ما يدل على قضائها بعد الصلاة ، وقضائها بعد طلوع الشمس وارتفاعها .

وأما قول بعض أهل العلم : إن ترك الرواتب فسوق فهو قول ليس بجيد ، بل هو خطأ ؛ لأنها نافلة ، فمن حافظ على الصلوات الفريضة وترك المعاصي فليس بفاسق بل هو مؤمن سليم عدل .وهكذا قول بعض الفقهاء : إنها من شرط العدالة في الشهادة : قول مرجوح فكل من حافظ على الفرائض وترك المحارم فهو عدل ثقة . ولكن من صفة المؤمن الكامل المسارعة إلى الرواتب وإلى الخيرات الكثيرة والمسابقة إليها . وبذلك يكون من المقربين لأن المؤمنين في هذا الباب ثلاثة أقسام : ظالم لنفسه ، ومقتصد ، وسابق بالخيرات . كما قال جل وعلا في سورة فاطر :ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وهو صاحب المعاصيوَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وهو البر الذي حافظ على الفرائض وترك المحارموَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ وهو الذي اجتهد في الطاعات النافلة مع الفرائض وهو الأعلى في المرتبة ، والمقتصد في الرتبة الوسطى ، وأما الظالم لنفسه فهو في الرتبة الدنيا ، فالعاصي تحت مشيئة الله ، إذا مات على ظلمه لنفسه بالمعاصي فهو تحت المشيئة إن شاء الله غفر له وإن شاء عذبه ، ومتى دخل النار لم يخلد فيها بل يعذب على قدر معاصيه ثم يخرج منها ، ولا يخلد في النار إلا الكفرة نسأل الله العافية ، والمقصود أن هذه الرواتب وسائر التطوعات من كمال الإيمان ، ومن أعمال السابقين إلى الخيرات ،

ولهذا لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام فسره بالشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج فقال السائل هل علي غيرها؟ قال))لا إلا أن تطوع(( فدل ذلك على أن الرواتب وغيرها من النوافل كلها تطوع وليست واجبة . ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في حق السائل لما أدبر قائلا لن أزيد على ذلك ولا أنقص))أفلح إن صدق(( فعلم بذلك أن التطوع ليس شرطا في العدالة وليس شرطا في الإيمان ولكنه من المكملات ومن أسباب الخير العظيم ، ومضاعفة الحسنات ، ومن أسباب دخول الجنة مع المقربين .

نسأل الله لنا ولجميع المسلمين التوفيق والهداية وحسن الخاتمة .




 
التعديل الأخير تم بواسطة شموخ المجد ; 01-18-15 الساعة 10:44 AM

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-17-15, 01:32 PM   #5 (permalink)
ياسمينا

الصورة الرمزية ياسمينا

المكان »  السعوديه
الهوايه »  كتابة القصص وقراءتها
من العظماء من يشعر المرء في حضرته انه صغير
ولكن العظيم بحق هو من يشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي






هل السنن الرواتب اثنتا عشرة ركعه ام عشر ركعات وهل يجوز تأديتها جماعه ‏

سؤال :
أورد البخاري في صحيحة من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الظُّهْرِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الظُّهْرِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْمَغْرِبِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ‏. فهل السنن المذكورة في هذا الحديث من السنن الرواتب؟ وإذا كانت كذلك فهل يمكن أن تُصلى في جماعة؟ وهل يمكن أن تُصلى ضمن صلاة أخرى بنيّة واحدة ؟


الجواب :
أولا :
الحديث الوارد عن ابن عمر رضي الله عنه جاء فيه عشر ركعات والسنن الرواتب على الصحيح اثنتا عشرة ركعة؛ لحديث عائشة وأم حبيبة رضي الله عنهما بلفظ : ) وأربع قبل الظهر (
قال الشيخ ابن باز رحمه الله: " والرواتب اثنتا عشرة ركعة، وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر، ولكن ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة، وعلى أن الراتبة قبل الظهر أربع، قالت عائشة - رضي الله عنها -: ) كان النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يدع أربعاً قبل الظهر (، أما ابن عمر - رضي الله عنهما - فثبت عنه أنها عشر، وأن الراتبة قبل الظهر ركعتان، ولكن عائشة وأم حبيبة - رضي الله عنهما - حفظتا أربعاً، والقاعدة أن من حفظ حجة على من لم يحفظ ، وبذلك استقرت الرواتب اثنتي عشرة ركعة.
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: " جعل المؤلف الرواتب عشراً؛ استناداً في ذلك إلى حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: )حفظت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر ركعات( وذكرها.
وهذا أحد القولين في المسألة.
والقول الثاني في المسألة: أن السنن الرواتب اثنتا عشرة ركعة؛ استناداً إلى ما ثبت في "صحيح البخاري" من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: )كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعا قبل الظهر( وكذلك صح عنه: ) أن من صلى اثنتي عشرة ركعة من غير الفريضة بنى الله له بهن بيتاً في الجنة( وذكر منها )أربعاً قبل الظهر( والباقي كما سبق.
وعلى هذا؛ فالقول الصحيح: أن الرواتب اثنتا عشرة ركعة،
وقال الشوكاني رحمه الله: " قال الداودي: وقع في حديث ابن عمر أن قبل صلاة الظهر ركعتين, وفي حديث عائشة أربعاً, وهو محمول على أن كل واحد منهما وصف ما رأى ، قال ويحتمل أن ينسى ابن عمر ركعتين من الأربع.
قال الحافظ: وهذا الاحتمال بعيد, والأولى أن يحمل على حالين, فكان تارة يصلي ثنتين وتارة يصلي أربعا .
وقيل: هو محمول على أنه كان في المسجد يقتصر على ركعتين ، وفي بيته يصلي أربعا , ويحتمل أنه كان يصلي إذا كان في بيته الركعتين ثم يخرج إلى المسجد فيصلي ركعتين, فرأى ابن عمر ما في المسجد دون ما في بيته, واطلعت عائشة على الأمرين.
ويقوي الأول ما رواه أحمد وأبو داود من حديث عائشة: ) أنه كان يصلي في بيته قبل الظهر أربعاً ثم يخرج ( .
قال أبو جعفر الطبري: الأربع كانت في كثير من أحواله والركعتان في قليلها " انتهى من "نيل الأوطار".
وقال الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله: "..وحديث أم حبيبة وحديث عائشة متفقان من ناحية العدد، وأن الراتبة تكون أربعاً قبل الظهر، بخلاف حديث ابن عمر، فإن فيه اثنتين قبل الظهر، ولا شك في أن الإتيان بالأكمل والأفضل الذي هو أربع هو الأولى، ومن أتى بالاثنتين فحسن ولا بأس بذلك.." انتهى من شرح سنن أبي داود".
ثانيا :
الركعتان الواردتان جاءت في حديث ابن عمر رضي الله عنه بعد صلاة الجمعة، ليستا من السنن الرواتب المتكررة في كل يوم وليلة ، بل هي صلاة مستقلة عن ذلك ، فليست داخلة في العد الوارد في حديث ابن عمر السابق .
قال الصنعاني رحمه الله: " فيكون قوله: "عشر ركعات "نظراً إلى التكرار كل يوم".
وقال الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله : " حديث ابن عمر...فيه الصلاة بعد الجمعة، وهي ليست من السُنن الرواتب، وإنما هي مستقلة".
ثالثاً :
الأصل في صلاة النوافل والرواتب أن تصلى فرادى ، إلا ما وردت السنة بالجماعة فيه ؛ كصلاة التراويح ، والكسوف ، ونحو ذلك .
لكن لو صلى هذه النوافل جماعة في بعض الأحيان ، أو دعا لذلك داع ؛ فلا حرج فيه ، لكن لا يتخذ عادة دائمة ، ولا أمرا راتبا يجتمع له الناس .



 
التعديل الأخير تم بواسطة شموخ المجد ; 01-18-15 الساعة 10:47 AM

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-17-15, 04:19 PM   #6 (permalink)
ياسمينا

الصورة الرمزية ياسمينا

المكان »  السعوديه
الهوايه »  كتابة القصص وقراءتها
من العظماء من يشعر المرء في حضرته انه صغير
ولكن العظيم بحق هو من يشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي






« انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع .. »
قال رسول الله : « أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته فإن كان أتمها كتبت له تامة . وإن لم يكن أتمها قال لملائكته انظروا هل تجدون لعبدي من تطوع فتكملون بها فريضته » رواه أحمد وغيره .

فضل السنن الراتبة

قال رسول الله :« ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى في كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة » رواه مسلم .

سنة الفجر

قال رسول الله : « ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها » رواه مسلم .
وتقول عائشة رضي الله عنها : « لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشد تعاهدا منه على ركعتي الفجر » متفق عليه .

سبة الظهر والمغرب والعشاء

عن عائشة رضي الله عنها قالت : « كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في بيتي قبل الظهر أربعا ثم يخرج فيصلي بالناس ثم يدخل فيصلي ركعتين . وكان يصلي بالناس المغرب ثم يدخل فيصلي ركعتين . ويصلي بالناس العشاء ويدخل بيتي ويصلي ركعتين » رواه مسلم .

سنة الجمعة

قال رسول الله: « إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعا »رواه مسلم)في المسجد( .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما « أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين في بيته » رواه مسلم .

إذا أردت الزيادة في التطوع

 قال رسول الله :« رحم الله امرءا صلى قبل العصر أربعا »رواه أبو داود والترمذي .
وقال صلى الله عليه وسلم :« من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار »رواه أبو داود والترمذي .
وقال صلى الله عليه وسلم:« بين كل أذانين صلاة ،بين كل أذانين صلاة ،بين كل أذانين صلاة» قال في الثالثة :« لمن شاء »متفق عليه )المراد بالأذانين: الأذان و الإقامة( .

استحباب ركعتين بعد الوضوء

قال رسول الله لبلال :« يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة » قال: « ما عملت عملا أرجى عندي من أني لم أتطهر طهورا في ساعة من ليل أو نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي » متفق عليه .

فضل صلاة الضحى والوتر

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:« أوصاني خليلي صلى الله عليه بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أرقد » متفق عليه . )والوتر قبل النوم إنما يستحب لمن لا يثق بالاستيقاظ آخر الليل فإن وثق فآخر الليل أفضل ( لقوله عليه السلام :« أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل » رواه مسلم .

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان صلى الله عليه وسلم يقوم الليل حتى تتفطر قدماه فقلت له لم تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر . قال صلى الله عليه وسلم:« أفلا أكون عبدا شكورا » متفق عليه .

هذا ما تيسر جمعه في فضل السنن الراتبة والتطوع لفريضة الصلاة وصلى الله على نبينا محمد .



 
التعديل الأخير تم بواسطة شموخ المجد ; 01-18-15 الساعة 10:51 AM

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجموعة الصحبة الصالحة "الصلاة على وقتها" آتم بعيد .! منتدى الخيمة الرمضانية 14 06-16-15 03:34 PM
مجموعة الصحبة الصالحة - صلاة الوتر - شموخ المجد منتدى الخيمة الرمضانية 25 06-02-15 02:56 PM
مجموعة الصحبة الصالحة - القرآن الكريم - مسكك الغلا منتدى الخيمة الرمضانية 68 05-30-15 01:56 PM
توضيح بخصوص مشروع مجموعة الصحبة الصالحة مع شموخ المجد آتم بعيد .! مواضيع إسلاميه - فقة - أقوال ( نفحات ايمانيه ) •• 4 12-27-14 04:55 PM
السنن الرواتب وفضلها صياد واحب اصطاد مواضيع إسلاميه - فقة - أقوال ( نفحات ايمانيه ) •• 6 01-16-13 05:04 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 07:49 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193