موضوع مُغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-23-16, 08:38 PM   #1
دروب الحب

الهوايه »  الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي افتراضي لم جعل الله رفيق لرسول الله في رحلة الإسراء والمعراج؟



لم جعل الله رفيقاً لرسول الله في رحلة الإسراء والمعراج، مع أن الله قادرٌ على أن يوصِّله بلا رفيقٍ ولا دليل؟
------------
هنا حِكمٌ جمَّة لا نستطيع حصرها ولا ذكرها كلها!!. أول هذه الحكم: أن الله عزَّ وجلَّ يوضِّح لنا جماعة المؤمنين أن السفر إلى الله عزَّ وجلَّ وطاعته وعبادته والتوجه إليه لا يستطيعه إنسان بمفرده بدون رفيق يأخذ بيده ويعينه على بلوغ هذا الطريق.
فسيدنا موسى عندما كلَّفه الله بالرسالة، دعا الله فقال: (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي. وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي. وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي. يَفْقَهُوا قَوْلِي) (25: 28طه). وبعد ذلك: (وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي. هَارُونَ أَخِي. اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي. وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي) (29: 32طه).
ففي أى سفرٍ حتى ولو كان في الأسفار الدنيوية قيل: ((خذ الرفيق قبل الطريق))، أنا أنام هو يحرسني، وهو ينام أنا أحرسه، أنا أريد أن أقضي حاجتي أترك شنطتي وهو يحرسها، أو أريد أن أترك المحمول فأجعله معه يحفظه حتى أقضي حاجتي، فلابد من الرفيق قبل الطريق، ولو حدث لي أمرٌ ملم، سيتصل بالجهات وبالأهل ويعرفهم، فما بالكم بالسفر إلى الله عزَّ وجلَّ؟! والقواطع فيه كثيرة وأعظمها الشيطان الرجيم. فهذا كان تنبيهاً بأول أمر للمؤمنين أن السفر الدنيوي يحتاج إلى رفيق عالمٌ بالطريق، والسفر إلى الله والعمل الصالح الموصل إلي الله يحتاج أيضاً إلى عالمٍ علَّمه الله عزَّ وجلَّ ما به يصِّح اجتياز هذا الطريق.


الأمر الثاني: رسول الله صلى الله عليه وسلم أراد الله تشريفه وتكريمه، فلو بعث له وحده، فلن يدري به أحد، ولكن قيَّض الله له الأمين جبريل، فذهب الأمين جبريل يمشي معه ليعرِّف به، فعرَّفه بالأنبياء والمرسلين في بيت المقدس، وسيدنا رسول الله كان حييَّاً شديد الحياء، فمن الذي سيصلي بهم؟ فلا يستطيع من نفسه أن يتقدَّم على أحد، فأمسك سيدنا جبريل بيده وقال له: ((يا رسول الله، تقدَّم صلَّ بهم فأنت لهم الإمام))، لكن رسول الله لم يكن ليفعل هذا من نفسه لأنه كان شديد الحياء.
فأرسل الله معه جبريل لتكريمه ومعه البراق، فمن الذي يمسك بزمام البراق؟!!، ومن الذي يربط البراق حتى يدخل إلى بيت المقدس ليُصلي؟!!، لابد وأن يكون معه خادم، والخادم كان يمسك بزمام البراق ويمشي أمامه.ولما ذهب إلى بيت المقدس ذهب لصخرة ووضع فيها أصبعه فخرم الصخرة وربط فيها البراق، من الذى ربطه؟ سيدنا جبريل، لأن النبى مشغول عن ذلك، لأنه ضيفٌ عظيمٌ على الله فلابد وأن يبعث له بخادم، فسيدنا جبريل لم يتولى إرشاده ولكن كان يتولى خدمته صلوات ربي وتسليماته عليه على عادة الملوك الكرام، فملك الملوك أرسله معه ليقوم بخدمته، وليُعرِّف الناس به صلى الله عليه وسلم.

أيضاً سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهي خصوصية له - كان قلبه مُعلقاً بالله بالكلية، ولذلك لما عُرج به إلى السماوات، والسماوات متزينة، والملائكة متجمعين ومتجملين، فلم ينظر إلى هذا ولا إلى ذاك: (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) (17النجم)، فكيف يدخل هنا أو هناك؟ فالذي كان ينبهه فى هذا الوقت جبريل لأنه مشغولٌ بالجليل الأعظم عزَّ وجلَّ، فكان جبريل منبهاً له ليتوقف عند المحطات التي رسمها له الله عزَّ وجلَّ إن كان في عالم الملك أوفى عالم الملكوت، لأنه كان مشغولاً بالكلية بالله.
ففي عالم الملك وعند المدينة قال له: هنا موضع هجرتك، وهو مشغول عن ذلك في هذا الوقت لأنه يريد الله، هنا قبر أخيك موسى فانزل فصلِّ، وهنا وُلد عيسى، ورسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن مشغولاً في هذا الوقت إلا بالله، فكان جبريل عليه السلام هو الذي ينبهه لتنفيذ الخطة الإلهية التي رسمها له الله في الإسراء والمعراج.
وأيضاً في السماوات نفس الكيفية، حتى وصل إلي سدرة المنتهى وقال له: هنا انتهت مهمتي، حتى نعرف كلنا ونعلم علم اليقين أن جبريل لم يكن أعلم من النبي، لأنه لم يكن يمشي أمامه، بل جاء لهذا المكان ووقف والذي أكمل المسيرة هو النبي، فهو الأعلم منه لأنه مشى، فقال له: أنا لو تقدمت قدر أنملة - طرف الأصبع - لاحترقت، وأنت لو تقدمت لاخترقت: (وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ) (164الصافات)، فأنت لك الحظوة الكبرى، ولك مقام قاب قوسين أو أدنى.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


 


قديم 03-23-16, 08:45 PM   #2
رويدا محمد

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأ خزائن الله نوراً ، وتكون لنا فرجاً وفرحاً وسروراً.

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يعطيك العافية غاليتي دروب الحب
انا بهذه الفترة بحاجة شديدة ل هذه المعلومات
حول االأسراء والمعراج

كل الشكر لك على الطرح
تحياتي لك


 

قديم 03-24-16, 06:20 PM   #3
القارظ العنزي

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



ومن هذه الحكمة دروب الحياة . هي خصيصة هذا الامة انه يجوز لها ما جاز لنبيها الصعود الى السماء في سلطان. اما سلطانا ايمانيا وذلك من دون صعود النبي المعحزة . كصعود الدعاء او دنيوي كسلطان العلم . كاستخدام الطاءرات والمكوك للصعود للسماء والسفر . لان النبي الكريم بشر من دم ولحم يجوز لامته ما يجوز له من بعض المعجزات كالسفر السريع الذي كان معجزة للنبي فهو الان معجزة علمية لامته من بعده . فلو سافر النبي الكريم بالبراق اليوم للقدس لما كان معجزة لوجود الطاءرات . وانما هي خصيصة الامة الاسلامية من بعده وسر من سرار البحث للعلمي اليوم . تحياتي لك على جميل المقال .


 

قديم 03-25-16, 12:07 AM   #4
إمبراطورة البحر

المكان »  في إمبراطوريتي ❤
الهوايه »  إسعاد الآخرين ^-^ ..
اذكروني بدعوة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يعطيك العافية دروب
موضوع رائع .. جزاك الله الف خير

:81:


 
مواضيع : إمبراطورة البحر



موضوع مُغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : افتراضي لم جعل الله رفيق لرسول الله في رحلة الإسراء والمعراج؟
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افتراضي لمن ضاقت به الدنيا ليس على الله مستحيل . طفـ دلع ـله مواضيع إسلاميه - فقة - أقوال ( نفحات ايمانيه ) •• 5 07-11-16 03:13 AM
ﻻ إله إلا الله محمد رسول الله احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك سبحان الله وبحمده أستغفر الله الحمد لله رب العالمين جنات الفافا مواضيع إسلاميه - فقة - أقوال ( نفحات ايمانيه ) •• 3 11-09-15 10:17 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 04:26 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64