العودة  

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-31-16, 06:46 AM   #1 (permalink)
الضامي

الصورة الرمزية الضامي

احب اولئك الذين يغرسون
السعادة في ايامي
بـ سؤال او تعليق او مزحة
هؤلاء لهم قدرة على تغيير احداث يومي
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي أهمية الوفاء







أهمية الوفاء


لا يستطيع الإنسان أن يعيش بدون القيم التي تزيد من ترابطه مع أخيه الإنسان والتي تنظم علاقاته بمحيطه، حيث تضع القيم الضوابط والحدود التي لا يجوز تجاوزها في العلاقات الخاصة والعامة، مما يحفظ الحب والمودة والاحترام بين البشر، فالأخلاق منبعها التربية والمحيط وطريقة التفكير والأديان وقبل كل هذا وذاك النفس هي منبع الأخلاق الأول، فقد يكون الإنسان شاذاً عن مجتمعه غير متدين ونشأ في بيئة فاسدة، ولكنه في المحصلة نفساً صالحة، ذو أخلاق عالية، ومن هنا فالأخلاق تقوم من الداخل ووتتأثر من الخارج، ولكن الخارج لا يستطيع تغييرها جذرياً إذا كان الداخل لا يريد ذلك. تتنوع الأخلاق الحميدة التي تنضوي عليها النفس البشرية، فمنها الصدق والأمانة والإخلاص وعدم الخيانة أو الغدر والتواضع والنزاهة ومساعدة الغير وغيرها العديد من الأخلاق الحميدة. من ضمن الأخلاق الحميدة خلق الوفاء، والذي يعني حفظ المعروف والجميل وعدم التنكر لهما، فهذا الخلق يبث المحبة بين الناس، فإذا أسدى شخص لشخص معروفاً وخصوصاً في وقت حاجته لذلك، وحفظ هذا الشخص هذا الجميل ولو بعد حين ورده لصاحبه وظل دائماً يتذكره وفي باله، زاد هذا الفعل من تعظيم الشخص الذي أسدى هذا المعروف للشخص الوفي، تماماً كما زاد تعظيم الشخص صاحب الحاجة للشخص الذي ساعده ووقف إلى جواره في وقت حاجته. الوفاء أيضاً يضمن دوام واستمرارية مساعدة الناس لبعضهم البعض، كل حسب استطاعته فلا يكلف الله النفس إلا وسعها، فـ لفقير عندما يتبرع برغيف خبز لشخص محتاج، هو تماماً كالغني الذي يتبرع بالملايين، لأن هذا الرغيف بالنسبة للفقير قد يكون في بعض الأحيان غذائه الذي سيسد به رمقه خلال يومين وربما ثلاثة، ومن هنا فحفظ الجميل والوفاء ضروريان لضرورة خدمة الناس لبعضهم البعض ومساعدتهم لعضهم البعض عند الحاجة لذلك. ويزيد جمال الوفاء عندما يتعدى هذا المعنى المستوى الفردي على مستوى الأشخاص إلى المستوى الجماعي والدولي، خصوصاً في زمان كزماننا هذا الذي نعيش فيه والذي زادت فيه نسبة الكوارث البشرية، وزادت الحروب وصار القتل السمة العامة التي تتصدر المشاهد الدولية، ومن هنا فحفظ الدول للمعروف بين بعضهم البعض يساعد في التخفيف من حدة الكوارث والنكبات التي حلت بهم وأصابتهم. ينضوي الوفاء على معانٍ أخرى، كالوفاء بالعهد وحفظ المواثيق، وهذه المعاني هي الضامن الأول لحفظ الحقوق وعدم تضييعها لسبب أو لآخر، وهي الضامن أيضاً لازدياد الصدق وانتشاره بين الناس، فما أجمله من مجتمع تنتشر فيه مثل هذه الصفات.



تقبلوا ودي


 


Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-01-16, 05:50 AM   #2 (permalink)
رويدا محمد

الصورة الرمزية رويدا محمد

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأ خزائن الله نوراً ، وتكون لنا فرجاً وفرحاً وسروراً.
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



موضوع جدآ جميل

المجتمع هو من يشكلك وكما أرى
فالإنسان خلق "صالحاً" هو من بيده الأختيار
أما يسلك طريق الخير او الشر

والوفاء هو سمه من سمات الأشخاص الخيرون
الذين أختاروا طريق الخير
الوفآء وأن تحدثنا عن أهميته فلن نصل إلى لجزء متجزء عنه
كل الشكر لك على الطرح
تحياتي لك


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-01-16, 08:18 AM   #3 (permalink)
المحور

الصورة الرمزية المحور

المكان »  السعوديه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله علي نعمه الاسلام

اعضم خصال ديننا الاسلام
الوفاء بالعهود والمواثيق من أجلى الأمور التي دعا إليها الإسلام، وأكد ضرورة الوفاء بها؛ ورتب على نقضها والإخلال بها صنوف الذم والعقاب.
والوفاء يختصّ بالإنسان، فمن فُقد فيه الوفاء فقد انسلخ من الإنسانيّة، وقد جعل اللّه تعالى العهد من الإيمان، وصيّره قواما لأمور النّاس، فالنّاس مضطرّون إلى التّعاون، ولا يتمّ تعاونهم إلّا بمراعاة العهد والوفاء به، ولولا ذلك لتنافرت القلوب وارتفع التّعايش.
وناقض العهد والميثاق إنسان منحط القيم والأخلاق، بهيمي الطبع، لا يوثق بقوله، ولا يؤمن جانبه.

وقد وردت نصوص شرعية آمرة بالوفاء بالعهود، محذرة من نقضها: فمن ذلك قوله تعالى: ﴿ وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [الأنعام: 152].
وقال تعالى: ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ [النحل: 91، 92].
وقال تعالى: ﴿ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا [الإسراء: 34].
ففي هذه النصوص المباركة أمر بالوفاء بالعهود؛ وحث على أداء الأمانات التي من أعلاها الوفاء بالعهد.

وأول العهود الواجبة على العبد أن يؤديها وفاؤه مع ربه؛ الذي خلقه فسواه، ورزقه وهداه لمصالحه؛ وفضَّله على كثير ممن خلق تفضيلا.
ووفاؤه لربه أن يعبده وحده، ولا يشرك معه أحد غيره، ولا يصرف شيئًا من أنواع العبادة لأحد سواه؛ لأنه المستحق للعبادة؛ المتفضل بالإيجاد والخلق.

وكل عهد أبرمه الإنسان فواجب عليه أداؤه؛ لأن إخلاف العهود من صفات المنافقين الذين ذمهم الله تعالى، ففي الحديث الصحيح الذي رواه البخاري عن عبد الله بن عمرو، أَن النبي -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: ) أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا؛ وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا: إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ (.

الخلاصه

الوفاء بالعهد خصلة من خصال الأوفياء الصالحين، ومنقبة من مناقب الدعاة المخلصين، وهو أدب رباني حميد، وخلق نبوي كريم، وسلوك إسلامي نبيل، الوفاء بالعهد من شعب الإيمان وخصاله الحميدة، ومن أهم واجبات الدين وخصال المتقين وخلال الراغبين في فضل رب العالمين، فمن أبرم عقدًا وجب أن يحترمه، ومن أعطى عهدًا وجب أن يلتزمه؛ لأنه أساس كرامة الإنسان في دنياه، وسعادته في أخراه.

والله اعلم


اللهم ممن يوفي العهد مع الله ومع الجميع البشر .

اللهم إنا نسألك رحمه من عندك تهدي بها قوبنا وتزكي بها أعمالنا وتلهم بها رشدنا .

سبحانك اللهم بحمدك اشهد ان لا اله لاانت استغفرك واتوب اليك .


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-01-16, 04:26 PM   #4 (permalink)
سموحجازية

الصورة الرمزية سموحجازية

الهوايه »  التصميم

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سعدت جداً بتواجدي بين
طيآت متصفحك الرآقي
سلمت أناملك على هذا الجمال ..
فكل الشكر لسموك ..
بإنتظآر جديدك بكل شوق ..
لروحك جنآئن الورد..


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-02-16, 10:05 AM   #5 (permalink)
عـزف ~

الصورة الرمزية عـزف ~

اصبّر نفسي في الهوى أدبا.
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي




صفة جميلة وخلقً كريم ينبغي على كل انسان أن يتحلى به،
وهوالإخلاص ،الذي لا غدر فيه ولا خيانة ،وهو البذل والعطاء بلاحدود ،

و تذكّر للـود ، ومحافظة على العهد .
والوفاء الحقيقي لا يأتي إلا من قلبٍ طاهر، تدفعه النيه الطيبة الخالصة..
و هو صفة من صفات [ الله تعالى ]،"إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعداً عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله"

ياليتتتت ان نعيش هذه الكلمه بكل جوارحنا واخلاصنا..،
و بكل ما نملك من صدق لا زيف ولانفاق ،

حينها نعلم اننا كونا صداقات اساسها الوفاء الحقيقي




 
مواضيع : عـزف ~



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 06-02-16, 11:13 AM   #6 (permalink)
ساحر القلوب

الصورة الرمزية ساحر القلوب

المكان »  السعودية
بتسم وأضحك وخل الهم يتكدر وأرسم على خدك ورود لا تقول ما اقدر
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوفاء نبراس بن علم قسم اليوتيوب [ YouTube ] ومقَاطع الفيديو 8 02-04-17 01:14 PM
*ما أهمية التعاون* ساحر القلوب قسم العام للمواضيع العامه •• 10 09-11-16 07:09 PM
أهمية العقل الدبلوماسي علم النفس والبرمجة اللغوية العصبية وإدارة الذات •• 7 07-11-16 03:05 AM
ترى الوفاء كل الوفاء هم واحساس ** وفزعة صديق كل ابوها وناسة الخيال التغلبي دواوين ومحاورات حصريه لشعراء ( شعرائُنا ) 4 09-17-15 05:43 AM
قمة الوفاء كوكو الخنشلي همس القوافي - شعر - قصائد •• 4 10-14-12 10:23 AM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 11:25 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219