موضوع مُغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-24-16, 07:27 AM   #1
إكْتفاءْ

الصورة الرمزية إكْتفاءْ

المكان »  السعودية , المدينة المنورة
الهوايه »  تطور الذات , أتابع أنمي , تجربة أشياء كل مرة

 الأوسمة و جوائز

Icon37 قصة قصيرة ( فنتازيا ) بقلمي ..



الرصاصة الفضية


إسمي شهد أبلغ من العمر 25 سنة عندي متجر للحلويات وأنا أديرة
عدت للمنزل الخامسة عصرا بعد أن قمت بيبيع أخر قطعة حلوة للطفلة جميلة ..
رجعت للمنزل وأنا منهمكة لأول مرة أغفو سريعا دون التفكير بأي شيء
استيقظت الساعة 10 مساء : يا إلهي ما كل هذه الضجة سأذهب لألقي نظرة من شرفتي
ااه ما كل هذه النيران من هؤلاء الناس
في تلك اللحظة قفز شاب وسيم لشرفة شهد قائلا : هيا بسسرعه الوقت يمضي علينا أن نحميكِ من ذلك الوحش الشرير
شهد: ما ماذا ؟ أي وحش واين أنا ؟ أين السيارات وشارعنا الحقيقي ؟
الشاب الوسيم : لا وقت للتساؤلات هيا الأن .. حملها على الحصان ثم اردف أمسكي بي جيدا هيا يا ( أرسلان ) أخرجنا من هنا بعيدا ( أرسلان حصان كبير له أجنحة ويتكلم ) :أمرك سيدي أرثر
لأول مرة شهد تشعر بالخوف من غرابة المنظر : ماهذا أين جدتي ؟ أصلا أين أنا ؟
هبط الحصان على مملكة أرثر
ارثر : هيا انزلي ايتها ( الرصاصة الفضية)
شهد : اسمي شـ اا ( سقطت بقوة) ااخ كاحلي لما لم تخبرني أن الحصان ضخم جدا ؟
أرثر يرفع حاجبة : وكيف أخبرك ؟ ألا تملكين عينان تنظر جيدا ؟
شهد بغضب : قل لي الأن من أنت ؟ ولماذا أنت ضخم وطويل بهذا الشكل ؟
أرثر باستهزاء: أنا الضخم أم أنتي قصيرة الحجم ( ضحك بصوت خافت )
شهد : ها ها ها يا لك من شخص ظريف
ارثر حملها : سأأخذ ك للداخل كي تعالج جدتي كاحلك
شهد بغضب محاولة ضربة على صدرة :أنزلي إيها الوقح
أرثر بملل : ضرباتكِ لا تجدي إنها مثل الذبابة حين تطير أمامي

أدخلها أرثر القصر وضعها فوق السرير
أرثر : ابقي هادئة ولا تقومي بأي ضجة سأذهب لأنادي جدتي
شهد بخوف : ماذا ستفعل بي على هذا السرير؟ أليس من الافضل أن تضعني فوق الكرسي أو تلك الاريكة ( مشيرة إليها )
أرثر يكتم ضحكتة : لستٍ من النوع المفضل لي أطمئني .. وذهب
شهد أشارت وجهها بإحراج وغضب ..
شهد تحرك عيناها يمينا ويسارا محاولة اكتشاف لغز هذا المكان نظرت للدولاب الكبير الذي بجانب السرير زحفت حتى وصلت له فتحتة : وااااااو كل هذه الملابس له اممم وايضا ملابس نساء أيعقل أن تكون زوجتة ؟ اممم لكن لم ارى سوى الخادمات اها ربما تكون جارية أقفلت ثم اردفت : قصر كبير سرير كبير كل شي كبيرة ) كان القصر مكون من 4طوابق الطابق الأول تعقد في أهم الاجتماعات وقرارت حوال المملكة والرعية الطابق الثاني مكون من عدة غرف لإستقبال الضيوف من البلاد التانية الطابق الثالث كان لجدة أرثر الرابع كان لأرثر في غرفة نومة وغرفة عبارة عن مكتبها ورثها عن والدية وغرفة يوجد بها الأسلحة التي يستخدمها وغرفة لأهم الاكتشافات والقوة التي يقوم بصنعها)
شهد اصابها النعاس ونامت على سرير ارثر
بعد مدة
أحست شهد بحركة غريبة تحت قدميها فتحت عيناها ثم قالت بغضب : ماذا تفعل أي الغبي ؟
أرثر بملل : ألا ترين أني أداوي كاحلك ؟ أغلقي فمك ودعيني أنتهي من ذلك
شهد : ألم تذهب لتنادي جدتك ؟
أرثر منشغل : نعم وجدتها منشغلة ولم أستطع أن ألهييها من أجل ذبابة مثلك
شهد كانت تنظر الى أرثر كان طويل القامة بشعر طوييل يصل لأسفل ظهره لونه فضي بشرتة كانت برونزية اللون عياناه واسعاتان لونها فضي نفس لون شعره فمة متوسط الحجم حواجبة كثيفة ولكنها مرسومة برسم جميل كان يرتدي بنطال وبلوزة من جلد لونها اسود وخلف ظهرة رداء بالون الأحمر ويحمل بحزام بنطالة سيف لونة أسود )
ارثر: هل أنتهيتي من التدقيق بي ؟
شهد بخجل : كنت أتأمل قباحة منظرك
أرثر : اهاا حسننا
بعد لحظات أصدرت شهد من بطنها صوت كالعصافير ..
ارثر : سونيا حضري مائدة العشاء
الخادمة سونيا : حاضر سيدي أمرك
شهد : ومن قال إني جائعة ؟
أرثر : صوتك بطنك أزعجني
شهد : وقح
جلسا أرثر وشهد على مائدة الطعام سكبت لها سونيا قليل من الحساء وقطع اللحم بدئت شهد بالأكل قائلة : امم لذيذ
الجدة كاثرن دخلت لهما ثم قالت في نفسها (وأخيرا وجدناك ايتها الرصاصة الفضية لم أعلم بأنك بهذا الجمال ) : مساء الخير
أرثر : أخيرا وصلتي جدتي فعلت ما طلبته مني أحضرتها تلك الذبابة أقصد الرصاصة الفضية
شهد تقف وتم يدها: أهلن سررت بلقائك
كاثرن تصافحها وتضع اليد الاخرى على كتفها : بل أنا التي سررت
ارثر يقف : أنا سأذهب كي أرتاح قليلا .. ثم خرج من غرفة الطعام الى غرفتة
كاثرن : أرى بأن لديك الكثير من التساؤلات
شهد : نعم ( تشبة جدتي )
كاثرن : لتنهي طعامك وترتاحي قليلا ربما أنكِ متبعة لقد أمرت الخدم بأن يجهزون لك غرفة وملابس جديدة
شهد : شكرا لكرمك وعطفك
أنهت كاثرن وشهد طعامهما ثم أخدت كاثرن شهد للغرفة التي جُهزت لها ثم قالت : أحلام سعيدة .. شهد
ثم أقفلت الباب دون أن تسمع ردها
شهد : ها كيف تعرف اسمي ؟ أنا حتى لم أنطقة لذلك الغبي اااه انا تعبة ..
أخدت حماما دافئ ثم غيرت ملابسها بروب طوييل جدا ونامت
في الصباح التالي
الخادمة سونيا تهزها: أستيقظي سيدتي ( الرصاصة الفضية )
شهد تفكر عيناها : امممم اسمي شهد يا جماعة
الخادمة سوينا تضحك : حسننا سيدة شهد
شهد تحك شعرها : بدون كلمة سيدة
الخادمة سوينا تضحك بلطافة : أنتي ظريفة جدا حسننا يا شهد حضرت لك طعام الفطور وهذه الثوب تناولي طعام افطارك ثم غيري ملابسك بعد ذلك سأخدك للقاعة الاجتماعات
شهد : ماذا اريد العودة للمنزل
الخادمة سوينا : أعتذر انها أوامر سيدي ارثر
تناولت شهد طعام الافطار ثم تحممت ولبست الفستان كان فستان أشبة بفستان الأميرات ذيلة طويل لونة بنفسجي وزينت لها سونيا رأسها بطوق من الذهب جميل جدا
سونيا : وااااااااااو جميلة جدا
شهد تنظر للمرآه بإعجاب : لم اكن اعلم انني جميلة
سونيا : بلا أنتي كذلك لان السيد أرثر اختارك
شهد تقف وتنظر إليها : هل يمكنك التحدث عن سيدك هذا ؟
سونيا : أعتذر سيدتي السيدة كاثرن سوف تخبرك بكل شيء هيا علينا الذهاب الأن
شهد تقف : حسننا هيا
وصلت شهد وسونيا للقاعة الاجتماعات جلست شهد على الكرسي كانت كاثرن بجانها وأمامها كاثرن
شهد : صباح الخير
كاثرن : صباح النور هل نمتٍ جيدا ؟
شهد براحة : نعم
أرثر : جدتي هل أنتي متأكدة أن بإمكانها فتح تلك البوابة ؟
شهد : أي بوابة ؟
كاثرن تشير على الخريطة الممدودة أمامها :
نحن شعب ( السينا ) أحجامنا كبيرة مقارنة بكم أنتم البشر قبل 1000 سنة قام والدا ارثر ضحا بأنفسها بقتل الشرير الأكبر ( صارم) لكن قبل موتة قام بفتح بوابة الوحوش الضخمة ومن ذلك الوقت خسرنا أنا وأرثر الكثير من رجال جيشنا حتى توصلنا غلى قرار أن هناك من يمكنة قفل تلك البوابة .. ثم نظرت إليها : وهذا الشخص هوا الرصاصة الفضية
شهد بدهشة : تقصدين أنا ؟
كاثرن : نعم هاتي يدك أنظري إلى ذلك الوشم بهذا الوشم يمكنك أن تلقي للعنة عن تلك البوابة وتقفليها
شهد وقفت بخوف : لا لا يمكنني ذلك أنا أخاف من قطة هل تظنين أن بإمكاني إقفال بوابة أو إطلاق لعنات ؟ أريد العودة لمنزلي
أرثر بهدوء نظر إليها نظرة أخافت شهد كثيرا : لن يمكنك العودة حتى تقفلين تلك البوابة هذا ما كتبة والدي قبل وفاته
شهد جلست منهارة : لماذا يحدث معي ذلك ؟ لماذا تحدث لي الاشياء الصعبة دائما .. وبدئت تبكي
كاثرن قامت من مكانها نزلت لمستوى شهد وأمسكت يد شهد بحنان : لا تقتلي ثقي بنفسك يمكنك فعل ذلك أنتي هكذا ستنقذين هذه المملكة ثم تعودين لمنزلك
ارثر خرج من غرفة الاجتماعات : جدتي أنا ذاهب لأتمرن قليلا وخرج
شهد مسحت دموعها وبأمل : حسننا سأفعلها
حضنت كاثرن شهد : أجل هذه هي الرصاصة الفضية الخطة كالتالي ...
شهد : ولكن هل سيرضى أرثر أن يقوم بحمايتي ؟
كاثرن : نعم أرثر لا يقوى أن يترك فتاة لوحدها في خطر كما أني سأقوم بإصدار لعنات لاسر تلك الوحوش
شهد : حسسنا
كاثرن : سأذهب لأجهز الجيش بكل الإمدادت اللازمة .. وذهب
شهد كان على رقبتها قلادة من ذهب فتحتها واذ بها صورة لجدتها : جدتي أنا قادمة يومان مضى دون أن اراكٍ يا إلهي هل أخذت دوائها ؟ هل أنت من حياكة ذلك الشال لي ؟ ااه .. نزلت من عيناها دمعتان
ارثر كان ينظر إليها من النافذة ثم قال بإستهزاء : أيها الذبابة الصغيرة لا تبكي سوف ترجعين لجدتك
شهد مسحت عيناها بكم فستانها : فلتذهب للجحيم ثم ألا تعرف شيء اسمه خصوصية ايها الوقح ؟
قفز ارثر لداخل الغرفة اقترب منها بهدوء وضضع يده على خدها وقال بكمية هدوء اربكت شهد : لا لا اعرف ولا اريد حتى أن أعرف الأفضل أن تركزي على مهمتك فقط
كتمت شهد انفاسها بخوف ثم سكتت

...............
اليوم التالي في الصباح جهزت كاثرن الجيش (يحتوي من 9 صفوف مكون من 20 رجل في كل صف كل رجل يلبسون دروع فضية ثقيلة وفي يد كل واحد منهم رماح وسيوف ويكربون جياد لونها أسود ولها أجنحة في مقدمة الجيش القائد أرثر يلبس نفس الثياب لكن بلون أسوود وخلفة تجلس كاثرن وبجانها شهد ) تحرك الجيش بقوة وفي كل مرة يصادفون بها وحش تقوم الجنة بإطلاق عليه لعنة ثم يقتلة أرثر وبعدها يقوم الجيش بإمساك جثتة ووضعها في صندوق ضخم حتى وصلو للغابة الموحشة
كانت غابة شديدة السواد أشجارها ضخمة أوراقها عبارة عن ثعابين كبيرة كانت تحاول الاقتراب من شهد لكن ارثر يقوم بضربها بقوه شهد أصبحت خائفة جدا نظر إليه ارثر بقوة وهوا فوق جذع شجرة قوي محاولة لقطع رأس أخر ثعبان : لا وقت للخوف الأن لا مجال للتراجع ركزي فقط على المهمة
بعد مدة نصف ساعه وصل أرثر وكاثرن والجيش ومعهم شهد لمكان البوابة
كاثرن : شهد هيا أنزلي من الحصان وأدخلي الى ذلك الكهف المكان أمن لقد قضينا على كل الوحوش
شهد تنزل من الحصان حسننا : ذكريني بتلك التعويذة ارجوك
كاثرن : أولا ضعي يدك المنقوشة عليها الوشم مكان الوشم الموجود في المرآة وقولي كالتاالي ..
شهد : حسننا هيا
دخلت شهد للكهف كان مظلما جدا خافت في بداية الأمر لكن تشجعت حين وصلت مكان المرآه تفاجئت بوجود الشرير الكبير صارم ..
ارثر : جدتي تأخرت الرصاصة الفضية كثرا
كاثرن بخوف : أجل قلبي ينبض بسرعه لابد أن مكروها حصل لها
شهد تصرخ بقوة : ااه اتركني ايها الشرير
خرج صارم وكان يمسك شهد من رقبتها : ههههههههههه أرثر وكاثرن لن تنجحا أبدا سوف تلحقان الحاكم والحاكمة
أرثر بغضب : أي الشرير لن تنجح ابدا هذه المرة .. وجرى مسرعا بحصانة نحوه
كاثرن بخوف : ارثر لااا ارجع الى هنا
صارم اخرج سيفة ورمى شهد بجانبه : أهلن بك سوف تلحقك والديك قريبا
تقاتلا الاثنان بقوة وفي كل مرة صارم يضرب بسيفة جزء من جسد ارثر بقوة حتى أسقطة ارضا ثم تقدم صارم نحوه : الأن قل وداعا لذلك العالم
شهد زحفت بسرعه حول البوابة وضعت الوشم المنقوش بيديها فوق الوشم المنقوش على البوابة ثم قالت : ايتها البوابة أنا الرصاصة الفضية أأمرك بأن تفتحي لأخر مرا خذي معك كل من أتى من عالم الوحوش حيا كان أم ميتا وإياك أن تفتحي أبدا هيااااا
أصدرت البوابة شعاع قويا جدا الابيض
صارم : لااااا
أرثر تحولت عيناه بالون الأحمر ثم قام بإطلاق شعاع قوي حول صارم التف الشعاع القوي حول صارم وايضا الوحوش الكبيرة كلها تجمعت في دوامة كبيرة دخلت من خلال تلك البوابة ثم أقفلت وتدمرت البوابة تلقائيا..
زدهرت الأشجار والسماء أصحبت مشرقة بلون سماي بعد أن كانت سوداء خرج الأهالي من مخبئهم سعدين فرحين بأن البلاد رجعت لسابق عهدها ..
في الغابة السوداء مكان البوابة ..
كاثرن ذهبت مسرعه لتنقذ شهد وجدتها ممدة أمامها تلفظ أنفاسها الأخيرة
كاثرن : أرثر من هنا
أسرع أرثر وكاثرن نحو شهد
أرثر بخوف : شهد شهد أرجوك تماسكي حتى نعود للقصر ونقوم بمعالجتك
شهد تتكلم بصعوبة : لابد أن يومي قد اقترب لكن أنا سعيدة لم أقم بعمل أي شيء مهم في حياتي حتى أتت هذه اللحظة
كاثرن تبكي : لن ننسى لك جميلك طالما حيينا أطلبي منا أخر أمنية
شهد : جدتي أرجوكما حافظا عليها .. قم أغلقت عيناها لتخرج روحها بسلام
أرثر حملها بين يديه أنزل دمعه باللون الأسود وهوا يتمتم بصوت خافت : لقد بذلت جهدك لن أنسى ذلك المعروف لك طالما حييت كنتُ سأجعلك زوجة لي وأميرة لهذه البلادة ..
حملها ووضعها في العربة خلفة ثم أمر الجيش بالعودة للبلاد
أمرت كاثرن بصنع صندوق من ذهب ..
وضع أرثر شهد في الصندوق ثم قبلها على جبينها وأقفل الصندوق شعيت جنازة شهد من قبل كاثرن وارثر والجيش وكل أهالي البلاد وضعوا الصندوق في حديقة جميلة ونقش على الصندوق ( الرصاصة الفضية منقذة هذه البلدة شكرا لك )..
استيقظت شهد من حلمها مفزعه : ماهذا أنا
حركت يدها يمينا ويسار : أنا حية اذن لم أمت ااه هذه غرفتي هذا سريري وهذا منزلي
خرجت مسرعه حول الشرفة :اااه الحمدلله الحمدلله رجعت لعالمي ..
نزلت مسرعة لجدتها تقبلها بقوة : جدتي اشتقت لك لم أرك منذ ايام لقد كان هناك وحووش وعالم كبير وصارم وا واا
قاطعتها جدتها وهيا تضربها على رأسها بالملعقه : أيتها الحمقاء كنتٍ تحلمين وتتكلمين بأمور غريبة كأرثر انتبه لجدتي
شهد سكتت فجأه وهي تضع يدها على رأسها ثم قالت : ااه كان حلما لذيذا
في المسااء رن جرس الباب
الجدة : شهد أفتحي الباب لقد وصلا الضيوف
شهد : حاضر جدتي ..
فتحت الباب وتفاجئت بما رأتة
شهد بدشة : ارثر جدتي كاثرن
أرثر : مرحبا أيتها الذبابة الصغيرة
كاثرن تضحك بصوت خافت : اششش لا نريد من الجدة أن تسمع
شهد : تفضلاا
الجدة خرجت من المطبخ وهي تفتح يداها تحتضن كاثرن : اووه كاثرن أهلن وسهلن مضى زمن طويل
كاثرن تبادلها الأحضان : أجل طوييل جدا .. من هذه الجميلة
الجدة : اوو شهد ابنة ابنتي بعد أن توفيا والداها تلقيت الوصاية عليها
كاثرن جميلة
شهد بخجل : شكرا
الجدة : ومن هذا الشاب الوسيم ؟
كاثرن : إنة أرثر حفيدي من إبني تلقيت الوصاية عليه أيضا بعد وفاة والدية
ارثر: سررت بلقائك جدتي
شهد : سوف أذهب لتحضير القهوة ..ذهب إلى المطبخ
جلست الجدة وكاثرن تتبادلان أطرف الحديث
نظرت كاثرن لارثر ثم غمزت له
أرثر قام من مكانة وتوجه للمطبخ حيث توجد شهد
شهد كانت واقفة وهيا تضع يداها الاثنان على قلبها ومغمضة عيناها تقدم نحوها أرثر أخرج من جيبة الطوق الذهبي الذي كان مزينآ به شعر شهد ثن قال بصوت خافت : أيتها الرصاصة الفضية هل تقبلين أن تكوني أميرتي ؟
شهد بعينان يملائها الفرح : أجل أقبل ..

النهاية ..


 


قديم 06-24-16, 08:09 AM   #2
آميرآلشوق

الصورة الرمزية آميرآلشوق

المكان »  السعودية - الخرج
الهوايه »  كل شيء احبه أجعله من هواياتي
لاتنسوني من دعاكم
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اكتفاء
الله يعطيك العافية
ومشكور ع القصة الرائعه
قضيت وقت ممتع في قرأتها
كتبتي فأبدعتي
تقبلي مروري
دمتي بسعادة


 
مواضيع : آميرآلشوق



قديم 06-25-16, 05:05 AM   #3
إكْتفاءْ

الصورة الرمزية إكْتفاءْ

المكان »  السعودية , المدينة المنورة
الهوايه »  تطور الذات , أتابع أنمي , تجربة أشياء كل مرة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يعطيك العافية ابو سعد
شكرا على مرورك وكلامك الطيب ..


 

قديم 06-27-16, 04:26 AM   #4
مطر الفجر

الصورة الرمزية مطر الفجر

سحقاً لقوم يقولون مالا يعلمون
و بئساً لقوم يحكمون بما لا يعرفون
و تباً لقوم في الجهالة يستمرون
_____
ان بعض القول فناً
فاجعل الاصغاء فناً

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



بداية موفقه لكتابة قصة
احسنتي غاليتي
ولكن لدي ملاحزظات بسيطه جدا
القصة خيالية ورائعه وكأنها تنفع ان تكون انمي او مانجا
لكن الاسماء غير متوافقة اسم شهد و صارم عربي
واسم كاثرين وارثر اجنبي ^_^
لديك خيال رائع وواسع لكن ركزي على الاشياء البسيطة
وايضا الاخطاء الاملائية
ولكن بشكل عام هذا لا ينقص من جمالية ابداعك
وخيالك ومجهود كتابتك لتلك القصة الجميلة
اعجبني وصفك لادق التفاصيل في شخصية آرثر
و شكله وملامحة ورداءه
ابدعتي حقا
احسنتي عزيزتي لك تقييمي والختم للموضوع
مع نقله لقسم ابداعات الاعضاء الحصرية

تحيتي لك ...


 

قديم 06-27-16, 04:48 AM   #5
مرجانة

الصورة الرمزية مرجانة
~ رونق التوليب ~

المكان »  في ثنايا أحرفي
الهوايه »  قراءةُ النثرِ ، و كتابتُه .
إيتها المآقي ، لا تكفي من الفيض

جودي بالدمع
جودي بشوقٍ احرق داخلي

وحبٍ في القلب مستعر
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



قصة خيالية جميلة جداً
فعلاً بدت كأنمي .. الحوار ممتع و كذلك كانت الأحداث

سلمتِ اكتفاء


 

قديم 06-29-16, 04:54 AM   #6
إكْتفاءْ

الصورة الرمزية إكْتفاءْ

المكان »  السعودية , المدينة المنورة
الهوايه »  تطور الذات , أتابع أنمي , تجربة أشياء كل مرة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مطر الفجر مشاهدة المشاركة
بداية موفقه لكتابة قصة
احسنتي غاليتي
ولكن لدي ملاحزظات بسيطه جدا
القصة خيالية ورائعه وكأنها تنفع ان تكون انمي او مانجا
لكن الاسماء غير متوافقة اسم شهد و صارم عربي
واسم كاثرين وارثر اجنبي ^_^
لديك خيال رائع وواسع لكن ركزي على الاشياء البسيطة
وايضا الاخطاء الاملائية
ولكن بشكل عام هذا لا ينقص من جمالية ابداعك
وخيالك ومجهود كتابتك لتلك القصة الجميلة
اعجبني وصفك لادق التفاصيل في شخصية آرثر
و شكله وملامحة ورداءه
ابدعتي حقا
احسنتي عزيزتي لك تقييمي والختم للموضوع
مع نقله لقسم ابداعات الاعضاء الحصرية

تحيتي لك ...
أشكرك على مرورك الطيب إن شاء الله راح أنتبه المرة الجية :64:


 

موضوع مُغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : قصة قصيرة ( فنتازيا ) بقلمي ..
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة قصيرة وطريفة حسين سلطان ابداعات أقلام الاعضاء الحصريه ( أقلامُنا ) 10 02-05-17 08:47 AM
كولكشن فساتين قصيرة , فساتين قصيرة 2015, اجمل الفساتين القصيرة 2015 إحساس طفله قسم الملابس والمستلزمات النسائيه ( حواء ) 12 08-16-15 02:10 PM
بنت قصيرة دلوعة وكلمتي مسموعة قسم التسليه والترفيه عن النفس 8 11-28-14 09:18 AM
ذكرته,وعاافت,النوم,عيني,بقلمي,> بقلمي > غياهيب خواطر - نثر - عذب الكلام ( ونات الخواطر ) •• 6 06-09-12 02:27 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 06:24 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64