العودة  

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-29-16, 09:38 PM   #1 (permalink)
NORAH

الصورة الرمزية NORAH

المكان »  المدينة المنورة
الهوايه »  ابحث عن الكلمة التي لم تكتب بعد
لا ترض على نفسك عدم الاحترام ..
ولا عدم التقدير لوجودك ..

 الأوسمة و جوائز

افتراضي القواعِدُ الأَربعُ لِلتَّغييرِ الإيجابيِّ والخُلُوصِ من المَشاكِلِ











بسم الله الرحمن الرحيم


اللَّهُمَّ اهدِني وسدِّدْني وثبِّتْني

القواعِدُ الأَربعُ

لِلتَّغييرِ الإيجابيِّ والخُلُوصِ من المَشاكِلِ


الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسولِه الأمينِ، وعلى آلِه، وصحبِه أجمعينَ.

أمَّا بعدُ؛ فإنَّ العبدَ مُعرَّضٌ لصنوفٍ من البلاءِ والآفاتِ، ومُعرَّضٌ للمشاكلِ والعوائقِ، وعندَما نريدُ أن نستعرضَ المشاكلَ والآفاتِ هنا؛ فإنَّ المقامَ يطولُ، والحصرَ يَصعُبُ، وقد نتعرَّضُ لمشاكلَ ونُغفِلُ أخرى، وقد نُوفَّقُ في علاجِ البعضِ ونُخفِقُ في الأخرى.

وعندَ التَّأمُّلِ في الآفاتِ والمشاكلِ، والعوارضِ والعوائقِ، تَلخَّص لديَّ أنَّ ثَمَّ قواعدَ أربعًا مَن سار عليها بالتَّدرُّجِ بينَ الثَّلاثِ الأُولَى، معَ مُلازَمةِ الرَّابعةِ دومًا = وُفِّقَ بإذنِ اللهِ تعالى للخَلاصِ مِن هذه المشاكلِ، وكان سليمًا من هذه العوارضِ والآفاتِ، وتَغيَّر تَغيُّرًا إيجابيًّا. وهذه القواعدُ كالتَّالي:

القاعدةُ الأُولَى:تحديدُ المُشكِلةِ ومعرفةُ خطورتِها؛ وهذه أوَّلُ خُطوةٍ صحيحةٍ لحلِّ المشاكلِ، فبعضُ النَّاسِ تجدُ أنَّه مِن رأسِه إلى أَخمَصِ قدميه مليءٌ بالمشاكلِ، وعندَما تُطالِبُه بحلِّ مشاكلِه، يُجِيبُكَ بأنَّه ليس لديه مُشكِلةٌ أصلًا! فهذا لن تُحَلَّ له مُشكِلةٌ؛ لأنَّه إلى لحظتِه تلك لم يُحدِّدْ مُشكِلتَه، ولم يستشعرْ خَطَرَها، وأنَّه بحاجةٍ إلى علاجٍ؛ فهذا نُوصِيه بأن يُحاسِبَ نفسَه، ولو أخذ قلمًا وورقةً واستعرض شريطَ حياتِه فإنَّه سيقعُ على بعضِ أخطائِه ومشاكلِه، فإذا استشعر الشَّخصُ مشاكلَه وعرف خطورتَها فهذه أوَّلُ خُطوةٍ على الطَّريقِ الصَّحيحِ، والتَّغييرِ الإيجابيِّ.
مثالٌ: إنسانٌ لديه مُشكِلةُ (الكَذِب)، وهو يشكو منها، فهنا حدَّد المشكلةَ وعَرَفها، ثُمَّ عرف خطرَها عليه؛ فهذا ننتقلُ به إلى القاعدةِ الثَّانيةِ.

القاعدةُ الثَّانيةُ: الرَّغبةُ الصَّادقةُ في حَلِّ تلك المشكلةِ، فإذا حدَّد الإنسانُ مشكلتَه، ثُمَّ كان لديه رغبةٌ جادَّةٌ، ونيَّةٌ صادقةٌ في حَلِّ تلك المشكلةِ = كان ذلك سبيلًا صحيحةً لحلِّ مشكلتِه، وتكونُ تلك الرَّغبةُ داخليَّةً، فلا يُمكِنُ للعبدِ أن يُغيِّرَ ما به حتَّى يُغيِّرَ ما بنفسِه، يقولُ اللهُ تعالى: {إِنَّ اللَّهَلا يُغَيِّرُمَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوامَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرَّعْد: 11]؛ لكنَّ بعضَ النَّاسِ يَعرِفُ أنَّ لديه مشكلةً، ثُمَّ إنَّه قد حدَّد تلك المُشكِلةَ، لكنَّه ليس لديه رغبةٌ جادَّةٌ للتَّغييرِ الإيجابيِّ، فهذا لن تُحَلَّ مشكلتُه أبدًا، إلَّا أن يتداركَه اللهُ برحمتِه. ومِثلُ هذا نُوصِيه بأن يتعرَّفَ على خطورةِ ما يقعُ فيه، وشؤمِه عليه في الدُّنيا والآخرةِ.
فإذا حدَّد الإنسانُ مشكلتَه، ثُمَّ كانت لديه الرَّغبةُ الصَّادقةُ في حَلِّ تلك المشكلةِ؛ فهو في الطَّريقِ الصَّحيحِ نحوَ التَّغييرِ الإيجابيِّ.
تابع المثال: الشَّخصُ الَّذي لديه مُشكِلةُ (الكَذِب)، وحَدَّدها وعَرَف خطورتَها، وكانت لديه الرَّغبةُ الصَّادقةُ في حَلِّها، وهو جادٌّ في التَّخلُّصِ منها؛ فهنا ننتقلُ به إلى القاعدةِ الثَّالثةِ.

القاعدةُ الثَّالثةُ: اتِّخاذُ الطُّرقِ العمليَّةِ المُناسِبةِ لحلِّ تلك المشكلةِ، والطُّرقُ كثيرةٌ جدًّا، فإذا حدَّد الشَّخصُ المُشكِلةَ، وكان لديه الرَّغبةُ الصَّادقةُ في التَّغييرِ؛ فعليه أن يَسلُكَ الطَّريقةَ المُناسِبةَ لحلِّ تلك المشكلةِ، فكُلُّ مشكلةٍ على وجهِ الأرضِ لها حَلٌّ أو حلولٌ، والحلولُ تختلفُ باختلافِ الأشخاصِ والأوقاتِ، فمِن الحلولِ: حلولٌ جِذْريَّةٌ، وأخرى بعيدةٌ، فإذا حدَّد الشَّخصُ مُشكِلتَه، ثُمَّ كانت لديه الرَّغبةُ الصَّادقةُ في التَّغييرِ، ثُمَّ وضع لنفسِه الطُّرقَ العمليَّةَ المُناسِبةَ لحلِّ مشكلتِه؛ فإنَّه سيَتخلَّصُ بإذنِ اللهِ تعالى من تلك المشكلةِ الَّتي نَغَّصت عليه معيشتَه، وضيَّقت عليه نفسَه. وأمَّا مَن لا يعرفُ الطُّرقَ العمليَّةَ لحلِّ مشكلتِه فعليه أن يستعينَ ببعضِ المُصلِحين، أو بعضِ المُربِّين من أهلِ الخبرةِ في حلِّ مثلِ تلك المشاكلِ.
تابع المثال: الشَّخصُ الَّذي لديه تلك الخَصْلةُ الذَّميمةُ (الكَذِب)، وقد حدَّدها، وكانت لديه الرَّغبةُ الصَّادقةُ في التَّغييرِ = فعليه سلوكُ الطُّرقِ العمليَّةِ المُناسِبةِ لحلِّ تلك المشكلةِ، ومنها على سبيلِ المثالِ فقط:

1-أن يعلمَ أنَّ هذه الصِّفةَ الذَّميمةَ مُحرَّمةٌ بالكتابِ والسُّنَّةِ؛ فكيف يَتعدَّى على حَدٍّ من حدودِ اللهِ تعالى؟!
2- التَّعرُّفُ على خطورةِ الكذبِ في الدُّنيا والآخرةِ، وعقوبةِ الكذَّابين، وأنَّ مُرتكِبَها مُرتكِبٌ لكبيرةٍ من كبائرِ الذُّنوبِ، كما ذكر ذلك الذَّهبيُّ في كتابِه "الكبائر" في الكبيرةِ الرَّابعةَ عشْرةَ.
3-أنَّ الكذبَ هو الطَّريقُ لفقدِ مِصْداقيَّتِه بينَ النَّاسِ، وأنَّ النَّاسَ سيتعاملون معَه على أنَّه شخصٌ مُتلاعِبٌ، ومكَّارٌ، ومُراوِغٌ!
4-أنَّ الكذبَ يجعلُه دائمًا في مواقفَ مُحرِجةٍ معَ النَّاسِ.
5-معرفةُ سببِ الكذبِ، فقد يكونُ لحبِّ الظُّهورِ، أو للتَّخلُّصِ من عقابٍ، أو غيرِ ذلك، فيَتعرَّفُ على السَّببِ ليَسهُلَ عليه بعدَ ذلك التَّخلُّصُ من تلك البليَّةِ بمعالجةِ السَّببِ المُوصِلِ إليها.
6-تَذكُّرُ الموتِ دائمًا، فإنَّه ممَّا يُهوِّنُ الدُّنيا، ويجعلُ العبدَ من الصَّادقين ... إلخ.

القاعدةُ الرَّابعةُ: كثرةُ الدُّعاءِ واللُّجوءِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ: أن يهديَكَ ويُسدِّدَكَ، ويُعِينَكَ ويُوفِّقَكَ، ويُنجِيَكَ ويُخلِّصَكَ ممَّا أنت فيه؛ فانطَرِحْ بينَ يديِ الكريمِ في كُلِّ أمرٍ، صَغُر أم كَبُر، عَظُم عندَكَ أم حَقُر، فإذا لم يكنْ توفيقٌ من اللهِ لكَ؛ فأَيقِنْ أنَّه لا فلاحَ لكَ ولا نجاحَ ولا نجاةَ، واللهُ المستعانُ.
أسألُ اللهَ العظيمَ، ربَّ العرشِ العظيمِ: أن يُجنِّبَنا المعاصيَ والآثامَ، وأن يُرِيَنا الحقَّ حقًّا ويرزقَنا اتِّباعَه، وأن يُرِيَنا الباطلَ باطلًا ويرزقَنا اجتنابَه، وأسألُه الهدايةَ والثَّباتَ؛ إنَّه وليُّ ذلك والقادرُ عليه، والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.


د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ
@aljebaan


 
مواضيع : NORAH



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-29-16, 09:54 PM   #2 (permalink)
يان

الصورة الرمزية يان

المكان »  الرياض
الهوايه »  الكتابه والغناء

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



انتقاء جدا جميل حبيبتي يعافيك ربي
ودمتي بود


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-30-16, 11:28 PM   #3 (permalink)
رموودي

الصورة الرمزية رموودي

الهوايه »  السباحه ورياضيه والخيل

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



الله يعطيك العافيه


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 12:58 AM   #4 (permalink)
عناق الغيم

الصورة الرمزية عناق الغيم

المكان »  السعودية
الهوايه »  متذوقه للخواطر / ملهمة في التصوير
.‏وأغارُ مِن عينٍ تتأمل عينيّك وأنا المُغرمُ بها .💙
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يعطيك العافيه ياجممميله
طرررح جمييل
شكرا لك :eh_s(21):


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-16-16, 11:49 PM   #5 (permalink)
NORAH

الصورة الرمزية NORAH

المكان »  المدينة المنورة
الهوايه »  ابحث عن الكلمة التي لم تكتب بعد
لا ترض على نفسك عدم الاحترام ..
ولا عدم التقدير لوجودك ..

 الأوسمة و جوائز

افتراضي





 
مواضيع : NORAH



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-25-16, 02:44 AM   #6 (permalink)
shook

الصورة الرمزية shook

المكان »  السعوديه + الشرقية
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



نقل رائع الله يعطيك العافيه


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 05:32 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193