العودة  

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-27-17, 12:38 AM   #1 (permalink)
الفاقد

الصورة الرمزية الفاقد
غريب بدنيتي

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon10 بعض النصائح للتخلص من الإحساس بالذنب بشكل يومي



يقول بيير داكو ، وهو محلل نفسي فرنسي : “الحظ أو السعادة يتحولان إلى شعور بالذنب، مُخَلِّفَيْن ورائهما شعورا بالإيجابية”. تُلَخِّصُ بالفعل هذه المقولة أيضا، فكرة الموضوع المطروح حاليا نصب أعيننا.
فالإحساس بالذنب شعور فطري جُبِلَ عليه بنو البشر؛حيث أن أغلبنا يُخَامِرُهُ على الدوام إحساس بالذنب من شيء ما، بل حتى حينما نتذوق لذة النجاح، ونُكـافَئُ في نهاية المطاف عندما ندرك بالمجهودات التي نبذلها مبتغانا.
أَيَبْدُو هذا متناقضا ؟ نعم ولا (لَعَمْ).
فالشعور بالذنب في واقع الأمر ما هو إلا رابط أو خيط ناظم شفاف وغير مرئي يصِلُنَا بماضينا، ويسبب حالة من الوعي تنتابنا حُيـالَ خطوات غير صائبة أقدمنا عليها، أو أفعال خاطئة قمنا بارتكابها. ويظل هذا الشعور مَأْثُورا في محيط تسوده المقارنات وروح المنافسة وتعتبران فيه قيما عليا وفضلى.
وإذا كان النجاح على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والأسري مدخلا لتعريف مفهوم السعادة، فأسباب أخرى للإحساس بالذنب آخذة في التمظهر بشكل يومي، سواء ونحن نسعى لتطوير أساليب التفاعل أو حينما نشعر كم نحن محظوظون بنشأتنا في بيئة سليمة وآمنة (يبدو جليا بأن السبيل إلى “النجاح” في أوربا يمثل في الواقع تحديا أخف وطأة مقارنة بمحاولة الفرار من بيئة عَصَفَ بها الفقر المدقع أو من لهيب حرب أهلية في مكان قصي من العالم).
وفي حقيقة الأمر، يبقى الإحساس بالذنبحالة يصعب الإحاطة بجوانبها أو فهمها، بما أنها ذات حمولة شخصية إلى حد كبير، وتأخذ أشكالا متعددة تبعا للسياقات والأشخاص. وبالمقابل ومما لا شك فيه، فإن نظرة الآخر والضغوط الدائمة تُسْهِمُ في مضاعفة هذا الشعور، وأن غالبية الأشخاص على وجه التقريب يحملون هذا العبئ على كواهلهم.
ويبقى السؤال المطروح اليوم، ألا وهو هل بالإمكان التَّهْوِينُ من هذا الإحساسالذي يترصدنا ويلازمنا.
حينما يحضر هذا الإحساس بكثرة، فإنه يمثل عقبة أمام النجاح؛ وفي حال غيابه بالمرة، فإننا نتجاوز حدود الاحترام واللياقة، ويؤدي بنا هذا إلى مِرَاسِ سلوكيات تعادي عادات المجتمع.
ويظل هدفنا المشترك في الحد منه بالمفهوم المبسط للعبارة.
وفوق هذا، فهو يبقى شيئا طبيعيا وقد يقود في كثير من الأحيان إلى الوقفة مع الذات كما يقود إلى تحسين الجانب الشخصي.
1. الإحساس بالذنب، شعور نفسي متطرِّف

يستحيل إهمال الإحساسبالذنب، لأنه كان على الدوام مُلْهِبا للإنحراف والعزلة وهادِما للوشائج والروابط المجتمعية.
فالعديد من الأشخاص حاليا يقومون بتدمير أنفسهم (فيُبالغون في شرب الكحول، وتناول المخدرات والقيام بعادات سيئة) وذلك معاقبةً منهم لأنفسهم جراء عدم القيام بردة فعل مناسبة أو مُحَمِّلِينَ أنفسهم المسؤولية عن الماضي.
وهي ردة فعل غريبة، خاصة وأننا نعلم عدم قابلية تغيير الماضي، وأن تطوير الذات -وهو مبدأ تواضَعَ الجميع على كونه هدفا من الأهداف الهامة جدا في الحياة- يؤسِّسُ للفشل على مستوى الرغبة في التعلم.
فالإحساس بالذنب يُخْرِجُ صاحبه من واقعية الفعل، ويدفعه للتركيز على النتائج السلبية وأثرها الذي يلمسه في حياته اليومية. ويثيـر هذا تساؤلا عاما وشاملا، ونُزُوعاً إلى فقدان الثقة بالنفس واعتبارِ نقصِ عقلانية بعضِ اختياراتنا، بأنها ظاهرة تتكرر وتحدث بشكل تلقائي تقريبا.
وربما أكثر من أي شعور نفسي آخر، فالإحساس بالذنب بإمكانه التأثير في نظرتنا للعالم على المدى البعيد، وأن يتحكم فينا بشدة، ويمحو خِلْسَةً كل مشاعر الإحساس بالهناء والسرور. لكن يظل الشيء غير المفهوم في مسألة الإحساس بالذنب كون ظهوره غير مرتبط بمدى شدة وصعوبة الظروف التي نعيشها ونصادفها.
ومن الممكن كذلك أن نستشعر الذنب، وذلك بأن نمنح أنفسنا أياما للراحة، وأن ننفق المال على نزوة عابرة، وألا نقوم بتجريب أسلوب آخر يُحَفِّزُ تنشئتنا الاجتماعية.
فالإحساس بالذنب يؤدي إلى فقدان الشعور بالموضوعية، على غرار حالات ذهنية غير مستقرة، ويقوم بإبعادنا عن إدراك حقيقةِ قدراتنا الذاتية.
باختصار شديد، فأيا كان سبب وسياق تطور الإحساسبالذنب، فإن هذا الأخير قادر على أن يضع مجهوداتنا محل سؤال بشكل دائم، وأن يقتادنا إلى النظر بسلبية نحو المستقبل.
وكما يقول شارل ب. كورتيس النائب العام بولاية بوسطن الأمريكية، وهو مؤلف أمريكي :” لا يَرْتَاعُ الإحساسبالذنبوالخطيئة سوى من الماضي”.
وقد يعيق إحساس مثل هذا مواجهتنا لشكوكنا والسير قدما نحو الأمام عن طريق رفع التحديات ومراكمة التجارب، ويُصَعِّبُ الشعورَ بقلة الاهتمام.
2. العودة إلى الحاضر أو كيفية التغلب على الإحساس بالذنب

إذا كان هناك شيء ما نَسْتَبْطِنُهُ بسرعة فائقة، فمرد ذلك أن الإحساس بالذنب يَعُوقُ تقدمنا وتطورنا بشكل جيد. فهو مرتبط ببنياننا على المستوى الشخصي، وكذلك على تأثير الأحداث والمجريات التي لا تتغيير، ويجب علينا أيضا أن نتعلم ونستخلص الدروس من هفواتنا وأن نركز على المستقبل.
وبعد كل هذا، فإن أي اختبار يمكننا جيدا من معرفة حدودنا، وعيوبنا، وأن نسعى إلى تطوير سيكولوجيتنا في إطار من وعي التطورات التي يستوجب تحقيقها كي نتجنب تكرار نفس الهفوات.
فبدل الشكوى مما جرى لنا في الماضي، فمن الأجدى والأصوب تركيز تفكيرنا الشخصي على الأفعال والخطوات التي سنقدم عليها على المدى القصير بغية الخلاص من الإحساس بالذنب. ولذلك، ومثلما هو الحال دائما، فإن الكتابة تظل متنفسا ومخرجا يُمَكِّنُ من مسائلة هذا الإحساس الذي يتنازعنا ويحيرنا. فبإمكانكم وبكل بساطة أن تَخُطُّوا فوق بياض الورق تلكم العوامل التي دفعتكم دفعا للإحساس بالذنب، ومواجهتها بخيارات قصد التقليل منها.
ومن دون أدنى شك، يظل هذا الفعل يمكننا من وعيِ أن الوقت لا زال مواتيا للتحرك (لم يفت الأوان بعد بالتأكيد)، وبأن وَقْعَ الشعور السيء المتجسد قد أعطي أكثر من حجمه. وهذا النمط من التفكير يتطلب عزيمة وإرادة قوية للتغيير، وإعادة تسطير أهدافنا. والقبول بمفهوم الإقدام على المخاطرة والإخفاق هما شيئان مهمان في مسألة الفرج والإحساس بالذنب. فإذا تم فهم هذا المنطق واستيعابه فبإمكاننا أن نطور سلوكنا ونروم التطور نحو الأفضل.
فلماذا نحس بالذنب فيما الحل الأوحد لدينا، يتجلى في مراكمة دروس الحياة كي تتجسد وتبرز شخصيتنا؟
ويبقى هذا هو السؤالُ الحقيقي المطروح من دون أدنى شك …
نحن لا نخدع أنفسنا، فالوسائل التي تخفف من وطأة الإحساس بالذنب لا يمكن حصرها، شأنه شأن قائمة للمبيعات.
ويتطلب هذا من كل شخص أن يسبر دواخل وبواعث نفسه، كي يفهم ويَعِيَ ضرورة أن يعيش اللحظة الراهنة وليس في ماض ثابت لا يمكن تغييره.
وبدلا من البحث عن التأنيب واللوم بخصوص الأخطاء التي اجترحناها، فإنه من الأجدى القيام بتحديد المسببات، ما يمكننا من تطوير ملكة وحس التوقع لدينا. ويتبدى من الصواب التفكير بأن أفضل وسيلةل لتخلص من الإحساس بالذنب، تكون بالتخلص بشكل يوميمن ظروف نشأته وتكونه.
وهذا يتطلب التفكر على مستوى وَقْعِ أفعالنا، والتحلي بالمسؤولية الحقيقية والفعلية. فلا يمكننا تغيير الماضي، لكن بإمكاننا أن نرفض ملاحقته لنا على الدوام، فكل شيء متعلق بمسألة الاختيار، والإرادة.
أن نتخذ القرار بحزم أم لا، فإن الأشباح لن تخرج من الخزانة، وهذا في حد ذاته هو بالفعل محدودية لتأثير سلطتها على نفسيتنا.
ما رأيكم؟ هل الإحساس بالذنبهَمُّ تحملونه على كاهلكم يوميا ؟ وما هي الوسائل التي تستخدمونها للتخلص منه؟


 


Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-28-17, 03:17 PM   #2 (permalink)
خمسيني

الصورة الرمزية خمسيني
خمسيني والدرب اخضر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يعطيك العافيه


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-28-17, 03:34 PM   #3 (permalink)
الفاقد

الصورة الرمزية الفاقد
غريب بدنيتي

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خمسيني مشاهدة المشاركة
يعطيك العافيه
ياهلا بك


الله يسعدك ويسلمك ع مرورك
اللي أسعدني لاهنت يالغلا



تحيتي لك


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-27-18, 05:58 AM   #4 (permalink)
عهد :(

الصورة الرمزية عهد :(

المكان »  Saudi Arabia

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يعافيك ربي


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلة ضعف الشخصية والشعور بالذنب مشكلتي همومنا ومشاكلنا وإحتياجاتنا الشخصيه ( مشكلتي ) 7 05-08-15 03:40 PM
بعض المصطلحات التي نتعايش معها بشكل يومي في مجتمعنا دانه قسم العام للمواضيع العامه •• 8 11-22-13 08:33 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 11:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193