العودة  

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-24-19, 12:19 AM   #1 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon N3 بـرنـامج النـقـاش الطبـي ~ الآســبـــ 8 ــــوع ~ الربـــــو




بـرنـامج النـقـاش الطبـي ~ الآســبـــ 8 ــــوع ~ الربـــــو

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

آخواتي وآخواني الآفاضل ... آعضاء وزوار منتديات مسك الغلا
عشاق ورواد قسم الصحه والحيويه
آسعد الله كل آوقاتكم بالخير والسعاده


موضوع تقاريرنا ومناقشاتنا لهالآسبوع رح بتكون عن مرض ... الربـــــو




وهيدول آسئلات التقرير والمناقشه :-


1- ماهو مرض الربو؟
2- اسباب مرض الربو؟
3- اعراض مرض الربو؟
4- مضاعفات مرض الربو؟
5- هل مرض الربو معدي ؟
6- من هم الاشخاص الاكثر عرضة لمرض الربو؟
7- هل يستطيع مريض الربو ممارسة الرياضة؟
8- هل ادوية مرض الربو تسبب الادمان ؟
9- اعراض الربو عند الاطفال؟
10- كيفية التعامل مع الطفل المصاب بمرض الربو؟
11- اسباب الربو عند الرضع ؟
12- علااج مرض الربو؟
13- نصائح تقدمها لمريض الربو؟


الله يبعد عنكم المرض ويشفى جميع المرضى ,,,
ناطرين مشاركاتكم المميزه ومناقشاتكم القيمه ,,,,,, ودمتم بصحه والسعاده
مع جزيل شكر وآحر تحيات آختكن ... تــاتــيـانــــا



 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-24-19, 12:26 AM   #2 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon N13





تقريـــر نقـــاش طبي عن مـــرض الربــــو Asthma





1- ماهو مرض الربو؟

الربو ("الأزمة" - Asthma) عبارة عن مرض مزمن يصيب الإنسان نتيجة التهاب مجاري الهواء في الرئتين (الشّـُعَب الهوائية – Bronchi) واضيقاقها، الأمر الذي يقلل أو يمنع من تدفق الهواء إلى هذه الشعب مسبباً نوبات متكررة من ضيق التنفس التي يرافقها صفير بمنطقة الصدر وبعض الأعراض الأخرى.

حيث تنقبض العضلة التي تحيط بالشعب الهوائية وتتراكم كمية كبيرة من البلغم في مجاري الهواء تؤدي إلى انسدادها، لتتراوح وفقاً لذلك أعراض الإصابة بالربو بين الخشخشة والصفير الخفيفين عند التنفس وبين نوبات ربو قد تعرض الحياة للخطر، علماً أن الأطفال أكثر إصاباً بالمرض.


كيف يُصَنّف مرض الربو؟

لكي يتم تحديد مدى حدة الربو وخطورته، يجري الطبيب – بالإضافة إلى الفحص الجسماني والفحوصات المخبرية - تقييما لإجابات الشخص الخاضع للفحص على الأسئلة المتعلقة بالأعراض (مثل: بأيّة وتيرة تظهر نوبات الربو وما هي حدتها؟).
تحديد درجة خطورة مرض الربو تساعد الطبيب على اختيار علاج الربو الأكثر نجاعة، علما بأن درجة خطورة الربو تتغير غالبا مع مرور الوقت مما يتطلب، بالتالي، ملاءمة علاج الربو.
ينقسم مرض الربو إلى 4 فئات عامة وهم :-

آ// خفيف متعاقب
أعراض خفيفة حتى يومين في الأسبوع وحتى ليليتين في الشهر

ب// ثابت (دائم) خفيف
أعراض أكثر من مرتين في الأسبوع لكن ليس أكثر من مرة واحدة في اليوم.

ج// ثابت (دائم) معتدل
أعراض مرة في اليوم وأكثر من ليلة واحدة في الأسبوع.

د// ثابت (دائم) شديد
أعراض على مدار اليوم، في معظم الايام غالبا في الليل.


ويوجد ثلاث درجات للربو ... وهم :-

" الربو الخفيف Mild asthma
" الربو المتوسط Moderate asthma
" الربو الشديد Severe asthma





2- اسباب مرض الربو؟

من غير الواضح لماذا يُصاب بعض الناس بمرض الربو بينما لا يُصاب آخرون. ومن المرجح الاعتقاد بأن مرض الربو هو نتيجة لمزيج من عدة عوامل بيئية وجينية (وراثية).

العوامل التي تثير الربو تختلف من شخص إلى آخر. إن التعرض إلى عدد كبير من المُسْتَأرِجات (مستأرِج – مادة تسبب فرط التحسس - Allergen) من شأنه إثارة علامات وأعراض الربو،

ومن بينها:
مستأرجات محمولة في الهواء، مثل: الطَّلْع (لقاح الأزهار)، حراشف الحيوانات، العفن، عثّ الغبار والصراصير

تلوث في مجاري التنفس، مثل في النزلات البرديّة العادية
نشاط جسماني (ربو ناتج عن ممارسة الرياضة)

هواء بارد
ملوثات هواء ومستثيرو تحسس، مثل الدخان


أدوية معينة، بما في ذلك معيقات بيتا، أسبيرين وأدوية اخرى ضد الالتهابات لا تحتوي على ستيرويدات
انفعال شديد وتوتر


سولفات (أملاح حامض الكبريتيك)، مواد حافظة تُضاف إلى بعض المنتجات الغذائية
داء الجَزْر المِعَديّ المريئيّ (GERD - Gastroesophageal reflux disease)، وهو وضع تعود فيه أحماض من المعدة وتصل حتى الحلق

الدورة الشهرية لدى بعض النساء
رد فعل تحسسي لأنواع من الأغذية، مثل الفستق أو الرخويات.


مرض الربو هو مرض واسع الانتشار ويصيب الملايين من الكبار والصغار. كما يتم تشخيصه، سنويا، لدى أعداد متزايدة من الناس، لكن السبب في ذلك لا يزال غير معروف .





3- اعراض مرض الربو؟

تتراوح أعراض الربو بين الخفيفة والحادة وتختلف من شخص إلى آخر.
فقد تظهر أعراض خفيفة، مثل الصفير والخشخشة، أثناء التنفس، وقد تحدث نوبات ربو بين الحين والآخر، وقد تظهر أعراض الربو في ساعات الليل بشكل أساسي أو فقط عند بذل جهد جسماني.
أما بين النوبات، فقد يكون المريض في حالة جيدة ولا يواجه أية مصاعب تنفّسية.

أعراض وعلامات الربو تشمل:

ضيق تنفس
انقباضات أو آلام في الصدر

مشاكل في النوم بسبب ضيق التنفس
سعال، صفير أو خشخشة عند التنفس

صوت صفير أو خشخشة يمكن سماعه عند الزفير
نوبات سعال أو خشخشة أثناء التنفس، تزداد حدتها نتيجة لإصابة مجاري التنفس بفيروس، في حالات البرد والأنفلونزا على سبيل المثال.


4- مضاعفات مرض الربو؟

يمكن أن يسبب مرض الربو مضاعفات عديدة، من بينها:

التوجه إلى غرفة الطوارئ والاستشفاء (الرقود في المستشفى) من اجل علاج الربو الحادة

تضيّق دائم في الشعب الهوائية (إعادة هيكلة مجاري التنفس من جديد)
أعراض جانبية نتيجة لاستخدام أدوية معينة لمعالجة الربو الحاد، لفترة طويلة.


5- هل مرض الربو معدي ؟

الربو مرض غير معدي ولكن يلاحظ تكرره في أفراد العائلة الواحدة، وهو قابلية الإصابة لديهم لوجود العامل الوراثي والعامل البيئي، كما تزيد الإصابة به أو بأحد أمراض التحسس (الأكزيما، التحسس الأنفي وغيرها) لدى أفراد العائلة الواحدة، كما قد يصاب الطفل نفسه بأكثر من مرض تحسسي.





6- من هم الاشخاص الاكثر عرضة لمرض الربو؟

الربو مشكلة كبرى في العالم أجمع تصيب كل الأعمار والأجناس، الذكور والإناث، ويعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً في الأطفال

تشخيص الربو يختلف حسب المراكز الطبية ونقاط التشخيص ، فالنسبة تختلف من مكان لآخر، ولكن على العموم فإن هذه النسبة تصل إلى 10% من الأطفال في أحدى مراحلهم السنية وبدرجات متفاوتة، وتقل هذه النسبة في الكبار.


7- هل يستطيع مريض الربو ممارسة الرياضة؟

ولا يحرم مريض بالحساسية الصدرية مطلقاً من ممارسة الرياضة، ولكن بعد التغطية الكاملة بالعلاج الوقائي. إذ إن الرياضة مهمة في تقوية الجسم وعضلة التنفس وأفضل أنواع الرياضة هي تمارين التنفس والسباحة وتمارين الاسترخاء العضلي والفكري.

والرياضة مهمة جداً وخصوصاً للأطفال، للتعبير عن الذات وإخراج الطاقة الكامنة داخلهم، ولكن هذا المجهود قد يؤدي إلى حدوث أزمة ربوية، وأسباب حدوث الازمة نتيجة تغير درجة حرارة الهواء الداخل للجهاز التنفسي، أو نتيجة زيادة الإفرازات الكيماوية للعضلات بعد المجهود، وتزداد الأزمة الربوية كلما كان المجهود كبيراً، وتقييم الحالة يعتمد على ملاحظة الوالدين.

منع الطفل من ممارسة الرياضة أمر غير مرغوب فيه ، لذلك يجب أخذ كل حالة على حدة والاستماع لإرشادات الطبيب لكيفية التعامل مع الرياضة ( باستخدام الأدوية الوقائية ) ، وتعتبر السباحة من أقل الرياضات التي تؤدي إلى حدوث أزمة ربوية.







 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-24-19, 12:28 AM   #3 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon N13





8- هل ادوية مرض الربو تسبب الادمان ؟

هذا اعتقاد خاطيء لدى الكثير من المرضى و سبب هذا الإعتقاد هو أن الذي يستعمل بخاخ الفنتولين لوحده لا يتحسن حيث أن الفنتولين يعتبر مسكنا فقط و ليس علاجا للربو و حين لا يتحسن الربو يضطر المريض إلى أخذه بإستمرار وبصورة متكررة، مما يعطي المريض ومن حوله الانطباع الخاطيء بأنه أدمن عليه. ولذا لابد من أخذ العلاج الصحيح المتمثل بمضادات التحسس المحتوية على الكورتزون بالاضافة الى تجنب كل ما يؤدي إلى حدوث أعراض الربو.





9- اعراض الربو عند الاطفال؟

تشمل العلامات والأعراض الشائعة للربو عند الأطفال ما يلي:

1- سعال متقطع ومتكرر
2- صوت صفير أو أزيز عند إخراج الزفير

3- ضيق التنفس
4- احتقان أو ضيق في الصدر
5- آلام في الصدر، خاصة لدى الأطفال الصغار



ويمكن أن تتضمن العلامات والأعراض الأخرى للربو عند الأطفال ما يلي:

صعوبة النوم بسبب ضيق التنفس أو السعال أو الأزيز
نوبات من السعال أو الأزيز تزداد سوءًا نتيجة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد أو الإنفلونزا

تأخر التعافي أو الإصابة بنزلة شعبية بعد عدوى الجهاز التنفسي
قد تحد صعوبة التنفس من القدرة على اللعب أو ممارسة الرياضة
التعب، والذي يمكن أن ينتج عن قلة النوم





10- كيفية التعامل مع الطفل المصاب بمرض الربو؟

قد تكون مساعدة طفلك في التعامل مع مرض الربو أمرًا مرهقًا.

ضع النصائح التالية في اعتبارك لجعل الحياة طبيعية قدر الإمكان:

استخدم خطة عمل مكتوبة للتعامل مع الربو. اعمل مع طبيب الطفل لإعداد خطة عمل للطفل مع إعطاء نسخة منها إلى كل مقدمي الرعاية الخاصين بطفلك، مثل مقدمي رعاية الأطفال والمدرسين والمدربين وأولياء أمور أصدقاء طفلك. فاتباع خطة مكتوبة يمكن أن يساعدك أنت وطفلك على تحديد الأعراض مبكرًا وتوفير المعلومات الهامة حول كيفية علاج الطفل من الربو بشكل يومي وكيفية التعامل مع نوبة الربو.

كن مشجعًا لطفلك. ركّز انتباهك على الأمور التي بإمكان الطفل فعلها وليس على الأمور التي تصعب عليه. قم بإشراك المعلمين وممرضات المدرسة والمدربين والأقارب والأصدقاء في مساعدة طفلك على التعامل مع الربو.

شجِّع طفلك على ممارسة اللعب والنشاط العادي. لا تحد من أنشطة طفلك خوفًا من نوبة الربو — وبدلاً من ذلك، اعمل مع طبيب طفلك للسيطرة على الأعراض التي تسببها ممارسة الرياضة.

تحلى بالهدوء والسيطرة عند مواجهة أعراض الربو. لا تنزعج إذا رأيت أعراض الربو تزداد سوءًا. ركز على خطة عمل الربو الخاصة بطفلك وشاركه معك في كل خطوة كي يفهم ما يحدث.

تحدث مع آباء الأطفال الآخرين المصابين بالربو. يمكن عن طريق غرف الدردشة ومنتديات الرسائل عبر الإنترنت أو مجموعة الدعم المحلي اتصالك بالآباء الذين يواجهون تحديات مماثلة كما أنها تتيح لك معرفة أنك وطفلك لستما وحدكما في التعامل مع الربو.

مساعدة طفلك على التواصل مع الآخرين المصابين بالربو. أرسل طفلك إلى “معسكر الربو” أو اكتشف الأنشطة المنظمة الأخرى المعدة للأطفال المصابين بالربو. فهذا يمكن أن يساعد طفلك في تقليل الشعور بالعزلة كما يساعده في زيادة استيعابه لمرض الربو وعلاجه.


طـــرق الوقـــايـــة

دقة التخطيط وتجنب مثيرات الربو هما أفضل الطرق للوقاية من نوبات الربو.

الحد من التعرض لمثيرات الربو. ساعد طفلك مسبقًا على تجنب المواد المثيرة للحساسية والمهيجات التي تسبب أعراض الربو.

لا تسمح بالتدخين بجانب طفلك. التعرض لدخان التبغ في مرحلة الطفولة هو أحد عوامل الخطورة الشديدة للإصابة بمرض الربو عند الأطفال، فضلاً عن كونه المحفز الشائع لنوبات الربو.

شجّع طفلك أن يكون نشيطًا. طالما تتم السيطرة على الربو لدى طفلك بشكل جيد، فإن ممارسة النشاط البدني بانتظام يمكن أن تهيء الرئتين للعمل بشكل أكثر كفاءة.


تفضل بزيارة الطبيب عند الضرورة. قم بتسجيل دخول طفلك بالمستشفى لفحصه بشكل منتظم. لا تتجاهل العلامات التي تفيد بخروج الربو عند الطفل عن نطاق السيطرة، مثل الحاجة إلى استخدام بخاخات الإغاثة السريعة بشكل متكرر. الربو يتغير بمرور الوقت. استشارة طبيب الطفل يمكن أن تساعدك على إجراء أي تعديلات لازمة على العلاج لإبقاء الأعراض تحت السيطرة.





11- اسباب الربو عند الرضع ؟

يحدث الربو نتيجة استعداد شخصي لتحسس القصبات بآلية مناعية معقدة تؤدي لحدوث الالتهابات وتضيق القصبات وزيادة المفرزات القصبية وقد يكون هذا الاستعداد وراثيا .

ولعل أهم العوامل المحرضة لحدوث نوبة الربو عند الرضع هي :

الرشح .
الهواء البارد والجاف .


الهواء الرطب والحار .
غبار المنزل وغبار الطباشير .

الحيوانات المنزلية , مثل القطط والكلاب والطيور والحشرات كالفراشات .
غبار الطلع والعفن والفطور .





12- علاج مرض الربو

علاج الربو يشمل، غالبا، تجنب العوامل التي تثير النوبات وتناول دواء واحد أو أكثر، إذ يختلف علاج الربو من شخص إلى آخر.
غالبية المصابين بمرض الربو الثابت يستخدمون مزيجا من الأدوية طويلة المدى للسيطرة على مرض الربو وأدوية للتخفيف السريع يتم تناولها بواسطة مِنْشَقَة يدوية (Inhaler).

بما أن مرض الربو يتغير مع الوقت فهنالك حاجة للمتابعة الطبية، لمراقبة الأعراض ولمعرفة أي التعديلات والتغييرات ينبغي إجراؤها في النظام العلاجي ليبقى ملائما للمرض، دائما.

علاج الربو بالأدوية يشمل أدوية للمدى الطويل هدفها السيطرة على مرض الربو، أدوية للتخفيف السريع (للإنقاذ) وأدوية لمعالجة الأرجيّة فرط التحسس للمُسْتَضِدّ (Allergy). اختيار نوع الدواء منوط بالسنّ والأعراض.


أدوية علاج مرض الربو المزمن

هي أدوية للاستعمال اليومي، في الغالب، وتشمل أنواعها:

استنشاق كورتيكوستيرويد (Corticosteroids ) بالمنشقة: الهدف من استخدام هذا الدواء هو التقليل من خطورة وتواتر النوبات وأضرار مرض الربو على المدى الطويل، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذا الدواء لا يعمل على التخفيف من أعراض المرض في وقت حدوث النوبة الحادة.

ناهضات بيتا 2 طويلة المدى (LABAs)، مثل سلمطرول (salmeterol) (سرفنت ديسكوس - Serevent Diskus): يستخدم هذا النوع من الدواء من أجل توسيع الشعب الهوائية الضيقة والتخفيف من احتمالية الإصابة بنوبات الربو الحادة.

ضوابط لويكوتريان (leukotriene)، مثل مونتلوكاسط (Montelukast) (سينجولير - Singulair): هو عبارة عن دواء كابح لمواد معينة تسبب في تكون الإلتهاب في الشعب الهوائية والتي تدعى اللويكترين.

كرومولين (Cromolyn) وندوكروميل (Nedocromil) (تيلييد - Tilade): يستخدم بهدف تقليل خطر الإصابة بنوبة الربو عند ممارسة التمارين الرياضة أو التعرض لمثيرات الربو.

تيوفيلين (Theophylline): يساعد هذا الدواء في توسعة الشعب الهوائية بهدف علاج أعراض الربو والتخفيف منها.


أدوية للتخفيف السريع:

تدعى أيضا أدوية إنقاذ - تستخدم هذه الأدوية للتخفيف السريع وفق الحاجة، لتخفيف فوري للأعراض، في حال حصول نوبة ربو أو قبل الرياضة، أو في حال أوصى الطبيب بها.

أدوية علاجية سريعة لمرض الربو

ناهضات بيتا 2 للمدى القصير، مثل سالبوتمول (Salbutamol)
إبرتروبيوم (Ipratropium)
قشرية كورتيكوستيرويد (Corticosteroids) للبلع أو بالحقن في الوريد.



أدوية للأرجيّة التي تسبب مرض الربو.

أدوية من هذا النوع تقلل من حساسية الجسد لمستأرج (المادة التي تسبب فرط التحسس - Allergen) معين، او تمنع جهاز المناعة من الإتيان بردّ فعل لأي من هذه المستأرجات.

علاج الربو الناتج عن الحساسية
علاج الربو باللقاح
أضداد وحيدة النسلية (Monoclonal antibody) من نوع IgE






13- نصائح تقدمها لمريض الربو؟

وصفات طبيعيّة للتخلّص من الربو

القرنفل: وضع ملعقة صغيرة من كلّ من القرنفل المطحون، والعسل الطبيعي داخل كأس من الماء الدافئ، ثمّ تناول المزيج مرتين يومياً.

الزنجبيل: وضع ملعقة صغيرة من كلّ من الزنجبيل المطحون، والرمان المطحون، والعسل الطبيعي في وعاء، ثمّ تناول المزيج ثلاث مرات يومياً.


التين المجفف: وضع ملعقة كبيرة من التين المجفف داخل كأس من الماء الفاتر، ثمّ تناول المزيج مرة واحدة صباحاً.

زيت الكارفور: وضع ملعقة صغيرة من زيت الكارفور في كأس من الماء الفاتر، ثمّ تناول المزيج يومياً.

العسل: وضع ملعقة صغيرة من العسل في كأس من الماء الساخن، ثمّ تناول المزيج ثلاث مرات يومياً.

عصير البصل: وضع ملعقة صغيرة من العسل الطبيعي في كأس من عصير البصل، ثمّ تناول المزيج ثلاث مرات يومياً.


عصير الليمون: تناول كأس من عصير الليمون بانتظام؛ إذ يطهّر الليمون الشعب الهوائيّة بشكل كبير.

الحبة السوداء: وضع ملعقة صغيرة من كلّ من الحبة السوداء، والعسل الطبيعي في كأس من الحليب الفاتر، ثمّ تناول المزيج يومياً.

الكركم المطحون: وضع ملعقة صغيرة من الكركم المطحون داخل كأس من الماء الفاتر، ثمّ شرب المزيج مرتين يومياً.

زيت الخردل: وضع ملعقتين كبيرتين من كلّ من زيت الخردل الدافئ، والكارفور داخل وعاء وخلطهم، ثمّ تطبيق الخليط على الصدر ودهنه لمدة عشرين دقيقة على الأقل.



نصائح للتخلص من الربو

الابتعاد قدر الإمكان عن استنشاق الروائح الكريهة والمزعجة.
مراجعة الطبيب بشكل مستمر.

اتخاذ التدابير اللازمة عند الإصابة بالربو؛ إذ يُمكن للمريض أن يصطحب معه بخاخاً والذي يحدّ من الربو.
المداومة على الخلطات الطبيعيّة للحدّ من نوبات الربو.
تناول الأغذية الصحيّة المتمثلة في الخضار والفواكه.

ممارسة الرياضة بانتظام، لكن مع الحرص على عدم إجهاد الجسم.
أخذ لقاح الإنفلونزا في بداية الشتاء بشكل منتظم.
الابتعاد قدر الإمكان عن التدخين.

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


TATYANA







 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-24-19, 02:49 AM   #4 (permalink)
Mima

الصورة الرمزية Mima
النور مخلوق لعينيك

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي









1-ماهو مرض الربو؟



الربو ("الأزمة" - Asthma) :
عبارة عن مرض مزمن يصيب الإنسان نتيجة التهاب مجاري الهواء في الرئتين (الشّـُعَب الهوائية – Bronchi) واضيقاقها،
الأمر الذي يقلل أو يمنع من تدفق الهواء إلى هذه الشعب مسبباً نوبات متكررة من ضيق التنفس التي يرافقها صفير بمنطقة الصدر وبعض الأعراض الأخرى.

حيث تنقبض العضلة التي تحيط بالشعب الهوائية وتتراكم كمية كبيرة من البلغم في مجاري الهواء تؤدي إلى انسدادها، لتتراوح وفقاً لذلك أعراض الإصابة بالربو بين الخشخشة والصفير الخفيفين عند التنفس وبين نوبات ربو قد تعرض الحياة للخطر، علماً أن الأطفال أكثر إصابة بالمرض.

[CENTER]



2-اسباب مرض الربو؟




من غير الواضح لماذا يُصاب بعض الناس بمرض الربو بينما لا يُصاب آخرون.
و من المرجح الاعتقاد بأن مرض الربو هو نتيجة لمزيج من عدة عوامل بيئية وجينية (وراثية).
العوامل التي تثير الربو تختلف من شخص إلى آخر.

إن التعرض إلى عدد كبير من المُسْتَأرِجات (مستأرِج – مادة تسبب فرط التحسس - Allergen) من شأنه إثارة علامات وأعراض الربو، ومن بينها:

-التدخين.
-مستأرجات محمولة في الهواء، مثل: الطَّلْع (لقاح الأزهار)، حراشف الحيوانات، العفن، عثّ الغبار والصراصير
-تلوث في مجاري التنفس، مثل في النزلات البرديّة العادية
-نشاط جسماني (ربو ناتج عن ممارسة الرياضة)
-هواء بارد
-ملوثات هواء ومستثيرو تحسس، مثل الدخان
-أدوية معينة، بما في ذلك معيقات بيتا، أسبيرين وأدوية اخرى ضد الالتهابات لا تحتوي على ستيرويدات
-انفعال شديد وتوتر
-سولفات (أملاح حامض الكبريتيك)، مواد حافظة تُضاف إلى بعض المنتجات الغذائية
-داء الجَزْر المِعَديّ المريئيّ (GERD - Gastroesophageal reflux disease)، وهو وضع تعود فيه أحماض من المعدة وتصل حتى الحلق
-الدورة الشهرية لدى بعض النساء
-رد فعل تحسسي لأنواع من الأغذية، مثل الفستق أو الرخويات.

مرض الربو هو مرض واسع الانتشار ويصيب الملايين من الكبار والصغار. كما يتم تشخيصه، سنويا، لدى أعداد متزايدة من الناس، لكن السبب في ذلك لا يزال غير معروف.







3-اعراض مرض الربو؟




تتراوح أعراض الربو بين الخفيفة والحادة وتختلف من شخص إلى آخر.
فقد تظهر أعراض خفيفة، مثل الصفير والخشخشة، أثناء التنفس،
وقد تحدث نوبات ربو بين الحين والآخر، وقد تظهر أعراض الربو في ساعات الليل بشكل أساسي أو فقط عند بذل جهد جسماني.
أما بين النوبات، فقد يكون المريض في حالة جيدة ولا يواجه أية مصاعب تنفّسية.

أعراض وعلامات الربو تشمل:

-ضيق تنفس
-انقباضات أو آلام في الصدر
-مشاكل في النوم بسبب ضيق التنفس
-سعال، صفير أو خشخشة عند التنفس
-صوت صفير أو خشخشة يمكن سماعه عند الزفير
-نوبات سعال أو خشخشة أثناء التنفس، تزداد حدتها نتيجة لإصابة مجاري التنفس بفيروس، في حالات البرد والأنفلونزا على سبيل المثال.






4-مضاعفات مرض الربو؟


-ارتفاع في حدة ووتيرة أعراض المرض
-هبوط في معدلات جريان الهواء القصوى، التي يتم قياسها بواسطة مقياس السرعة القصوى للزفير، وهو عبارة عن جهاز بسيط معدّ لقياس مستوى أداء الرئتين
-حاجة متزايدة إلى استخدام الموسّعات القصبيّة (موسّعات القصبات الهوائية – bronchodilator) – وهي أدوية تؤدي إلى فتح مجاري التنفس، بواسطة إرخاء العضلات المحيطة بها.
-من الضروري أن يكون مريض الربو تحت المراقبة الطبية بشكل دائم، لفحص ما إذا كانت ثمة حاجة لزيادة الجرعة الدوائية وتوقيت زيادتها، أو اتخاذ إجراءات أخرى لمعالجة الأعراض أو اشتداد المرض، حتى تتم السيطرة عليه مجددا.

-أما إذا بقي الربو يتفاقم، فقد تكون هنالك حاجة أحيانا إلى التوجه إلى المستشفى. يستطيع الطبيب المساعدة في تشخيص العلامات والأعراض التي تتطلب التوجه إلى غرفة الطوارئ في المستشفى، لكي يكون المريض واعيا للحالات التي ينبغي عليه فيها التوجه لتلقي المساعدة

يمكن أن يسبب مرض الربو مضاعفات عديدة، من بينها:

-التوجه إلى غرفة الطوارئ والاستشفاء (الرقود في المستشفى) من اجل علاج الربو الحادة
-تضيّق دائم في الشعب الهوائية (إعادة هيكلة مجاري التنفس من جديد)
-أعراض جانبية نتيجة لاستخدام أدوية معينة لمعالجة الربو الحاد، لفترة طويلة.









5-هل مرض الربو معدي ؟

مرض الربو غير معدٍ يصيب منافذ الهواء داخل الرئتين، وهو من الأمراض الشائعة جداً حيث يصيب واحداً من كل عشرة أشخاص أي حوالي 600 مليون شخص في العالم.






6-من هم الاشخاص الاكثر عرضة لمرض الربو؟


الفئات الأكثر عرضة لحدوث نوبات الربو:

هناك عوامل يعتقد أنها تزيد فرصة الإصابة بالربو، وهذه العوامل تشمل:

-التاريخ المرضي لمرض الربو في العائلة.
-الأشخاص الذين يعانون من الحساسية معرضين أكثر للإصابة بالربو.
-عادة يحدث الربو عند الأطفال فى سن الخامسة، وفى البالغين فى العقد الثالث.
-السمنة وزيادة الوزن.
-التدخين أو التعرض للتدخين السلبي أو تدخين الأم أثناء الحمل.
-التعرض لأحد العوامل المهيجة كالمواد الكيميائية المستخدمة في التنظيف أو الزراعة أو تصفيف الشعر.
تلوث البيئة المحيطة وتلوث الهواء بدخان المصانع وعوادم السيارات.






7-هل يستطيع مريض الربو ممارسة الرياضة؟



لا بأس من القيام بالتمارين الرياضية ولكن دون إفراط مثل رياضة السباحة ولكن يجب تناول العلاج قبل
ممارسة الرياضة.


ربما كان من الشائعات غير الحقيقية أن مريض الربو، خاصة من الأطفال، عليه أن يتجنب المجهود العضلى والبدنى، وبالتالى لا يستطيع ممارسة الرياضة، وهذا اعتقاد خاطئ،
حيث أن ممارسة الرياضة لا تؤثر إطلاقاً على صحة مريض الربو، حيث يمكنه أن يمارس الجرى لمسافات قصيرة وكرة القدم والجولف والسلة والسباحة، التى ثبت أنها تفيد مريض الربو الشعبى، حيث إن الجو الدافئ والرطب الموجود فى حمامات السباحة يفيد مريض الربو بدلا من وضعة على الأجهزة التى تمده بذلك.






8-هل ادوية مرض الربو تسبب الادمان ؟


هذا اعتقاد خاطيء لدى الكثير من المرضى

و سبب هذا الإعتقاد هو : أن الذي يستعمل بخاخ الفنتولين لوحده لا يتحسن حيث أن الفنتولين يعتبر مسكنا فقط و ليس علاجا للربو
و حين لا يتحسن الربو يضطر المريض إلى أخذه بإستمرار وبصورة متكررة، مما يعطي المريض ومن حوله الانطباع الخاطيء بأنه أدمن عليه.
ولذا لابد من أخذ العلاج الصحيح المتمثل بمضادات التحسس المحتوية على الكورتزون بالاضافة الى تجنب كل ما يؤدي إلى حدوث أعراض الربو.








9-اعراض الربو عند الاطفال؟


-الصفير أثناء التنفس: فتجد الطفل المصاب بالربو صوته عند التنفس يختلف عن الآخرين فتشعر كأن هناك صوت خربشة في الصوت وصوته عند التنفس يشبه إلى حد ما صوت الحمام؛ وذلك بسبب صعوبة التنفس وانخفاض كمية الهواء المتدفق إلى الرئتين.

-صعوبة في التنفس: وكما تحدثنا -سابقاً- فالربو يُؤدي إلى انسداد في الشعب الهواية ممّا يؤدّي إلى ضيق في التنفس وتشنج في العضلات.

-السعال: ويكون سعال المصاب بالربو مستمر وجاف؛ حيث يعمل على جرح الزور عند السعال؛ لذلك نحرص على شرب السوائل الدافئة التي تعمل على ترطيب الحلق للمصاب بالربو وفي الحالات التي يكون فيها السعال متكرر، وقد يصل للاختناق فيتم أخذ تبخيرة تساعد في التخلص من السعال الجاف بشكل نسبي.

-كثرة الرشح: المصاب بالربو تكون مناعته ضد فيروس الرشح قليل فبسرعة تنتقل له العدوى، ويُصاب بالرشح بشكل متكرر، ويأخذ وقت أطول حتى يشفى من الرشح فتكون أعراض الرشح لديه مضاعفة.

- الصعوبة في النوم وعدم الراحة: الربو يَتسبب في اختناق الشخص أثناء النوم ممّا يجعله يستيقظ في الليل عدة مرات دون أن يشعر، ممّا يجعله غير قادر على التمتع في النوم فتزيد لديه حالات التعب والأرق؛ وذلك لأنه لا يحصل على نسب مناسبة من النوم،

- الشعور بالتعب والارهاق: تتسبب الأعراض التي يصاب بها مريض الربو بضعف وخمول جسمه فيشعر بالتعب عند أقل عمل يقوم به، فلا يستطيع المشي لمسافات بعيدة أوصعود الدرج العالي بسبب ما يشعر به من ضيق النفس وقلة اندفاع الهواء من الرئتين.

- احتقان في الصدر: من الأعراض التي يُصاب بها مصاب الربو وجود التهابات واحتقان في الصدر، ممّا يؤدّي إلى تراكم الصديد ممّا يزيد صعوبة الأكل والتنفس.






10-كيفية التعامل مع الطفل المصاب بمرض الربو؟

هناك قواعد هامة يجب على الأبوين اتباعها؛ من أجل حماية الطفل من أخطار الربو، وهي تتمثل في إحدى عشرة قاعدة لحماية الطفل من عواقب النوبات الخطيرة للربو:

أولاً: تعرفي على الأسباب المؤدية لنوبات الربو
يمكن في هذا المجال استشارة الطبيب المختص.

ثانياً: احتفظي بأجندة يومية حول تطورات نوبات الربو عنده
راقبي ظهور العلامات والأعراض التي تعني أن هناك نوبة ربو حادة قادمة. ودونيها

ثالثاً: حافظي على نظافة المنزل
وبخاصة العمل على عدم تراكم الغبار داخل المنزل.

رابعاً: اجعلي الهواء داخل المنزل رطباً
يمكن شراء أجهزة تتوفر حالياً في الأسواق تستخدم لترطيب الهواء داخل المنزل.

خامساً: حثيه على شرب كميات كبيرة من الماء
إن شرب الماء يساعد الطفل المصاب بالربو كثيراً من حيث جعل جسمه وحلقه رطباً.

سادساً: لا تحتفظي بحيوانات أليفة داخل المنزل.
مثل القطط والكلاب وغيرها من الحيوانات الأليفة.

سابعاً: أعطيه قدراً كافياً من فيتامين سي
لأنه يطرد المواد السامة من الجسم، ويمنح رطوبة عالية له.

ثامناً: لا تدخني السجائر بوجوده
فإذا كنت مدخنة فحاولي التدخين في مكان بعيد عنه.

تاسعاً: راقبي وجبات الطعام التي يتناولها
حاولي منعه من تناول الأشياء الباردة جداً، وكذلك المواد الدسمة التي تثقل معدته.

عاشراً: نظمي أوقات استنشاق طفلك لأنبوب المواد المضادة للربو
هذا الإجراء يعتبر الأهم في معالجة الربو وتفادي التعرض للنوبات الحادة.

حادي عشر: وفري بيئة فيها الأوكسجين
فالموت يحدث في مرض الربو بسبب عدم وصول الأوكسجين اللازم للدماغ.






11-اسباب الربو عند الرضع ؟



-الرشح
-الهواء البارد و الجاف
-غبار المنزل
-الحيوانات المنزلية مثل القطط و الكلاب و الطيور و الحشرات كالصراصير
-غبار الطلع و العفن و الفطور






12-علااج مرض الربو؟


يُعتبر الرّبو مرضاً طويل الأمد لا شفاء منه، ولكن الهدف من علاجه هو السّيطرة على المرض والأعراض المزعجة والمحافظة على وظائف الرّئة وضمان مستوى نشاط طبيعي ونوم طبيعي خلال اللّيل.
ويُعالج الرّبو عادةً بنوعين من الأدوية؛ وهما
أدوية التحكم الطويل الأمد (بالإنجليزيّة: Long-Term Control Medication)
وأدوية الإنقاذ السّريع (بالإنجليزيّة: Quick-Relief Medication)،
ويعتمد العلاج المبدئي على حدّة المرض، ثمّ يقوم الطّبيب بعمل التّعديلات المناسبة على الأدوية من زيادة ونقصان حسب درجة السّيطرة على المرض، بحيث يتمّ الحصول على أفضل سيطرة باستخدام أقلّ كميّة ممكنة من الأدوية.

معظم أدوية الرّبو يتمّ أخذها عن طريق جهاز الاستنشاق (بالإنجليزيّة: Inhaler) ويُسمّى أيضاً بخّاخ (بالإنجليزيّة: Puffer) والّذي يسمح بوصول الدّواء بشكل مباشر للرّئة، أو عن طريق الرّذّاذة (بالإنجليزيّة: Nebuliser) حيث يقوم هذا الجهاز بتحويل الأدوية السّائلة إلى رذاذ يتمّ استنشاقه ليصل مباشرة إلى الرّئة، ويُعتبر جهاز الرّذّاذة خياراً لأي شخص يُعاني من صعوبة في استخدام بخّاخ الرّبو، وبعض الأدوية تكون على شكل حبوب.

العلاجات الدوائية أدوية السّيطرة على المدى الطّويل تُؤخذ هذه الأدوية بشكل يومي لتقلّل الالتهابات في الممرّات الهوائيّة، وبالتّالي تُقلّل الأعراض ونوبات الرّبو (بالإنجليزيّة: Asthma Attack) وتُعتبر هذه الأدوية حجرَ الأساس في علاج الرّبو.
وتتضمّن الأدوية الآتية:




الكورتيكوستيرويد المُستنشق (بالإنجليزيّة: Inhaled Corticosteroids): الخيار الأكثر فعاليّة على المدى الطّويل لتقليل الالتهاب والانتفاخ في الممرّات الهوائيّة، وتحتاج هذه الأدوية لعدّة أيّام إلى أسابيع للوصول إلى الاستفادة القُصوى منها، ومن الأمثلة عليها فلوتيكازون (بالإنجليزيّة: Fluticasone) وبيوديسونيد (بالإنجليزيّة: Budesonide) وموميتازون (بالإنجليزيّة: Mometasone).[٨][٦] بالرّغم من أن الكوتيكوستيرويد المُستنشق يُعتبر آمناً وأقلّ خطورة على المدى البعيد من نظيره الفمويّ، إلاّ أنّه قد يسبب بعض الآثار الجانبيّة؛ وأبرزها عدوى فمويّة تُسمّى القُلاع (بالإنجليزيّة: Thrush) يُسبّبها نوع من أنواع الفطريات تظهر على شكل نتوءات بيضاء على باطن الخد واللّسان، ويمكن التّقليل من المشكلة من خلال استخدام فاصل أو عازل في جهاز الاستنشاق (بالإنجليزيّة: Spacer)، وأيضاً من خلال مضمضة الفم بالماء بعد كل استخدام لهذا النّوع من الأدوية.

إذا كان المريض يُعاني من حالة ربو حادّة وخطيرة يمكن اللجوء إلى الكورتيكوستيرويد الفمويّ سواء كان على شكل حبوب أو سائل لفترة قصيرة من الوقت للسّيطرة على الرّبو، حيث إنّ تناول هذه الأدوية لفترة طويلة يزيد من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين (بالإنجليزيّة: Cataracts) وهشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosis).

منبهات بيتا طويلة المفعول المُستنشقة (بالإنجليزيّة: Inhaled Long Acting Beta Agonists): تساعد على فتح الممرّات الهوائيّة من خلال إرخاء العضلات الملساء المحيطة فيها، ومن الأمثلة عليها: سالميترول (بالإنجليزيّة: Salmeterol) وفورموتيرول (بالإنجليزيّة: Formoterol)، ويجب أن يُؤخذ هذا النّوع من الأدوية مع الكورتيكوستيرويد المُستنشق، ومن الجدير بالذّكر أنّ هناك بعض الأدوية التي تحتوي التركيبتين في شكل دوائي واحد ليصبح الأمر أكثر ملاءمة وراحة للمريض.


محوّرات اللوكوترين (بالإنجليزيّة: Leukotriene Modifiers): وتُؤخذ فمويّاً على شكل حبوب أو سائل، وتقلّل من الانتفاخ في الممرّات الهوائيّة، وتُساعد على ارتخاء العضلات الملساء، ومن الأمثلة عليها مونتيلوكاست (بالإنجليزيّة: Montelukast).


ثيوفيلين (بالإنجليزيّة: Theophylline): حبوب يوميّة تعمل على توسعة القصبات، وبقاء الممرّات الهوائيّة مفتوحة من خلال إرخاء العضلات المحيطة فيها، وقد قلّ استخدامها كثيراً مقارنة في السابق.




أدوية الإنقاذ السّريع

تُستخدم هذه الأدوية عند الحاجة لراحة سريعة وفورية كما في حالات نوبات الربو، ولكن تأثيرها يستمر لفترة قصيرة. كما تُستخدَم قبل التّمارين الرياضيّة ويُوصي بها الطّبيب، حيث تعمل هذه الأدوية على توسعة القصبات الهوائيّة وفتح الممرّات الهوائيّة المُنتفخة التي تحدُّ من التنفس.

يجب على مرضى الرّبو حمل هذا النّوع من الأدوية دائماً تحسُّباً للحاجة لها، ومن الجدير بالذّكر أنه لا ينبغي استخدام أدوية الإنقاذ السّريع بدلاً من أدوية السّيطرة على المدى البعيد؛ حيث لا تقوم أدوية الإنقاذ على تقليل الالتهابات. إذا ما لُوحظ استخدام هذا النّوع من الأدوية أكثر من مرّتين أسبوعيّاً تجب مراجعة الطّبيب المُختصّ لعمل التّغييرات المناسبة للسّيطرة على الرّبو.
وتتضمّن الأدوية الآتية:

منبّهات بيتا قصيرة المفعول (بالإنجليزيّة: Short Acting Beta Agonists): هي عبارة عن أدوية موسّعة للقصبات، تُعطي راحة سريعة من أعراض نوبات الرّبو خلال دقائق من استنشاقها من خلال ارتخاء العضلات الملساء المُحيطة بالممرات الهوائيّة، والتّقليل من الانتفاخ الذي يُغلق تدفّق الهواء، وتُعتبر هذه الأدوية الخيار الأول للتّخلص السّريع من أعراض الرّبو، ومن الأمثلة عليه البوتيرول (بالإنجليزيّة: Albuterol).


مضادّات الكولين (بالإنجليزيّة: Anticholinergics): تعمل هذه الأدوية المُستنشقة بطريقة أبطأ من منبّهات بيتا قصيرة المفعول، بحيث تقوم بفتح الممرّات الهوائية والتّقليل من إنتاج المُخاط. وهناك بعض الأدوية التي تحتوي على مزيج من منبّهات بيتا قصيرة المفعول ومضادّات الكولين معاً.[

أدوية الحساسيّة قد تُساعد هذه الأدوية في حال كان الرّبو يُحفّز أو يُصبح أسوأ بسبب الحساسيّة، ويتضمّن الآتي:


حُقن الحساسيّة (بالإنجليزيّة: Allergy shots) أو العلاج المناعي (بالإنجليزيّة: immunotherapy): تُقلّل حُقن الحساسيّة بشكل تدريجي من ردّة فعل الجهاز المناعي اتّجاه مواد معيّنة مُثيرة للتحسّس.

أوماليزوماب (بالإنجليزيّة: Omalizumab): يُعطى هذا الدّواء على شكل حُقن كل أسبوعين إلى أربعة أسابيع للأشخاص الذين يُعانون من ربو شديد وحساسيّة.

العلاجات المنزليّة هناك العديد من الأمور الّتي يُمكن للمريض القيام بها للمحافظة على الصّحة والتّقليل من نوبات الرّبو، ومنها:


-تجنُّب التعرُّض لمُحفّزات الرّبو؛ مثلاً باستخدام مكيّف للهواء للتّقليل من الطّلع وعثّ الغُبار والمُحافظة على رطوبة مثاليّة وتنظيف المنزل بانتظام؛ للتّخلص من الغبار، وتغطية الفم والأنف في الجوّ البارد.

-المحافظة على صحّة جيّدة والاعتناء بالنّفس؛ بممارسة الرّياضة بانتظام لتقوية القلب والرّئتين، والمُحافظة على وزن صحّي، والسّيطرة على حرقة المعدة، ومرض الارتجاع المَعِدي المريئي.

-القليل من الأعشاب والعلاجات الطّبيعيّة الّتي قد تساعد على تحسين أعراض الرّبو؛ مثل الحبّة السّوداء، والكافيين، ولكن تجب استشارة الطّبيب قبل تناولها، وبالطّبع لا تُغني عن استخدام الأدوية.


[CENTER]


13-نصائح تقدمها لمريض الربو؟

-متابعة الطبيب بشكل مستمر، لتقييم الحالة، وتجنّب حدوث نوبات ربو حادة.
-تجنّب التعرّض للمواد المسببة للحساسيّة والربو، وتزيد من حدتهما.
- تجنّب التعرّض للأدخنة والعطور، وتجنّب الجلوس في الغرف المغلقة.
-أخذ لقاح الإنفلونزا الموسمي، للتخفيف من حدتها في حال الإصابة بها.
- تجنّب الخروج للمنتزهات في فصل الربيع، أو عند تزهير الأزهار. ممارسة رياضة السباحة بشكل منتظم، لزيادة سعة الرئتين، وتحسين عمليّة التنفس.
- تناول الأغذية التي تخفف من أعراض الربو، مثل العسل، والبصل، والثوم، والتونة، والخضروات الورقية، والتين المجفف.
-عدم الاقتراب من الحيوانات.
-مسح الغبار بشكل منتظم، وتهوية الغرف جيّداً.
- لبس الكمّامات عند تنظيف المنزل، وتغطية الأنف عند التعرّض للجو البارد.














شكرا تاتيانا على الموضوع الهام و التقرير الرائع



 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-24-19, 05:03 PM   #5 (permalink)
Sarahhabibti

الصورة الرمزية Sarahhabibti

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



مثيرات الربو

المثيرات هي الاشياء التي تجعل ربو طفلك اسوأ. ان لدى طفلك مجموعة من مثيرات الربو التي قد تكون مختلفة عن تلك التي للاطفال الآخرين. من المهم ان تعرف ما هي مثيرات الربو عند طفلك وتحاول إزالتها.

تشمل المثيرات الشائعة ما يلي:
  • الالتهابات مثل نزلات البرد والانفلونزا
  • دخان السجائر وغيره من المهيجات مثل تلوث الهواء، والهواء البارد، والأبخرة الكيميائية
  • بواعث التجاوب/المستأرجات مثل وبر الحيوانات الأليفة، عث الغبار، والمستأرج الطلعي، والعفن
  • بعض الادوية
  • بعض محدثات الربو الشائعة

الالتهابات مثل نزلات البرد والانفلونزا

ان العدوى الفيروسية مثل نزلات البرد والانفلونزا هي مثيرات الربو الشائعة. للمساعدة على حماية طفلك:
  • أبقِ طفلك بعيداً عن الاشخاص الذين لديهم نزلات البرد او الانفلونزا.
  • تأكد من ان طفلك وافراد عائلتك يغسلون ايديهم تكراراً.
  • اسأل طبيبك عن الحصول على حقنة انفلونزا لطفلك في وقت مبكر من الخريف من كل عام.
  • تذكّر ان تُبقي ربو طفلك تحت السيطرة في كل وقت. هذا سوف يساعد طفلك ان يكون له اعراض ربو اقل عندما يصاب بنزلة البرد او الانفلونزا.

المهيجات

المهيجات هي الاشياء التي يمكن ان تثير المجاري الهوائية عند طفلك وتسبب اعراض الربو. على الرغم من انه في بعض الاحيان قد يكون من الصعب الابتعاد عن المهيجات، هناك طرق لمساعدة طفلك على تفاديها.

بعض الامثلة عن المهيجات هي:
  • دخان السجائر
  • دخان الخشب والزيت
  • تلوث الهواء
  • الهواء البارد
  • الأبخرة الكيميائية او الروائح القوية

دخان السجائر
غالباً ما يثار ربو الاطفال بواسطة دخان التبغ غير المباشر. هذه بعض الطرق لحماية طفلك من الدخان:

إذا كنت تدخن، حاول التوقف عن فعل ذلك.
توقف عن التدخين في المنزل. اطلب من اي شخص يدخن ان يفعل ذلك في الهواء الطلق.
تذكّر ان دخان السجائر يبقى على الملابس. إذا اقترب الشخص الذي كان بالقرب من دخان السجائر من طفلك، هذا يمكن ان يجعل ربو طفلك اسوأ.
الابتعاد عن مناطق الدخان. ساعد طفلك على البقاء بعيداً عن دخان السجائر عندما تكون خارج المنزل.
لا تدع أحداً يدخن في السيارة.

دخان الحطب والزيت
الدخان المنبعث من موقد الحطب او إشعال النار قد يكون ايضاً مهيِّجاً. هذه بعض الطرق لحماية طفلك:

ابقِ طفلك بعيداً عن الدخان المتصاعد من الموقد، وموقد الحطب، او إشعال النار.
ابقِ طفلك بعيداً عن الدخان الناتج عن سخّان زيتيّ.

تلوث الهواء
يكون تلوث الهواء على اعلى مستوى خلال الايام الحارة والرطبة في الصيف. هذه بعض الطرق لحماية طفلك من تلوث الهواء:

اتبع مؤشر جودة الهواء على شاشة التلفزيون او على شبكة الإنترنت.
عندما تكون نوعية الهواء ضعيفة في الخارج، حاول ان تبقي طفلك داخل المنزل حيث يتوفر تكييف الهواء. هذا قد يكون منزلاً مكيّفاً، ومركزاً للتسوق، او مبنى للمكاتب.
ابقِ النوافذ مغلقة في المنزل وفي السيارة عندما تكون نوعية الهواء رديئة. شغّل مكيّف الهواء إذا أمكن ذلك.

الهواء البارد
قد يزداد ربو طفلك سوءا إذا كان هناك تغير مفاجئ في درجة الحرارة. هذه بعض الطرق لمنع الهواء البارد من إثارة نوبة الربو:

قبل ان يخرج طفلك في الطقس البارد، تأكد من انه يرتدي الوشاح الذي يغطي الانف والفم. هذا يمكن ان يساعد في تدفئة وترطيب الهواء الذي يتنشقه طفلك.
دع طفلك يمارس التمارين الرياضية في الداخل في الايام الباردة.
قد تحتاج الى الطلب من مدرّس طفلك السماح لطفلك بالبقاء في الداخل خلال فترة الاستراحة.

الأبخرة الكيميائية والروائح القوية

ان بعض الروائح القوية والأبخرة الكيميائية يمكن ان تهيج مجاري طفلك الهوائية. تشمل بعض الامثلة على ذلك:
  1. منتجات التنظيف
  2. الدهانات ومزيلات الدهان
  3. العطور
  4. محلول التبييض
  5. معطرات الجو
  6. المبيدات

هذه بعض الطرق لحماية طفلك من هذه المهيجات:

ابقِ طفلك بعيداً عن الأبخرة الكيميائية والروائح القوية.
حاول الإبقاء على النوافذ مفتوحة وإخراج الهواء بعد طلاء الغرفة. دع طفلك يذهب الى الغرفة بعد اختفاء الرائحة.

المستأرجات
المستأرجات هي الاشياء التي يكون لطفلك حساسية تجاهها. ليس لكل طفل يعاني من الربو الحساسية. ولكن إذا كان طفلك يعاني من الحساسية، فمن المهم السيطرة على او البقاء بعيداً عن الحساسية التي تزعجه.

يمكن ان تجعل مسببات الحساسية ربو الطفل اسوأ عندما يتم استنشاقها. وتجعل المثيرات للحساسية المجاري الهوائية في الرئتين ان تصبح ملتهبة وضيقة. هذا يجعل من الصعب للهواء بالمرور. فإنه يمكن ان يسبب السعال وأزيز التنفس، والشعور بضيق في التنفس، وغيرها من اعراض الربو.

بعض الامثلة على مسببات الحساسية تشمل:

وبر الحيوانات الأليفة
عث الغبار
الطلع
العفن
وبر الحيوانات الأليفة

إذا كان لدى طفلك حساسية تجاه الحيوانات الأليفة، تكون افضل طريقة لتجنب نوبات الربو هو العثور على منزل آخر لهذه الحيوانات الأليفة. فمن المهم جداً تنظيف المنزل جيداً بعد ان يتم نقل الحيوانات الأليفة، وذلك لان آثار هذه الحيوانات يمكن ان تبقى في مناطق السكن لفترة طويلة. قد تحتاج لتنظيف الاثاث والسجاد والعاب الاطفال المحشوة، ونظام التدفئة والتبريد.

عث الغبار
عث الغبار هو حشرات صغيرة جداً تتغذى من الجلد البشري الساقط. الاطفال الذين لديهم حساسية تجاه الغبار يكون لديهم فعلاً حساسية تجاه روث الغبار. يعيش عث الغبار عموماً في اماكن دافئة ورطبة فيها الكثير من الجلد البشري الساقط، مثل الحشايا والوسائد والمفروشات والسجاد والبسط، والأثاث المنجد. من اجل السيطرة على حساسية طفلك، يجب إزالة كل الروث وقتل عث الغبار.

ان بعض الاجراءات المساعدة هي:

اغسل كل البياضات في الماء الساخن جداً كل اسبوع.
غطِ فراش طفلك، والهيكل الخشبي الداعم للفراش، والوسائد بواسطة اغطية خاصة ضد المستأرجات او بواسطة اغطية محكمة التي تغلف الفراش كاملاً.
أزل السجاد والبسط والستائر الثقيلة من غرفة نوم طفلك. ومن الناحية المثالية، أخرجها من بقية المنزل إذا كان ذلك ممكناً.
أزل دُمى الحيوانات او اللعب المحشوة من غرفة نوم طفلك او ضعها في خزانة. الحد من ركام الاشياء في غرفة النوم يعني تجمع غبار اقل.
نظف السجاد والغبار بواسطة مكنسة كهربائية كل اسبوع.
حافظ على مستوى الرطوبة في المنزل اقل من 50%. يمكنك استخدام مزيل الرطوبة في المناطق الرطبة. لا يبقى عث الغبار على قيد الحياة بشكل جيد في بيئة جافة.

الطلع
يأتي الطلع من الأشجار والحشائش والأعشاب الضارة. يستطيع الطلع السفر لأميال بفعل الرياح ويكون اكثر إشكالية خلال فصل الربيع واشهر الطقس الحار.

إذا كان لدى طفلك حساسية للطلع، هناك بضعة اشياء يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك على تجنب الطلع:

أغلق النوافذ في المنزل وفي السيارة بقدر ما تستطيع في الايام التي يكون فيها عدد الطلع عالياً. استخدم جهازاً لتكييف الهواء إذا دعت الحاجة، وغيِّر الفلتر بانتظام.
راقب عدد الطلع وقرّر ما إذا كان طفلك يجب ان يبقى في المنزل في الايام الذي يكون فيها عدد الطلع عالياً. يمكنك التحقق من التقارير عن الطلع على شاشة التلفزيون او على شبكة الإنترنت.
إذا خرج طفلك عندما يكون الطلع عاليا، اجعله يستحم ويغيّر ملابسه عندما يعود الى المنزل.
جفف غسيل طفلك باستخدام مجففات الملابس، بدلاً من تعليق الملابس والشراشف في الخارج.

العفن
العفن ينمو على مدار العام في المناطق التي تكون رطبة، مثل اقبية المنازل والحمامات. ويمكنه السفر في الهواء الى اي مكان في المنزل.

هذه بعض الطرق التي بواسطتها يمكنك ابقاء منزلك خالٍ من العفن:

استعمل الصابون او المنظفات الصناعية والمياه لتنظيف مناطق صغيرة من العفن في المنزل. للمساحات الواسعة، قد تحتاج لمادة مخصصة على وجه التحديد لقتل العفن (مبيد الفطريات).
استخدم مزيل الرطوبة في المناطق الرطبة من منزلك، مثل الطابق السفلي. حافظ على الرطوبة في منزلك لتكون اقل من 50%.
قم بتهوية المنزل جيداً؛ العفن لا يعيش بشكل جيد في المناطق المكشوفة.
افتح نافذة او استخدم مروحة الحمام بعد الاستحمام.
أصلح تسرّب المياه في السقف او انابيب المياه على الفور.

الاطعمة
لا تسبب الحساسية الغذائية اعراض الربو، ولكن الاطفال الذين يعانون من الحساسة الغذائية هم اكثر عرضة لتطوير مرض الربو. بالاضافة الى ذلك، يمكن ان يكون الاطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية اكثر عرضة للاصابة بالربو الشديد. ولذلك من المهم جداً ان تبقي الربو تحت سيطرة جيدة إذا كان لطفلك الحساسة الغذائية. المواد الغذائية الاكثر شيوعاً التي تسبب الحساسية الغذائية عند الاطفال هي الحليب والبيض والفول السوداني والبندق والقمح وفول الصويا، والمحار، والسمك.

إذا كنت تشك في ان يكون لدى طفلك حساسية لبعض المواد الغذائية، استشر أخصائي حساسية.

الدواء
ان بعض انواع الادوية، asa (حمض الصفصاف او الاسبرين) وإيبوبروفين يمكن ان تسبب اعراض الربو في بعض الاطفال الذين يعانون من الربو.

إذا كان لدى طفلك حساسية لهذه الادوية، اخبر الصيدلي. تأكد من انه لا توجد كلمات مثل ايبوبروفين وأسبرين، asa، او حمض الصفصاف على ملصقات علب الادوية التي تعطيها لطفلك.


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-24-19, 06:29 PM   #6 (permalink)
قيثارة

الصورة الرمزية قيثارة

المكان »  كوردستان

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



الربو

يُعد الربو حالة تضيق فيها المسالك الهوائية وتتورم وتفرز المزيد من المخاط.
وهذا يمكن أن يجعل التنفس صعبًا ويثير السعال والأزيز وضيق التنفس.
وفي بعض الأفراد يكون الربو مشكلة بسيطة. وفي بعض آخر، يمكن أن تكون مشكلة كبيرة
تتداخل مع الأنشطة اليومية وقد تؤدي إلى نوبات ربو مهددة للحياة.
ويتعذر علاج الربو، ولكن يمكن السيطرة على أعراضه. ولأن الربو يتغير مع مرور الوقت،
فمن الأهمية التعاون مع الطبيب لتتبع العلامات والأعراض وتعديل العلاج وفق الحاجة.


يمكن أن يجعل التنفس صعبًا ويثير السعال والأزيز وضيق التنفس.

وفي بعض الأفراد يكون الربو مشكلة بسيطة. وفي بعض آخر، يمكن أن تكون مشكلة كبيرة تتداخل مع الأنشطة اليومية وقد تؤدي إلى نوبات ربو مهددة للحياة.

ويتعذر علاج الربو، ولكن يمكن السيطرة على أعراضه. ولأن الربو يتغير مع مرور الوقت، فمن الأهمية التعاون مع الطبيب لتتبع العلامات والأعراض وتعديل العلاج وفق الحاجة.

الأعراض
تختلف أعراض الربو من شخص لآخر. ربما تعاني نوبات الربو غير المنتظمة
أو تعاني الأعراض في أوقات معينة فقط — في أثناء ممارسة التمارين على سبيل المثال —
أو تعاني الأعراض طوال الوقت.

تتضمن علامات وأعراض الربو:

* ضيق النفس
* ضيق أو ألم في الصدر
* صعوبة في النوم بسبب ضيق النفس أو السعال أو الصفير
* صوت صفير أو أزيز في عملية الزفير (يمثل الأزيز علامة شائعة من علامات الربو لدى الأطفال)
* السعال أو نوبات الأزيز التي تتفاقم بفعل أحد فيروسات الجهاز التنفسي، مثل البرد أو الإنفلونزا

قد تشكل نوبات الربو الشديدة خطرًا على حياتك. تعاون مع الطبيب لتحديد ما يجب القيام به عندما تتفاقم العلامات والأعراض التي تعانيها— وعندما تحتاج إلى علاج طارئ. تتضمن علامات حالة الربو الطارئة:

التدهور السريع لضيق النفس أو الصفير
عدم التحسن حتى بعد استخدام جهاز استنشاق، مثل ألبوتيرول
ضيق التنفس عند قيامك بنشاط بدني خفيف

الأسباب
ليس من الواضح سبب إصابة بعض الأشخاص بالربو في حين لا يُصاب آخرون
ولكن يحتمل أن يرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل البيئية والوراثية.



مهيجات الربو
التعرض إلى مهيجات ومواد متعددة قد تسبب حساسيات (مُسببات الحساسية)
يؤدي إلى ظهور علامات وأعراض الربو. تختلف مهيجات الربو من شخص لآخر، ويمكن أن تتضمن:

* المواد المتطايرة في الهواء
مثل حبوب اللقاح أو عثّ الغبار أو جرثومات العفن أو وبر الحيوانات الأليفة أو جسيمات من بقايا الصراصير.

* عدوى الجهاز التنفسي / مثل الزكام

* النشاط البدني (الربو الناتج عن ممارسة التمرينات)

* هواء بارد

* ملوثات الهواء والمهيجات، مثل الدخان

* أدوية محددة، بما في ذلك حاصرات مستقبلات بيتا والأسبرين وإيبوبروفين
(أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) ونابروكسين (أليف)

* الانفعالات القوية والتوتر

* الكبريتيت والمواد الحافظة المضافة إلى بعض أنواع الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك الجمبري
والفواكه المجففة والبطاطس المُعالجة، والمشروبات الروحية

* إن مرض الارتجاع المعدي المريئي (gerd) حالة مرضية ترجع فيها أحماض المعدة إلى حلقك.



عوامل الخطر

هناك عدد من العوامل التي قد تزيد من خطورة إصابتك بالربو.

وهذه تشمل:
* إصابة أحد أفراد العائلة (أحد الأبوين أو الأشقاء) بالربو
* لديك حالة حساسية أخرى، مثل التهاب الجلد التأتبي، أو التهاب الأنف التحسسي (حمى القش)
* زيادة الوزن
* كونك مدخنًا
* التعرض للتدخين السلبي
* التعرض لأبخرة عوادم السيارات أو أنواع التلوث الأخرى
* التعرض لمحفزات مهنية، مثل المواد الكيميائية المستخدمة في الزراعة وتصفيف الشعر والتصنيع


المضاعفات

تتضمن مضاعفات الربو:
* قد تؤثر العلامات والأعراض على النوم والعمل والأنشطة الترفيهية
* أيام مرضية من العمل أو المدرسة خلال نوبات احتدام الربو
* تضيق دائم في أنابيب الشعب الهوائية (إعادة تشكيل المجرى الهوائي)
الذي قد يؤثر على التنفس بشكل جيد
* نوبات الربو الشديدة التي تتطلب العلاج الطارئ أو الإقامة في المستشفى
* الآثار الجانبية من استخدام بعض الأدوية التي تستخدم لتهدئه نوبات الربو الشديدة لفترة طويلة



الوقاية

في حين أنه لا يوجد سبيل للوقاية من الربو، فمن خلال العمل معًا، يمكنك أنت وطبيبك وضع خطة تدريجية للتعايش مع حالتك ونوبات الربو.

* اتبع خطة عمل لعلاج الربو. بالاشتراك مع طبيبك وفريق الرعاية الصحية، اكتب خطة مفصلة
لتناول الأدوية والتحكم في نوبة الربو. ثم تأكد من اتباع خطتك.
الربو هو حالة مستمرة تحتاج إلى الرصد والعلاج المنتظمين. إن تولي السيطرة على علاجك
قد يمنحك شعورًا أكثر سيطرة على حياتك بشكل عام.

* احصل على تطعيم ضد الإنفلونزا والالتهاب الرئوي. المواظبة على اللقاحات باستمرار يمكن أن
يمنع الإنفلونزا والالتهاب الرئوي من التسبب في نوبات احتدام الربو.

* تحديد محفزات الربو وتجنبها. يمكن أن يؤدي عدد من مسببات الحساسية والمهيجات في الهواء الخارجي
بدءًا من حبوب اللقاح والعفن ووصولاً إلى الهواء البارد وتلوث الهواء إلى نوبات الربو.
تعرف على ما يسبب أو يفاقم الربو، واتخذ خطواتٍ لتجنّب التعرّض لتلك المحفّزات.

* راقب تنفسك. قد تتعرف على علامات التحذير من نوبة وشيكة، مثل السعال الطفيف أو الصفير
أو ضيق في التنفس. ولكن نظرًا لوجود احتمالية انخفاض وظيفة الرئة لديك قبل أن تلاحظ
أي علامات أو أعراض، قم بقياس وتسجيل ذروة جريان الهواء بانتظام باستخدام
مقياس ذروة الجريان المنزلي.

* تَعرّف على النوبات وطرق علاجها مبكرًا. إذا أسرعت في التصرف، فستكون أقل عرضة للإصابة بنوبة شديدةكذلك لن تكون بحاجة إلى تناول الكثير من الأدوية للسيطرة على الأعراض.
عندما ينخفض قياس ذروة الجريان وينبهك إلى حدوث نوبة قادمة، تناول الدواء وفقًا للتعليمات
وأوقف على الفور أي نشاط قد يكون سببًا في حدوث النوبة.
إذا لم تتحسن الأعراض، فاحصل على المساعدة الطبية كما هو محدد في خطة العمل.

* تناول الدواء كما هو محدد في الوصفة الطبية. لا يعنى تحسن الربو لديك،
أن تغير أي شيء دون التحدث مع طبيبك أولًا.
من الجيد أن تحضر معك الأدوية في كل مرة تزور فيها طبيبك، حتى يتسنى له التحقق مرة أخرى
من أنك تتناول أدويتك بشكل صحيح وتأخذ الجرعة المناسبة.

* انتبه لزيادة استخدام جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع. إذا وجدت نفسك تعتمد على جهاز الاستنشاق
للإنقاذ السريع، مثل الألبوتيرول، فلن تتم السيطرة على الربو. راجع طبيبك من أجل تعديل علاجك.


تاتيانا الغالية .. مشكووورة ع الطرح القيم
وبارك الله بجهودكِ .. مع تمنياتي لكِ بدوام التألق


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 06:28 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219