العودة  

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-27-19, 03:22 PM   #1 (permalink)
شهرزآد

الصورة الرمزية شهرزآد
حكايا شهرزاد

 الأوسمة و جوائز

افتراضي عنقاء بورما (اون سان سوتشي ) خاص بالمسابقة





"عنقاء بورما "
"امل بورما في الديمقراطية"
"صانعة السلام "
"the lady"




تعددت التعابير والمقصود واحد
فلنتعرف على السيدة الاشهر في بورما
رئيسة حزب المعارضة



" اون سان سو تشي "


أو تي أو .. رجل متعدد المناصب.
رئيس هيئة أركان سابق وحقوقي ونقابي وناشط سياسي وغير ذلك.
لكن المنصب الذي يفضله ويفتخر به هو "سجين سياسي سابق".
قابلناه في مكتبه بالمركز الرئيسي للرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

يستعيد الرجل شريطاً طويلاً من الذكريات الأليمة وقد غزا الشيب رأسه
"بعد سبع سنوات من الاعتقال وبعد إطلاق سراحي تحولت إلى راهب بوذي لمدة عامين ثم درست الحقوق وشكلت حزباً سياسياً.
ومع اندلاع انتفاضة الطلاب عام 1988 وسطوع نجم أونغ سان سوتشي كرمز وطني شكلنا معاَ الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية ومازلنا نناضل معاً حتى الآن تحت قيادتها وأنا سعيد بذلك".

ما الذي يدعو جنرالأ سابقاً إلى إفساح المجال أمام امرأة في مجتمع شرقي محافظ؟ هل هو تقدمه في السن؟ ليس تماماً على ما يبدو .. فسائق سيارة الأجرة شاب في مقتبل العمر يضع صورتها أمامه كحرز ثمين في بلاد اعتاد أهلها على تزيين مثل هذه الأماكن بصور ذهبية لبوذا ظناً منهم أنها تجلب الرزق والسعادة.

وكذلك الباعة في السوق يتبارون في عرض قمصان تحمل صوراً مختلفة لها في أماكن بارزة من واجهات محالهم، بل وحتى السياح الأجانب يبحثون عن قطع تذكارية وبطاقات تحمل صورها كما يبحثون عن الياقوت والأحجار الكريمة التي تكثر في هذه البلاد.
فمن هي هذه المرأة التي يسمونها هنا السيدة أو "الليدي"؟ والتي تحولت إلى رمز وطني ودولي، وإلى رقم صعب لا يمكن تجاوزه في معادلة الحراك السياسي الذي تشهده ميانمار.

إنها أونغ سان سوتشي ابنة الجنرال أونغ سان مؤسس مجموعة "الرفاق الثلاثون" وقائد المقاومة ضد المستعمر البريطاني وبطل الاستقلال، والذي اغتيل مع مجموعة من رفاقه عام 1947 بعد عامين على ولادة ابنته وقبل ستة أشهر من إعلان الاستقلال. ومنذ ذلك الحين لايزال الرجل يحظى بحب وتقدير من أبناء شعبه على اختلاف أعراقهم وقومياتهم ومازال اسمه هو الأكثر تداولاً بينهم.. يسمون به أبناءهم تيمنا ويطلقونه على الشوارع والحدائق والأسواق



الوفاء للقضية:


لكن ليس باسم الوالد وتاريخه فقط دخلت الابنة إلى قلوب وعقول البورميين واحتلت مكاناً مميزاً، بل لأنها ظلت متمسكة بمبادئه ووفية لقضيته ـكما يقول محبوهاـ وإن تغيرت الأساليب. فعلى هدى غاندي ومانديلا في تبني النضال السلمي لتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية تحولت أونغ سان سوتشي إلى زعيمة للمعارضة في ميانمار التي كانت تسمى بورما.
ف61
فهيا بنا لنتعرف على عنقاء بورما






البطاقة التعريفية





الاسم : اونغ سان سو تشي
الميلاد : 19 يونيو 1945 يانغون
الجنسية: بورمية
المهنة : سياسية ، كاتبة
الحزب: الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية National league for Democracy
الديانة: بوذية
الزوج : مايكل اريس
الاب: اون سان
الام : خين كي
التوقيع





النشأة :








ولدت أون سان سو تشي في مدينة يانجون تسمى الآن بيانغون والدها هو السيد أون سان مؤسس الجيش البورمي الحديث والذي تفاوض مع الجيش البريطاني ليحصل على استقلال بورما عام 1947م تم اغتياله من قبل منافسيه السياسيين في العام ذاته فنشأت بذالك أون سان برعاية والدتها السيدة وخين كيي وشيقيقيها أون سان لين وأون سان أوو بمدينة رانغون. وقد توفي أخيها أون سان لين صغيراً - بالثامنة من عمره تحديداً - غرقاً ببحيرة المنزل.


هاجر أخاها الأكبر أون سان أوو إلى سان دييغو كاليفرونيابعد ذلك ليصبح بعد ذلك مواطناً أمريكياً. وبعد غرق أخيها الأصغر في منزلها انتقلت مع والدتها إلى منزل آخر فالتقت أون سان سو تشي بشخصيات من خلفيات جديدة وآراء سياسية ودينية مختلفة.

الدراسة:




تلقت تعليمها بمدرسة الميثودية الثانوية الإنجليزية - تغير اسم المدرسة بعد ذلك إلى : مدرسة دانجون الأساسية - قضت بذلك معظم حياتها بموطنها بورما معتنقة الديانةالبوذية ثيرافادا. اكتسبت والدة أون سان سو تشي السيدة وخين كيي بعد فترة مكانتها المرموقة كشخصية سياسية في الحكومة البورمية الحديثة وعينت كسفيرة في الهند ونيبال سنة 1960م وكانت ابنتها أون سان سو تشي ترافقها بأسفارها ودرست في نيوديلهي بمدرسة يسوع ومريم وتخرجت بعد ذلك من كلية السيدة شيري رام بمرتبة الشرف في علوم السياسة عام 1964م.

واصلت بعد ذلك دراستها الأكاديمية بكلية سانت هيو بأكسفورد وحصلت على شهادتها في فلسفة السياسة والاقتصاد عام 1969م. ووفقاً لأحد زملائها فقد وقعت أون سان سو تشي بسنتها الثانية بجامعة أكسفورد بحب طالب باكستاني اسمه طارق حيدر إلا أن علاقتهما لم تدم طويلاً ولم تلاقي استحساناً من قبل عائلتها وأصدقائها أصلاً. وحصلت بعد ذلك أون سان سو تشي على درجة الدكتوراه من كلية الدراسات الشرقية والإفريقية من جامعة لندن عام 1985م وتم ترشيحها كزميلة فخرية عام 1990م






العمل :



بعد التخرج سكنت أون سان سو تشي بمدينة نيويورك مع صديق للعائلة هو السيد ما ذان إيي والذي كان مغنياً شعبياً بورمياً. وعملت مع الأمم المتحدة كمسؤولة ميزانية لمدة ثلاث سنوات وكاتبة يومية للدكتور مايكل أريس والذي أصبح زوجها مستقبلاً وتحديداً في أواخر عام 1971م وكان باحثاً في الثقافة التبتية وتحديداً حول الساكنين خارج بوتان. ورزقت أون سان سو تشي بابنها الأول ألكسندر أريس فيلندن بعامها التالي من الزواج 1972م وبابنها الثاني كيم أريس عام 1977م.

وعملت بعدها لمدة سنتين في المعهد الهندي للدراسات المتقدمة في مدينة شيملا بالهند كما عملت أيضاً لصالح حكومة اتحاد بورما

ابتعادها عن عائلتها :
وفي عام 1988م عادت أون سان سو تشي إلى بورما للمرة الأولى لمساندة والدتها المريضة وقتها وعادت بعدها مرة أخرى لمساندة الحركة الديموقراطية بالبلد. وكان لقاؤها الأخير بزوجها السيد أريس في إجازة عيد الميلاد سنة 1995م فقد ظلت أون سان سو تشي في بورما ومنعتها الحكومة البورمية من لقاء زوجها برفض إعطائه أي تصريح لدخول البلاد. وفي عام 1997م تم تشخيص السيد أريس وإبلاغه بإصابته بسرطان البروستاتا ورغم مناشدة شخصيات بارزة مثل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والبابا يوحنا بولس الثاني للحكومة البورمية بالسماح للسيد أريس بدخول الأراضي البورمية إلا أن الحكومة البورمية رفضت مطالبهم بحجة أنها لا تريد تحمل مسؤولية صحته وليس لديها مرافق صحية ممتازة قادرة على رعايته.

وبدلاً من ذلك حثت الحكومة البورمية أون سان سو تشي لمغادرة البلاد لزيارته وكانت وقت ذاك تحت الإقامة الجبرية المؤقتة ولكن أون سان سو تشي لم ترغب بالخروج من الأراضي البورمية خوفاً من منعها من العودة بعد ذلك من قبل المجلس العسكري. توفي زوج أون سان سو تشي السيد أريس عن عمر 53 وتحديداً في يوم 27 مارس من عام 1999م. ومنذ سنة 1989م عندما وضعت زوجته السيدة أون سان سو تشي تحت إقامتها الجبرية لم يسمح له برؤيتها إلا خمس مرات فقط وكان آخرها في عيد الميلاد عام 1995م كما تم إبعادها عن أبنائها والذين يعيشون فيالمملكة المتحدة إلا أنه سمح لهم بزيارتها بعد ذلك في عام 2011م في بورما.


الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية

حزب سياسي في ميانمار ينتمي لـ"يسار الوسط" وفاز بالأغلبية البرلمانية في انتخابات 1990 لكن الجيش رفض تسليمه الحكم، وظل الحزبَ المعارض الرئيسي ربعَ قرن. ونال أغلبية ساحقة في انتخابات 2015 التي أقر فيها الحزب بتجنبه عمدا ترشيح أي مسلم على لوائحه.

النشأة والتأسيس:

تأسس حزب "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية على يد زعيمته اونغ سان سو تشي يو وتعاملت معها قوات الأمن بـ"وحشية" مما أسفر عن مقتل المئات وسيطرة الجيش على السلطة إثر قيامه بانقلاب عسكري.

الفكر والايديولوجيا:

ينتمي حزب الرابطة إلى تيار "اليسار الوسط" الديمقراطي وزعيمته سو تشي أعلنتها كتلة "الاشتراكية الدولية" -التي تجمع الأحزاب اليسارية في العالم- رئيسة فخرية لها.

ويدعو برنامج الحزب إلى تأسيس ديمقراطية متعددة الأحزاب في ميانمار وحماية الحريات العامة وحقوق الإنسان، وسيادة القانون، والمصالحة الوطنية، واستقلال القضاء، وحرية الإعلام، وتعزيزالرعاية الاجتماعية للمواطنين.

المسار السياسي:

في سبتمبر/أيلول 1988 أعلن الجنرال ساو ماونغ استيلاءه باسم الجيش على السلطة في ميانمار (بورما آنذاك)، وتزامن ذلك مع عودة أونغ سان سو تشي

بعد ذلك بأيام أسست سو تشي حزب الرابطة وأطلقت به مسيرة نضالية سلمية من أجل عودة الجيش إلى ثكناته وتسليم الحكم إلى المدنيين، فعمدت حكومة العسكر في يونيو/حزيران 1989 إلى تغيير اسم البلاد من بورما إلى ميانمار والعاصمة من رانغون إلى يانغون، ثم وضعت سو تشي ونائبها تين أوو قيد الإقامة الجبرية.

ورغم اعتقال زعيمته، فإن الحزب شارك في أول استحقاق انتخابي يُنظم بعد تأسيسه فنال في الانتخابات التشريعية المنظمة في مايو/أيار 1990 نسبة 59٪ من الأصوات وحصد أغلبية ساحقة تجاوزت 80% من مقاعد البرلمان (392 مقعدا من 485).

ومع أن المجتمع الدولي وصف هذه الانتخابات -التي أشرف عليها الجيش الذي كان يحكم عبر هيئة اسمها "مجلس استعادة النظام والقانون"- بأنها كانت "شفافة", إلا أن العسكر لم يعترفوا بنتائجها ورفضوا السماح لحزب الرابطة المعارض بتولي السلطة، وأطلقوا حملة اعتقالات في صفوف قياداتها وأنصارها وأغلقوا مقراتها في عموم البلاد.

وتم إطلاق أون سان سو تشي من إقامتها الجبرية بتاريخ 13 نوفمبر 2010م
وعادت للحياة السياسية بقوة، فدخلت البرلمان عام 2012 وذلك بعد انتهاء السلطة العسكرية رسمياً، وإدخال إصلاحات سياسية كبيرة. ومع تزايد الشعبية لحزبها، استطاع حزب الرابطة الوطنية من اجل الديمقراطية، الفوز بانتاخبات مينامار بأغلبية ساحقة للمرة الثانية، ولكن كما يقول المتنبي، تجري الرياح بما لا تشتهي السفن. فللأسف بالرغم من كل صراعها السياسي لا تستطيع السو تشي توليها الرئاسة للدولة. لماذا!؟

لان الدستور البورمي يحتوي على مادة استحدثها المجلس العسكري خلال فترة حكمه، “أي شخص متزوج بمواطن أجنبي أو يحمل أطفاله جنسية أجنبية لا يمكن أن يصبح رئيساً”، وهذا البند كما هو واضح منح السلطة العسكرية الراحة والأمان من تسليم السلطة للمدنيين، وخصوصاُُ الحزب الذي تترأسه سو تشي الذي يكتسب شعبية يوماً بعد يوم





حصولها على جائزة نوبل للسلام


حصولها على جائزة نوبل للسلام
بعد اكثر من عقدين على منحها جائزة نوبل للسلام، تمكنت زعيمة المعارضة البورمية اونغ سان سو تشي اخيرا من القاء خطاب الجائزة في اوسلو، لتعطي بذلك المدافعين عن الديموقراطية في جميع انحاء العهلم مثالا على المثابرة.

ففي 14 اكتوبر 1991، اعلنت لجنة نوبل منح اونغ سان سو تشي جائزة السلام تكريما "لنضالها غير العنفي في سبيل الديموقراطية وحقوق الانسان". واعطت الجائزة هذه البورمية النحيلة ابعادا عالمية.

وفي تلك الفترة، كانت "سيدة" رانغون في الاقامة الجبرية

ويتذكر السكرتير التنفيذي للجنة نوبل، غير لوندشتاد الذي كان في منصبه آنذاك "لم يكن النظام يعارض سفرها الى الخارج لكنها كانت تتخوف من الا تتمكن من العودة الى بلادها".
وقد تسلم زوجها البريطاني مايكل اريس، ونجلاها الكسندر وكيم الجائزة المرموقة باسمها في 10 ديسمبر. وقال نجلها البكر اليكسندر في خطاب الشكر "اعرف لو ان والدتي كانت حرة طليقة اليوم ... لطلبت منكم ان ترفعوا الصلوات حتى يرمي الظالمون والمظلومون أسلحتهم ويتحدوا من اجل بناء امة تقوم على الانسانية المجبولة بروح السلام".

واثارت كلماته هذه تأثر الحضور وانفعالهم. واوضح لوندشتاد "لدى استماعهما الى اليكس، كانت الملكة صونيا ورئيسة الوزراء غرو هارلم برونتلاند، وكلاهما ام، تذرفان الدموع، مثل كثيرين سواهما".

جوائز عالمية اخرى :


حصلت على جائزة سخاروف لحرية الفكر سنة 1990م،


وفي عام 1992م حصلت على جائزة جواهر لال نهرو من الحكومة الهندية.

كما حصلت على عدد من الجوائز العالمية في مجال حرية الفكر،
وسام الحرية الرئاسي
جائزة أولوف بالمه
جائزة فاتسلاف هافيل للمعارضة الخلاقة


كما قرر مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع منح ميدالية الكونغرس الذهبية -وهي أرفع تكريم مدني في الولايات المتحدة- لزعيمة المعارضة البورمية أونغ سان سوكي؛ مصداقًا لقرار كان قد اتخذه مجلس النواب بهذا الخصوص.

ف61
من اقوالها :





من مؤلفاتها




رسائل من بورما (1998) بالاشتراك مع فيغال كين.
صوت الأمل (1998) بالاشتراك مع ألان كليمنتس.
التحرر من الخوف وكتابات أخرى (1995) بالاشتراك مع فاكلاف هافل وديسموند توتو وميشال أريس.
فضلا عن أكثر من عشرة مؤلفات أخرى.
:فيلم عن قصة حياتها :


في سنة 2011 انتج فيلم يحكي سيرة حياتها
اخراجLuc Besson
وبطولةMichelle Yeoh وDavid Thewlis
ف61
سون تشي و الروهينغا

وبرغم كل المعوقات التي وضعت أمام تحقيق الديمقراطية في بورما، الآن سو تشي، تمتلك ما يحلم به جميع النشطاء السياسيون في العالم، جائزة نوبل للسلام، سلطة سياسية، نفوذ شعبي، وشعبية واسعة، ماذا ستفعل لشعبها والقضايا العالقة في بلدها حيث أنها سوف تواجه ملف الروهينغا لا محالة بعد انتخاب حكومة سترأسها.

مبدئياً وللأسف، أخلفت سو تشي وعودها الانتخابية ومبادئها السياسية، فالتزمت الصمت والحيادية حيال قضية الأقلية المسلمة في بورما، حيث صدر عنها في أول تصريح رسمي بعد احتفالات حزبها أن مساعدة الأقلية المسلمة “روهينغا” ليست أولوية على جدول أعمال الحزب الذي انتزع ما يقارب 80% من مقاعد البرلمان، وهذا ما اكده مسؤول رفيع المستوى في الحزب الذي أضاف أن لديه اولويات أخرى مثل “السلام، والانتقال السلمي للسلطة، والتنمية الاقتصادية والإصلاح الدستوري.”، وهذا التصريح يعاكس تماماً الوعود الانتخابية التي كانت تصب في الشعار الذي رفعته سو تشي “جميع الموطنين البورميين سوف يكونوا محميين، بمجرد تشكيل الحكومة في 2016″



بعد هذه التصريحات المتناقضة، يبقى السؤال: كيف يمكن لمثل هذه الشخصيةالحقوقية أن تكون متحفظةً جداُ وحياديةعندما يتعلق الأمر بالدفاع عن أكثر أقلية عرقية تعرضت للاضطهاد في العالم موجودة في بلدها؟ أليس لهذه الأسباب وُجدت حقوق الانسان، ووجدت الاتفاقيات العالمية؟ هل حلم السيطرة والسلطة سلب منها الانسانية والمبادئ من أجل الكرسي؟!



المبكي والمحزن، بالرغم من أن سو تشي تخلت عن أقلية الروهينغا، التي يبلغ عدد أفرادها ما يقارب المليون، إلا انهم ما زالوا يملكون الامل بسو تشي سوف تفعل شيئاً وتتحرك لوقف معاناة اللاجئين ورحلاتهم والمجازر التي ترتكب في حقهم. فللنتظر لنرى.
ويبقى السؤال المطروح ما فائدة حصولها على جائزة نوبل للسلام
طالما كان هذا موقفها ؟



دمتم بود




 


Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-27-19, 03:31 PM   #2 (permalink)
مساحة قلم

الصورة الرمزية مساحة قلم

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سلمتي وسلم طرحك يا راقيه

بالتوفيق


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-27-19, 06:24 PM   #3 (permalink)
حنين النوارس

الصورة الرمزية حنين النوارس

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



تقرير رائع شهرو برافو
ولكن هذه السيده بعدما تولت السلطة قلبت وجهها


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-27-19, 07:48 PM   #4 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



آون سان سو تشي ... كانت رمز الكفاح وصوت السلام
بس برهنت آنو هيا فقط واجهه لحزب غير ديموقراطي وغير آنساني
يعطيكي الف عافيه عزيزتي شهرزاد
تقرير مميز ومرتب , ومجهود كبير في تمثيل الشخصيه بآيجابيتها وسلبيتها
بتمنالك كل التوفيق في المسابقه , وناطرين عودتك لآضافه الفيديوهات

كتير عجبني آخر سطر من تقريرك :-
ويبقى السؤال المطروح ما فائدة حصولها على جائزة نوبل للسلام
طالما كان هذا موقفها ؟

وتقريرك بيستاهل:- {تقييم 5 ستارز + ختم آبداع حتى النخاع (لمده 3 آيام)
+ الدخول الى فهرست كوكبه نجوم المسابقه }


 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-27-19, 10:10 PM   #5 (permalink)
شهرزآد

الصورة الرمزية شهرزآد
حكايا شهرزاد

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



استلام اون سان جائزة نوبل بعد 21 سنة من حصولها على الجائزة
https://youtu.be/LY34xTiR61s


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-27-19, 11:36 PM   #6 (permalink)
قيثارة

الصورة الرمزية قيثارة

المكان »  كوردستان

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



تقرير شامل .. تسلم ايدك شهرزادنا
ويعطيك العافية ع المجهود الراائع يالغالية
مع تمنياتي لكِ بالموفقية


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 08:16 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193