إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-19, 04:07 PM   #1
متمــردة

الصورة الرمزية متمــردة

المكان »  بين جفنك وعينك
الهوايه »  الوقوف أمام البحر
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي الصوم.. كنز علاجي يغفل عنه المسلمون طيلة العام ويحصلون عليه في رمضان






لا تقتصر فوائد صوم شهر رمضان على فوائده الروحية، المتمثلة في حصول تقوى الله، وتهذيب النفس، والارتقاء بالسلوك الإنساني، ففوائد صوم رمضان تمتد لتشمل الروح والجسد معاً، وتنعكس بالإيجاب على كل أجهزة الجسم ووظائفه الحيوية، وذلك ما أجمعت عليه نتائج الدراسات الطبية في العقود الأخيرة.

الإمساك المطلق

ويحظى نموذج صوم رمضان تحديداً، سواء في اتصال مدته الزمنية أو مستوى الامتناع عن الملذات، بمرتبة خاصة في مضاعفة الفوائد المرجوة من الصوم مقارنة بغيره من أنواع الصيام، مثل الصوم المتقطع لعدد محدود من الأيام، أو الصوم الجزئي الذي يمتنع فيه الإنسان عن أنواع محددة من الأطعمة والملذات، ما يعطي الأهمية للتعرف على معنى الصوم في اللغة والشرع.

ويشير معنى الصوم في اللغة إلى "مطلق الإمساك عن الشيء"، أما مفهومه في الشرع فيقصد به "الإمساك عن المفطرات (الأكل والشرب والجماع) يوماً كاملاً، من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس"، ويتسق الصوم من الناحية الصحية مع الآلية الفطرية لعمل الجهاز الهضمي، التي تشمل مراحل، الجوع ثم الطعام ثم التمثيل الغذائي ثم الاستهلاك ثم الصحة ثم الجوع مرة أخرى، وهي الدائرة المثالية الفطرية لعمل الجهاز الهضمي، التي لا يتدخل البشر فيها، بحسب ما ذكر الدكتور مصطفى هاشم في الجزء الأول من كتابه "هكذا علمني الطب".

طريقة فعالة

وللصوم فوائد عديدة، فقد توصلت الدراسات العلمية إلى أن الصوم يريح الجهاز الهضمي ويحارب الإدمان على الأشياء مثل التدخين، ويُعد طريقة فعالة لبدء نظام غذائي صحي، ويخفض معدل الإحساس بالجوع، ويضبط إفراز الأنسولين، وينظف الجسم من السموم، وينظف خلايا الجسم من المخلفات، ويجدد الخلايا، ويخفض الكوليستروم وضغط الدم، ويقي من السكر من النوع الثاني، فكما أوضحت الدراسات فإن عدم استطاعة الجسم على الحصول على الطاقة من الطعام أثناء الصيام، تؤدي إلى انخفاض الجلوكوز المخزن في الكبد والعضلات، بعد حوالي 8 ساعات من تناول آخر وجبة، ما يؤدي إلى الوقاية من الإصابة بالسكري.

ويزيد الصوم من كفاءة الجهاز المناعي، إذ توصلت دراسة أجراها الدكتور فالتر لونجو وزملاؤه في جامعة جنوب كاليفورنيا بولاية لوس أنجلوس الأمريكية على تأثير الصوم على مرض السرطان، أن فترات الصيام الطويلة من يومين إلى أربعة أيام تعيد ضبط الجهاز المناعي، وتطرد الخلايا المناعية القديمة وتستبدلها بأخرى جديدة، كما تحمي من تلف الخلايا الناجم عن عوامل مثل الشيخوخة والعلاج الكيميائي.

مكافحة التوتر

ويعمل الصوم على إنقاص الوزن، إذ يؤدي استخدام الجلوكوز المخزن في الكبد والعضلات إلى حرق الدهون كمصدر للطاقة، فينقص الوزن بالتدريج، وحول عملية حرق دهون الجسم كمصدر للطاقة أثناء الصوم، يوضح الدكتور رازين ماهروف من جامعة أكسفورد البريطانية، أن استخدام الدهون في الطاقة يساعد في الحفاظ على العضلات ويقلل مستويات الكولسترول في الدم.

ويكافح الصوم الشعور بالتوتر ويحسن وظائف المخ عن طريق التركيز على مهام محددة نتيجة نقص التغذية، ويزيد هرمون النمو GH، وبالتالي يؤدي إلى زيادة الكتلة العضلية وتقوية العظام والحصول على نوم هادئ، الصوم يساعد على إفراز أجسام الكيتون كبديل للطاقة، مما يزيد الكفاءة العقلية ويحمي من الزهايمر، يضاعف البكتيريا النافعة في القولون مما يجعل منه علاجًا مفيدًا لمرضى القولون العصبي، كما يقي من مرض الرعاش، ويزيد بياض العين.

اتجاه طبي

والملاحظ على علاقة المسلمين بالصوم قيامها في العموم على الشق التعبدي، باعتبار أن صوم رمضان ركن أساسي من أركان الإسلام الخمسة، لكنهم لم يوجهوا اهتمامهم للاستفادة من الخصائص الاستشفائية للصوم في علاج الأمراض، والمحافظة على الصحة العامة للجسم، وهم إن كانوا يحصلون على المزايا الصحية والعلاجية للصوم في رمضان، فهم لا يستفيدون منه في بقية شهور السنة بسبب عدم التفاتهم إلى إمكاناته العلاجية والصحية، رغم وجود اتجاه طبي في العالم حالياً للاستفادة من الخصائص الاستشفائية للصوم في علاج الأمراض كافة، ومن ضمنها الأمراض المزمنة كالسكري والضغط والأمراض الخبيثة كالسرطان، بعدما أجمعت الدراسات الطبية في العقود الأخيرة على أن الصوم يعد بمثابة كنز علاجي وصيدلية متكاملة.

ولا يعتبر استخدام الصوم في التداوي من الأمراض مستحدثاً، فقد جربه الإنسان في علاج الأمراض منذ آلاف السنين، وبحسب ما ذكر الدكتور شيلتون في كتابه "التداوي بالصوم"، "فقد استعمل الصوم منذ أكثر من 10 آلاف سنة باعتباره وسيلة ناجعة في معالجة بعض الأمراض، أو التخفيف من أعراضها على أقل الأمور، واستعمل أبقراط أبو الطب اليوناني الصوم في العلاج خلال الأيام الأولى من سير المرض، وبشكل خاص أثناء الطور الحاد والعضال من المرض"، وهذا أدعى لأن يُقنع الإنسان بجدوى استخدام الصوم في الشفاء من المرض في هذا العصر.


 


رد مع اقتباس
قديم 05-06-19, 04:30 PM   #2
عاشق الذكريات

الصورة الرمزية عاشق الذكريات

المكان »  في الماضي
الهوايه »  كتابة الخواطر .

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



متمرده
معلومات هادفه و مفيده
الصوم كله خير والله يديم عليك الخير
والف شكر وماقصرتي


 

رد مع اقتباس
قديم 05-06-19, 05:00 PM   #3
متمــردة

الصورة الرمزية متمــردة

المكان »  بين جفنك وعينك
الهوايه »  الوقوف أمام البحر
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غامض مشاهدة المشاركة
متمرده
معلومات هادفه و مفيده
الصوم كله خير والله يديم عليك الخير
والف شكر وماقصرتي
شكرا على المتابعة



 

رد مع اقتباس
قديم 05-06-19, 06:09 PM   #4
الفيفي2017

الصورة الرمزية الفيفي2017

المكان »  حيث يكون للصداقه اخلاص وتقدير
الهوايه »  الرياضه والانترنت

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



شكرا لك وبارك فيك


 

رد مع اقتباس
قديم 05-07-19, 05:05 AM   #5
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



جزاكِ الله خيرا على موضوعك الهادف ونفع بكِ
دمتِ بود


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 11:34 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا