إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-19, 08:35 AM   #1
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي عظمة الدين الإسلامي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لقد كان أجدادنا وأسلافنا فيما مضى من الزمان متمسكين بالدين معتصمين بحبله المتين، لقد دكت قوة إيمانهم عروش القياصرة، وزلزلت قوة عقيدتهم تيجان الأكاسرة، فماذا نحن اليوم فاعلون؟! هل نحن على خطاهم سائرون؟!

أم عن منهجهم غافلون؟،

لا تصلح هذه الأمة في آخر زمانها إلا بما صلحت به في أول زمانها، لا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها، ألا وهو الاجتماع على الدين، ومعرفة منهج رب العالمين، والتمسك بالصراط المستقيم.



إخوة الإيمان: لقد اجتمع المسلمون الأوائل بعد تفرّق، وقووا بعد ضعف، وفتحوا أعظم دولتين كانتا في زمنهم أعظم دولتين إمبراطوريتين؛ إمبراطورية الفرس والروم، قوتين عظميين كانتا في زمن العرب قديمًا وزمن المسلمين عندما ابتعث الله النبي محمدًا -صلى الله عليه وسلم- .






لم يكونوا بمعزل عن الأمم، لقد كانت هناك قوى ظالمة، وكان هناك ظلم عالمي، ومع ذلك كيف ترعرع الإسلام في قلوب المسلمين، وكيف تعاظم هذا الدين في نفوس أبنائه، ترعرع كما تترعرع النبتة، وكما تنبثق الشجرة، وكما ترسل أغصانها بقدرة باريها وكما يغمر جزعها وكما يعظم ظلها، هكذا شيئًا فشيئًا حتى آتت أكلها كل حين بإذن ربها.



أجل أيها الإخوة: يا لها من عزة عاشها أسلافنا! ويا له من دين عظيم حقق فيهم ثماره وآتى أكله، لقد صدق أولئك الرجال (مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) [الأحزاب: 23



إخوة الإيمان: لقد كان الفرس والروم قديمًا يقتسمون السيطرة على العالم، عندما ابتعث الله النبي محمدًا -صلى الله عليه وسلم-، فماذا كان وماذا حصل؟!



كان العرب -كما عرفنا- مزقًا وأشلاء، قبائل وطوائف تجمعوا فحول الدين رعاة الإبل والغنم إلى قادة الشعوب والأمم، ورقوا في سلم المجد لاتكالهم على الله وتمسكهم بدين الله.






إن الإسلام -كما أشرت- لم يميز بين لون ولون، بل جعل بلال الحبشي يصعد الكعبة ليؤذن، وجعل أبا جهل وأبا لهب في ذل وخسران وإهانة وهما الشريفان القرشيان!!



لقد أكد الإسلام في النفوس ألا تمايز بين الناس إلا بالإيمان والعمل الصالح يوم نحقق في نفوسنا هذا الميزان يعلو شأننا وتتحد قلوبنا وتقوى أواصلنا وتخافنا الأمم.



لقد تنازع المهاجرون والأنصار يوم حفر الخندق في سلمان الفارسي -الذي كان متقدمًا في السن فإن بعض الروايات تقول: عاش على ما يزيد على ثلاثمائة سنة قبل الإسلام وبعده- كان يعمل في الخندق عمل رجال عدة، فكان المهاجرون يقولون: سلمان منا، والأنصار يقولون:

سلمان منا، فسمعهم النبي -صلى الله عليه وسلم- وسلمان فارسي الأصل وليس بعربي ولا قرشي فقال: "سلمان منا آل البيت"، ليس منكم ولا منهم فآل بيت محمد كل مؤمن تقي، أعطاه وسامًا رفيعا وقلده شرفًا عظيما بنسبته إليه "سلمان منا آل البيت" بصدقه، بإيمانه ببحثه عن الحقيقة بتضحيته بكل شيء؛ ترك أهله وبلده ومعتقده وهاجر إلى الشام يتنقل من راهب إلى راهب، ثم من رقّ إلى رقّ عند العرب وعند اليهود حتى أكرمه الله بالإيمان بخير خلق الله محمد -صلى الله عليه وسلم- وعانى ما عانى وقاسى ما قاسى حتى جنى الثمرة بصدقه وبحثه وصبره وهو في سبيل الحق مضحٍ.






إخوة الإيمان:

إنه الإسلام الذي رفع أهله فيما مضى بصدقهم، لا يترك الإسلام أهله إنما هم الذين يبتعدون عنه، إن ربعي بن عامر -رضي الله عنه- عندما ذهب إلى ملك الفرس،

ودخل إلى بلاطه وقصره يتكأ على رمحه، ويدوس سجاده الفاخر ولا يبالي بتلك الزينة ولا العظمة ولا بتلك الحضارة المادية الزائفة القائمة على الشرك والوثنية، لم يبال بشيء إنما كان يشهد فضل الله عليه وعلى من آمن مثله بهذا الدين، ووقف أمام ملك الفرس يقول: "نحن قوم ابتعثنا الله لنُخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة".


يجب أن نقارن ما كنا عليه وما صرنا إليه أحوال الأمة فيما مضى، وأحوالنا فيما نعيش من هذه الأيام، إن الله –عز وجل- ينادينا في كل وقت وحين في قرآنه العظيم (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ)[آل عمران: 103].






إن الألفة والمحبة والمودة فيما بين المسلمين هي القوة الضاربة التي ترهب أعداء الإسلام، إن أعداء الإسلام قد عرفوا مكامن القوة في الإسلام والمسلمين، أجل أيها الإخوة حتى إن قائلهم كان يقول قائل من أعداء الإسلام كان يقول عن هذه الأمة:

"أنا لا أجهل هذه الأمة –أي أمة الإسلام- لقد اتخذت القرآن مهجورا" كان يتكلم عنها في عصرها الحاضر كان يبين حال هذه الأمة اليوم.

منقول من مجالس الصالحين


 


رد مع اقتباس
قديم 07-10-19, 11:13 AM   #2
هاجسي

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



السلام عليكم



الاسلام هو اجمل ما من الله به علينا فغيرنا من يسجد لصنم وغيرنا من يدعوا لمخلوق فالحمد لله


على نعمه الاسلام الذي هو رحمه مهداه للبشر



احسنت وبارك الله فيك



دمتي سعيده .


 

رد مع اقتباس
قديم 07-11-19, 04:56 PM   #3
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجسي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم



الاسلام هو اجمل ما من الله به علينا فغيرنا من يسجد لصنم وغيرنا من يدعوا لمخلوق فالحمد لله


على نعمه الاسلام الذي هو رحمه مهداه للبشر



احسنت وبارك الله فيك



دمتي سعيده .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أحسن الله اليك ايها الفاضل
شكرا لحضورك


 

رد مع اقتباس
قديم 07-11-19, 04:59 PM   #4
ايمي كيوت

الهوايه »  الجوال

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



جزاك الله خير
في ميزان حساناتك
عوااافي



 

رد مع اقتباس
قديم 07-12-19, 08:47 AM   #5
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Emycute91 مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير
في ميزان حساناتك
عوااافي

واياكِ غاليتي خير الجزاء
شكرا لحضورك
دمتِ بود


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 08:05 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196