إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-02-19, 05:10 AM   #1
حنآيآ الروح

 الأوسمة و جوائز

Domain 7dca28173e إِنَّ اللهَ كَاْنَ بِكُمْ رَحِيْمَاً





إِنَّ اللهَ كَاْنَ بِكُمْ رَحِيْمَاً


الحرص على إتقان العمل, والحذرُ من التقصير في الواجب _
فضيلة وأي فضيلة؛ إذ إن ذلك يحمل على الجد, والحزم, والقيام بالواجباتِ.
وإن الشعور بالذنب وتأنيبِ الضمير حالَ وقوع الخطأ دليلٌ على حياة القلب,
ورعاية الأمانة.

كما أن التفريط بالواجب وقلة المبالاة بالتقصير _ بلادةٌ في النفس,
واستكانة للهوى، وضرب من القِحة والصفاقة.
ومهما يَكُ من شيء فإن الاعتدال مطلوب في حال وقوع الخلل أو التقصير؛
فإذا كان الإهمال والتفريط وما جرى مجراهما مذموماً _



فكذلك المبالغة في لوم النفس ومحاسبتها مذموم؛
إذ إنه يقود إلى تحقير النفس, وقلة الثقة فيها.


بل قد يقود إلى تفريط آخر, وهذا مشاهد محسوس؛
فتجد من الطلاب _ على سبيل المثال _ من يقصر في نحو الحضور,
أو أداء الواجبات؛ وبدلاً من الاعتذار وتدراك التقصير تجده يتهرب,
ويحذر من المواجهة؛ فيترتب على ذلك تقصير أعظم من الأول بمراحل وهكذا...

وتجد من الناس مَنْ يُسْنَدُ إليه عملٌ إما من قبل عمله الرسمي,
أو من قِبَل من يتفق معه على عمل معين؛ فربما قصر في العمل,
أو تأخر عن إنهائه في الوقت المحدد؛ فتراه بعد ذلك يبالغ في جلد ذاته,
واتهام نفسه بالإخفاق, فينتج عن ذلك قطيعة, وترك للعمل, وحذر من المواجهة,
بل ربما أدى ذلك إلى مرض نفسي مزمن يزيد مع الأيام
.


وصفوة الكلام في هذا السياق أن يحرص المرء على أداء عمل بكل أمانة
وإتقان، وإذا قصر فيه _وهو عرضة لذلك_ فليتدارك تقصيره,
وليعتذر عن خطئه, ثم بعد ذلك يواصل عمله, ويحسن ظنه بنفسه,
ويكف عن جلد ذاته, والمبالغة في تقريع نفسه
[وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً] (النساء:29).

وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن .


 


رد مع اقتباس
قديم 08-02-19, 07:58 AM   #2
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنآيآ الروح مشاهدة المشاركة


إِنَّ اللهَ كَاْنَ بِكُمْ رَحِيْمَاً


الحرص على إتقان العمل, والحذرُ من التقصير في الواجب _
فضيلة وأي فضيلة؛ إذ إن ذلك يحمل على الجد, والحزم, والقيام بالواجباتِ.
وإن الشعور بالذنب وتأنيبِ الضمير حالَ وقوع الخطأ دليلٌ على حياة القلب,
ورعاية الأمانة.

كما أن التفريط بالواجب وقلة المبالاة بالتقصير _ بلادةٌ في النفس,
واستكانة للهوى، وضرب من القِحة والصفاقة.
ومهما يَكُ من شيء فإن الاعتدال مطلوب في حال وقوع الخلل أو التقصير؛
فإذا كان الإهمال والتفريط وما جرى مجراهما مذموماً _



فكذلك المبالغة في لوم النفس ومحاسبتها مذموم؛
إذ إنه يقود إلى تحقير النفس, وقلة الثقة فيها.


بل قد يقود إلى تفريط آخر, وهذا مشاهد محسوس؛
فتجد من الطلاب _ على سبيل المثال _ من يقصر في نحو الحضور,
أو أداء الواجبات؛ وبدلاً من الاعتذار وتدراك التقصير تجده يتهرب,
ويحذر من المواجهة؛ فيترتب على ذلك تقصير أعظم من الأول بمراحل وهكذا...

وتجد من الناس مَنْ يُسْنَدُ إليه عملٌ إما من قبل عمله الرسمي,
أو من قِبَل من يتفق معه على عمل معين؛ فربما قصر في العمل,
أو تأخر عن إنهائه في الوقت المحدد؛ فتراه بعد ذلك يبالغ في جلد ذاته,
واتهام نفسه بالإخفاق, فينتج عن ذلك قطيعة, وترك للعمل, وحذر من المواجهة,
بل ربما أدى ذلك إلى مرض نفسي مزمن يزيد مع الأيام
.


وصفوة الكلام في هذا السياق أن يحرص المرء على أداء عمل بكل أمانة
وإتقان، وإذا قصر فيه _وهو عرضة لذلك_ فليتدارك تقصيره,
وليعتذر عن خطئه, ثم بعد ذلك يواصل عمله, ويحسن ظنه بنفسه,
ويكف عن جلد ذاته, والمبالغة في تقريع نفسه
[وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً] (النساء:29).

وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن .
جزاكِ الله خيرا وتقبل منكِ


 

رد مع اقتباس
قديم 08-02-19, 09:58 AM   #3
هاجسي

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



السلام عليكم


احسنت ...حنايا


موضوع قيم ومفيد


دمتي سعيده ...حنايا الروح .


 

رد مع اقتباس
قديم 08-09-19, 04:18 PM   #4
الفيفي2017

المكان »  حيث يكون للصداقه اخلاص وتقدير
الهوايه »  الرياضه والانترنت

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



بارك الله فيك وجزاك خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 08-15-19, 10:28 AM   #5
حنآيآ الروح

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



شكرا جزيلا على مروركم العطر
منورين صفحتي بتواجدكم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 11:43 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64