منتديات مسك الغلا
 

Like Tree12Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-22, 08:35 AM   #1
أوتار الأمل

الصورة الرمزية أوتار الأمل

آخر زيارة »  اليوم (04:40 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي زمالة الرجل والمرأة في العمل..






اتسعت العلاقة اليوم بين الجنسين مقارنة بالعقود الماضية، وتنوعت
المجالات التي أصبح فيها الرجل زميلاً للمرأة في العمل، فأصبحت تقضي
الوقت الطويل في محيطه، سواء أكانت طبيبة أو مخترعة أو سيدة أعمال

بل وبدأت حدود العلاقة تتسع، فأصبح من الطبيعي أن يضم الهاتف
النقال الخاص بالرجل أسماء نساء من زميلاته في العمل، وكذلك المرأة
أصبحت تتحدث مع الرجل بشكل مرن وبسيط

وهنا يبرز السؤال : هل تغيّرت العلاقة مع تغيّر المجتمع ؟

لا أحد يستطيع نكران وجود تلك الحقيقة التي أصبح فيها الرجل يتعاطى
مع المرأة بشكل دائم، إلاّ أن البعض يرى أنه من المهم تحديد العلاقة
وبناءها على أسس محددة، تأتي متواكبة مع الدين والتقاليد والعرف
فإن وجدت فلابد أن لا تخرج عن الخطوط الحمراء في التعامل قولاً وفعلاً

في حين يرفض البعض ذلك جملة وتفصيلاً، ويرى أنه من الضروري سد
ذرائع الاحتكاك المقبول بين الجنسين، لكي لا تحدث الشرارة التي يتحرك
فيها الميل الفطري بينهما، حتى وإن كان ذلك بذريعة العمل أو التعليم.

وتبقى حقيقة لا يمكن التملص منها، تكمن في اقتراب الرجل بالمرأة
لتبادل معاملات العمل، وكذلك إتمام أوراق المراجعين في مستشفى
أو في أي قطاع آخر، فهل من الممكن أن ينجح كلا الجنسين

في خلق " علاقة تكاملية " مبنية على الاحترام، وفي حدود المعايير
الإنسانية العامة؟، أم أن ذلك صعب في وجود مجتمع لا يعي ثقافة
التعاطي الإنساني بين الجنسين، بصرف النظر عن التجاذب الفطري
كما يحدث في بعض البلاد المتقدمة ؟
وماذا عن الحراك العاطفي بين الجنسين ؟، وهل ينضج ويخرج عن دائرة
الارتباك والقلق من حدوث تجاوزات في العلاقة ؟، أم أن بعض الذين
لم يحسنوا التحرك في تلك الدائرة شوهوا التجربة وأفسدوا الضوابط ؟

" الرياض " تطرح الموضوع وتناقشه من عدة جوانب فكان هذا التحقيق.

شقائق الرجال

في البداية قال " د.سلطان بن موسى العويضة " -أستاذ واستشاري
علم النفس بجامعة الملك سعود : إن الأصل في النساء أنهن شقائق الرجال

وكيف أن الأخلاق قبل الأديان قررت طبيعة العلاقة السوية بين الرجل والمرأة

تلك العلاقة التي تحكمها المروءة والعفة، ويبارك مسعى الحياء فيها الدين

موضحاً أنه إذا كانت العلاقات بين الذكر والأنثى بهذا " السوداوية "
فطبيعي أن نتساءل عن البديهيات، أما حين تكون العلاقات قائمة
على الثقة، فلن تظهر هذه النتوءات في النسيج الاجتماعي

ذاكراً قول الله تعالى : " ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها "
ونحن نتوارى خجلاً من ذكر اسم زوجاتنا وأمهاتنا، مشيراً إلى أن

بعض الصحابيات عالجن جرحى المعارك في الفتح الإسلامي
والمرأة تعاملت بالتجارة والتدريس والتمريض
مؤكداً على أنه في كل مجال
يتاح لها الالتزام بحجابها وبشخصيتها الإسلامية النقية
ونحن نتساءل عن حدود العلاقة بيننا والنساء
وكأننا هبطنا من كوكب آخر !

النساء عليهن مسؤولية أكبر في زمالة العمل مع الرجل
ثلاثة أُسس

وقال " د.نوح الشهري " -رئيس قسم مهارات الاتصال
بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة :

إن الرجل والمرأة يشكلان هذا المجتمع والعلاقةبينهما لابد أن تؤخذ
بمفهوم أوسع، مضيفاً أن هذه المسألة طالها الكثير من الاختلافات
وربما التعدي في الطرح إلاّ أن هناكأسسا لابد أن يبنى عليها الرأي،
وأولها مراعاة الضوابط الشرعية

حيث إنه من المهم معرفة من يحدد تلك الضوابط الشرعية ويفندها،
وهي هيئة كبار العلماء، ذاكراً أن ثاني الأسس يتعلق بالعادات والتقاليد
الموجودة

ولابد أن لا نغفلها ونعتبرها معوقة للانطلاق، لافتاً إلى أن ثالث الأسس
يعتمد على مراعاة البيئة والوقت والمكان والحالة لمثل هذه العلاقة.

وأضاف أن العلاقة بين الرجل والمرأة ليست وليدة اليوم
وليست وليدة الاحتكاك بالغرب، بل إنها موجودة منذ عهد النبي الكريم
فهناك بيع وحراك موجود في المدينة واحتكاك بالنساء

مضيفاً أن مراعاة اختلاف البيئات وتنوعها وتنزيل الحكم عليها باختلافها
هو أمر شرعي وعقلي، مشدداً على أهمية الوقوف على بعض الظواهر والممارسات،
ودراستها من حيث أصولها وتأثيراتها على المجتمع
وكيف نتلافاها؟

مشيراً إلى أن الضرورة تُحتم أن تكون العلاقة مبنية على الاحترام
والموضوعية، وعدم التجاوز في اللغة، ذاكراً أنه يجب أن تختلف لغة
التواصل بين الرجل والرجل عنها حينما تكون بين الرجل والمرأة
وذلك ما يتم تدريسه في مهارات الاتصال، فقد يمزح رجل مع صديقة
بكلام لا يليق أن يستخدمه مع زميلته أو قريبة له،
مؤكداً على أن العلاقة بين الرجل والمرأة علاقة حساسة
وفيها مخاطر إذا لم تضبط، فربما قد تنتهي إلى علاقة غير صحيحة
ولابد أن لا نرضي الغريزة بين الجنسين.


علاقة عمل

وأوضحت " منى المالكي " - كاتبة صحيفة - أن الاحتكاك بين الرجل
والمرأة وحدود العلاقة بينهما ليست جديدة على المجتمع

فالتعاطي وتلك العلاقة موجودة منذ القدم في أفراحنا ومنازلنا
مضيفةً أن المجالس في القرى كانت لا تفرق بين الجنسين، وحتى
في الإسلام كانت المرأة تشارك الرجل في المعارك والحروب
لكن المسألة ترتبط بمدى وجود الضوابط الشرعية بين الطرفين.

وأشارت إلى أن المرأة تستطيع أن تحدد علاقتها بالآخر بفرضها لاحترامها
على الرجل، والمرأة الواثقة من نفسها والتي لا تتعدى في الحدود
مع الرجل فهي امرأة عاقلة وحكيمة، مبينةً أننا بحاجة إلى المرأة
التي تعرف كيف تتصرف؟، وكيف تحافظ على الحجاب ؟

وكيف تحترم تقاليد مجتمعها ؟، وتراعي تلك العلاقة الإنسانية

مشيرةً إلى أن مجالات العمل أصبحت تحتم وجود علاقات زمالة
بين الجنسين، حتى أصبح من الطبيعي احتواء أرقام لزميلات عمل
في هاتف الرجل والعكس كذلك صحيح، مؤكدةً على أن ذلك يحكمه

في المقام الأول طبيعة عمل المرأة والرجل، ومدى احترام الشريك لذلك
ووعيه بطبيعة العمل، فتلك علاقة عمل ليس هناك ما يسيء لأحدهما

لافتةً إلى أن وجود الغموض في علاقات الرجل والمرأة
هو ما يحدث الشك، فالعلاقة لابد أن يحيطها الكثير من الاحترام والوضوح

مؤكدةً على أن المجتمع أصبح يقبل في حدود العلاقة بين الرجل والمرأة
إلاّ أنه لم يصل إلى الاستيعاب الكامل في ذلك، مبينةً أن المرأة عليها
أن تعرف أن المجتمع مازال غير قادر على أن يعي وجودها في بيئة العمل
مع الرجل، كما عليها مسؤولية احترام تلك العادات والأعراف
وتكون هي من تؤطر تلك العلاقة بشكل يحفظ لها كرامتها، وتكون واعية
وواثقة بنفسها، وبشكل يقوم على الوضوح، وذلك ما يجعل الاحترام
بين الطرفين موجوداً.



لغة الحوار بينهما متصلة بحدود الوظيفة وقيم المجتمع
زمالة الرجل والمرأة في العمل.. « يقين الوعي » لا يزول
بـ« شك التخلّفى » !

مما قرأت جريدة الرياض





 


رد مع اقتباس
قديم 12-05-22, 10:45 AM   #2
ورد

الصورة الرمزية ورد
لا شـــــئ ...

آخر زيارة »  01-24-23 (03:09 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



جميل يا امل النقل
سلمت يداك


 


رد مع اقتباس
قديم 12-05-22, 10:48 AM   #3
العـ(احمد)ـالمي

الصورة الرمزية العـ(احمد)ـالمي
العـ(احمد)ـالمي

آخر زيارة »  يوم أمس (06:44 PM)
المكان »  في قلب احبابي
الهوايه »  الرياضة بشكل عام
الدنيا ضياع فاجعلها للآخرة متاع
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



موضوع مهم جدا ويجب النقاش فيه بجدية
قال تعالى ﴿وإذا سَألْتُمُوهُنَّ مَتاعًا فَسْألُوهُنَّ مِن وراءِ حِجابٍ ذَلِكم أطْهَرُ لِقُلُوبِكم وقُلُوبِهِنَّ﴾
اذا لماذا قال هذا الكلام ؟ تفسيره في قوله (فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ)
اي ان مهما كان من عفّة وطهارة للمرأة او الرجل فقد يكون هناك ضعف
وعدم مقاومة لبعض المشاعر تجاه الاخر والشيطان يحب هذه الأوقات
لذلك , هل نجعل الذئب يسرح بالغنم ونقول له انتبه لاتسوي لها شي؟
من وجهة نظري لابد من عدم الاختلاط بين الجنسين
لان هذا مايريده تجّار الحريّة المزيّفة
اشكرك على طرحك الجميل


 

رد مع اقتباس
قديم 12-05-22, 05:44 PM   #4
الفيفي2017

الصورة الرمزية الفيفي2017

آخر زيارة »  اليوم (12:36 PM)
المكان »  حيث يكون للصداقه اخلاص وتقدير
الهوايه »  الرياضه والانترنت

 الأوسمة و جوائز

Icon N13



شكرا لك والله يعطيك العافية
نقل جميل ومميز


 

رد مع اقتباس
قديم 12-05-22, 08:10 PM   #5
أوتار الأمل

الصورة الرمزية أوتار الأمل

آخر زيارة »  اليوم (04:40 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ورد مشاهدة المشاركة
جميل يا امل النقل
سلمت يداك


 
الفيفي2017 likes this.


رد مع اقتباس
قديم 12-05-22, 08:11 PM   #6
أوتار الأمل

الصورة الرمزية أوتار الأمل

آخر زيارة »  اليوم (04:40 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العـ(احمد)ـالمي مشاهدة المشاركة
موضوع مهم جدا ويجب النقاش فيه بجدية
قال تعالى ﴿وإذا سَألْتُمُوهُنَّ مَتاعًا فَسْألُوهُنَّ مِن وراءِ حِجابٍ ذَلِكم أطْهَرُ لِقُلُوبِكم وقُلُوبِهِنَّ﴾
اذا لماذا قال هذا الكلام ؟ تفسيره في قوله (فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ)
اي ان مهما كان من عفّة وطهارة للمرأة او الرجل فقد يكون هناك ضعف
وعدم مقاومة لبعض المشاعر تجاه الاخر والشيطان يحب هذه الأوقات
لذلك , هل نجعل الذئب يسرح بالغنم ونقول له انتبه لاتسوي لها شي؟
من وجهة نظري لابد من عدم الاختلاط بين الجنسين
لان هذا مايريده تجّار الحريّة المزيّفة
اشكرك على طرحك الجميل


 
الفيفي2017 likes this.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 05:16 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا