موضوع مُغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-16, 04:30 PM   #1
مثقف

 الأوسمة و جوائز

افتراضي هل تؤمن بأن المستقبل سيكون للإسلام ؟



هل تؤمن بأن المستقبل سيكون للإسلام ؟


 


قديم 04-23-16, 05:23 PM   #2
القارظ العنزي

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



لا يشك في ذلك الا ضعيف ايمان جاهل في دينه ـ سؤال مهم من مثقف حصيف


 

قديم 04-23-16, 07:35 PM   #3
ملااك ملوكة

الحب الحقيقي مثل رؤية الاشباح
كلنا نتحدث عنه لكن قليلين من رأوه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اكيد

إن شاء الله سينتصر الاسلام و المسلمين

تحياتي


 

قديم 04-23-16, 08:05 PM   #4
أميرالمشاعر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يقول الله تعالى
والعاقبة للمتقين
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم
ليتمن الله هذا اﻻمر بعز عزيز أو بذل ذليل
عز يعز الله به الإسلام وأهله وذلا يذل الله به الكفر وأهله


 

قديم 04-26-16, 09:11 AM   #5
المحور

المكان »  السعوديه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على محمد سيد الأنبياء والمرسلين ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

يقول الله تعالي في محكم كتابه أعذو بالله من الشيطان الرجيم (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ )

وفي الحديث روى البخارى ومسلم وأحمد بأسانيدهم عن معاوية رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزال طائفة من أمتى قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتى أمر الله وهم ظاهرون على الناس )
كلنا نعلم ان الله هو خلقنا وخلق كل شئ وهو قادر علي كل شئ وأنزل الكتب الدينات منها الاسلام والذي يحدث كله بأمر الله والله قدرة ,فمن شك ان الاسلام أو المسلمين لن نتصروا فهذا الحديث يرد عليه فقد أرسل الله رسله جميعاً بالإسلام، فأمروا قومهم أن يوحدوا الله ولا يشركوا به شيئاً، وأن يكفروا بما عداه من المعبودات الباطلة، قال تعالى: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ {النحل:36}، فدين الأنبياء واحد، قال تعالى: إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ {آل عمران:19}، ولكن الاختلاف بينهم في الشريعة والأحكام، قال تعالى: لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا {المائدة:48}، وقال صلى الله عليه وسلم: الأنبياء إخوة لعلات، أمهاتهم شتى ودينهم واحد. رواه البخاري.

ولقد حفظ الله القرآن عن التغيير والتبديل، قال تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ {الحجر:9}، فلحفظ الله له لم يتبدل منه حرف على مرور القرون، مع شدة الحملة من الكفار على المسلمين، وغزو الصليبيين والتتار، ومحاولات الاستعمار الحديث والمستشرقين، إلا أن جميع كيدهم ذهب أدراج الرياح، وهذا من المعجزات. ولقد تحدى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم البشر جميعاً بتلك المعجزة الباقية، وهي القرآن فعجزوا أن يأتوا بمثل سورة من سوره. ومن الأدلة على أن الإسلام هو الدين الحق –العقيدة الصافية، فالله وحده هو المتصرف في الكون، لا شريك له في الخلق والرزق، ولا يدبر معه الأمر أحد، ولا يستحق أحد من دونه أن يعبد، كما أنه موصوف بكل كمال ومنزه عن كل نقص، بينما في النصرانية الرب عندهم يتزوج وينجب ( سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً )، فالإسلام يبطل عقيدة التثليث عند النصارى ويبطل ألوهية عيسى وأمه، قال تعالى: مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ {المائدة:75}، فالإله لا يأكل ولا يشرب ولا يلد ولا يولد، بل هو الغني عما سواه، فكيف يكون عيسى وأمه إلهين؟.


وكل أهل دين أو ملة يدعون أن الحق معهم، ولكن الحق الذي لا مرية فيه في هذا الدين الذي ارتضاه الله لنا، قال تعالى: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا {المائدة:3}، وقال تعالى: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {آل عمران:85}.
ان أبتعد عن كتاب الله وسنه نبينا محمد صل عليه والسلام يبدأ الشياطين تتلقفه
ولهذا إن لم يعبد لله علي بصير تسلط عليه شياطين وتشكك في دينه والعقيدته .
والله أعلم.
رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ

سبحانك اللهم بحمدك اشهد ان لا اله الاانت استغفرك واتوب اليك .



 

قديم 04-26-16, 09:14 AM   #6
بنت حرب

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اكيد جدا المستقبل للإسلام
هذه عقيدة كل مسلم ومسلمه
والادلة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
اكثر من ان تحصى
ولا عندي اي شك في ذلك


 

موضوع مُغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : هل تؤمن بأن المستقبل سيكون للإسلام ؟
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكمة تؤمن بها فُرات ملتقى تواصل الأعضاء - فعاليات - تهاني ومناسبات . . ◦● 35 11-23-15 12:57 PM
تيشيرتات بولو رجالية بيلسان قسم الملابس والمستلزمات الرجاليه ( آدم ) 2 08-31-15 07:55 AM
هل تؤمن بالحب عن طريق النت منى الحربي قسم الحوار والنقاش الجاد •• 7 09-19-14 06:54 AM
هل تؤمن بصداقة الذكر والانثى fox قسم الحوار والنقاش الجاد •• 11 12-09-13 07:18 PM
لاعب سعودي يغادر منصة التتويج احتراماً للإسلام اللورد يحيا قسم الرياضه العربيه والأجنبيه - sports 5 01-22-13 01:12 AM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 06:46 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64