موضوع مُغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-13-16, 09:47 AM   #1
إحساس العالم

الصورة الرمزية إحساس العالم
The silence of the evening

المكان »  السعودية
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon1 كفانا أننا روحين وأمل نشتكي لبعضنا التعب ونزرع في داخل كل منّا الأمل



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أسعد الله أوقاتكم بكل خير ...
رواية مصغرة بقلمي المتواضع اتمنى أن تنال رضاكم ..


يا سطور الأشواق يا ذكراها الحزينة يا مدينة واجمل من مدينة يا سفينة كادت أن تصل لمرساها اخذت الرياح ذكراها لم اعد أراها ولن أراها إلا كغيمات هطلت منها ذكراها وكانت تلك الذكرى لصورة قديمة لا أعلم لم هي ما تبقت من ذكراها
وتلك اللعبة الباكية الحزينة من دمع عينيها كنت أراها
خلف تلك العينين أسرار وحرّاس وأسوارُ واوجاعُ
كأطفال أيتام جاعوا
رغم ما لديهما من خيرات جاعوا ... وجاءوا لا يشكون الجوع المعتاد بل لفراق
الغالين جاعوا وجاءوا ... يا تلك الامنيات التي لم تبدأ بعد
منذ طفولتنا نعد الأرقام ونخطئ ونعيد عدها من جديد
وفي كل عيد ابتسم واعلم أنه يبكي لي فرحاً
حنين تبلغ من العمر 16 عاماً واخاها فهد يكبرها بأربعة أعوام
و يسكنان في الرياض خرجا من المنزل في يوم من الأيام
في ليلة ماطرة لا يسمعان سوى صوت الرعد
وكانت حنين متعبة فخشي فهد أن يزداد على أخته التعب
لم يتعلم فهد القيادة ولم يجد سيارة تذهب بهما إلى المشفى
فاضطرا إلى المشي فبللت الأمطار ثيابهما واشتكت حنين من البرد
أشفق فهد على أخته فقال : لها الصبر يا حنين
إننا من المشفى قريبين قالت : حنين يا فهد أنت لي السند
لا أشتكي إلا لخالقي ثم إليك شكواي
فلم يعد لي في الدنيا سواك أحد
انتظار طال في غرفة الانتظار
لا أحد من العاملين على اسئلتنا يرد
وكأن الإنسان عليهم قد هان
تنتفض حنين من البرد وجسدها أتعبه البرد
أتت بعد انتظار ممرضة تدعى : سارة
قد عُيّنت في المشفى من أيام قالت : ما بها اختك مما تشتكي
قال : فهد أصابها البرد فهي كما ترين متعبة
قالت : ما اسمك صغيرة اجابها فهد وقال : اسمها حنين
فحنين لم تستطع الرد من شدة التعب
أخذتها سارة بيدها وأدخلتها لغرفة الدكتور : سعد
قال : الدكتور سعد مما تشتكين يا فتاة
قالت : حنين أشعر بالبرد وكانت تلفظ الكلمات بصعوبة
بعد أن أجرى الدكتور : سعد الفحوصات اللازمة
وصف لها العلاج وقال : لها أكثري من المشروبات الساخنة
وأتمنى لك الصحة والعافية
وتجنبي المشروبات الباردة ثم خرجت ومعها أخاها فهد وذهبا إلى الممرضة سارة
لشكرها على ما فعلته ثم انصرفا إلى البيت
قال : فهد لأخته إن شعرتِ بالتعب مجدداً لا تترددي في ايقاظي
قالت : لك ذلك لكنني لا أريد أن ازعجك فأنت أيضاً تحتاج إلى الراحة
قال : لا عليكِ فراحتي لا تكون إلا عندما تكوني بخير
ابتسمت وفي عينيها الدموع قالت : يا فهد
قال : نعم يا حنين هل تشتكين من شيء
قالت : لا لست اشتكي بل ارفع يديّ ولك أدعي
بأن لا أفقدك كما فقدت والديّ
فقد رأيتك لي فيّ وفي الليل المظلم ضي
قال : لا عليكِ ولا تخافي فهذا واجبي يا حنين تجاهكِ
ولو كنت مكانكِ لفعلتِ معي أكثر مما فعلت
ابتسمت حنين ونامت وذهب أخاها فهد لينام
وفي الصباح استيقظت حنين لا تشكو من التعب
فقد استيقظت على ابتسامة البارحة
وقامت لتعد الإفطار لأخيها ..
ذهبت لإيقاظ فهد لتناول الإفطار
بعد أن تناولا الإفطار قاموا بحزم الحقائب
والاستعداد للتوجه لسكة القطار فقد حان وقت سفرهما
لزيارة عمتهم : نوال
والتي لديها ثلاثة أطفال : أحمد وعمره 20 عاماً وخالد 15 عاماً ومنال عمرها 10 أعوام
وأثناء تجهيزهما الحقائب استعداداً للسفر اتصلت بهما جارتهم : أميرة
تريد منهما أن يزورانها قبل سفرهما
وذهبا فهد وحنين إليها ودخلت حنين إلى بيت جارتهم أميرة
بعد السلام عليها قالت : أميرة
لكما عندي أمانة تركتها والدتكما من ثلاث سنوات
والحمد لله أنني أدركتكما قبل السفر
قالت : حنين وما تلك الأمانة
قالت : أميرة الامانة مبلغ من المال
لا أعلم كم هو المبلغ فلم اتجرأ على فتح الظرف الذي اعطتني إياه والدتك
قالت : حنين ونعم الجارة انتِ يا عمتي أميرة
ذهبت : أميرة لتحضر الظرف لتسلمه إلى حنين
فتحت حنين الظرف وكان المبلغ عشرة آلاف ريال وثلاث شيكات كل شيك
فيه مائة ألف ريال ...
اثنان منهما باسم حنين وفهد والثالث كان لجارتهما : أميرة
التي كانت في ذلك الوقت جداَ فقيرة .
ففرحت : أميرة ودعت لجارتها أم فهد بالرحمة والمغفرة
وودعا حنين وفهد جارتهما أميرة واتجها إلى سكة القطار
وبعد وصولهما إلى سكة القطار لحجز التذاكر
قام فهد بقص التذاكر له ولأخته حنين
إلى الدمام حيث تسكن عمتهم : نوال
وعند صعودهما القطار كانت : حنين تنظر عبر النافذة
فقد اشترطت ذلك على أخيها قبل أن يصعدا القطار
بأن تكون هي من بقرب النافذة
فهي اعتادت على ذلك منذ أن كانت صغيرة
بينما الجميع في القطار قد صعدوا ووضعوا حقائبهم في الأماكن المخصصة
جلسا فهد وحنين بجوار بعضهما
أخذ فهد النعاس فنام وبقيت حنين مستيقظة كعادتها
أثناء السفر بعد أن تحرك القطار أخذت حنين تعيد الاحداث التي
حدثت أثناء تعبها ليلة البارحة وحنين صاحبة الخيال الواسع
كانت تعبر عن ما يحدث في كلمات جميلة ...
كانت تردد تلك الكلمات أثناء سفرهما
بهدوء دون أن يسمعها أحد
( يراني أخي فهدٌ المُتعَبة واراني كنت المُتعِبة لم أراه قد شكا واراني قد شكوت كثيراً
وبكيت ولم أراه قد بكى لكني شعرت بأنه على حالي بكى )
( ما ابكاكَ غيري وهل أنا انصفت أخي لما علي قد بكى وهل استحق يا أخي
ما قد ذرفت على حالي من دمع أراه قد جرح قلبك في ذاك المساء !!؟؟ )
ألا ليتني استطيع إذا عمرك أراد أن يفنى أن أعطيك عمري فداك يا أغلى من
من داس على الثرى .. كالثريا اضأت لي الدنيا
والدنيا أنت ومالي بعدك من أحد ) ...
أختاه وربي لم أنم لحظة فقد سمعت كلامك ولم أزل
أراك عيناي ولم أمّل منك ولن أمّل )
إن لم يكن حسن الصنيع معك مع من يكون أجل ...
والله لن أجد أعظم وأجمل من أن أرى ابتسامة تملأ حياتك
وأن تزرع الورود بين كفيك لتبعث لروحك الأمل ...
ورددا مع بعضهما
( كفانا أننا روحين وأمل نشتكي لبعضنا التعب ونزرع في داخل كل منّا الأمل )
وابتسما معاً وتوقف القطار وحملا الحقائب ونزلا للبحث عن سيارة تذهب بهما
إلى منزل عمتهم : نوال
وجدا سائق تاكسي فطلبا منه أن يذهب بهما إلى عنوان عمتهم التي تسكن في بيت
قريب من مكتبة جرير في وسط الدمام وكان الوصف سهلاً على السائق
عندما وصلا إلى بيت عمتهم استقبلهما الابن الاكبر : أحمد
ورحب بهما ودخلت : حنين إلى بيت عمتها
وبعد الترحيب الحار من عمتها التي لم تراها منذ سنوات
ودخل : فهد إلى مجلس الرجال مع أحمد
وطلب فهد أن يرى عمته ليسلم عليها
ودخل إلى صالة المنزل ليسلم على عمته وفرحت كثيراً عمته لوجودهما
وأخذت حنين تسرد قصة المشفى على عمتها وعلى ما حدث لهما من معاناة
وفهد كان يستمع ويريد من حنين السكوت فهذا ليس وقت لسرد المعاناة
بقدر ما هو وقت الفرح ونسيان ما فات .
بعد أن اطمأنت العمة على حنين وفهد طلبت منهما أن يرتاحا قليلاً بعد عناء السفر
للاستعداد بعد ذلك للخروج إلى البحر ليعيشوا جميعاً وقتاً جميلاً .
وبعد ان اخذا قسطاً من الراحة قررا أن يستعدا للخروج مع عمتهم ومع أبناء عمتهم أحمد وخالد ومنال للبحر حيث الهدوء ..
عند وصولهم للبحر ووضع مخيم مصغّر لهم منقسم إلى قسمين :
حنين وعمتها ومنال في قسم والأولاد في القسم الآخر
اقتربت حنين من البحر وأخذت نفساً عميقاً وقالت : اليوم نسيان للأمس
فقد أتيت إليك يا بحرُ لأعيش الهدوء مع أخٍ وفي سجودي اطلب الله ولن أمّل
الدعاء له أن يكون معي طول العمر )
ذهب أحمد وخالد للسباحة ودعيا معهما فهد بعد دخولهم البحر للسباحة
كان الجميع يستطيع الوقوف داخل البحر نظراً لقربه من الأرض في البداية
ثم اصبحا يبتعدان شيئاً فشيئاً كانت الامواج تزداد وترتفع وتغطيهم
ثم تذهب وتعود مرة أخرى .. غاب فهد عن الانظار قليلاً ولم ينتبه
له أحمد وخالد فقد غطت أصوات الأمواج على أصواتهما فلم يسمعهما
فهد وكان وقتها تأخذه الأمواج بعيداً فهو لا يجيد السباحة بشكل جيد
والغروب على وشك والرؤيا تزداد صعوبة على خالد واخيه أحمد
حاولا معرفة مكان فهد لكن دون فائدة أبحر أحمد مسرعاً للشاطئ
دون أن يخبر والدته وابنة خاله حنين واتجه للمخيم للاتصال بخفر السواحل
للإبلاغ عما حدث للبحث عن فهد الذي أخذته الأمواج بعيداً
بعد الإبلاغ بعشرة دقائق حضر خفر السواحل للبحث عن فهد
وبعد تشغيل الاضاءة والنداء بمكبرات الصوت لم يسمعوا جواباً من فهد
وبعد مرور نصف ساعة تقريباً رآه أحد الجنود وذهب إليه ليحاول إنقاذه
لكن قدر الله وما شاء فعل فقد غرق فهد وحاولوا إنقاذه لكنه فارق الحياة
عادوا بجثته إلى الشاطئ والكل في وضع صعب ويصعب وصفه لصعوبة الموقف
علمت العمة : نوال بما حدث وكانت حنين تجهز الشموع وتجهز احتفال مصغر لأخيها
فهد وكانت تريد ذلك الاحتفال أن يكون مفاجأة لأخيها وكانت قد وضعت
اسم اخيها على كيكة صغيرة مع تلك الكلمات التي رددتها معه أثناء تواجدهما بداخل القطار
( كفانا أننا روحين وأمل نشتكي لبعضنا التعب ونزرع في داخل كل منّا الأمل )
اقتربت حنين من عمتها ورأت الدموع في عيني عمتها فلم تتمالك حنين نفسها
عندما رأت أخيها فهد وقد مات غريقاً فصرخت تلك الصرخة وانهارت اعصابها
وحاولت العمة أن تهدئها قليلاً وتخفف عنها هول الصدمة ...
أغمي على حنين لبضع دقائق وكلما فاقت من غيبوبتها كانت تردد اسم اخيها
ضاع الأمل وافتقدته في غيابك ... وهذا رحيل ما اعترض على حدوثه
لكن ما أصابني لم استطع فيه استيعاب ...
غياب فهد الغالي
كل ما قلت الآه ابتسم ورددت روحه لبيه لبيه
يا بحر لم أطلب إلا الهدوء ... ليتك يا بحر خذتني وياه ...


هدوء الليل .. 10 / 11 / 1437هـ








 


قديم 08-13-16, 11:44 AM   #2
ام باسل

الصورة الرمزية ام باسل

المكان »  الاردن
الهوايه »  شعروالكتابة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



كلمات رائعة
بوركت هذه الانامل


 

قديم 08-13-16, 04:12 PM   #3
إمبراطورة البحر

الصورة الرمزية إمبراطورة البحر

المكان »  في إمبراطوريتي ❤
الهوايه »  إسعاد الآخرين ^-^ ..
اذكروني بدعوة
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



ما شاء الله
رغم النهاية الحزينة الا انها رائعة جدا
احببت طريقة سردك وتسلسله ..
اعجبني كثيرا .. ابدعت حقا
بشوق لجديدك

دمت بود



...


 
مواضيع : إمبراطورة البحر



قديم 08-13-16, 04:58 PM   #4
حُسآم

الصورة الرمزية حُسآم
~// العَنَّكَبوتّْ //~

المكان »  (.. صبيآء ..)
الهوايه »  السبآحه ، ركوب الدراجه الهوائيه ، القراءه الكتابه
.. ويبقى الجُنون ملآذ كُل عآقل ، يريدُ الخلآص من الحقيقه .. !!

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



..... / ~

:61::61::61:

جميلَّ هُو هذآ السرد ، لديكِ حرفٌ مرن
يـِ رتلُ الكلمآت بـِ سلآسه فآئقه كمآ كآنت الروآيه
رآئعه بكل وقفآتهآ ومرآكزهآ ، أبدعت وأكثر


/


 

موضوع مُغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : كفانا أننا روحين وأمل نشتكي لبعضنا التعب ونزرع في داخل كل منّا الأمل
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في داخل كلٍّ منّا انكسارات لا يفهمها سواه ﻋﺸﻘﻲﻋﻴﯜﻧﮗ مواضيع إسلاميه - فقة - أقوال ( نفحات ايمانيه ) •• 4 04-12-16 08:00 PM
كفانا تعري ! ســـارا قسم العام للمواضيع العامه •• 10 12-12-15 08:14 PM
قَتلهَا وَبكى فُراقها سمو الامير جرح ابداعات أقلام الاعضاء الحصريه ( أقلامُنا ) 3 11-06-15 10:42 PM
تذكر يوم اقولك جسد يحتوي روحين...> عيونك دنيتي همس القوافي - شعر - قصائد •• 8 03-27-11 11:54 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 02:34 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64