إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-27-18, 10:09 AM   #1
حسين سلطان

الصورة الرمزية حسين سلطان

المكان »  البحرين
الهوايه »  القراءة والكتابة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي ذات نطاقين



.




كنّا صغاراً ..
نحدث جدتي عن الظلام .. وكيف أنه يطاردنا فننظر إلى الخلف بعين الهرب
ونلتفت إلى الأمام بعين الخوف .. فلا نستطيع الوصول إلى ما تريد منا إحضاره لها .
كنا نبرر لها بهذا .. ونعتذر
في حين كانت تقول لنا أن الذي يخيفنا ليس هو الظلام ، بل هي ذنوبنا التي اقترفناها فيه ..
فلو كنّا نصلّي بـ " ركادة " ، ونحفظ القرآن .. لما خفنا ، ولكان الله معنا ..
ولكننا ننهي صلاتنا – إن صلينا – ولم يتم المؤذن أذانه !
و نردد أغنيات " الكرتون " أكثر من سورة " الرحمن " ... ولا نذكر الله كثيراً
من أجل ذلك يخيفنا الظلام – تكمل -..
.. لأننا لسنا مع الله !

ثم تحدثنا عن زمنها الكفيف .. هي التي لم تكن لتفوّت فرصة للحديث عن ذلك
كثكلى منشغلة بتفقّد أشيائها ، ولا تجد في كل مرة إلا الفقدَ مترصداً .
تحدثنا ..
كيف كانت الدنيا مضيئة يوم لم يكن فيها كهرباء ولا تلفزيون يأتي بالرجال الأجانب إلى داخل البيت !
- كانت تتحجّب عن التلفزيون بالمناسبة ! –
كيف كان الناس لا يحتاجون إلى المصابيح كثيراً ، لأنهم يحملون مصابيحهم في صدورهم ..
وكيف كان الظلام كائناً ، هو أجبن من أن يواجِـه !
ولم نكن نفهم شيئاً ..
إلا أننا كنا نتصنع الإنصات ونتغامز فيما بيننا ، ونكتم ضحكاتنا المتخابثة ..
ـ علّ حديثها ينسيها الأمر الذي يكاد أن يقحمنا في الظلام من أجل شربة ماء أو سجادة صلاة ! -

هكذا كان تفسير الأمور عند جدتي ..
إما ذنب ، وإما طاعة ، ولا شيء آخر يمكنه أن يعكّر صفو بساطة الأشياء !

،

.

كنت منشغلة بتذكر تلك التفاصيل الصغيرة .. آخذة شكل الإنصات إليهم ..
وهم يحدثونني عن غانية اسمها " الوسطية ".. و عن أفضالها في هذا الزمان ،
و عن أزيائها التي لا تكف عن " التجديد " ، ولا تبتغي - في دور العرض - غير " الأصالة " هدفاً !
واسألوا " الضوابط الإسلامية " عن ذلك !

الوسطية التي تدّعي أنها تنشد الدين الوسط ، السهل ، اللذيذ ! ،
الذي يستطيع الكل تمثيله في المحافل الدولية ! ،
بدءاً بإمام مسجد حارتنا ، ولا انتهاءً بعادل إمام ! ،
دون الحاجة لأن يكون هناك كبير فرق ،
فالكل وسط × وسط .. ثم إنها " الأطياف " يا سادة ..

الوسطية التي هي ذات نطاقين ، لا تحمل بهما ماء ولا كلأ ..
إنما تتحجب بأحدهما ، و " تهزّ " بالآخر !
يعرّفها لغة : شيخ يسرّح كلامه بحنجرة مطرب
ويشرحها اصطلاحاً : شيخ آخر يدخل إلى القدس بعد أن يطرق الباب ثلاثاً على إسرائيل ..
ثم يرجع إلى الناس يحدثهم عن الجهاد في سبيل الله ، وعن الصلاة في المسجد الأقصى !

الوسطية التي هي مروّج مخدرات يسأل الله التوفيق ، تنشر بين الناس " دين " دائخ ! ،
: يكتفي بنصف حسنة ، ويحمد الله على نصف السيئة .. وتلك حسنة كاملة !
يحاور " الأديان " ، مستدلا بالقرآن الذي لا جمعَ لكلمة " الدين " فيه ، فالدين فيه دين واحد ، لا شريك له !
يمشي على استحياء من السيف ومن القلم ، ويحذر من العنوسة ومن عباءة الكتف !
يستفتي الناس - عبر التلفزيون ومواقع الانترنت - في حد الردة ، وفي الحجاب ، وفي الربا ..
يستتر عن منظمات العفو ، وجمعيات حقوق الإنسان !
وأول أولوياته هو إتمام عقود النكاح بين " الرأي " و " الرأي الآخر " ! ،
وعلى " فقه الاختلاف " أن يتولى أمر بطاقات الدعوة ، وبحضوركم يتم لنا الفرح والسرور !

.

و حتى تكون وسطيا عليكَ أن تتخلى عن كل شيء خلا " قد " ...
وأن تتوقف تماما عند حوافها متسائلاً ما " قد " يكون ممكناً ؟
فمعتقدك " قد " يكون خاطئاً ؟ الأمر الذي " قد " لا يدخلك ضمن الفرقة الناجية ؟!
بل إن الفرقة الناجية ذاتها " قد " لا تكون موجودة هذه الأيام أصلاً ؟
" قد " تكون الثوابت .. متغيرات ؟ ، و " قد " لا تكون .. من يدري ، ومن يحدد ! ؟
" قد " يكون في الأديان الأخرى من الخير ما هو أهل للاقتداء ، فالحكمة هي ضالة المؤمن !
" قد " لا يكون الكافر .. كافراً بما يكفي للخروج من الملة ! ؟
و" قد " لا يكون ابن كثير قد فسّر تلك الآية تفسيراً صحيحاً ؟
و " قد " يعني ... ليه لأ ؟! ، لكم عند " الوسطي " شي ؟!

فكل شيء معرض للخطأ ، وتبقى في يد الـ " قد " مفاتيح الصواب ، والوسط !
المهم أن تتمسك بهذه الـ " قد " جيّدا ، وأن تقف على مسافة متساوية
بين طاعة ومعصية ، بين حلال وحرام ، بين كفر وإيمان ، ..
وإن استطعتَ أن تضمن وضع نفسك - على مسافة واحدة - بين الجنة والنار فافعل ،
فذلك مصداقاً لقوله تعالى " وكذلك جعلناكم أمة وسطاً " وفق تفسير عصري للآية ، وذلك هو الفوز المبين ..


،




كلام كثير وفارغ – يا جدتي - ، يتبعهُ شرح أكثر بفراغ أكبر
يحدثونني به ،
قالوا أنها – أي " الوسطية " - : " دالة " .. بسيطة الحل ،
لا تحتاج إلا إلى القليل من التفاضل والأقل من التكامل حتى أحلها بذات الصحّة التي يدّعون ،
وبدون ما " أعقّدها " !
وأنا التي كنت أظن أنني أبسّط الأمر عليهم ..
" ببساطة :عليكم أن تراجعوا ما حاك في أنفسكم " .. ،
- هكذا كنت أقول لهم -
وهكذا عقّدوا الأشياء إلى دوال ، هم الحل لها ..
دون أن يتأكدوا من أنهم لا يمثلون " المجموعة الخالية " !



وأنا ؟
وأنا - وسط كل هذا الوسط - : لم أعد أفهم شيئاً !
وكل الاتجاهات حولي - وسط كل هذا الوسط - ، لم تعد تدرِ ما الكتاب وما الإيمان !
غيرَ أني – يا جدتي – لا أطمئنك ..
فقد كبرت !
وفهمت النور الذي يتسرب من الأزمنة الكفيفة .. يوم لم يكن في الدنيا كهرباء ..
ولكني لا زلت أخاف من الظلام ..أخافه جداً.
لم أعد أردد أغنيات " الكرتون " .. لأن فيروز لا تعطِ فرصةً ربما !
لا زلت لا أحفظ سورة الرحمن جيّداً ..
كما أنني أتعثّر بأوراد الصباح و أنسى أوراد المساء
ما يعني أنني لا زلت .. لا أذكر الله كثيراً ..

لا زلت أطلب من الله أن يكون معي ..
ولا زالت ذنوبي تتكاثر !





.


 

التعديل الأخير تم بواسطة حسين سلطان ; 06-27-18 الساعة 10:23 AM

رد مع اقتباس
قديم 06-27-18, 10:23 AM   #2
ياسمينة

الصورة الرمزية ياسمينة

MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



طرح رائع
الزمن الذي يسبق زمن الصحوة
زمن الاجداد وطفولة امهاتنا
هو زمن الطهر والعفوية والبراءة
يعطيك العافية


 

رد مع اقتباس
قديم 06-28-18, 12:34 AM   #3
قلم صادق

الصورة الرمزية قلم صادق
قلب يعشق بكرامة لاتهان

المكان »  بين سحب لم تنشأ بعد
الهوايه »  القراءة والرحلات

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



ليتنا ظللنا على وسطية جداتنا
لكن التغير سنة من سنن الحياة
فقد تغيرت الوسطية
واصبحت الوسطية مايراه من لا يعرف الوسطية
الوسطية التي كانت فطرة يسير عليها البشر
اصبحت اليوم سياط يضرب بها البشر
ليسيروا على طريق لا يعرف الوسطية
وهكذا اصبح الغالبية يصفقون لوسطية لا وسطية فيها
اخي حسن احسنت الأختيار
فبورك فيك


 

رد مع اقتباس
قديم 06-28-18, 10:21 AM   #4
حسين سلطان

الصورة الرمزية حسين سلطان

المكان »  البحرين
الهوايه »  القراءة والكتابة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عندك سلف مشاهدة المشاركة
طرح رائع
الزمن الذي يسبق زمن الصحوة
زمن الاجداد وطفولة امهاتنا
هو زمن الطهر والعفوية والبراءة
يعطيك العافية
الله يعافيييك


 

رد مع اقتباس
قديم 06-28-18, 10:23 AM   #5
حسين سلطان

الصورة الرمزية حسين سلطان

المكان »  البحرين
الهوايه »  القراءة والكتابة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلم صادق مشاهدة المشاركة
ليتنا ظللنا على وسطية جداتنا
لكن التغير سنة من سنن الحياة
فقد تغيرت الوسطية
واصبحت الوسطية مايراه من لا يعرف الوسطية
الوسطية التي كانت فطرة يسير عليها البشر
اصبحت اليوم سياط يضرب بها البشر
ليسيروا على طريق لا يعرف الوسطية
وهكذا اصبح الغالبية يصفقون لوسطية لا وسطية فيها
اخي حسن احسنت الأختيار
فبورك فيك
نووورت


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 03:20 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64