إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-19, 08:32 AM   #1
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي «بشِّروا ولا تُنفِّروا، ويسِّروا ولا تُعسِّروا»



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يختار القرآن الكريم من الألفاظ ما هو أوقع في القلوب، ومن الألفاظ القرآنية المتصفة بما ذكرنا لفظ (البشارة)، إ
أنزل الله القرآنَ ﴿تِبيانًا لكل شيء، وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ﴾
والرسولُ مُبشِّر ونذيرٌ، قال الله تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا﴾

دعا النبي إلى التبشير، ونهَى عن التنفير، فقال: «بشِّروا ولا تُنفِّروا، ويسِّروا ولا تُعسِّروا».

قال جبريل عليه السلام لنبيِّنا محمدٍ : «هذا بابٌ من السماء فُتِح اليوم، لم يُفتَح قطُّ إلا اليوم، فنزلَ منه ملَكٌ، فقال: هذا ملَكٌ نزلَ إلى الأرض، لم ينزِل قطُّ إلا اليوم، فسلَّم وقال: أبشِر بنُورَين أُوتِيتَهما، لم يُؤتَهما نبيٌّ قبلَك: فاتحةُ الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأَ بحرفٍ منهما إلا أُعطِيتَه» أخرجه مسلم.

المُنيبُون لهم البُشرى، قال الله تعالى: ﴿وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى﴾
والمُتَّقون بِشارتُهم الفوز، قال الله تعالى: ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ﴾

والمُجاهِدون بِشارتُهم الرحمة والرِّضوانُ، قال الله تعالى: ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ﴾

أما الصابِرون فيقول الله تبارك وتعالى فيهم: ﴿وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾
وأولياءُ الله لهم البُشرى في الدنيا والأخرى، قال الله تعالى: ﴿أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ﴾

والبِشارةُ للمشَّائين إلى المساجد، قال رسولُ الله : «بشِّر المشَّائين في الظُّلَم إلى المساجِد بالنُّور التامِّ يوم القيامة».

وقد أمرَ النبي أن يُبشِّر خديجة ببيتٍ في الجنة من قصَبٍ لا صخَبَ فيه ولا نصَب.
وبشَّر رسولُ الله عمَّار بن ياسر فقال: «أبشِر عمَّار، تقتُلُك الفئةُ الباغيةُ».

ومن عاجِل بُشرى المؤمن: ثناءُ الناس على أعمالِه التي أخفاها فأظهرها الله، عن أبي ذرٍّ قال: قيل لرسول الله : أرأيتَ الرجلُ يعملُ العملَ من الخير ويحمَدُه الناسُ عليه؟ قال: «تلك عاجِلُ بُشرى المُؤمن».

والرُّؤيا الصالحةُ من صُور البُشرى، قال رسولُ الله : «لم يبقَ من النبُوَّة إلا المُبشِّرات»، قالوا: وما المُبشِّراتُ يا رسول الله؟ قال: «الرُّؤيا الصالحة» رواه البخاري ومسلم.
والرِّياحُ مُبشِّرات، قال الله تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ﴾

ومن المُبشِّرات العظيمة: البِشارةُ بقبول التوبة، يتجلَّى ذلك في توبةِ كعبِ بن مالكٍ ، فبعد أن أمضَى الثلاثةُ الذين خُلِّفُوا خمسين ليلةً في عُزلةٍ عن مُجتمع المدينة، يقول كعبُ بن مالكٍ: فبيْنَا أنا جالِسٌ على الحالِ التي ذكرَ الله عز وجل منَّا، قد ضاقَت عليَّ نفسي، وضاقَت عليَّ الأرضُ بما رحُبَت، سمعتُ صوتَ صارِخٍ أوفَى على سَلْعٍ يقول بأعلى صوتِه: يا كعب بن مالك أبشِر، قال: فخررتُ ساجِدًا، وعرفتُ أن قد جاء فرَجٌ، فتلقَّاني الناسُ فوجًا فوجًا، يُهنِّئُونني بالتوبة،

ولفظ (البشارة) ورد في القرآن الكريم على وجوه، إما مطلقة كقول الله تعالى ﴿وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ﴾ وقوله سبحانه: ﴿وَبَشِّرِ المُخْبِتِينَ﴾ وقوله ﴿وَبَشِّرِ المُؤْمِنِينَ﴾ وقوله ﴿وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ﴾ وقوله ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (62) لَهُمُ البُشْرَى فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ﴾
ولم يحدد البشارة ما هي فتدل على البشارة بحصول كل خير في الدنيا والآخرة.

أو يبين ما هي البشارة كقوله تعالى ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ المَلائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ﴾ فبشرهم بالجنة وقوله ﴿إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ﴾ فبشره بالمغفرة والأجر الكريم

وقد تكون البشارة بالعذاب كقوله تعالى ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيم﴾ وقوله سبحانه ﴿بَشِّرِ المُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً﴾ فالبشارة تكون للتهكم والسخرية بهم ، قال ابن عاشور: ل

ما كان التظاهر بالإيمان، ثم تعقيبه بالكفر ضرباً من التهكم بالإسلام وأهله، جيء في جزاء عملهم بوعيد مناسب؛ لتهكمهم بالمسلمين، فجاء به على طريقة التهكم.

فاتقوا الله عباد الله ولا تكونوا من اليائسين القانطين ، بل كونوا من المستبشرين المتفائلين ، فليل الشر ، يعقبه صبح الخير، وظلام المنكر، يجليه ضياء المعروف.

وإذا ضاقت عليكم الأرزاق، فاسألوا من خزائنه ملأى.



 


رد مع اقتباس
قديم 08-26-19, 02:35 PM   #2
كبيرالسن

المكان »  العراق اربيل
الهوايه »  المعرفة

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



جزاكِ الله خيراً
مجهود مبارك..


 

رد مع اقتباس
قديم 08-26-19, 02:43 PM   #3
هاجسي

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته


جزاك الله خيرا وبارك فيك ولاحرمك الاجر


دمتي سعيده .....عطاء .


 

رد مع اقتباس
قديم 08-26-19, 03:32 PM   #4
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كبيرالسن مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيراً
مجهود مبارك..
الله يبارك فيك اخي الفاضل ويحفظك
شكرا لحضورك


 

رد مع اقتباس
قديم 08-26-19, 03:33 PM   #5
عطاء دائم

المكان »  في دروب النسيان
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاجسي مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته


جزاك الله خيرا وبارك فيك ولاحرمك الاجر


دمتي سعيده .....عطاء .
واياك اخي الفاضل
شكرا لحضورك


 

رد مع اقتباس
قديم 08-27-19, 03:16 AM   #6
هاشم هاشمي

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



الله يبشرك بالجنة


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 04:41 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64