منتديات مسك الغلا
 

Like Tree42Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-17-22, 10:57 PM   #1
جــنـان

الصورة الرمزية جــنـان

آخر زيارة »  اليوم (12:33 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي قلبٌ لا يقبل المغفرة !



بسم الله نبدء .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عُدت لعالمي المليئ بالضجيج ولا يوجد به الا أنا .
مولودتي بعد استراحة المحارب التي قد طال مداها
أتمنى أن تنال إعجابكم ونقدكم الجميل وتفعالكم سينهي هذه الحكاية ..
من وحي الخيال سأشارك مشاعر مختلفه ..
قراءة ممتعه* .









مدخل* ..

هناك ذنوب القلب يغفرها قبل أن تغمض عيناه ليلًا وهناك ندوب بسبب الذنوب لاتغتفر ولو سهرت عمرك كله .
عالقة ك رقعة في قطعة قماش او جرح لم يعالج !
ولكل ذنب وندب قصة يرويها المتضرر وقصة يرويها المتفرج .
الشرح لن يشعر أحدًا بالألم كما شعر به القلب آن ذاك
ولن يجعلك تشعر بأنك أفضل حالًا بل إنها نقطة سوداء وقعت في عالمك الأبيض حتى كبرت واستوطنت وتعايشت معك بألمك وجراحاتك ونقصك..
حتى جعلت من قلبك صخرة وهذه الصخرة لا تقبل أن تغفر أبدا ولن تستطيع أن تغفر .*

قلبٌ لا يقبل المغفرة !





 

التعديل الأخير تم بواسطة ŢαŢμαŊα ; 11-21-22 الساعة 11:51 PM سبب آخر: تم أضافة بوستر القصة بناءا على طلب صاحبة الموضوع

رد مع اقتباس
قديم 11-17-22, 10:59 PM   #2
جــنـان

الصورة الرمزية جــنـان

آخر زيارة »  اليوم (12:33 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي قلبٌ لا يقبل المغفرة !





الفصل الأول .

في شهر الحزن بدء كل شي .
لم تكن النهايات كما كان يتوقعها الجميع ،نهاية استثنائية لا تقبل التكملة و لا التعديل
بدء كل شي في يوم ماطر شديد البروده بعد الظهر تماما، حيث الغيوم قد حجبت انوار السماء عن الأرض.*
ظلام لا يليه ضوء وأصوات رعديه متتالية تعلن عن هبوب عاصفه قوية.
لكن هناك هدوء في هذه الأرض غريب.
مجتمعين أمام المدفأه ورائحة الحطب في المنزل منتشرة والمشروبات الساخنه في أيد الجالسين
وبصوت هادئ تحدث أحدهم : مثل هذا اليوم من العام الماضي قد رحل يالسرعة الزمن .
وأخر بضحكة خافتة : على الأقل نعيش بهدوء .
رمقه بنظرة غضب : هل أصاب عقلك شيء !
ابتسم واصرف نظره عنه : لا إطلاقًا لكنكَ الوحيد من يعلم بكل شيء بلا تحديد، رحيله لم يكن إلا رحمة إلهيه وهبنا إياها الخالق .
صوت من الخلف بغضب : وإن !! ما تقوله لا يجوز احتفظ بكلامك لعقلك
نظر لها بتحجر: لن أحتفظ بكلامي أبدًا من يريد أبًا مثله؟
أسكتته الصفعه التي تلقاها، مسك ياقة قميصه بقوة غاضب عيناه محمره وانفاسه ساخنه : إن تحدثت مرة أخرى بتلك الطريقة ستلقى مثل هذه الصفعه وأكثر
فك ياقته واخذ سجائره وخرج لرواق المنزل تاركًا خلفه مشاعر الغضب والصدمة في وجوه الموجودين.*

: أخبرتك سابقًا أن تحسن من كلامك يبقى والدنا وأنت تعلم إن جميل يحب والدي بل اكثر من ذلك إنه يقدسه، ومهما فعل لنا سابقا الأن هو يحتاج منا أن ندعوا له هو ميت وليس بغائب لن يعود ...
صرخ في وجهها وبحده : برأيك ماسبب جلوسي على هذا الكرسي الآن ؟ أخبريني من دمر أحلامي من الذي جعل مراهقتي تمضي في* حجرات المستشفى هل تعلمين كم عمري الان ؟؟
يوم أمس كان يوم ميلادي الخامس والعشرون وأنا عاجز عاجز تماما، لا أستطيع حتى أن أنجب طفلا يجعلني أتمسك بهذه الحياة جميعكم ...
احتضنته من خلفه وهي تبكي : عبدالله اهدء قدر الله وماشاء فعل إنه خطأ يا بُني إغفر لأباك
جهش بالبكاء: أمي أنا مُتعب أنا ميت بل جميعنا أموات.

تلك الأخطاء التي لا ترحل ولا تدفن بالتراب كالأجساد بل تبقى عالقة وتُلعن، لا تُغتفر .
مالذي يدفع القلوب على عدم المغفرة ؟
مالخطيئة التي قد يفعلها بشري لا يستطيع المجني عليه أن يسامح ويصفح !
هل مقام الأب يسمح له بفعل كل ما لا يجب وما يجب !
هل لديه هذه المكانة العظيمة حقًا ؟





 

رد مع اقتباس
قديم 11-17-22, 11:01 PM   #3
جــنـان

الصورة الرمزية جــنـان

آخر زيارة »  اليوم (12:33 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي




12 نوفمبر 2011
السويد - ستوكهولم

صراعات الألم لم تكن في مسقط راسنا فقط، بل إنها تلاحقنا في كل مكان نذهب إليه، لم استيقظ ابدًا والمنزل هادئ، دائما هناك أصوات لتحطيم الزجاج او بكاء أمي، وصوت جميل وهو يقف أمام أعين أبي بكل قوة حتى يبتعد عنها وإلا ستخرج من تحت يديه جثه.
لا يخاف أحد لم يخشى الله فينا أبدًا، يفتخر بإسلامه خارج المنزل أمام العامة أما بمنزلنا لا يعرف حتى إتجاه القبلة.
وما نفع إدعائه بالإسلام وهو لم يشفق علينا بليلة من ليالي حياتنا معه .
أصابنا ما أصاب أمي وربما أكثر ماعدا جميل وفلك.
جروح متفرقه، كسور بأضلاعي بعضها شفي والبعض الأخر يتطلب إلى علاج طويل، رجلي مكسورة
وهذا كله لأنني حصلت على 98 من 100 في المدرسة
وهل أسميها مدرسة ؟ يالسخريه !!
لا أعلم هل سأبقى لغد أم سأموت من حب أبي لي ههه !

أغلقت المذكرة وعينها تلمع، وبقيت تجهش بالبكاء .
:هل كانت الخطيئة إنني احبتته اكثر ؟
تسأل نفسها هذا السؤال وعلامات الحزن كلها قد أعلنت استسلامها، لم تكن الخطيئة بالحب قط
الخطيئة تبدء بالاستسلام لأول صفعه لأول كسرة ولأول إهانة .
تداعيات الحب لا تنتهي، لا يريدون الاعتراف لكن ماهو الثمن الذي قد دُفع بنهاية هذه التداعيات !
هل كان ودٌ او حب رُصَ على ارفف المنزل بلا دفئ بلا انتماء بلا عطف واحتواء ؟
الصمود تحت ظل الإهانة والضرب والشعور بالعجز أمام من يظن أنه أقوى وأشجع وأذكى بل إنه الخوف من إعطاء الرحمه على أقل تقدير لمن يستحق الرحمه من صلبه لكنه طغى .

فُتح باب الغرفه وكان عبدالله من قدم للغرفة وبتوتر واضح على ملامحها وضعت المفكرة بجانب الوسادة وتبسمت
: بُني هل تعبت الجلوس بالأسفل؟
بإستغراب: ماذا تفعلين هنا
بإبتسامة وقفت متجهه نحوه : كنت ارتب الغرفه
بتوتر: هل رأيتي شي ؟
: مثل ماذا ؟
تنهد : اذًا رأيتيه، لا تخبري أحدا عنه بالخصوص جميل
جلست قبالته وامسكت يده : لماذا، إنه أخاك
بغضب : ليس أخي
بضيق نظرت له : عبدالله !!*
: ليش لدي أخ بهذه الدنيا أنا وحيد واختي الوحيده هي سارة
: و فلك ؟ أليست أختك أيضًا !!
بضحكه : لا أملك معهم أي صلة ولن تكوني لهم أُمًا أبدًا
أغمضت عينيها وتنهدت : إلى متى ستبقى غاضب منهم ؟ من مات ماتت جميع سيئاته معه لماذا لا تغفر
بنبرة حادة غاضبة : ولن أغفر حتى أقتص حقي من والدهم من خالقي وخالقي لن أغفر لوالدهم وأمهم أبدا وبهذا الأمر لا تحدثيني ثانيةً .
: حسنا كما تريد ولكنني أريد أن أخبرك أمرًا أخر
: ماهو ؟
تنهدت وشدت على يديه ونظرت بعينه : تحدثت مع عمتك قبل قليل سيأتون إلى السويد في هذه العطله إن أبرار قادمة معهم .





 

رد مع اقتباس
قديم 11-17-22, 11:03 PM   #4
جــنـان

الصورة الرمزية جــنـان

آخر زيارة »  اليوم (12:33 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سأعود بالفصل الثاني في يوم الخميس الأسبوع القادم
ارائكم وتوقعاتكم تسعدني 🤍


 

رد مع اقتباس
قديم 11-18-22, 01:14 AM   #5
صافية

الصورة الرمزية صافية

آخر زيارة »  اليوم (11:26 AM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صباح الخييرات
بداية موفقه
تحمست لزيارة عمتهم وبنتها ابرار
سوي سبرايز و نزليها قبل الخميس ما عندي صبر

بالتوفييق


 
جــنـان likes this.


رد مع اقتباس
قديم 11-18-22, 01:23 AM   #6
النايفه

الصورة الرمزية النايفه

آخر زيارة »  اليوم (04:16 AM)
المكان »  بين طيآت الأمل
الهوايه »  الشعر والأدب

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سرد جميل

بانتظار بقية الأجزاء



 
جــنـان likes this.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 07:45 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا