منتديات مسك الغلا
 

ساعي البريد في نسخته الرابعه جاهز لإستقبال إهداءآتكم لإرسالها لمن تحبون من الأعضاء - للإطلاع إنقر على هذا الشريط إدارة المنتدى

سؤال من عضو مجهول عبر ساعي البريد - للإطلاع أنقر على هذا الشريط فكره جديده

Like Tree14Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-23, 07:54 AM   #49
عطاء دائم

آخر زيارة »  اليوم (02:47 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي




أئمة الهدى مصابيح الدجى


عثمان بن عفان رضي الله عنه
ثالث الخلفاء الراشدين

الجزء 7

قصة استشهاده وما جرى عليه :

لمّا تمت الفتوحات للأمة الإسلامية وقَوِيَ الملك في الأمصار واختلطت العرب بالأمم والأقوام المختلفة اللغات وكثر الطعن والقيل والقال في المدينة المنورة كتب رؤساء الفتنة إلى جماعتهم في الأمصار يستقدمونهم إلى المدينة إرادة الفتنة والمكيدة للخليفة فحاصروه في بيته أيامًا، وكان سيدنا عثمان رضي الله عنه يقول:

إن رسول الله صل الله عليه وسلم عَهِدَ إليَّ عهدًا فأنا صابرٌ عليه. رواه الترمذي في مناقب عثمان.
فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صل الله عليه وسلم قال: يا عثمان إنه لعل الله يُقَمّصُكَ قميصًا (أي الخلافة)، فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه حتى تلقاني. أخرجه الحاكم والترمذي.

فلمّا بلغ سيدنا عليًا رضي الله عنه أن أصحاب الفتنة حاصروا عثمان ومنعوه الماء وأرادوا قتله، أرسل إليه بثلاث قرب مملوءة بالماء وقال للحسن والحسين: اذهبا بسيفيكما حتى تقوما على باب عثمان فلا تدعا أحدًا يصل إليه وبعث الزبيرُ ابنه وبعث طلحةُ ابنه وبعث عدة من الصحابة أبناءهم يمنعون الناس من أن يدخلوا على عثمان رضي الله عنه.

ولكن رجالاً من الذين أرادوا بسيدنا عثمان شرًّا تَسَوَّروا من دار رجل من الأنصار حتى دخلوا عليه وكان يقرأ القرءان وهو صائم، فضربه أحدهم بالسيف فأكبَّت عليه نائلة زوجته فَقُطِعَت أصابع يدها ولم يكن مع عثمان رضي الله عنه سواها في الدار، فقتل شهيدًا رضي الله تعالى عنه يوم الجمعة لثمان عشرة ليلة خلت من شهر ذي الحجة سنة خمس وثلاثين للهجرة، وعمره تسعون وقيل أكثر من ذلك وقيل أقل ودفن ليلة السبت بين المغرب والعشاء بمقبرة البقيع بالمدينة المنورة وصلى عليه الزبير.


وقد قال سيدنا عثمان رضي الله عنه قبل قتله: إني رأيت البارحة رسول الله صل الله عليه وسلم في المنام وأبا بكر وعمر فقالوا: اصبر فإنك تُفطر عندنا القابلة. وقد أورد ابن الأثير في كتابه -الكامل في التاريخ- أبياتًا لحسان بن ثابت الأنصاري في الذين قدموا المدينة من مصر واجتمعوا على قتله :


أتركتم غـزو الدروب وراءكم *** وغزوتمونا عند قبر محمد
فلبئس هديُ المسلمين هديتُمُ *** ولبئس أمرُ الفاجرِ المتعــمدِ
إن تقدموا نجعل قرى سَرَواتكم *** حول المدينة كُلَّ لَين مـذودِ
أو تدبروا فلبئس ما سفرتُمُ *** ولَمِثْلُ أمر أميركـــم لم يَرْشَدِ
وكأن أصحاب النبي عشية *** بُدْنٌ تُـذَبَّحُ عند باب المسجــدِ
أبكي أبا عمرو لحسن بلائه *** أمسى ضـجيعًا في بقيع الغرقد.


وبعد فإنما هذا غيض غائض من فيض فائض من بحر فضائل سيدنا عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه وأرضاه وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرًا ونفعنا ببركته وحشرنا في زمرته وأماتنا على سنته ومحبته، إنه سبحانه على ما يشاء قدير وبعباده لطيف خبير.

... انتــهـــــــت....


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 02:47 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا