منتديات مسك الغلا | al2la.com
 


تم تحديث قوانين المنتدى بما يتناسب مع تقدم المنتدى ، للإطلاع إنقر على هذا الشريط :: تنويه ::

Like Tree5Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-23, 12:16 AM   #1
هدى الوزير

الصورة الرمزية هدى الوزير
هدوشه

آخر زيارة »  01-19-24 (12:08 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي هديل في استراحة الرعب~ بقلمي ~



قصة قصيرة ~ ( بقلمي )


بدأ ذلك الطريق طويلا رهيبا رغم انه بضعة أمتار ولكن كان بالنسبة لهديل طويلا جدا هرولت مسرعة فيه وكأنها تريد اللحاق بشئ ما..
توقفت لحظات وجثت على ركبتيها وأخذت تلهث بتعب وهي تقول بخوف: لقد ذهبوا..رحلوا أهلي عني وانا نائمة أكيد أنهم ظنوا أني معهم في السيارة ولم يتفقدوني يااااااالهي
ماذا افعل في هذه الاستراحة المهجورة....
كانت هديل قد جاءت مع أهلها للتنزه في الاستراحة والاستمتاع بالجو الرائع والهواء العليل, وبعد يوما ملئ بالإثارة واللعب والمرح دخلت هديل غرفة كانت في زاوية من الاستراحة ونامت ولكنها يبدو أنها نامت طويلا وبعمق ولم تستيقظ إلا بعد أن رحلوا أهلها جميعا وهم يظنون أنها معهم بالسيارة!
لقد تركوها وحيدة...
أجهشت هديل بالبكاء وتلفتت حولها برعب وخوف..يالهي هل انا حقا لوحدي هنا, إنني خائفة جدا ماذا افعل؟؟؟؟؟؟
كان يبدو لهديل لأول مرة الليل وسكونه مخيفا وكان الصمت والهدوء القاتل يلفها..
قامت هديل ومشت بخطوات مرتجفة وهي تتلفت من حولها كان يبدو كل شئ أمامها مرعب ومخيف..
لم تكن تعرف ماذا تفعل؟؟؟؟
وكيف ستتصل بأهلها؟؟؟؟؟
وهل سيعودون لأخذها بعد أن يكتشفوا بأنهم نسوها في الاستراحة تساؤلات كثيرة و و....و تناهى إلى سمعها صوت سيارة قادمة ويبدو أنها متجهة نحو الاستراحة بحثت بعينيها عن مكان آمن تختفي فيه فوقعت عينيها على تنور قديم يستعمل للمندي أسرعت إليه وصوت السيارة يزداد اقترابا..
رفعت غطاء التنور من فوقه ونزلت والتراب ينهال على ملابسها وشعرها كان التنور بالكاد يكفي جسدها أحست بضيق شديد وخوف..
سمعت صوت باب الاستراحة يفتح وأصوات شباب يضحكون ويتحدثون بصوت عالي أسرعت ووضعت الغطاء على التنور وارتفعت دقات قلبها وتساقطت دموعها وهي تكتم أنفاسها حتى لايصدر منها أي صوت فيكتشفها الشباب الذين قدموا إلى الاستراحة..
سمعت احد الشباب وهو يصيح بصوت مرتفع:
وليد اذهب واحضر من السيارة أدوات الطبخ..
وأنت يا خالد احضر البساط ولياتي أحدكم يساعدني في تجهيز الشاي..
كانت تستمع هذا الكلام وهي ترتجف خوفا وتتمتم بصوت مخنوق ماذا افعل ؟؟؟؟؟؟
كيف لو رفعوا الغطاء ورأوني؟؟؟؟
تساقطت دموعها بغزارة مالذي سيحدث لي؟؟؟؟؟
سكتت هديل برهة وسمعت الشباب يضحكون ويلعبون أغمضت عينيها بخوف وهي تكتم أنفاسها...
وبعد مرور ساعة من الزمن سمعت احد الشباب وهو يقول:
هيا يا خالد فليساعدني أحدكم في تحضير الدجاج, وأنت يا مروان اذهب وتفقد التنور وجهزه لنضع الدجاج فيه..
اتسعت عينا هديل برعب وهلع وارتفعت دقات قلبها وأخذت ترتجف وتبكي سيكتشفون أمرها ماذا افعل ؟؟؟؟؟؟؟؟
أحست ببرودة تسري في جسدها وخطوات مروان تقترب شيئا فشيئا نحو التنور مد مروان يده ليفتح التنور..
كانت هديل قد كتمت أنفاسها من شدة الخوف وكانت دموعها تتساقط وهي تنتظر..مالذي سيحدث؟؟؟؟
امسك مروان بالغطاء وبدا يرفعه وهديل تسمرت في مكانها واتسعت عيناها رعبا وهي ترى الغطاء يرتفع قليلا..
كانت لحظات صعبة جدا لم تشعر بكل هذا الخوف والرعب من قبل وأحست بان نهايتها اقتربت..
وكلما ازداد ارتفاع الغطاء ازدادت عينيها اتساعا وخوفا...
اطل مروان برأسه نحو التنور وتسمرت عيناه وهو يرى فتاة أمامه لم يصدق ماراه وصااااح:
يااااااااشباب هرع الشباب نحوه بدهشة
ماذا بك يا مروان؟!!!!
اطل الشباب برؤؤسهم ليروا ما الذي في التنور وأصابتهم الدهشة عندما رأوا فتاة مختبئة فيه..
ثم ابتسموا بخبث وقال احدهم:
ستكون ليلة من أجمل ليالينا..
ضحك الشباب بصوت عال أما هديل فقد صرخت صرخة مدوية
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااا
كانت أيدي تمتد وتهز جسدها بعنف وهي تصرخ:لا تلمسوني ابتعدوا عني لااااااااااااااااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااااااااااااااااااا
ماذا بك يا هديل؟!!!!!!!!
استيقظي انه كابوس!!!!
نهضت هديل بفزع ورأت أهلها من حولها ثم تلفتت بخوف وصاحت:أين انااااا؟؟؟؟
ضمتها أمها بحنان وهي تقول:
لا تخافي يا حبيبتي نحن في الاستراحة وقد أتيت أيقظك لأننا سنذهب الآن..
تمتمت هديل بذهول وخوف: الم تتركوني وحيدة؟؟؟؟؟؟؟
الم تذهبوا وانا نائمة؟؟؟؟؟؟؟
انه كابوس..نعم كابوس....
ضمت أمها بقوة واجهشت بالبكاء...
كان كل ذلك مجرد كابوس....كابوس مخيف...


 
عطاء دائم likes this.


رد مع اقتباس
قديم 10-01-23, 04:40 AM   #2
الْياسَمِينْ

الصورة الرمزية الْياسَمِينْ

آخر زيارة »  04-29-24 (05:01 PM)
المكان »  أرض الصداقة والسلام
الهوايه »  فنون الأدب / السفر/ الفروسية/ الكراتيه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



العبور الأول
وقراءة أولية للتعبير عن جمال ما قرأت
والختم مع التقييم ..
لي عودة للتحليل بعمق


 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-23, 07:49 AM   #3
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

آخر زيارة »  يوم أمس (08:21 PM)
المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



لكِ طريقة جميلة بالكتابة غاليتي
تشد القارىء حتى يعلم ما الذي سيحدث
يعطيك العافية
ننتظر جديدك
ربي يحفظك


 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-23, 07:33 PM   #4
الْياسَمِينْ

الصورة الرمزية الْياسَمِينْ

آخر زيارة »  04-29-24 (05:01 PM)
المكان »  أرض الصداقة والسلام
الهوايه »  فنون الأدب / السفر/ الفروسية/ الكراتيه

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



بعد أن قرأت القصة ، ارتأيت أن أركز على موضوعها وبعض جوانبها الفنية، وهي مجموعة انطباعات أملتها القراءة العميقة والمتكررة للنص…

الكاتبة المتألقة هدى الوزير
تمكنت من وضع بصمتها في المنتدى بفترة قصيرة جدا
وهذا ديدن المبدعين والمبدعات وهي غنية عن التعريف،
وتتميز كتاباتها بالطابع الإنساني
ومعانقة هموم الناس بمختلف شرائحهم،
كما ظهر واضحا في قصتها " جحود الأبناء لآبائهم "..
القصة متميزة من حيث السرد والوصف والحوار النفسي الداخلي
وشعور البطلة بافتقاد الأمان لدى البعد عن الأسرة،
كما أنّ تسارع الأحداث وتطورها
منح القصة قدرا من التشويق والتوجس.

أبدعت الكاتبة في اختيار العنوان"هديل في استراحة الرعب"
برسم صورة ذهنية معبرة تحفز المتلقي وتشوقه للإقبال على قراءة العمل الفني.

تميز السرد بالرؤية المتلازمة، وظل صوت القاصة الساردة
هو الغالب مع تداخله مع صوت البطلة ،
وتلك أحسن طريقة لوصف نفسيتها القلقة المترددة.

والعقدة في القصة محبوكة ومتقنة، فالبطلة ( هديل)
تقف عاجزة لا تدري كيف تتصرف أمام واقع لا يد لها في صنعه،
- حضور الشباب إلى الاستراحة _
يتأزم الحدث ثم تنحل العقدة وتحل لحظة التنوير في نهاية القصة
لتنتهي بطريقة سلسة حين يتبين للبطلة أنها في عالم اللاوقع
ألا وهو عالم الأحلام .

الأسلوب جميل يدعم فكرة القصة ويغلب عليه طابع الحركة والانسياب،
باستعمال الأفعال بكثرة، والحوار النفسي الداخلي،
وتستخدم الكاتبة بذكاء بعض الصور الفنية الجميلة
كي تجسد الحالة النفسية للبطلة
" ومشت بخطوات مرتجفة، وارتفعت دقات قلبهاوتتمتم بصوت مخنوق
والحوار بين الشخصيات منعدم في النص، ويخدم البناء العام للقصة
ويجسد القطيعة التامة وتعذر التواصل.

أحسنت الكاتبة في اختيار المكان "الاستراحة "،
وما لها من دلالة على الفضاء العام المحايد.
كما أن الزمان غير محدد، ولا تأثير له على الأحداث.

قد لا تكون الرمزية مقصودة أو ظاهرة بشكل مباشر في النص،
إلا أنها تطرح نفسها بقوة من خلال الحضور الطاغي للقدر اللامبالي بالعواطف،
والذي يفرض على البطلة حتمية استحالة التواصل مع أهلها، رغم محاولاتها

تنتهي القصة بإيقاظها من الحلم
كنت أتمنى أن تكون الخاتمة أقوى من ذلك
استخدام الحلم كان حلا سهلا لعقدة متأزمة…

أبدعتِ مع أنك لمحتِ لنا في مكانٍ ما أنك في بداية كتاباتك للقصة .


 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-23, 09:33 PM   #5
هدى الوزير

الصورة الرمزية هدى الوزير
هدوشه

آخر زيارة »  01-19-24 (12:08 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الْياسَمِينْ مشاهدة المشاركة
بعد أن قرأت القصة ، ارتأيت أن أركز على موضوعها وبعض جوانبها الفنية، وهي مجموعة انطباعات أملتها القراءة العميقة والمتكررة للنص…

الكاتبة المتألقة هدى الوزير
تمكنت من وضع بصمتها في المنتدى بفترة قصيرة جدا
وهذا ديدن المبدعين والمبدعات وهي غنية عن التعريف،
وتتميز كتاباتها بالطابع الإنساني
ومعانقة هموم الناس بمختلف شرائحهم،
كما ظهر واضحا في قصتها " جحود الأبناء لآبائهم "..
القصة متميزة من حيث السرد والوصف والحوار النفسي الداخلي
وشعور البطلة بافتقاد الأمان لدى البعد عن الأسرة،
كما أنّ تسارع الأحداث وتطورها
منح القصة قدرا من التشويق والتوجس.

أبدعت الكاتبة في اختيار العنوان"هديل في استراحة الرعب"
برسم صورة ذهنية معبرة تحفز المتلقي وتشوقه للإقبال على قراءة العمل الفني.

تميز السرد بالرؤية المتلازمة، وظل صوت القاصة الساردة
هو الغالب مع تداخله مع صوت البطلة ،
وتلك أحسن طريقة لوصف نفسيتها القلقة المترددة.

والعقدة في القصة محبوكة ومتقنة، فالبطلة ( هديل)
تقف عاجزة لا تدري كيف تتصرف أمام واقع لا يد لها في صنعه،
- حضور الشباب إلى الاستراحة _
يتأزم الحدث ثم تنحل العقدة وتحل لحظة التنوير في نهاية القصة
لتنتهي بطريقة سلسة حين يتبين للبطلة أنها في عالم اللاوقع
ألا وهو عالم الأحلام .

الأسلوب جميل يدعم فكرة القصة ويغلب عليه طابع الحركة والانسياب،
باستعمال الأفعال بكثرة، والحوار النفسي الداخلي،
وتستخدم الكاتبة بذكاء بعض الصور الفنية الجميلة
كي تجسد الحالة النفسية للبطلة
" ومشت بخطوات مرتجفة، وارتفعت دقات قلبهاوتتمتم بصوت مخنوق
والحوار بين الشخصيات منعدم في النص، ويخدم البناء العام للقصة
ويجسد القطيعة التامة وتعذر التواصل.

أحسنت الكاتبة في اختيار المكان "الاستراحة "،
وما لها من دلالة على الفضاء العام المحايد.
كما أن الزمان غير محدد، ولا تأثير له على الأحداث.

قد لا تكون الرمزية مقصودة أو ظاهرة بشكل مباشر في النص،
إلا أنها تطرح نفسها بقوة من خلال الحضور الطاغي للقدر اللامبالي بالعواطف،
والذي يفرض على البطلة حتمية استحالة التواصل مع أهلها، رغم محاولاتها

تنتهي القصة بإيقاظها من الحلم
كنت أتمنى أن تكون الخاتمة أقوى من ذلك
استخدام الحلم كان حلا سهلا لعقدة متأزمة…

أبدعتِ مع أنك لمحتِ لنا في مكانٍ ما أنك في بداية كتاباتك للقصة .



اعدت قراءة ردك اكثر من مرة
قرأت كل حرف منه بتمعن وانا في ذهول
من جمال النقد الهادف البناء
الذي أسعدني كثيراً
ما أجمل ان تكوني وأمثالك الراقيين بنقدهم البناء
شعلة أمل في قلوب الكتاب المبتدئين أمثالي
نقد يكون حافز لهم على المزيد من العطاء
أسلوبك رائع جداً في تسلسل تحليلك فقرة فقرة
بصراحة كلامك دافع لي على تقديم الأفضل بإذن الله تعالى
وبالنسبة لنهاية القصة انا كتبتها في جلسة واحدة دفعة واحدة
كتبت وكتبت وعندما وصلت للنهاية اردت ان يكون نهايتها حلمآ لا اكثر
حتى يتنفس القارئ الصعداء بعد ان رثى لحال هديل
وتوقع نهاية مؤسفة ومصير مأساوي للبطلة
غاليتي الياسمين انتي جوهرة نادرة حقيقة
الله يديمك لنا في خير وعافية
مهما عبرت لك عن مدى شكري لا اوفيك حقك يا أميرة المنتدى


 


رد مع اقتباس
قديم 10-01-23, 09:44 PM   #6
هدى الوزير

الصورة الرمزية هدى الوزير
هدوشه

آخر زيارة »  01-19-24 (12:08 PM)

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطاء دائم مشاهدة المشاركة
لكِ طريقة جميلة بالكتابة غاليتي
تشد القارىء حتى يعلم ما الذي سيحدث
يعطيك العافية
ننتظر جديدك
ربي يحفظك


عطاء الخير انتي سعادة
اسعد دومآ بردودك الهادئة الجميلة كجمالك
لك كل شكري وإمتناني لوجودك هنا


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 04:10 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا