موضوع مُغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-12, 07:06 PM   #1
ليان

صـــمت مجـــروحــهـ

 الأوسمة و جوائز

Icon28 ][`~*¤!||!¤*~`][عزتي في حجابي ][`~*¤!||!¤*~`][











][`~*¤!||!¤*~`][عزتي في حجابي ][`~*¤!||!¤*~`][


مدخل




حوار







حوار بين الوردة و اللؤلؤة


ذات يوم التقت وردة جميلة رائعه الجمال شذية الرائحة جذابة الالوان بلؤلؤة

لا يبدو عليها شيئا من هذه الصفات فهى تعيش فى قاع البحر........
تعرفا على بعضهما.





فقالت الوردة:
عائلتنا كبيرة فمنا الورد ومنا الازهار ومن الصنفين انواع كثيرة لا استطيع ان احصيها يتميزون باشكال كثيرة
ولكل منها رائحة مميزة وفجأة علت الوردة مسحة حزن!!



فسألتها اللؤلؤة:
ليس فيما تقولين ما يدعوا الى الحزن فلماذا انت كذلك؟!


فقالت الوردة:
ولكن بنى البشر يعاملوننا بإستهتار فهم يزرعوننا لا حبا لنا ولكن ليتمتعوا بنا فمنظرا جميلا ورائحة شذيه ثم يلقوا بنا على قارعة الطريق
او فى سلة المهملات بعد ان يأخذوا منا اعز ما نملك النظارة والعطر.....


نتهدت اللؤلؤة:
رغم انى ليس مثل حظك فى الالوان الجميله والروائح العبقه الا انى غالية فى نظر البشرفهم يفعلون المستحيل للحصول علىّ
يشدون الرحال ويخوضون البحار
ويغوصون فى الاعماق ليبحثوا عنى قد تندهشين عندما اخبرك اننى كلما ابتعدت عن اعين البشر ازدت جمالا ولمعانا ويرتفع تقديرهم لى.....
اعيش فى صدفه سميكه واقبع فى ظلمات البحار الا اننى سعيدة لاننى بعيدة عن الايدى العابثة
وثمنى غالى لدى البشر.....


اتعلمون من هى الوردة ومن هى اللؤلؤة؟؟



الوردة هى الفتاة المتبرجه





اللؤلؤة هى الفتاة المتحجبة





][`~*¤!||!¤*~`][عزتي في حجابي ][`~*¤!||!¤*~`][






هذه الرسالة كتبتها خصيصا لك ....... نعم لك أنت ... أنت أيتها المحجبة


معذرة


أنت يا من تظنين أنك محجبة ..... هذا الزي الذي تلبسينه لا يمت للحجاب بصلة


بل هو زي نساء أهل النار والعياذ بالله



كلامي لا يعجبك


تقولين في بالك : لست أنت الذي تحدد ما إذا كنت ألبس لباس أهل النار أم لا


معكي حق


ليس لأحد من البشر أن يحكم على أحد من المسلمين بأنه من أهل النار إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى
إن هو إلا وحي يوحى


يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم


صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا .....


وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلاَتٌ مَائِلاَتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لاَ يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلاَ يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا


رواه مسلم
في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لم تظهر هذه النوعية من النساء
ولكنه أخبر أنهن سيظهرن وأنهن من أهل النار ولن يدخلن الجنة ولن يجدن ريحها


وصفهن صلى الله عليه وسلم بأنهن كاسيات عاريات


تظن أنها كاسية بل هي بالفعل كاسية ولكن بملابس ضيقة تبرز مفاتنها
وتجسم عوراتها وشفافة تظهر ما تحتها وقصيرة تظهر أكثر مما تخفي فهي أقرب للعري منها للكساء


وكذلك هن مائلات مميلات أي يمشين بميوعة وتمايل فتميل قلوب الرجال الفساق لهن


وهن مائلات عن الحق ومميلات للناس عن الصراط المستقيم


لسان حالها يقول هل من أحد يرى هذا الجمال ولا يفتن به ؟


أرى وجهك وقد احمر خجلا من تطابق هذه الصفات عليك تماما


استمع إلى إذاعة القرآن الكريم فأسمع قوله تعالى


وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأولَى


( الأحزاب :33 )


فأحضر كتب التفسير لأعلم كيف كان حال المرأة في الجاهلية الأولى


فأجدها تتجمل تخرج متبخترة متكسرة تمشي بين الرجال وترفع صوتها وتخضع بالقول لتفتنهم


وأقارن مظهرك بمظهرها فأجدك أسوأ حالا منهن


ذراعك مكشوف وصدرك بارز ورجلك مجسمة وساقك عارية


ولكن إحقاقا للحق


تضعين خرقة على رأسك لتغطية شعرك


عفوا


لتغطية بعض شعرك


وتزعمين أنك محجبة


الحجاب أختي في الله يعني الستر


استري نفسك أيتها المسلمة ولا تخادعين ربك


يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ


الحجاب عبادة والعبادة لا تصح إلا بشروط


هذه الشروط لو لم تتحقق فسدت هذه العبادة ولم تتقبل منك


هل تعلمين شروط الحجاب الشرعي


هم سبعة شروط اقرأيهم وحددي كم شرط من هذه الشروط يتوافق مع ملابسك


شروط الحجاب الشرعي



أما هذا الذي ترتدينه فيمكننا تسميته بالحجاب العصري أو حجاب 2010


وهذا النوع من الحجاب لا يزيدك من الله إلا بعدا ولا يزيدك من سخطه وعذابه إلا قربا



أختي في الله


تشبهي بأمك


تقولين ولكن أمي تلبس معي نفس الملابس بل أحيانا تفتح الدولاب الخاص بي وتستعير ملابسي


أقول لست أقصد أمك التي ولدتك


بل أمك وأمي وأم جميع المؤمنين


تشبهي بزوجات نبيك صلى الله عليه وسلم حتى يجمعك الله بهن في الجنة


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


من تشبه بقوم فهو منهم


صححه الألباني
زار صديقتك المقربة بالأمس زائر مهم جدا


زائر مواعيده دقيقة جدا


بل أنه لا يتأخر عن موعده ولو ثانية واحدة


زارها ودخل عليها دون استئذان وقرر أن لا يعود إليها مرة أخرى


فما الفائدة من العودة وقد قام بمهمته على أتم وجه


وقبض روح صديقتك


هل علمت من هو هذا الزائر


إنه ملك الموت


استعدي لزيارته حتى لا يفاجئك كما فاجأ صديقتك فتندمين أشد الندم



لنعرف معا الحجاب الإسلامي .. وليس العلماني





مهلاً فإنا نحبها



الأولى : إني أحبها .. نعم .. أحبها ..
الثانية : ما سر حبك لها .. و تعلقك الشديد بها ؟؟
الأولى : كيف لا أحبها و هي سر سعادتي و رمز كرامتي ؟؟
الثانية : ماذا تعنين ؟؟
الأولى : سأحكي لك قصة حبي لها .. عندما كنت صغيرة كنت ألمح لمساتها الحانية على من هم حولي و أرى حمايتها و حسن رعايتها .. فتملكني و أتعجب من عزتها و قوتها .. فجعلت أرنو إليها بعين الإعجاب .. و أحلم بشوق إلى مقلتيها السوداوين .. و لكن .. صغر سني كان حائلاً بيني و بينها .. الكثيرون يحبونها و يجلون قدرها .. و لما كبرت كان لقائي بها و ارتفع في قلبي شأنها و تعمق في الفؤاد حبها .. و لكني .. كنت أسمع بين فينة و أخرى من يهون من شأنها و يقلل من أهميتها .. فلم أعرهم اهتماماً .. بل زدت إصراراً في حبها و تعلقاً بها .. لقد تعلمت منها السكينة و الوقار و حسن السمت و الفخار .. و لقد سعوا بالوشاية بها و تشويه سمعتها الطاهرة النقية .. فزيفوا الحقائق و لطخوها بأصباغ الرداءة و وصفوها بكل زيفة و باطل .. و نشروا للملأ عيوباً عنها لتصغر في العيون .. و تمتهن في قلوب محبيها .. و لكن أنى لهم ذلك .. أنى لهم .. و سيظلون عاجزين مهما دبروا من كيدها و نصبوا لها كميناً و مصيدة .. أتدرون من هي تلك التي بلغ حبها في قلبي هذا المبلغ .. إنها تاج عفتي .. و رمز الستر و الكرامة .. إنها محبوبتي التي لن أتخلى عنها ما حييت في كل أرض و تحت أي سماء ..
إنها عباءتي الحبيبة






حجابي تاجي
حجابي عفتي .. وشرفي .. وكرامتي
حجابي حريتي وشموخي
حجابي من محياي وحتى مماتي


لا ...
لن تستطيعون نزعه
لن تسلبون هذا الضياء
شئتم أم أبيتم


سأتصدى لكم بكل قوتي
وقوتي هي مداد من ربي
وسأصرخ بأعلى صوتي
...
"واااااااااااااااا ربااااااااااااااااااااه"






بسم الله الرحمن الرحيم
وصلاة وسلام على سيد المرسلين وعلى من انزلت عليه اية الحجاب للنساء المسلمين
أما بعد


هذا الحمله لكل فتاة
لكي أنتي .. أخت وإبنة وأم
يدا بيد نتعاون ونتحد
لنزيل مفاهيم الذل والخضوع التي يصرعليها المتسلطون
والذين يريدون نزع الحياء من حواء
ولكن حواء ستظل حواء
مسلمةٌ .. تقيةٌ .. أبيةٌ .. شامخةٌ .. رافعة رأسها في السماء
ولن ترضى بهذا الذل مهما كان
****



أختاه
أنظري حولك!!
ماذا تشاهدين ؟؟؟
ماذا تسمعين؟؟؟
كل يوم بل كل ساعة بل كل دقيقة لا نسمع الا منازعات على الحجاب
في تلك الدول الأجنبية
امرأة تبكي وتشتكي مرير الشكوى
مُنعت من آداء مصالحها لأنها محجبة ورفضت خلع الحجاب
فُصلت من العمل لأنها مححجبة
طُردت من الجامعة أوالمدرسة لأنها محجبة
وأخرى ُمنعت من السفر الى بلدها لأنها منقبة ورفضت خلع النقاب ليقوم بتفتيشها رجل أجنبي
بالرغم مما يمتلكونه من أجهزة حديثة تمكنهم من تفتيش المسافرين عن طريقها
ولكن ما هو السر وراء اصرار البعض منهم على ان ينزع من حواء المسلمة حجابها
لأنهم يعلمون حق العلم أنه رمز عفتها
وهم غاصبون .. يغتصبون ماليس لهم من حقوق
وهذا حق المرأة المسلمة
ليس هذا فقط بل امتد الأمر لأشد من ذلك
باتت الحرب تمتد الى النساء في الدول المحتلة وتترك الرجال
لمااااااااذا؟؟؟
وبات بعض علماء الدين يحللون لبس الشعر المستعار بدلا من الحجاب في البلاد الأجنبية لحل قضايا الحجاب
ألم يلعن الله "الواصلة والمستوصلة"
وموضوعات اخرى كثيرة
باتت النساء تختنق منها
أين المفر يا الله إن طاوعناهم
لا مفر ولا ملجاء منك الا اليك
لن يجدوننا نفعا ان نزعنا حجابنا بايدينا
لقد أمرتنا يا الله بلبس الحجاب
ولا نستطيع ان نعصاك
ولا نقدر على غضبك علينا
ولا نقدر على العذاب الأليم





















 


قديم 09-20-12, 07:08 PM   #2
ليان

صـــمت مجـــروحــهـ

 الأوسمة و جوائز

افتراضي









نبذه عن اهميته الحجاب



يا فتاة الإسلام: يا من تعيش ف يكنف ربك وتحت رحمة خالقك وتخضعين لأوامر ربك ، ويا من تجتنبين نواهيه هل سالت نفسك يوماً هذا الأسئلة؟
لماذا أتحجب ؟ وطاعة لمن؟
وما معنى الحجاب؟ وما شروطه؟
أربعة أسئلة يجدر بكل مسلمة أن تطرحها على نفسها ، وأن تعرف جوابها، وأن تعمل بها بعد معرفة الأدلة من الكتاب والسنة لتكون على بينة من أمرها.
أختي … إن الفتاة المسلمة تتحجب لأنها تعلم أنه أمر من الله، والله لا يأمر إلا بالخير لها وللبشرية جميعها، وتدرك أن الحجاب عفة وشرف وكرامة لها، وحفظ لماء وجهها من الأعين الخائنة والسهام المسمومة إذ أن المرأة غالية لها مكانتها في الإسلام وبين المسلمين، لذا وجب عليها أن تحافظ على نفسها بالحجاب والستر والعفاف.
أما المرأة عند الغرب وعملائهم من الإباحيين فهي سلعة رخيصة يستخدمونها في ملاذهم وشهواتهم، حتى وصل الحال بهم إلى أن جعلوها دعاية يسوقون بها بضائعهم . واسألي نفسك يا أخية - لو رأوك غير لائقة الشكل أو كبيرة السن - هل ستجدين من يضع صورتك على غلاف المجلة لأنك امرأة مثقفة؟! وهل ستجدين من يطلبك لتعملي مضيفة في طائرة بحجة خدمتك للنساء ؟! وهل ستجدين من يساعدك لأنك امرأة؟!
ولكن المرأة في الإسلام على العكس من ذلك تماما، فإن لها الاحترام والتقدير، وتحترم حقوقها الشرعية التي تحفظ لها كرامتها وعزها وشرفها، فهي الأم المطاعة المقدرة، والزوجة والأخت الموقرة، وهي المدرسة الأولى للأجيال التي سترفع راية الأمة الإسلامية إن شاء الله تعالى، قال الشاعر :
الأم مدرسة إذا أعددتـــــها *** أعددت شعبا طيب الأعراق
الأم روض إن تعهده الحيا *** بالري أورق أيما إيــــــراق
الأم أستاذ الأساتـــذة الألى *** شغلت مآثرهن مدى الآفاق
والله خلق النساء ويعلم ما يصلحهن وما يفسدهن، فلم يتركهن سدى، بل أمرهن ونهاهن فيجب أن يسرن وفق الكتاب والسنة، والله سبحانه وتعالى قد أمرك - أيتها المرأة - بالحجاب الذي هو طاعة لربك وخالقك ورازقك، وأنت تعيشين في كنفه تحت سمائه وعلى أرضه فقال تعالى: (وقرن ف بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) الأحزاب 33 وقال جل وعلا يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين) الأحزاب 59
أختي المسلمة:
إنك حين تتحجبين إنما تقومين بامتثال أمر الله الذي له ما في السموات والأرض، وتقومين بعبادة خالقك: (ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه) الأنعام:102 والمرأة بالتزامها بحجابها، إنما تمارس عبادة كالمصلية في محرابها.
واعلمي يا فتاة الإسلام أن الذي تنقادين أمره سبحانه وتعالى هو الذي يتوفاك، فاستدركي نفسك قبل أن تنزل بك سكرات الموت. قال تعالى: (وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد) ق:19 وهو القائل سبحانه: (يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا، ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا) مريم 85،86
فا حذري أن تكوني من حطب جهنم، واعملي بالقرآن، والسنة، حتى تكوني من أهل الجنة، واعلمي أن الذي تطبقين شرعه هو الذي ستقفين بين يديه للحساب في يوم عصيب كما قال تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم، يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد) الحج: 1،2 وهو القائل تعالى: (يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد، وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد) ق: 30،31
أختي المسلمة:-
إن معنى الحجاب عظيم أعظم مما يدل عليه واقع كثير من النساء ممن يظنن أن الحجاب إنما هو مجرد عادة من عادات المجتمع، ورثنها عن أمهاتهن أن تفرضه عليهن عادات المجتمع الذي يعشن فيه.
والحق أن الحجاب أشرف وأعلى من ذلك بكثير، إذ هو أمر من الله العليم الخبير بستر المرأة وعنوان يعبر عن انقيادها لأوامر ربها التي هي الحصن الحصين الذي يحميها، ويحمي المجتمع من الافتتان بها.
إن الحجاب هو الإطار المنضبط الذي شرعه الله كي تؤدي المرأة من خلاله وظيفة صناعة الأجيال وصياغة مستقبل الأمة، وبالتالي المساهمة في نصر الإسلام والتمكين له في الأرض.
أختاه … يا فتاة الإسلام …
يقول ربك الذي جعل لك عينين، ولسانا وشفتين وصحة في الأبدان، ونعما لا تحصى ولا تعد، كل ذلك تفضل منه وامتنان يقول سبحانه: (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمر أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا) الأحزاب:36 وقضى: أي حكم وأمر
واعلمي يا فتاة الإسلام أن مما يرضاه الله ويحبه رسوله في حجابك أن يكون مشتملا على شروط معينة لا يتحقق إلا بها وهي كالآتي:
أولاً: أن يكون الحجاب ساترا لجميع البدن، بما في ذلك الوجه، لأنه أعظم فتنة في المرأة، ولأنه مكان جمال المرأة ومجمع محاسنها، قال تعالى: (يدنين عليهن من جلابيبهن) الأحزاب:59 والجلباب: هو الثوب السابغ الذي يستر البدن كله. ومعنى الإدناء: هو الإرخاء والسدل، فيكون الحجاب الشرعي: ما ستر جميع البدن.
وإن المتأمل لحال بعض النساء يجد أنهن مع كل أسف يخرجن إلى الأسواق سافرات كاشفات، يرقبن تلك الحظه التي يخرجن فيها من المنزل ليرمين عن كاهلهن ثياب استر والحشمة، ويكشفن عن ثوب الحياء، فيخرجن نحورهن وسواعدهن وأرجلهن، مع ما يحيط بها من أجواء ملبدة بتلك العطورات الفواحة.
فلا أدري ما الذي أبقينه من الحياء الذي هو زينة المرأة وجمالها الحقيقي؟ ثم ماذا عملت يا أخية لتلك اليد الماكرة التي امتدت إلى ثوبك لتشرحه وتقصره تدريجيا؟!
قال صلى الله عليه وسلم: (صنفان من أهل النار لم أرهما .. وذكر: ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا) رواه مسلم.
ثانياً :أن يكون كثيفا غير شفاف، لأن الغرض من الحجاب الستر فإذا لم يكن ساترا لا يسمى حجاباً، لأنه لا يمنع الرؤية ولا يحجب النظر .
ثالثاً : ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة يلفت الأنظار، لقوله تعالى: (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) النور: 31 ، ومعنى ما ظهر منها:- والله أعلم - أي بدون قصد ولا تعمد مع تعاهد ستره ومنع انكشافه، فإن كان في ذاته زينة فلا يجوز ارتدائه، ولا يسمى حجاباً، لأن الحجاب هو الذي يمنع ظهور الزينة للأجانب.
رابعاً: أن يكون واسعا غير ضيق، ولا يشف عن البدن ولا يجسمه ولا يظهر أماكن الفتنة.
خامساً:ألا يكون الثوب معطرا، فيه إثارة للرجال لقوله صلى الله عليه وسلم (إن المرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا) يعني: زانية . رواه أبو داود وقال الترمذي: حسن صحيح . وفي رواية النسائي: (أيما امرأة استعطرت فمرت بالقوم ليجدوا ريحها فهي زانية) .
سادساً: ألا يكون الثوب فيه تشبه بالرجال، للحديث: (لعن صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال) رواه البخاري.
سابعاً: ألا يكون اللباس أو الحجاب ملفتا للنظر بسبب شهرته أ, فخامته ا, غير ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم (من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة ثم ألهب فيه ناراً) .
يا أخية .. اسمعي لقول أمك أم المؤمنين رضي الله عنها عندما سألت النبي صلى الله عليه وسلم (كيف يصنع النساء بذيولهن؟ - أي أسفل الثياب - قال: يرخينه شبراً قالت: إذاً تنكشف أقدامهم قال: يرخينه ذراعاً ولا يزدن عليه) حديث صحيح.
يا سبحان الله !! أمهات المؤمنين يطلبن إطالة الثياب، ونساؤنا يقصرنها ولا يبالين!!!
يا فتاة الإسلام :
اعلمي أن هذه الشروط لا بد من توفرها حتى تكون المرأة متحجبة ولربها متعبدة، وبقدر ما تخل به من هذه الشروط بقدر ما يكون بها نسبة من التبرج وتنبهي يا فتاة الإسلام إلى أنه لا بد أن يكون مصاحبا للحجاب اعتقاد بأن هذا العمل إنما هو امتثال لأمر الله سبحانه، وأن أمره مقدم على كل أمر وأن الله لا يأمر إلا بالخير ولا ينهى إلا عن شر وأن أي حكم يخالف أمره فهو جاهلية: (أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون)
علامات على الطريق
لهذه التي تتردد في الالتزام بشروط الحجاب، نقول لها اعلمي يا أمة الله أنهذه الشروط مما أحب الله ورسوله وأمر بها، وأبغض من خالفها، فليس لأحد مخالفتها ولا اختيار ولا رأي ولا قول بعد قضائه وحكمه سبحانه، قال تعالى: (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمر أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلال مبينا) الأحزاب:36 وأقسم سبحانه فقال: (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما) النساء: 65
وتوعد سبحانه من خالف أمره بالفتنة والعذاب الأليم فقال: (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم) النور : 63
ولهذه الفتاة التي تقدم هوى النفس على حكم الله نقول لها: اسمعي وتدبري قول الله تعالى: (ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله) ص: 26
ولهذه الجارية التي تدعي حب الله وهي تخالف أمره !! إليها قول الشاعر :
تعصي الإله وأنت تزعم حبه *** هذا لعمري في القياس شنيع
لو كان حبك صادقا لأطعـــته *** إن المحب لمن يحب مطيـع
وقال آخر :
ولو قلت لي: مت، مت سمعا وطاعة *** وقلت لداعي الموت: أهلا ومرحبا
ولهذه الفتاة التي تقلد من غير وعي وتمشي على غير هدى نذكرها بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (من تشبه بقوم فهو منهم) وبقوله: (ليس منا من تشبه بغيرنا) وبقوله: (المرء مع من أحب) .
فهل تحبين يا فتاة الإسلام أن توصفي بغير الإسلام ؟!
أختي الكريمة:
الحجاب ليس مظهراً وشكلاً فحسب، بل هو حاجز حقيقي ونفسي ضد كل صور الذوبان في المجتمعات المنحرفة، وضد ألوان الذوبان في المجتمع الرجالي .
إن المرأة المعتزة بالإسلام لا ترى سببا للتخلي عن خصائص أنوثتها: (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) الملك: 14
يقول صلى الله عليه وسلم (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) متفق عليه.
لقد عرف أعداء الإسلام أن في فساد المرأة وتحللها إفساداً للمجتمع كله. يقول أحد كبار الماسونيين: كأس وغانية تفعلان في الأمة المحمدية أكثر مما يفعله ألف مدفع، فأغرقو قلوبهم في حب المادة والشهودة.
ويقول الآخر: يجب علينا أن نكسب المرأة فأي يوم مدت إلينا يدها فزنا وتبدد جيش المنتصرين للدين.
تحية وبشرى
إلى أختي المسلمة التي تصمد أمام تلك الهجمات البربرية الشرسة.
إلى أختي التي تصفع كل يوم دعاة التحرر بتمسكها والتزامها.
إلى أختي التي تعض على حيائها وعفافها بالنواجذ .
إلى هذه القلعة الشامخة أمام طوفان الباطل وبهرجته .
إلى أختي التي تحتضن كتاب ربها وترفع لواء نبيها قائلة:
بيد العفاف أصون عز حجابي وبعصمتي أعدو على أترابي
إليك - يا أختي - بشرى نبيك صلى الله عليه وسلم (إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء ، قيل: من هم يا رسول الله ؟ قال : الذين يصلحون إذا فسد الناس) وإليك قوله الحق تبارك وتعالى: (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى، فإن الجنة هي المأوى) النازعات 40،41
وإليك - يا أختي - تحية الله للصابرين المؤمنين: (سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار) الرعد: 24

أفيقي يا فتاة الإسلام
















 

قديم 09-20-12, 07:10 PM   #3
ليان

صـــمت مجـــروحــهـ

 الأوسمة و جوائز

افتراضي









ياحفيدة امهات المؤمنين







اليكون هذه الثلاث نماذج من اخوات غربيات اسلمن




فماذا قالو عن الحجاب ؟؟؟؟؟؟؟










الأخت السويدية المهتدية أم أنس: سبحان الله! فمباشرة بعد اكتشافي واعتناقي للإسلام, ظهر لي كم هو شنيع وخطأ أن تُظهرَ المرأةُ جسدها لكل الناس














الأخت السويدية المهتدية (ليسا): الحجاب هديّة من الله تعالى للنساء




واليوم أشعر وكأنني عارية من غير حجابي, ولا يمكن أن أتصور نفسي يوماً من غير حجاب













الأخت السويدية المهتدية (ناديا): بالنسبة إليَّ أصبح الحجاب جُزءاً منّي وجزءاً من عقيدتي الإسلامية












اخيتي اهذا تعتبريه حجاب














































































تتوقعين اي درجه يرضاها الله ورسوله





 

قديم 09-20-12, 07:12 PM   #4
ليان

صـــمت مجـــروحــهـ

 الأوسمة و جوائز

افتراضي








(احذروا مخططات العدو)












التغريب : أي تذويب الأمة المحمدية بحيث تصبح أمة ممسوخة : نسخة أخرى مكررة من الأمة الغربية الكافرة ،

غير أن هناك فرق فالأمة الغربية هي الأمة القائدة الحاكمة المتصرفة والأمم الأخرى هي
الأمم التابعة الذليلة المنقادة لما يملى عليها ، فهذا هو التغريب ..
وتغريب المرأة المسلمة : جزء من مخطط شامل لتغريب الأمة في كل أمورها ..
يقول الدكتور محمد محمد حسين – رحمه الله تعالى - :
وكانت برامج التغريب تقوم على قاعدتين اساسيتين – يعني عند المستعمرين الأولين :
الأولى : اتخاذ الأولياء والأصدقاء من المسلمين وتمكينهم من السلطة ،
واستبعاد الخصوم الذين يعارضون مشاريعهم ، ووضع العراقيل في طريقهم ، وصد الناس عنهم بمختلف السبل ..
القاعدة الثانية : التسلط على برامج التعليم وأجهزة الإعلام والثقافة
عن طريق من نصبوه من الأولياء وتوجيه هذه البرامج بما يخدم أهدافهم ويدعم صداقتهم .
من مظاهر التغريب : متابعة صرعات الغرب المسماة بالموضة والأزياء ،
فتجد أن النساء المسلمات قد أصبحن يقلدن النساء الغربيات وبكل تقبل وتفاخر؟!! ،
ولذلك تقول إحدى النساء الغربيات ممن يسمونها برائدة الفضاء لما زارت بلداً من بلدان العربية ،
قالت : إنها لم تفاجأ حينما رأت الأزياء الباريسية والموضات الحديثة على نساء ذلك البلد .
ولم يسلم لباس الأطفال – البنات الصغيرات –
إذ تجد أن البنت قد تصل إلى سن الخامسة عشر وهي لا تزال تلبس لباساً قصيراً ،
وهذه مرحلة أولى من مراحل تغريب ملبسها ، فإذا نزع الحياء من البنت سهل استجابتها لما يجدّ ،
واللباس مظهر مهم من مظاهر تميز الأمة المسلمة والمرأة المسلمة ،
ولهذا حرم التشبه بالكفار ، وهذا والله أعمل لما فيه من قبول لحالهم وإزالة للحواجز وتنمية للمودة ،
وليس مجهولا أن تشابه اللباس يقلل تمييز الخبيث من الطيب ، والكفر من الإسلام ،
فيسهل انتشار الباطل وخفاء أهله ..
من أساليب العلمانيين في تغريب المرأة المسلمة :
الدعوة إلى إتباع الموضة والأزياء وإغراق بلاد المسلمين بالألبسة الفاضحة ،
ومسألة الموضة كما سبق ذكره والأزياء مسألة خطيرة ، فإن اللباس من شعارات الأمم ،
وكل أمة لها لباس يخصها ، صحيح أن الإسلام لم يعين للرجل أو المرأة لباساً معيناً لا يجوز له أن يلبس إلا هو ،
لكنه وضع ضوابط الشرع في لباس المرأة وليس فيه تشبه فلا بأس من أي لباس كان مادام مباحاً ،
أما إذا لبست المرأة المسلمة لباساً غربياً تقليداً للغ
ربيات ، وتشبهاً بهن ، وإتباعا لهن ، وأخذا بالموضات كما هو حاصل فهذه المحظور الذي نخشاه ،
وإن التشبه في الظاهر يؤدي إلى تشبه في الباطن ، وإلى تأثر بالأخلاق والعادات
والعقائد كما قرر شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه :
( اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ) ولذا فإن المرأة المسلمة
مطالبة بالابتعاد عن اتباع الغرب في موضاتهم وأزيائهم ، ولنعلم جميعاً أن المستفيد
من ذلك هم تجار اليهود الذين يملكون بيوت الأزياء ومحلات صناعة الألبسة في باريس وفي لندن وفي غيرها .
كما أن من خطط العلمانيين إغراق بلاد المسلمين بالألبسة الفاضحة والقصيرة ،
فأحدنا لا يستطيع أن يجد لابنته الصغيرة ،
لباس ساتراً فضفاضاً إلا بشق الأنفس ،
ولذا فنحن بحاجة إلى حماية لدين المستهلك مثل حماية المستهلك
من جشع التجار فيحمى المستهلك من الغزو التغريبي للمرأة المسلمة في لباسها وفي لباس ابنتها ،
وعلى التجار المسلمين أن يفرضوا ويشترطوا اللباس المقبول عند المسلمين
الذي لا يحمل صوراً ولا كتابات وليس بلباس فاضح ولا بضيق ولا بكاشف ،
والشركات الصانعة إنما تريد المال ولأجله تصنع لك أي شيء تريد فإذا ترك لها الحبل على الغارب صنعت ما يضر بأخلاق المسلمين ..
أساليب العلمانيين في ترغيب المرأه المسلمه


الشيخ الدكتور : بشر بن فهد






















 

قديم 09-20-12, 07:13 PM   #5
ليان

صـــمت مجـــروحــهـ

 الأوسمة و جوائز

افتراضي






colorful.gif');"]
][`~*¤!||!¤*~`][عزتي في حجابي ][`~*¤!||!¤*~`][
















[/ALIGN][/COLOR]
[/FONT][/CELL][/TABLE1][/ALIGN][/SIZE]


 

قديم 09-20-12, 07:15 PM   #6
ليان

صـــمت مجـــروحــهـ

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



والختااام :










الحمد لله الذي يسر لي أخراج هذا العمل

واساله سبحانه ان يجعلها خالصه لوجهه الكريم
وماكان من صواب فمن الله وحده وماكان من خطأ فمن نفسي والشيطان .




وانا احلل واسامح من ينقلها او يقتبس منها وذلك لتعم الفائده وينتشر الخير باذن الله





الله يكتب الاجر لي ولكم يارب






 

موضوع مُغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : ][`~*¤!||!¤*~`][عزتي في حجابي ][`~*¤!||!¤*~`][
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل انت عصبي؟؟؟؟؟؟ تعال اتاكد منو علم النفس والبرمجة اللغوية العصبية وإدارة الذات •• 21 10-03-15 09:06 PM
علم غرورك عزتي مالها حد الســاهر همس القوافي - شعر - قصائد •• 14 07-05-13 12:16 AM
إن كان تحسب عزتي تحت أياديك ....علم غرورك عزتي مالها حد هواجيس الذكريات همس القوافي - شعر - قصائد •• 9 02-17-11 06:18 PM
عريس عصبي شووفو كيف عشقي لغيرك فكره مستحيله قسم التسليه والترفيه عن النفس 6 12-09-10 11:25 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 05:22 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64