العودة  

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-17-15, 01:42 AM   #1 (permalink)
اللورد يحيا
إداري سابق ونجم من نجوم الموقع

الصورة الرمزية اللورد يحيا

الهوايه »  لعب الشطرنج ♔

 الأوسمة و جوائز

Icon N25 ابو عبدالله والمرأة الرضيعة ؟!!





بقلم / زارب بن علي بن زارب آل معدي


مسك الغلا - متابعات :



يروي لنا( القحطاني ) وهو الآن في السبعينات من العُمر – متّعه الله بالصحة والعافية – قصة عجيبة حصلت عليه ، بدأت فصول هذه القصة قبل ٤٢ عاماً ، وانقطعت قبل عشر سنوات ، ومازالت فصولها لم تنتهي ، خارجةً عن ارادة المُخرِج كما يقولون ، ومن خلال سرد هذه الرواية لعلها تصل الى الطرف الآخر ، لتكتمل القصة ، وينتهي الطرفان من حَسرة الموقف وتبادل المعروف والجميل .
كانت الرواية لهذه القِصَة ، مساء يوم الجمعة ١٧ / محرم/ ١٤٣٧هـ لأحد ضيوفي الأعزاء بالمجلس ( حمد القحطاني ) الملقب بـ( أبو عبدالله ) حيث أنصت الجميع ، لعظمة قُدرة الله وعجائب القضاء والقدر بإذن الله في هذه القصة العجيبة ، التي جعلت من السامعين بالمجلس ، صغيراً وكبيراً ، أن يصمتوا ، بِدّقةٍ ، ومتابعة ، بإشتياق ، لفصول الأحداث ، التي جعلت من البعض أن يجهش بالبكاء في آخر المطاف ، والاعتبار بقدرة الله العظيم ، حيث كانت بداية الحدث في ما يُقارب عام ١٣٩٤هـ للهجرة فقد كان ( ابو عبدالله ) في عنفوان الشباب آنذاك ، ترك السلك العسكري بعد خدمة ست سنوات تقريباً ، وقرر على العمل الحُر ، بشراء سيارة تاكسي ( أجرة ) وأستمر في هذه المهنة ، مابين المنطقة الشرقية ( الدمام والخبر ) والعاصمة الرياض ، وبإحدى السفريات ، في ذات ليلة عصيبة ، كان قد أشتد بها الظلام ، وفي وقت متأخر من الليل ، ولم تكن الطرقات آنذاك كما هي عليه الآن ، ولله الحمد والمنّة ، تفاجأ أبو عبدالله بحادث مروري أمامه ، كان قد وقع بمنطقة تسبق منطقة ( سِعْد ) قُبيل العاصمة الرياض ، بـ ١٥٠ كيلوا تقريباً ، وكان ( أبو عبدالله) ممن حضر ذلك الحادث من المواطنين المسعفين ، أو الشرطة آنذاك ، حيث كان قضاء الله وقدره بواقعة هذا الحادث قد تسببت في وفاة عائلة كاملة ، مكونة من الزوج والزوجة ، وأبنائهم الخمسة ، رحمهم الله جميعاً ، وبعد الانتهاء من نقل الجثامين الى الرياض وفحص السيارات ، وانتهاء حصر الوقوعات للحادث ، ومغادرة الناس للموقع ، وما كان من ( أبو عبدالله ) إلا أن أوقف سيارته بالصدفة مرة ثانية وعلى بعد خمسين متراً تقريباً من مكان الحادث ، بقصد الخروج للخلاء ، بجانب الطريق ، وحينما هْمّ بالجلوس ، تفاجأ بجسمٍ صغير ، وجثة هامدة ، ملطخة بالدماء ، والتراب ، قريبةً منه ، فعاد مُنفجعاً من الموقف ، ومسرعاً لسيارته ، ليحضر جهاز الكشاف ( جهاز يدوي يضيئ ويعمل على البطاريات الجافة ) ليتأكد ماذا رأى في ذلك المكان ؟!! وما إن وصل الى هذه الشيء ، حتى وجدها طفلة رضيعة ، لا تتحرك بتاتاً ، وأيقن بأنها كانت قد سقطت من السيارة ، إثر الحادث الماضي ، وأن لا أحد يعلم بها ، لكون الأسرة كلها ماتت بالحادث المروري المذكور ، فحملها ذلك الشاب ، حتى وصل سيارته وأخرج ( علبة من الماء ) في السيارة وغسل وجهها ، فإذا بها تستعيد أنفاسها ، وظهرت عليها الحياة من جديد بقدرة الله ، فاندهش من الموقف !! وأُبتلي بشيء لم يكن ليستطع التعامل معه !! فهو شاب وحيد ، وليس حوله أو معه من يساعده في الأمر ، وعائلته تسكن بالمنطقة الجنوبية ، فقام بغسل تلك الرضيعة ، وتنظيفها مما التصق بها من الدم والتراب ، ولفها بما يملك من قطع القماش ، التي بحوزته ، وأستبشر خيراً بإنقاذه لهذه الطفلة الرضيعة ، حاملاً عبء رعايتها ، لتصل الى مدينة الرياض ، وهي مازالت على قيد الحياة بقدر المستطاع ، وهبّ مسرعاً ومتوجهاً بها الى الرياض ، وبعد ساعات ، وصل بها الى أحد أقسام شرطة ومرور الرياض آنذاك ، رفضوا استلامها ، وفضلوا أن تبقى معه ، لحين يحضر أحد من أقارب هؤلاء الضحايا ، والله المستعان ، فيقول حينما تأكدت بأن الرضيعة بخير ، وقد حفظها الله من أي اصابة بالحادث ، أبقيتها معي ، وأخذت لها ملابس من السوق ، وحليب مجفف وأدوات الرضاعة ، وقمت برعايتها لمدة أربعة أيام ، حتى استدعتني الشرطة ، وأبلغتني بحضور أحد أقاربها ، وعلى ما أعتقد بأنه ( عمها ) ، حينها فَرحت وعرفت أنها فُرِجت ، وأقبلت مسرعاً ، الى مكتب الشرطة ، وهي بين أحضاني ، حتى تعَرَّفْتُ على عمها ، وسلمته إبنت أخيه ، وقد قام بشكري وتقديري بوقتها ، وبنفس الوقت طلب مني الضابط ابراز هويتي ليتأكد من بعض المعلومات لديه ، فأخرجت هويتي ، وهي ما كانت تُسمى سابقاً بـ ( التابعية ) كُتيب صغير يصدر من ادارة الاحوال المدنية آنذاك ، يحمل صورتي ، ومعلوماتي ، وبعض الاوراق الأخرى ، وما إن فتحت ( التابعية ) ومددت بيدي للضابط حتى سقطت من بين أوراقها صورة شخصية لي ، كانت زائدة ، كنت قد وضعتها قبل فترة ، ثم أُنسيتها ، فوقعت على الأرض ، فطلبها عم الطفلة الرضيعة ، لتبقى معه ، ودوّْن اسمي كاملاً خلف الصورة بالنص التالي ( حمد بن عبدالله الحياني القحطاني ) بهذه الصيغة بالضبط ، ووضعها بجيبه ، ثم قام هذا الرجل بتجهيز وجبة غداء جماعية ، وغادرت بعدها في أمور حياتي ، وانقطعت بيننا الاتصالات من وقتها ، لعدم وجود الوسائل الموجودة حالياً ، حتى قُبيل عشر سنوات تقريباً ، أي بعد مرور ما يقارب أكثر من ٣٢ عام من الحادثة ، كنت موجود من باب الصُدفة ، على موعد مراجعة بوالدتي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض ، وتم تنويمها بأحد الأقسام بالمستشفى ، وبداخل احدى صالات الانتظار ، تلقيت اتصالاً من أحد الأقارب والأصدقاء ، من المنطقة الجنوبية ، وقال لي بالنص ( من معي ؟ أنت حمد ؟! ) فأجبته مؤكداً ذلك ، ونوع من الاستعباط بصراحة !! ( قلت له نعم ، أنا حمد بن عبدالله الحياني القحطاني ) واذا بامرأة جالسة على أحد الكراسي لا أعرفها ..! تتحرك بشكل مريب حولي !! وكأنها تتعرفني !! أو تريد شيئاً مني !! وبرفقتها أحد ابنائها الصغار ( إبن شاب ) دون أن تقترب مني ، واذا بها (( تلك الرضيعة )) التي كنت قد انقذتها مسبقاً بتلك الحادثة ، لكن بالطبع في تلك اللحظة انا لا أعلم عنها شيئاً ، ولكنها سمعتني حينما أدليت بإسمي كاملاً للمتصل ، فتذكرت هي .. ( هذا الاسم ) لكونه موجود لديها مسبقاً – الاسم مدوّن من فترة طويلة بظهر الصورة – التي مازالت معهم ويتوارثونها للبحث عنّي ، من تلك الايام ، فابتعدت قليلا حتى انهيت مكالمتي ، واذا بهذا الشاب قادم اليَّ ، وسلّم على رأسي ، وقال لي يبدو انك رجل غريب ، لست من الرياض ، واذا بالمرأة وهي والدته تراقبه عن قُرب ، قلت له نعم أنا من الجنوب ، فقال اذن حياك الله عندنا وأعز ضيف يزورنا ، ومنزلنا قريب ، فشكرت له ذلك الأدب والدعوة واعتذرت ، لكنه مازال يُلح عليّ بقوة ، ويكرر الكلام ، وكأنه من أقاربي ويناديني ( يا عم ، يا جد ) لكبر سني ، وهكذا ….. حتى اقتربت والدته ، وألحت عليّْ قائلةً أطع ابني ، وبيتنا قريب ، وأنت رجل كبير في السن وغريب ولك الحق علينا ، حتى انهم غلبوني بحفاوتهم ودعوتهم ، ووافقت لهما بشكل عادي دون أن أعلم لماذا ؟!
وأبلغت والدتي بذلك ، وابنتي المرافقة معها ، على ان اعود لهما لا حقاً ، وخرجت الى مواقف السيارات ، واذا بهم ينتظرونّي ، وطبعاً المرأة وابنها لا يعلمون عن سبب وجودي بالمستشفى أي شيء ، ولا حتى القِسم ، وكانت سيارتي بمواقف المستشفى ، وبالصدفة لا تبعد عن سيارتهم قليلا وكانت سيارتهم انذاك ( كرسيدا اعتقد موديل ٨٠ ) ولحقت بها وابنها ، ولا أعرف من أين اتجهوا بي ؟! إلا أنني مررت من تحت كبري مُعَلّق ، وهكذا ..، والله أعلم بأنهم اتجهوا بي الى الدخل المحدود ، واقتربنا من منزلهم ، عِبارة عن بيتٍ من دورٍ واحد ، واستقبلوني ، ودخلت المجلس ، وأحضروا لي شيئا من الماء والقهوة ، وكانت المصيبة الكبرى ، حينما رفعت رأسي بجدار المجلس ، واذا بصورة شخصية مُكبرة ، ومعلقة ببرواز جميل ، تحمل ( ملامح وتقاسيم وجهي أيام الشباب ) فسألت ذلك الشاب ، وقلت له من هذا ؟!!
هل هو والدك أو أخيك ؟ ! فردَّ علي ّ قائلاً هذا قريب لنا وسكت ، فأوجست منه خِيفة ، وطلبت الخروج ، لغسل يدي على المغسلة اليدوية ، بالصالة الخارجية ، كتخطيط مني للهروب ، بصراحة ، فإذا بالصورة الأخرى إمامي معلقة وكأنها تلك ، عندها أيقنت أن حولي شيء مريب ، وبدأت أستأذن لكي أُغادر ، فطلبت المرأة ابنها من خلف الباب وحضر اليها ، فأوكلته عدة أسئلة ، لكي يوجهها لي ، وهي تستمع من خلف الباب ، و جائني قائلاً يا عم ..! هل عرفت هذه الصورة ؟ ! قلت لا .! ولكن كأنها لي مطلع شبابي ! فكيف بها هنا ؟!
أعاد لي سؤال آخر ، قائلاً هل وقع عليك حدث ؟! أو حادث منذ فترة ؟! فقلت لا ..! والحمد لله ، ولم يحضر ببالي شيء مما فات .
حتى أعاد الكرة بسؤال ثالث ، قائلاً هل أنقذت ناس بأي حادث مروري قبل كذا وكذا ؟! حينها تذكرت وقلت نعم
، القصة كذا وكذا ، وانتهت من زمان ، فماذا تقصد ..؟!
حينها تأكَدَت تلك المرأة ، من خلال استماعها من خلف الباب لإجاباتي ، والنقاش الذي حصل بيني وبين أبنها ، بأنها هي الطفلة الرضيعة ، وهذا هو الرجل الذي أسعفها ، وأنقذها وقام برعايتها ، بعد وفاة والديها ، بتلك اللحظات ، وهذه صورته بالفعل ، ودخلت عليَّ بالمجلس ،وأجْهَشَتَ هي بالبكاء ، وكشفت عن وجهها ، وتفاجئت بإقبالها علىَّ لتُقَبِلَ رأسي ، وتشكر الله أن حقق لها أمنيتها لتقابلني ، وترد لي الجميل ، وقد صمت ( أبو عبدالله ) قليلاً ثم أسترسل بالقصة فقال ، فأخذته الرجفة ، والخيفة ، مِنَ الذي حدث ، وقال لها ، يا امرأة ؟!! من أنتِ حتى تدخلين بهذا الشكل ؟! قالت أنا ابنتك ، التي انقذتها بإذن الله ، قبل اكثر من ثلاثين عام ، ورعيتها أربعة أيام معك ، وأنت وقتها في ريعان شبابك آنذاك ، كُنت تمتلك معادن الأُسر الأصيلة ، ومن شجرة تربت على فِعل الوفاء والمعروف ، ولعلي أن أرد لك جميلك ، !! يا ابن الأوفياء ، وأنت الآن أصبحت أباً لنا بدلا من والديّ رحمهما الله ، وأملاً أرى فيك نوره ، وأبحث عنك كل هذه المدة ، فأجّهَشْتُ أنا بكاء من موقفها ، واستأذنت ، فرَفَضت إلا أن أحدد لهما موعداً ليكرموني وأتعرف أكثر ، فوافقت لهما ، ووعدتهما بأنني سأعود وأزورهما ببيتهما إن شاء الله ، وغادرت المنزل ، وكُنت في حِيرة وإحراج ، وموقف عصيب ، ومدهش حقاً ، وبعد ما يقارب ساعة من الوقت بعد خروجي وعودتي للمستشفى ، وجدت نفسي أصبحت بعيداً عنهم وقد أخطأت ، وأُنسيت الموقع بالفعل ، لكوني لم استوعب من أين أتيت منزلهم ، أو كيف خرجت ،!! فلم أُرَكِّز على الطريق والعنوان عند الذهاب والإياب ، ففقدت العنوان والمنزل بالفعل ، ولم نفطن كلنا وقتها لأخذ أرقام الجوال من بعضنا البعض وهكذا ، لحساسية الموقف ، والمفاجأة ، وكنت أفكر حينها فقط بالمغادرة ، وهم بالتأكيد اعتقدوا بأني عرفت المنزل ، وسأعود لهم عند ( الفرصة ) والله المستعان ، ولكن …………….

ولكن فقدنا بعضنا البعض مرة أخرى ، لهذه الاسباب التي ذكرت ، ولم يتم لنا التواصل أو اللقاء مرة أخرى من عشر سنوات مضت الى الآن ، ورجعت القصة كما كانت ، وبالتأكيد تجد هذه المرأة تبحث من جديد ، فأقدم لهم اعتذاري لهذه الأسباب ، وندمت ندماً شديداً وما زلت في حيرة من أمري لِما حدث ، ولا أريد منهم شيئاً غير الاطمئنان عليهم ، وتحقيق أمنيتهم باللقاء والتواصل لمعرفتي برغبتهم وحسرتهم على ذلك الموقف فقط .
وقدّر الله أن أروي لكم هذه القصة الواقعية بهذا المجلس المبارك واستودعناهم الله والله الحافظ لنا ولهم وللجميع ، والله يحفظ بلدنا وأمننا واستقرارنا وحكومتنا الرشيدة وعلمائنا ومشائخنا والشعب كله ، ويحفظ حماة العقيدة والوطن المرابطين على كل الثغور والله يديم النعمة على جميع المسلمين .
———————
هكذا أسعدنا (أبا عبدالله ) وتم روايته لنا بهذه القصة و يشهد الله بأني أكتبها وقد اجهشت بكاء من الموقف وأنا أكتبها ، في وقت رفض ( أبو عبدالله ) أن تُنشر ، لرغبة أن لا يكون في عمله رياء أو منّْة ، حتى أفهمته بأنها قصة واقعية ورواية تستحق النشر ، وأخذ العِبرة منها ، ولعل ولربما أن تقع هذه الرواية بيد هذه المرأة وأولادها ،مرة ثانية ، فنحقق لهم ، التواصل والوفاء ، فوافق على ذلك والله يجزيه خير الجزاء على ما فعل ، والله على كل شيء قدير


 
مواضيع : اللورد يحيا



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 11-17-15, 02:02 AM   #2 (permalink)
حروف العز

الصورة الرمزية حروف العز

المكان »  بين الحروف
اللهم يامقلب القلوب والابصار ثبت قلب على دينك
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



ربي يوفقهم لما فيه خير ويحفظهم

قصه تدمع لها العين ويرق لها القلب

سلمت يمنااك اللورد يحيا


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 11-17-15, 02:24 AM   #3 (permalink)
غياهيب

الصورة الرمزية غياهيب
صمت

الهوايه »  ر الـ غ ـ
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



سبحآن الله .. قصه مؤثره ذرفت مدآمعنا بهآ..
ولا املك تعليق أكثر .. سبحان من جمعهم بعد عمر .. باْذن الله
يجتمع ويطمأن عن حآلهم..


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 11-17-15, 03:05 AM   #4 (permalink)
مطر الفجر

الصورة الرمزية مطر الفجر

سحقاً لقوم يقولون مالا يعلمون
و بئساً لقوم يحكمون بما لا يعرفون
و تباً لقوم في الجهالة يستمرون
_____
ان بعض القول فناً
فاجعل الاصغاء فناً

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سبحان الله قصة مؤثره جدا
شكرا لك
تحيتي


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 11-17-15, 02:10 PM   #5 (permalink)
مختلف..!

الصورة الرمزية مختلف..!

المكان »  المدينة المنورة ..!
الهوايه »  الرسم و السباحه و السفر ..!
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يالله والله أنها قصه حزينه جداً

يعطيك العافية على الطرح

اشكرك



 
مواضيع : مختلف..!



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
قديم 11-17-15, 03:17 PM   #6 (permalink)
معزوفة ڪلآسيڪية

الصورة الرمزية معزوفة ڪلآسيڪية

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



يالله قصة بجد مؤثره سبحان لله
وان شاء الله يجدهم


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عشرة أمور تختلف بين الرجل والمرأة azOoOoOoz قسم العام للمواضيع العامه •• 6 10-04-16 09:29 AM
ماجد بن عبدالله: لم نعرف بأعمال الملك عبدالله الخيرية إلا بعد وفاته مهدي ميكس قسم العام للمواضيع العامه •• 2 07-11-16 01:38 AM
بين الرجل والمرأة - الشيخ علي الطنطاوي سَآكنُ الرُّوْح قسم اليوتيوب [ YouTube ] ومقَاطع الفيديو 10 04-27-16 05:51 PM
زوجة الأب تغسل عين الرضيعة بالكلوركس M.ahmad قصص - روايات - Novels stories - روايات طويله •• 3 09-30-11 03:21 AM
[style] الولى لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالله العزيز و الأسرة الما M.ahmad قسم إستايلات المواقع والمنتديات •• 0 03-11-11 06:30 AM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 09:15 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219