موضوع مُغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-16, 03:06 PM   #1
رويدا محمد

الصورة الرمزية رويدا محمد

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأ خزائن الله نوراً ، وتكون لنا فرجاً وفرحاً وسروراً.
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي هل يمكن للحرام أن يكون حلالاً..؟!



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك من يضع للحرام مقياس
كأن يكون حراماً هين وحرام عظيم
فهل لأقوالهم دليل يقنعنا بأن جزاء الحرام العظيم أعظم
وجزاء الحرام الهين أهون ...!


كأن تنمص أحداهن في ليلة زواجها بقولها
وتقول أعلم أنه حرام ولكنها مرة واحدة في العمر فقط
وهو أهون من غيره ؟!

أو يشرب أحدهم السجائر أو الأرقيلة " المعسل ، الشيشة "
ويقول هي أهون من الخمر ..!

أو يسمع أحدهم للأغاني ويقول هي أهون من غيرها
وتشاهد المسلسلات وتخبر أنها تحكي واقعنا وهي أقل ذنبا من
باقي المحرمات


فهل أصبح للحرام مقياسا يقاس به مدى عظمة الذنب وهوانه
ويجعل منه الشخص حلالاً ولو لمرة واحدة !؟


مع تحياتي رويدا


 


قديم 03-07-16, 07:10 PM   #2
مطر الفجر

الصورة الرمزية مطر الفجر

سحقاً لقوم يقولون مالا يعلمون
و بئساً لقوم يحكمون بما لا يعرفون
و تباً لقوم في الجهالة يستمرون
_____
ان بعض القول فناً
فاجعل الاصغاء فناً

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اعتقد ان هذه المسألة تحتاج الى مفتي او عالم
ولكن قياسا بالعقل
نعم ان الحرمات تختلف في مقاييسها وعذابها
فمثلا حكم السارق يختلف عن حكم الزاني
وحكم تارك الصلاة يختلف عن اللذي يؤخر الصلاة
وحكم النامصة يختلف عن حكم المتبرجة وهكذا
وعلى قدر الذنب والمعصية يكون العذاب من الله على مايستحقون
ولاننسى ان الله عادل في حكمه وقضاءه وعذابة
ويستحيل ان يظلم العبد بعقوبة اكبر واقوى مما يستحق
لان الله رب رحمة وحكمة

وبالاخير الله يحاسب كل شخص على اعماله
ان كانت من الكبائر او كانت صغائر
سواء ذنوب او معاصي او احكام الكراهية والتحريم
وهو من يرحمنا برحمته يوغفر لنا ويعفو عنا ان اشاء ذلك
تحيتي لك ....


 

قديم 03-07-16, 08:14 PM   #3
AbôØôdy

الصورة الرمزية AbôØôdy
Games Over

المكان »  في زمآني
الهوايه »  Anime & Game & Designing ..etc

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلين بالأخت رويدا
عساك تكون بخير وعافية
خلني أدخل بصلب الموضوع ►►► باين عليه مشغول

لم يصبح للمحرمات مقياس بحد علمي
بل
هو له مقياس بالفعل
الصغائر ,, الكبائر
,, المنهيات ,, المكروهات ..الخ
كلها هذي مقياس لدرجة الذنب ( وفقاً للأحديث الصحيحة اللي مذكور فيله الصغائر والكبائر)


قال تعالى في محكم تنزيله : وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116) سورة النحل
عموما أنا أستفدت من تفسير هذي الآية عدم الإشارة للمنهيات وما إلى ذلك هذا حلال وذاك حرام ..الخ
الله سبحانه وتعالى أعلم بما هو حرام وما هو حلال ومتى وأين وكيف ..الخ
نحنا كأمة محمد عليه الصلاة والسلام نعرف ما أشير إليه فقط
,, أما غيره يبقى علمه عند الشارع الحكيم وفقاً للآية الكريمة المذكورة أعلاهـ

آمل إني أفدتك بإجابتي



مع فآئق الود والإحترام


 

قديم 03-08-16, 01:23 AM   #4
رويدا محمد

الصورة الرمزية رويدا محمد

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأ خزائن الله نوراً ، وتكون لنا فرجاً وفرحاً وسروراً.
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مطر الفجر مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اعتقد ان هذه المسألة تحتاج الى مفتي او عالم
ولكن قياسا بالعقل
نعم ان الحرمات تختلف في مقاييسها وعذابها
فمثلا حكم السارق يختلف عن حكم الزاني
وحكم تارك الصلاة يختلف عن اللذي يؤخر الصلاة
وحكم النامصة يختلف عن حكم المتبرجة وهكذا
وعلى قدر الذنب والمعصية يكون العذاب من الله على مايستحقون
ولاننسى ان الله عادل في حكمه وقضاءه وعذابة
ويستحيل ان يظلم العبد بعقوبة اكبر واقوى مما يستحق
لان الله رب رحمة وحكمة

وبالاخير الله يحاسب كل شخص على اعماله
ان كانت من الكبائر او كانت صغائر
سواء ذنوب او معاصي او احكام الكراهية والتحريم
وهو من يرحمنا برحمته يوغفر لنا ويعفو عنا ان اشاء ذلك
تحيتي لك ....
أشكرك غاليتي مطر الفجر
أقنعتني فكرة جزاء كل واحد فيهم
لكن يبقى الذنب ذنبا وعليه جزاء
البعض منا يفعل المحرم لمجرد انه صغير
لا يعلم بأن له عقاب عند الله
بما أنه هين رح ارتكبه ..!
وهذا خطأ كبير

كل الشكر لك


 

قديم 03-08-16, 01:26 AM   #5
رويدا محمد

الصورة الرمزية رويدا محمد

اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأ خزائن الله نوراً ، وتكون لنا فرجاً وفرحاً وسروراً.
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abôØôdy مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلين بالأخت رويدا
عساك تكون بخير وعافية
خلني أدخل بصلب الموضوع ►►► باين عليه مشغول :silbando:

لم يصبح للمحرمات مقياس بحد علمي
بل
هو له مقياس بالفعل
الصغائر ,, الكبائر
,, المنهيات ,, المكروهات ..الخ
كلها هذي مقياس لدرجة الذنب ( وفقاً للأحديث الصحيحة اللي مذكور فيله الصغائر والكبائر)


قال تعالى في محكم تنزيله : وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116) سورة النحل
عموما أنا أستفدت من تفسير هذي الآية عدم الإشارة للمنهيات وما إلى ذلك هذا حلال وذاك حرام ..الخ
الله سبحانه وتعالى أعلم بما هو حرام وما هو حلال ومتى وأين وكيف ..الخ
نحنا كأمة محمد عليه الصلاة والسلام نعرف ما أشير إليه فقط
,, أما غيره يبقى علمه عند الشارع الحكيم وفقاً للآية الكريمة المذكورة أعلاهـ

آمل إني أفدتك بإجابتي



مع فآئق الود والإحترام
بالطبع أجبتني بالأخص فيما يتعلق بعنوان الموضوع
زكون أن النبوب والماعصي كبائر وصغائر
بعدها يخرجنا عن الملة
والبعض يعتبر صغيرةة تضعف الإيمان في قلوبنا
ويكتب لمرتكبها سيئةة ..!
يبقى الحرام حراما مهما فعله الأخرين وأستحلوة وأثمين عليه
مهما كانت درجته أو مقاسة او هوانه ..!
ويبقة الحلال حلا طيبا مباحا لمن عمله

كل الشكر لك


 

قديم 03-08-16, 02:03 AM   #6
الوليد

الصورة الرمزية الوليد

المكان »  هناك !! خلف المجرات !! حيث الاجساد تحترق !!
أصابعها ما لامست أوراق التوت لتقصفها
بل لتخبرك أيها القز،،، كيف يكون الحرير !!
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



"الحلال بين والحرام بين" حديث شريف

فمعناه أن الأشياء ثلاثة أقسام:
- حلال بين واضح، كالخبز والفواكه والزيت والعسل والكلام والنظر والمشي....
- وحرام بين، وهو الخمر والخنزير والغيبة والنميمة...
- والمشتبهات، وهي أمور ليست بواضحة الحل ولا الحرمة، فلهذا لا يعرفها كثير من الناس ولا يعلمون حكمها.
أما العلماء، فيعرفون حكمها بنص أو قياس أو غير ذلك، فإذا تردد الشيء بين الحل والحرمة، ولم يكن فيه نص ولا إجماع اجتهد فيه المجتهد فألحقه بأحدهما بالدليل الشرعي، فإذا ألحقه به صار منه، وقد يكون دليله غير خال من الاحتمال البين، فيكون الورع تركه، ويكون داخلاً في قوله صلى الله عليه وسلم:
"فمن اتقى الشبهات، فقد استبرأ لدينه وعرضه"


أي: حصلت له البراءة لدينه من الذم الشرعي، وصان عرضه عن كلام الناس فيه.

قلمك يجيد الطرح والنزف ويشعل الحماس





 

موضوع مُغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع : هل يمكن للحرام أن يكون حلالاً..؟!
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جداريات تضيف جمالاً على منزلك رويدا محمد قسم الديكور والآثاث المنزلي والمكتبي •• 2 04-23-16 04:34 PM
أي معروف تعرفه إفعله، يمكن.....يمكن! منو الصوتيات والمرئيات الاسلاميه ◦● 1 11-30-15 03:53 PM
بريد الأعضاء يمكن يكون لك رسالة سآرهه بنت سعود ملتقى تواصل الأعضاء - فعاليات - تهاني ومناسبات . . ◦● 193 06-01-15 11:08 PM


| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 06:07 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا