العودة  

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-27-18, 12:45 AM   #1 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon N3 بـرنـامج النـقـاش الطبـي ~ الآســبـــ 4 ــــوع ~ الفصـــــام




بـرنـامج النـقـاش الطبـي ~ الآســبـــ 4 ــــوع ~ الفصـــــام

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

آخواتي وآخواني الآفاضل ... آعضاء وزوار منتديات مسك الغلا
عشاق ورواد قسم الصحه والحيويه
آسعد الله كل آوقاتكم بالخير والسعاده


موضوع تقاريرنا ومناقشاتنا لهالآسبوع رح بتكون عن مرض ... الفصــــام



وهيدول آسئلات التقرير والمناقشه :-


1- ماهومرض الفصام؟
2- اعراض مرض الفصام؟
3- اسباب مرض الفصام؟
4- انواع الفصام؟
5- هل مرض الفصام وراثي ام مكتسب ؟
6- هل يصيب مرض الفصام النساء اكثر ام الرجال ؟
7- هل ممكن ان يصيب مرض الفصام الاطفال؟
8- هل من الممكن ان يصبح مريض الفصام عدوانيا؟
9- كيفية التعامل مع مريض الفصام؟
10- هل يمكن ان يؤدي مرض الفصام بصاحبه للانتحار؟
11- هل يمكن لمريض الفصام ان يستغني عن الادوية في المستقبل ؟
12- علاج مرض الفصام؟
13- ماذا استفدت من موضوع النقاش ؟


الله يبعد عنكم المرض ويشفى جميع المرضى ,,,
ناطرين مشاركاتكم المميزه ومناقشاتكم القيمه ,,,,,, ودمتم بصحه والسعاده
مع جزيل شكر وآحر تحيات آختكن ... تــاتــيـانــــا



 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-27-18, 12:47 AM   #2 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon N13





تقريــــر نقــــاش طبــــي عن مرض الفصــــام Schizophrenia




اولآ ... ماهو مرض الفصام ؟

الفـُصام (أو: الانفصام العقلي - Schizophrenia)
هو اضطراب حاد في الدماغ يشوه طريقة الشخص المصاب به في: التفكير، التصرف، التعبير عن مشاعره، النظر إلى الواقع ورؤية الوقائع والعلاقات المتبادلة بينه وبين المحيطين به.
الأشخاص المصابون بمرض الفصام (وهو المرض الأصعب والأكثر تقييدا من بين جميع الأمراض النفسية المعروفة) يعانون، بشكل عام، من مشاكل وظيفية في المجتمع، في مكان العمل، في المدرسة وفي علاقاتهم مع زوجاتهم / أزواجهن.

قد يسبب مرض الفصام للمصابين به الخوف والانطواء على النفس. الفصام هو مرض مزمن، يلازم المصاب به طوال فترة حياته، لا يمكن معالجته، لكن يمكن السيطرة عليه بواسطة العلاجات الدوائية المناسبة.
وخلافا للفكرة الشائعة، فليس الفصام انفصاما في الشخصية، بل هو عبارة عن اضطراب نفسي (ذهان – Psychosis)، لا يستطيع الشخص المصاب به التفريق / التمييز بين الواقع وبين الخيال. وقد يحدث أحيانا أن يفقد شخص مصاب باضطراب نفسي ارتباطه بالواقع.
يهيأ للمصابين بمرض الفصام أن العالم المحيط بهم مركب من خليط كبير من الأفكار، المناظر والنغمات. وقد يكون السلوك المميز للأشخاص المصابين بمرض الفصام غريبا جدا، بل مرعبا أحيانا. التغيير المفاجئ الذي يحصل في شخصية المريض، أو في سلوكياته، والذي يجعله يفقد أية صلة مع الواقع، يسمى "المرحلة الذهانيّة".


وبالرغم من أن مصطلح " الفصام" لم يستخدم إلا في بداية القرن العشرين إلا أن هذا الاضطراب العقلي كان موجودا منذ فترات طويلة وفي جميع المجتمعات .
وقد عرف الأقدمون هذا المرض منذ تاريخ بعيد ووصفوه بعدة طرق وكان المرض العقلي- أو " الجنون" كما كان يطلق عليه قديما في المجتمعات الغربية- لا يعتبر مشكلة صحية ولكنه نوع من أنواع السحر ، حتى كان بداية القرن 19 عندما بدأت النظرة الإنسانية نحو المرض العقلي وبدأ في تقديم خدمات إنسانية وعلاج لهؤلاء المرضى بعد أن كانوا يوضعون في السجون وكان العالم النفسي السويسري ( بلوير) أول من أطلق مصطلح الفصام سنة 1911 (وكلمة الفصام أو سكيزوفرنيا تتكون من كلمتين سكيزSchiz) ) ومعناها الانفصام وفرنسيا Phrenia)) ومعناها العقل أى انقسام أو انفصام العقل وليست الشخصية كما يعتقد الكثيرون.





ثانيآ ... اعراض مرض الفصام؟

أعراض الفصام تتركب من عدة عوامل، بدءا من التغيرات التي تحصل في شخصية المريض وقدراته وحتى إظهار تغييرات في التصرفات وملاءمتها للأوضاع المختلفة. عند ظهور فصام للمرة الأولى يكون ظهور الأعراض فجائيا وحادا.

يمكن تقسيم الأعراض المشتركة لكل أنواع الفصام إلى ثلاث مجموعات أساسية: أعراض إيجابية، أعراض ارتباك وبلبلة وأعراض سلبية.

1- الأعراض الإيجابية للفصام:
في هذه الحالة، كلمة "إيجابية" لا تعني، بالضرورة، أن الأعراض جيدة، إنما المقصود هو أن الأعراض واضحة وظاهرة للعيان وهي لا تظهر لدى الأشخاص الذين لا يعانون من الفصام.
هذه الأعراض، التي تسمى أحيانا الأعراض النفسية (الذهانية)، تشمل:
• الأوهام (Illusions)
• الهلوسة (Hallucination)

2- أعراض الارتباك والبلبلة الخاصة بالفصام:
• أعراض الارتباك والبلبلة تعكس عدم قدرة الشخص المصاب بالفصام على التفكير الصافي والتصرف بترو وبتحكيم العقل
هذه الأعراض تشمل:
• تركيب جمل غير منطقية أو استعمال كلمات غير ذات معنى، الأمر الذي يصعّب على الشخص المصاب بالفصام التواصل مع المحيطين به
• الانتقال السريع من موضوع إلى آخر أو من فكرة إلى أخرى
• بطء في الحركة
• عدم القدرة على اتخاذ القرارات
• الانشغال الزائد بكتابة عديمة المعنى
• ميل إلى نسيان أمور معينة أو فـَقد (إضاعة) أغراض
• تكرار حركات أو إيماءات، مثل المشي ذهابا وإيابا أو المشي بشكل دائري
• صعوبات في التفكير بشكل منطقي وفهم ظواهر يومية، مثل: نغمات، ضجيج ومشاعر

3- الأعراض السلبية للفصام:
في هذه الحالة، كلمة "سلبية" لا تعني، بالضرورة، أن الأعراض سيئة، إنما المقصود هو غياب الأعراض التي يمكن ملاحظتها عند الأشخاص المصابين بالفصام.

تشمل هذه الأعراض:
• انعدام الإحساس أو التعبير عن المشاعر، أفكار وحالات مزاجية لا تتلاءم مع الوضع القائم (مثلا، الإجهاش بالبكاء بدلا من الضحك عند سماع نكتة)
• الانسحاب من الحياة العائلية، حياة المجتمع والنشاطات الاجتماعية
• نقص في الطاقة
• نقص في الدافعية
• فقدان المتعة أو الاهتمام بالحياة
• عادات صحة سيئة وعناية منقوصة
• مشاكل في الأداء الوظيفي، سواء في المدرسة أو في مكان العمل أو في نشاطات أخرى
• المزاجية (المزاج المتقلب – الحزن حتى الاكتئاب أو الفرح، أو حالات مزاجية متقلبة)
• فتور الشعور (جمود) – حاله يبقى فيها الشخص في نفس الوضعية بشكل دائم لفترات زمنية طويلة جدا





ثالثآ ... اسباب مرض الفصام؟

المسبب الدقيق للفصام لا يزال غير معروف، حتى الآن. أما المعروف فهو أن مرض الفصام، مثل السرطان أو السكري، هو مرض حقيقي له أساس بيولوجي. ولا ينشأ مرض الفصام من جراء فشل تربوي من جانب الأهل أو نتيجة ضعف في الشخصية.
وقد كشف الباحثون عن عدة عوامل قد يكون لها دور في تكوّن مرض الفصام، من بينها:
• الوراثة
• عمليات كيميائيه في الدماغ
• شذوذ (خلل) في بنية الدماغ
• عوامل بيئية


رابعآ ... انواع الفصام؟

هنالك عدد من الأنواع الفرعية لمرض الفصام، وهي تقسم حسب الأعراض المميزة لكل منها:

• فصام المطاردة (فُصَامٌ بَارانويديّ / فُصَامٌ زَوَرانِيّ - Paranoid schizophrenia):
الأشخاص الذين يعانون من فصام المطاردة يكونون غارقين في أوهام عن أنهم ملاحَقون / مطارَدون من قبل شخص آخر أو طرف معيّن. ومع ذلك، تبقى طريقة تفكيرهم، كلامهم ومشاعرهم عادية جدا.

• فُصَامٌ لا مُنْتَظِم (Disorganized schizophrenia):
الأشخاص المصابون بهذا النوع من الفصام يعانون، في الغالب، من الشعور بالارتباك ومن مشاكل في الاتصال والتواصل مع الآخرين، كما يعانون من الكلام المتلعثم وغير الواضح. بنظرة من الخارج، يظهرون كأنهم عديمو المشاعر والحساسية، ذوو سلوكيات غير ملائمة أحيانا، يبدون صبيانيين وتصرفاتهم تبدو سخيفة تافهة. يُظهرون سلوكيات مضطربة، مرتبكة وغير منظمة، قد تعيق قدرتهم على إدارة حياتهم اليومية بشكل سليم، مثل: وقت الاستحمام أو إعداد الطعام.

• فصام جامودي (Catatonic schizophrenia):
الأشخاص المصابون بهذا النوع من الفصام تظهر لديهم أعراض جسدية واضحة ومميزة. فهم محدودون من حيث الحركة، غالبا، ولا يستجيبون للمؤثرات المختلفة التي يعج بها العالم من حولهم. وقد يصبح جسم الشخص المصاب بهذا النوع من الفصام، أحيانا، صلبا ومتحجرا، فلا يرغب في مجرد محاولة الحركة، مطلقا. أحيانا، يُظهر الأشخاص المصابون بهذا النوع من الفصام نمطا حركيا مميزا وغريبا، مثل تنفيذ حركات في الوجه أو الميل إلى البقاء في وضعيات غريبة. قد يكررون كلمة، جملة أو تعبيرا معينا صدر عن شخص موجود بالقرب منهم في ذات الوقت. والأشخاص المصابون بالفصام الجامودي معرضون، بدرجة عالية، لأن يعانوا من النقص الغذائي، من فرط الإعياء، كما يميلون إلى إيذاء أنفسهم.

• فصام لا متميّز (Undifferentiated schizophrenia):
هذا هو نوع فرعي من مرض الفصام يتم تشخيصه عندما تكون الأعراض التي يظهرها المريض غير واضحة تماما ولا تعبر عن أي من الأنواع الثلاثة المذكورة آنفا.

• فصام متبقي (Residual Schizophrenia):
في هذا النوع الفرعي من مرض الفصام تكون أعراض المرض قد تقلصت. الهلوسة، الأوهام، أو أية أعراض أخرى للمرض ما زالت موجودة (متبقية)، لكنها أخفّ مما كانت عليه في التشخيص الأولي للمرض.





خامسآ ... هل مرض الفصام وراثي ام مكتسب ؟

مرض الانفصام هو مرض وراثي. صحيح بشكل جزئي.
هنالك احتمال أكبر للإصابة بالفصام لدى أفراد العائلة. للعامل الوراثي وزن كبير، ولكنه ليس العامل الوحيد. النظرية المعتمدة اليوم هي أن الفصام هو نتيجة للدمج بين العوامل الوراثية والتأثيرات البيئية.


سادسآ ... هل يصيب مرض الفصام النساء اكثر ام الرجال ؟

التقديرات في العالم تشير إلى أن 1% من مجمل أفراد المجتمع يعانون من هذا المرض، حوالي 2500 من المرضى في جيل الشباب بين 18 و 30 عاما يتم ادخالهم إلى المستشفى في كل سنة. هؤلاء الأشخاص لا يستطيعون ممارسة حياة طبيعية، ومعظمهم يصبحون مضطرين إلى الدخول إلى مؤسسات علاجية مختلفة متخصصة في معالجة الاضطرابات النفسية. بالرغم من الاعتقاد السائد هو أن الرجال أكثر إصابة بهذا المرض، إلا أن الحقيقة هي أن المرض يصيب الجنسين بنفس النسبة.




سابعآ ... هل ممكن ان يصيب مرض الفصام الاطفال؟

الفصام هو مرض من أكثر الأمراض إعاقة للشباب
الفصام عادة يصيب الصغار أو الشباب ما بين سن 16 - 25 سنة
من الممكن ظهور المرض في سن النضوج ولكن البداية تكون أقل بعد سن الثلاثين ونادرا بعد سن الأربعين.
وهناك نوع في الطفولة ولكنه نادر ومن الممكن أن يوجد في الأطفال الصغار من سن الخامسة


ثامنآ ... هل من الممكن ان يصبح مريض الفصام عدوانيا؟

هناك مجموعة واسعة من الكتب المشهورة التي في معظمها تصف المرضى الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية أو غيرها من الأمراض النفسية، كأشخاص عنيفين وخطيرين. ولكن هذا ليس هو الحال دائما. فمعظم الناس المصابين بمرض انفصام الشخصية ليسوا خطيرين أو عنيفين. علاوة على ذلك، فالمرضى يفضلون عادة الانطواء على أنفسهم والابتعاد عن المجتمع. لكن، هناك حالات من المرضى المصابين بالأمراض النفسية، الذين يشربون أيضا الكحول أو يتعاطون المخدرات، ويظهرون سلوك عنيف وخطير لمن حولهم.
للآسف يمكن للمرضى الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية أن يشكلوا خطرا على أنفسهم. مثل الانتحار .






 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-27-18, 12:49 AM   #3 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

Icon N13






تاسعآ ... كيفية التعامل مع مريض الفصام؟

أظهرت الأبحاث التي أجريت على اسر مرضى الفصام أن المناخ الأسري الصحي له دور كبير في تحسين فرص استقرار المرضى ومنع انتكاس المرض.
ولذلك فأن الأسرة تستطيع أن تلعب دور كبير من كل النواحي في مساعدة المريض بالفصام. إذا كنت مهتم بمشكلة مرض الفصام في أسرتك فأن عليك أن تعلم بعض الأساسيات عن المرض.





1) العلامات المنذرة :إذا ظهرت بعض التصرفات الفظة من المريض فأنه من المفيد أن تبحث عن النصيحة الطبية . بعض النوبات الحادة تحدث فجأة واحيانا تظهر الأعراض خلال فترة من الزمن .

الأعراض التالية من الأعراض الهامة للمرض :
* تغيير واضح في الشخصية
* الإحساس الدائم بأنه مراقب
* صعوبة التحكم في الأفكار
* سماع أصوات أو كلام لا يستطيع الآخرون سماعة
* زيادة الانعزال عن المجتمع
* مشاهدة أو رؤية أشياء لا يستطيع الآخرون رؤيتها
* التحدث بكلمات لا معني لها
* المبالغة في التصرف مثل التدين الشديد
* الغضب بدون مبرر مع الخوف الشديد
* عدم النوم والهياج

ويجب أن نعلم أن وجود هذه الأعراض أحيانا لا تجزم بوجود مرض الفصام لانها قد تكون بسبب وجود مرض آخر مثل الإدمان على العقاقير أو بسبب مرض عضوي في الجهاز العصبي أو بسبب اضطراب عاطفي شديد "وجود حالة وفاة في الأسرة على سبيل المثال"

(2) الحصول على العلاج :
خذ المبادرة - إذا بدأت أعراض المرض في الظهور فأبحث عن الطبيب المتخصص في علاج المرض - إن أفراد الأسرة هم أول من يلاحظ ظهور الأعراض المرضية وتذكر أن المريض إن كان يحس أن الهلاوس والضلالات شيء حقيقي فأنه سوف يرفض العلاج.

ساعد الطبيب بإمداده بكل ملاحظاتك عن الحالة المرضية للمريض - حاول أن تكون دقيقا في وصفك للأعراض المرضية ، ومن الممكن أن تدون تلك الملاحظات وتقدمها للطبيب لان تلك الملاحظات قد تساعد على دقة تشخيص الحالة المرضية .





(3)المساعدة في تقديم العلاج :
العلاقة بين الطبيب والمريض علاقة هامة ويجب أن تكون علاقة يسودها الخصوصية وحفظ أسرار المريض التي يبوح بها للطبيب ،ومع ذلك فأن للأسرة الحق في معرفة بعض المعلومات عن حالة المريض التي تساعدها في تقديم الرعاية والعلاج المناسب . إن جزء كبير من مهمة الطبيب هو محادثة وشرح وتوجيه أسرة المريض القلقة علية . ويعتمد الأطباء النفسيون علي الأسرة للمساعدة في تحسن حالة المريض لأنهم يعلمون أن أي فرد من أقارب المريض يستطيع المساعدة في سرعة التحسن . كيف نتصرف كأقارب أو أصدقاء للمريض ؟ …ماذا نعمله أو نقوله عندما نكون معه له أهميه كبيرة للمريض و لتحسن حالته .

لذلك يجب أن تناقش المواضيع التالية مع الطبيب المعالج :
* أعراض وعلامات المرض
* المآل المتوقع للمرض
* استراتيجية العلاج
* علامات انتكاس المرض
* المعلومات الأخرى المتعلقة بالمرض


ولذلك يجب أن يكون لدى الأسرة ملف يحتوى على معلومات عن المرض يشمل الآتي
العلامات المرضية التي ظهرت على المريض
كل الأدوية التي استخدمت في العلاج وجرعاتها
الأثر العلاجي لكل دواء استعمل


(4)علامات انتكاس المرض
يجب على الأسرة والأصدقاء أن يكونوا على دراية كافية بعلامات انتكاس المرض التي تظهر على المريض عندما يبدأ في التدهور بسبب ظهور بعض الأعراض المرضية. ومن المهم أن نعلم أن المرض من الممكن أن ينتكس في أي وقت وهذه العلامات تختلف من فرد لفرد واهم هذه العلامات :

زيادة الانسحاب من النشاط الاجتماعي
تدهور النظافة الشخصية عن معدلها الطبيعي


ويجب كذلك أن تعلم أن :
الإجهاد والتوتر النفسي يجعل الأعراض تزداد سوءا
تقل الأعراض المرضية كلما ازداد المريض في العمر





عاشرآ ... هل يمكن ان يؤدي مرض الفصام بصاحبه للانتحار؟

بالرغم من أن التفكير بالانتحار ومحاولات الانتحار شائعة بنسبة كبيرة لدى مرضى الفصام، إلا أن الانتحار هو ليس المسبب الأساسي للوفاة، وإنما وجود مشاكل جسدية متعددة أخرى. جزء من الأدوية التي يستهلكها المرضى تؤدي إلى مضاعفات واثار جانبية مثل ارتفاع ضغط الدم، السكري ومشاكل في القلب. التعقيدات الناتجة عن هذه الأمراض هي العامل الأساسي للوفاة لدى المرضى.


حادي عشر ... هل يمكن لمريض الفصام ان يستغني عن الادوية في المستقبل ؟

اذا التزم المريض بآستخدام الأدوية بانتظام تحت آشراف طبيبه الخاص ومع مراعاه اهله ومارس الرياضة يستطيع أن يستغني عنها بعد انقضاء فترة علاجه ويشفى تمامًا من أعراض الفصام؟

حقيقةً مرض الفصام يمكن الشفاء منه، وهذا نشاهده لدى ثلاثين إلى أربعين بالمائة من الناس، وثلاثين إلى أربعين بالمائة تعيش حياة طيبة وممتازة جدًّا وبفعالية، لكن مع ضرورة تناول الأدوية، وهنالك عشرة إلى عشرين بالمائة ربما يكون المرض مطبقًا عليهم


ثاني عشر ... علاج مرض الفصام؟

يهدف علاج الفصام إلى تقليل الأعراض، تخفيف حدتها وتقليص احتمال تكرار الفصام، أو رجوع الأعراض من جديد.
تشمل معالجة مرض الفصام:

المعالجة الدوائية (Medicine Therapy)
• المعالجة النفسية (Psychotherapy)
• التأهيل (Rehabilitation)، الذي يتركز في تطوير المهارات الاجتماعية والتدريب المحترف لمساعدة مرضى الفصام على الاندماج وأداء مهامهم في المجتمع وعيش حياة مستقلة، قدر الإمكان
• المعالجة النفسية الفردية، التي تهدف إلى مساعدة المريض على فهم المرض الذي يعاني منه بطريقة أفضل، ومساعدته على مواجهة المشكلة وتطوير وسائل لحلها
• المعالجة العائلية، التي تهدف إلى مساعدة عائلة المريض على التعامل بشكل أفضل مع شخص قريب يحبونه ومصاب بمرض الفصام، ومنحهم وسائل لمساعدته بأفضل الطرق وأكثرها نجاعة
• مجموعات الدعم والعلاج، التي تهدف إلى توفير دعم متبادل على أساس ثابت
• الاستشفاء (العلاج في المستشفى - Hospitalization)
• المعالجة بالتخليج الكهربائي (بالصدمات الكهربائية - Electroconvulsive therapy - ECT)
• المعالجة الجراحية في نسيج الدماغ






وآخيرآ ... ماذا استفدت من موضوع النقاش؟

آستفدت منو بهالمحاور ال3

1- آنو وللآسف ... لا يتوفر، حتى اليوم، علاج يمكنه منع ظهور مرض الفصام. لكن تشخيص مرض الفصام في مرحلة مبكرة واعتماد العلاج المناسب يمكن أن يقللا من احتمال تكرار النوبات ومنع الحاجة إلى الرقود في المشفى. بالإضافة إلى ذلك، يقلل هذا، أيضا، من تشويش حياة المريض العادية في كنف عائلته وأصدقائه.

2- كلنا نتأثر بالمرض !!
عدا عن المرضى , حوالي 8% من الأسرة بالمستشفيات تشغل بالمرضى وهذه النسبة اكثر من نسبة أى مرض آخر
- هناك خسائر أخرى بسبب المرض ولا يمكن حسابها مثل المشاكل والصعوبات الفردية والأسرية التي تعاني منها أسرة المريض الفصامي.


3- لمراعاه المريض من الضروري معرفة الأشياء التي يجب تجنبها :

1) الاختلاط المبكر مع عدد كبير من الناس: المريض يحتاج للوقت للتعود على الحياة الاجتماعية الطبيعية مرة أخرى ولذلك لا تحاول أن تحثه على الاختلاط لأنه سوف يضطرب أسرع بهذه الطريقة …ومن الناحية الأخرى لا تتجاوز المعقول وتعزله من كل الاتصالات الاجتماعية.

2) الملاحظة المستمرة : إذا كان المريض مشغولا ببعض الأعمال لا تحاول مراقبته باستمرار لأن ذلك يجعله عصبيا وهذا ليس مطلوبا .

3) التهديد والنقد : لا تحاول تهديد المريض بعودته للمستشفى ،ولا تضايقه وتنقد تصرفاته باستمرار وبدون مبرر كاف .

4) عدم الثقة في استعداده للعودة للبيت : ثق في المريض واحترم رأى الطبيب المعالج في إمكان عودته للبيت .



TATYANA







 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-27-18, 10:54 PM   #4 (permalink)
قيثارة

الصورة الرمزية قيثارة

المكان »  كوردستان

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



مرض الفصام




مرض الفصام أو الشيزوفرينيا
هو اضطراب عقلي قوي يجعل المرضى ينفصلون تماماً عن الواقع ،
حيث أنه يؤدي إلى مزيج من الهلاوس
و الأوهام ، و الأفكار ، و السلوكيات الغريبة ،
و هو مختلف تماماً عما يعتقده بعض الأشخاص بأنه عبارة عن إزدواج الشخصية ،
فهو عبارة عن خلل في موازنة المريض بين أفكاره و مشاعره ،
و هو مرض مزمن يحتاج إلى العلاج مدى الحياة .

ما هي أعراض مرض الفصام ؟

1) الأوهام و هي عبارة عن معتقدات خاطئة ليس لها علاقة بالواقع ،
و مثال عليها : اعتقاد المريض بأن هناك عصابة تخطط لقتله ،
أو اعتقاده بأن هناك شخصية معروفة
تحبه و تود مقابلته .

2) الهلاوس و هي عبارة عن رؤية أشياء أو سماع أصوات غير متواجدة ،
و يكون المريض في غاية الثقة من وجود تلك الأشياء ،
و قد تأتي الهلاوس في أي صورة حسية ،
إلا أن الهلاوس السمعية تعد أشهر أنواع الهلاوس .

3) تفكير و كلام غير منظم قد توجد أفكار غريبة في رأس المريض
تظهر في كلمات غريبة غير مرتبة
مثل الرد على أسئلة بكلمات ليس لها معنى أو سياق مفهوم .

4) حركات غريبة و يظهر هذا بطرق عدة كالحركات الطفولية أو الحركات المثيرة الغير متوقعة
و تكون بلا أي هدف أو تظهر في صورة نقض القوانين ، أو الجلوس بوضعية غير ملائمة
أو القيام بسلوكيات غير مسئولة .

5) أعراض سلبية أمثلة على ذلك عدم تواصل المريض بالعين مع من يحدثه
أو الثبات على تعبير وجهي واحد و نبرة صوت واحدة ، قلة النشاط و الكلام و إهمال النظافة الشخصية .



ما هي أسباب مرض الفصام ؟

لم يتم التوصل إلى السبب الحقيقي وراء الفصام إلا أن العلماء قد أثبتوا أن مزيجاً من العوامل الوراثية
و البيئية قد تكون السبب في ذلك ، و قد يعود السبب أيضاً إلى خلل في كيمياء المخ خاصة في مستوى
الدوبامين و الجلوتامين .

كيف يتم تشخيص مرض الفصام ؟

1 – عندما يشك الطبيب في أعراض الفصام فإنه يسأل المريض عن تاريخه المرضي و النفسي
و يقوم بعمل فحص شامل له.
2- صورة دم كاملة و عمل بعض الفحوصات و الأشعة مثل الأشعة المقطعية و الرنين المغناطيسي
على المخ لاستبعاد أي سبب آخر للأعراض ، و كذلك عمل فحصوصات للكشف عن وجود أي مواد مخدرة أو كحوليات بالجسم .
3- يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة على المريض عن الأفكار والهلاوس و الأوهام التى يعيش بها ، و عن حدوث أي مظاهر عنف في حياته أو أي محاولات انتحار .

ما هو علاج مرض الفصام ؟

يتطلب مرض الفصام استمرار العلاج مدى الحياة ، حتى بعد اختفاء الأعراض ،
و يعد العلاج الدوائي و النفسي من أفضل الطرق العلاجية للتحكم في أعراض الفصام



العلاج الدوائي

تعد مضادات الذهان هي حجر الأساس في علاج مرض الفصام،
و قد يكون لها آثار جانبية خطيرة مع بعض المرضى، إلا أنها تتحكم في المرض بصورة كبيرة
و لكن يجب الاستمرار عليها مدى الحياة حتى لا تعود الأعراض مرة آخرى
و إذا قاوم المريض و لم يلتزم بأخذ دواءه فقد يضطر الطبيب بإعطائه إياه في صورة حقن
للتأكد من أخذ جرعته المطلوبة ، و إذا كان المريض يعاني من حالات شديدة من الهياج ،
فيمكن أن يبدأ الطبيب بإعطائه مهدئ مثل البينزوديازبين و يتبعه بمضادات الذهان .

العلاج النفسي

1) العلاج الفردي : و يقوم الطبيب بتعريف المريض على حالته و تعليمه
كيف يتعامل مع التوتر و مع ظهور الأعراض المنبئة بالانتكاسة .
2) التدريب على المهارات الاجتماعية : و يعتمد على تحسين علاقات المريض الاجتماعية .
3) العلاج الأسري : العلاج الأسري يعطى لعائلة المريض دعماً و فرصة لمعرفة المرض
و كيفية التعامل معه بصورة أكبر .
4) إعادة التأهيل : و يركز على مساعدة مرضى الفصام على الاستعداد للعمل و المحافظة عليه .


تاتيانا الغالية مشكووورة ع الموضوع المهم
وبارك الله بجهودكِ حبيبتي


 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-28-18, 12:47 AM   #5 (permalink)
ŢαŢμαŊα

الصورة الرمزية ŢαŢμαŊα

المكان »  HEAVEN = KURDISTAN
الهوايه »  السفر بين عالم المعرفه وروائع الطبيعه
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



قيثاره ,,, يسلمو ايديكي عزيزتي ع المشاركه المميزه والآنيقه وبارك الله فيكي آنتي كمان .


 
مواضيع : ŢαŢμαŊα



Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-28-18, 06:21 PM   #6 (permalink)
وجه القمر

الصورة الرمزية وجه القمر
malak

المكان »  بذاك الذي ينبض يسار صدرك!
الهوايه »  الحياة بكل تفاصيلها

إنها الحياة
واستمراريتها لا تقف على عتبة أحد
هي الرحلة النقيّة إلى الواحد الأحد فقط.
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي






الفصام هوَ مرضٌ نفسي يُصاب بهِ الشخص، حيث يبدأ بتفسير الواقع بشكلٍ غير طبيعيّ،



أعتاد الباحثون ربط ظهور أعراض "الفصام الذُّهاني" بمرحلة المراهقة، لكن الدراسات تثبت انه من الممكن لـ الإصابة بالمرض أن تبدأ في رحم الأم، وتحديدًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل،



يمكن أن نعد أربعة أشكال أساسية لبدء الفصام هي:


أولا – البدء بصورة تدريجية: وهو ثلاثة أنواع هي:

1 – السمات الفصامية: وهي سمات الشخصية الفصامية التي تظهر تدريجيا مع ظهور اللامبالاة، وفقد الدافعية في الحياة، والميل للانعزال، وتغيير المظهر والعادات، وغرابة الأفكار. ومما يميز هذا الشكل من أشكال بدء الفصام تناقص المستوى الدراسي أو اللامبالاة في العمل وتضييع الوقت دون طائل. كما تظهر تغيرات في المزاج ولا مبالاة بما يفرح أو ما يحزن، وتناقضات العواطف، وعدوانية نحو الأسرة والأقارب، والمبالغة والتطرف في بعض الآراء والسلوكات مثل التدين الشديد المتسم بالغلو. 2 – الشكل شبه العصابي: ويعني ظهور وساوس أو قلق أو مزاج هستيري في البداية، مما قد يؤدي إلى تشخيص الحالة على أنها اضطرابات أخرى غير الفصام. والسبب في ذلك أنه يصعب في كثير من الأحيان التفكير في مرض الفصام في هذه المرحلة. لكن المختص يبحث عن بعض التصرفات أو الأفكار الغريبة التي قد تدل على التشخيص الصحيح.






3 – المزاج شبه السيكوباتي: وهو يظهر على شكل سلوكات مضادة للمجتمع وعدوانية اندفاعية غير معتادة من الشخص المعني، وحلقات تهيج وجنوح.

ثانيا – بدء المرض بصورة فجائية: فالدخول في المرض يأخذ شكل نوبات ذهانية حادة مثل الهلاوس (سماع أصوات لا يستطيع الآخرون سماعها أو رؤية أشباح) والأوهام (إحساس بأنه مراقب أو أن الآخرين يتجسسون عليه) والتفكير «المرضي». وأحيانا تظهر لدى المصاب نوبة هوسية أو نوبة اكتئابية شديدة مصاحبة بأعراض ذهانية. المثير للانتباه أن هذه النوبات تظهر بطريقة فجائية عند أشخاص أسوياء بدون سوابق أو أي شيء يدل على إمكانية إصابتهم بمرض نفسي.

ثالثا – بدء الفصام بشكل دوري: فتظهر أعراض فصامية ثم تختفي لتظهر من جديد، في سلسلة متلاحقة تنتهي باستقرار المرض.
رابعا - بدء الفصام بصورة أحادية العرض: فلا يظهر على المريض إلا عرض واحد مثل استعمال العنف مع الآخرين أو الفرار غير المبرر من البيت أو محاولة انتحار لها تفسير منطقي.


هذه أهم أنواع صور دخول المريض في الفصام. والواجب على الأسرة أن تدرك أن التصرفات التي تصدر عن المريض غير متعمدة، مهما بدت كذلك، مثل العدوانية تجاه الآخرين أو الكلام البذيء، وإنما هي نتيجة وجود اضطراب في عقله وفي قدرته على التمييز.



• ينتشر الفصام بين الرجال والنساء بنسبة واحدة .

، وتوقع البعض أن تزيد النسبة لدى الرجال لتعرضهم لزيادة تعرضهم للضغوط ومشاكل الحياة .




أسبابه:

لا تقل الأبحاث التي قام بها العلماء لمعرفة أسباب الفصام عن عدة آلاف ،

لكن لا يستطيع الجزم بسبب واحد لهذا المرض ،
بل هو عدة تفاعلات بيئية ووراثية وفسيولوجية وكيميائية ، وكل عالمٍ يؤمن بسيادة أحد الأسباب على الأخرى حسب مدرسة الطب النفسي التي ينتمي إليه


• لا يمكن إغفال دور العامل الوراثي !


• مرض الفصام وأعراضه لا تورث وإنما الذي يورث هو الاستعداد للإصابة بهذا المرض إذا تجمعت عدة أسباب أخرى بيئية وبيولوجية .





 

Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 08:36 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 RC2 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219