إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-19, 09:04 AM   #1
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي ••السيرة النبوية••



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تعرّف على نبيك محمد صل الله عليه وسلم




وأول من أرضعت رسول الله صلى الله عليه وسلم هي :
[ ثويبة مولاة أبي لهب ] أرضعته أياما ... ثم أرضعته [حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية ]
وأخذته معها إلى أرضها فأقام معها في بني سعد نحو أربع سنين ... ثم ردته إلى أمه ...

وتحكي لنا حليمة السعدية خبر خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم معها فتقول :

خرجت في نسوة من بني سعد بن بكر نطلب الرضعاء بمكة ...

يعني خرجت هي ومن معها لكي تأتي كل واحدة برضيع ترضعه على أجر ...️وكان هذا من عادة العرب قديما كانوا يعطون أطفالهم صغارا لمن يرضعهم بالبادية ...

تقول حليمة : وخرجنا في سنة جدباء ومعي زوجي الحارث بن عبد العزى ومعنا شارف
( أي ناقة ) مسنة ...

تقول : والله لا تبض علينا بقطرة ... هذه الناقة ليس فيها لبن قط ، وما ننام ليلنا من صبينا الذي معنا من بكائه من الجوع ، ما في ثديي ما يغني أي ما يشبعه
( أي ليس فيه ثديها ما يشبع صبيها ) ... وما من شارفنا من لبن يغذيه ... ولكنا كنا نرجو الغيث والفرج .

تقول : فلما قدمنا مكة لم تبق منا امرأة إلا عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه إذا قيل لها إنه يتيم ...
يعني كلما ذهبت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رفضته لأجل أنه يتيم لماذا .

تقول : وذلك أنا إنما كنا نرجو المعروف من أبي الصبي ... فكنا نقول يتيم وما عسى أن تصنع أمه وجده ... فكنا نكرهه لذلك .

•• فما بقيت امرأة قدمت معي إلا أخذت رضيعا غيري .
يعني كل امرأة أخذت رضيعا إلا حليمة .

•• تقول : فلما أجمعنا الانطلاق ..
أي هممنا على الرجوع قلت لزوجي : والله إني لأكره أن أرجع من بين صواحبي ولم آخذ رضيعا .. والله لأذهبن إلى ذلك اليتيم فلآخذنه .. وقال لها : لا عليك أن تفعلي .
يعني لماذا لا تفعلي ؟ عسى الله أن يجعل لنا فيه بركة .

تقول حليمة : فذهبت إليه فأخذته ... وما حملني على أخذه إلا أني لم أجد غيره ...

فلما أخذته رجعت به إلى رحلي .. فلما وضعته في حجري أقبل عليه ثدياي بما شاء من لبن فشرب حتى روي .. أي شبع وشرب معه أخوه .
تعني ابنها الصبي أخوه من الرضاعة .
حتى روي ... ثم ناما وما كنا ننام معه قبل ذلك .. وقام زوجي إلى شارفنا تلك فإذا أنها لحافل .. أي بها لبن كثير فحلب منها ما شرب وشربت معه حتى انتهينا ريا وشبعا .. فبتنا بخير ليلة ...
يعني أول ليلة يشبعون فيها هذه الليلة .

••• تقول : وقال لي زوجي حين أصبحنا :
والله يا حليمة لقد أخذت نسمة مباركة ..
أي أخذت إنسانا مباركا ، فقلت : والله إني لأرجو ذلك ...

••• تقول حليمة : ثم خرجنا وركبت أتاني .. أي حماري .
أتان هي : أنثى الحمار .

وحملته عليها معي .. فوالله لقطعت بالركب ما يقدر عليها من شيء من حمرهم ..
أي مشت مشيا سريعا لم يستطع أن يمشيها حمار من حمر من معها .

تقول حليمة : حتى أن صواحبي ليقلن لي : يا ابنة أبي ذؤيب ويحك أربعي علينا أي انتظري امشي على مهل ليست هذه أتانك التي كنت خرجتي عليها ؟ .. فتقول لهم حليمة بلى والله إنها لهي هي .. فيقلن لها والله إن لها لشأنا ...

تقول حليمة : ثم قدمنا منازلنا من بلاد بني سعد وما أعلم أرضا من أرض الله أجدب منها ...
يعني كانت أرضهم جدباء جدا لم تكن أرض من الأراضين أجدب من أرض بني سعد .

تقول حليمة : فكانت غنمي تروح على حين قدمنا به معنا شباعا لبنا فنحلب ونشرب .
يعني الغنم كانت تروح تذهب فترعى فتأتي مليئة باللبن .

تقول : وما يحلب إنسان قطرة لبن ...
أي لا يحلب أحد غيرهم قطرة لبن .. لأجل الجدب الذي هم فيه .

••• تقول : ولا يجدها في ضرع حتى كان الحاضرون ..أي أهل البادية من قومنا يقولون لرعيانهم : ويلكم اسرحوا حيث يسرح راعي بنت أبي ذؤيب ... فتروح أغنامهم جياعا وما تبض بقطرة لبن .. وتروح غنمي شباعا لبنا ...
يعني أغنامهم تذهب فتأتي جياعا .. أما غنم حليمة فتأتي شباعا .


تقول حليمة : فلم نزل نتعرف من الله الزيادة والخير حتى مضت سنتاه وفصلته ..
فصلته يعني فطمته .


يتبع بإذن الله....



د. خالد الجهني
( إسعاد البرية بشرح الخلاصة البهية
في ترتيب أحداث السيرة النبوية )



#تعرف_على_نبيك
#السيرة_النبوية


 


رد مع اقتباس
قديم 11-10-19, 12:16 PM   #2
alwafa

الصورة الرمزية alwafa

المكان »  قلب آومُي و آبؤي ،’
الهوايه »  آهتُـم بًكل من يهَتم فينّـي,
MMS ~

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



،’







سبحــآن الله ’
رفضـوه لآنه يتــيم ’
و آخذتـه ه حليمـه ه و يـآب لها البركــه ه ’
آقصد كآن مبآرك لها


آنتظظر التكملـه ه
يزآج الله خخخير عطــــآء ,


 
مواضيع : alwafa



رد مع اقتباس
قديم 11-11-19, 04:07 AM   #3
أعد النجوم

الصورة الرمزية أعد النجوم

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اللهم صل وسلم على نبيك محمد وعلى اله وصحبه اجمعين


جزاك الله خير عطاء على الموضوع الرائع


 

رد مع اقتباس
قديم 11-12-19, 07:00 AM   #4
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alwafa مشاهدة المشاركة
،’







سبحــآن الله ’
رفضـوه لآنه يتــيم ’
و آخذتـه ه حليمـه ه و يـآب لها البركــه ه ’
آقصد كآن مبآرك لها


آنتظظر التكملـه ه
يزآج الله خخخير عطــــآء ,
واياكِ غاليتي الوفا خير الجزاء
ان شاء الله نكمل قريباً
شكرا لحضورك


 

رد مع اقتباس
قديم 11-12-19, 07:01 AM   #5
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أعد النجوم مشاهدة المشاركة
اللهم صل وسلم على نبيك محمد وعلى اله وصحبه اجمعين


جزاك الله خير عطاء على الموضوع الرائع
واياك اخي الفاضل خير الجزاء
ممتنة لك هذا الحضور


 

رد مع اقتباس
قديم 11-12-19, 07:32 AM   #6
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



وكان يشب .. وكان النبي صل الله عليه وسلم يكبر شبابا لا يشبه الغلمان .. فكان صلى الله عليه وسلم يشب في اليوم شباب الصبي في الشهر ..

فكان يكبر النبي صل الله عليه وسلم في اليوم كما يكبر الصبي في شهر ويشب في الشهر شباب الصبي في السنة فلم يبلغ سنتيه حتى كان غلاما جفرا ...
أي كان غلاما قويا شديدا ...

يعني النبي صل الله عليه وسلم كان يكبر في اليوم شهرا ، وفي الشهر سنة .

تقول حليمة : فقدمنا به على أمه ونحن أحرص شيء على مكثه فينا ...
يعني قدموا على أمه وكانوا يريدون أن يرجع معهم صلى الله عليه وسلم ...

لماذا ؟؟⁉️
تقول حليمة : لما كنا نرى من بركته .

فكلمنا أمه وقلت لها لو تركت بني عندي حتى يغلظ فإني أخشى عليه وباء مكة ...
اي تخشى عليه المرض في مكة .

تقول حليمة : فلم نزل بها حتى قالت ارجعا به .. فرجعنا به ...

بعد مقدم حليمة السعدية برسول الله صلى الله عليه وسلم من عند أمه آمنة بنت وهب بأشهر أتى جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يلعب مع الغلمان ... فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب ... فاستخرج منه علقة .. فقال : هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم ضم بعضه إلى بعض ... ثم أعاده في مكانه .. وجاء الغلمان يسعون إلى أمه حليمة فقالوا : إن محمدا قد قتل ... لأنهم رأوا الرجل وهو جبريل عليه السلام قد شق عن قلبه ...

قالت حليمة : فخرجت أنا وأبوه إليه فوجدناه وهو ممتقع اللون ...
يعني متغير اللون .

فاعتنقه أبوه واعتنقته ... فقلنا له مالك يا بني ... قال : جاءني رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاني وشقا بطني ...

تقول حليمة فرجعنا به إلى خبائنا وقال لي أبوه يا حليمة لقد خشيت أن يكون هذا الغلام قد أصيب فألحقيه بأهله قبل أن يظهر به ما نتخوف عليه ... فاحتملناه فقدمنا به على أمه .

قالت آمنة : ما ردكما به وقد كنتما حريصين عليه وعلى مكثه عندكما ..؟⁉️

فقالت حليمة : لا والله ، إلا أنا كفلناه وأدينا الحق الذي يجب علينا فيه ثم تخوفت الأحداث عليه ... فقلنا يكون في أهله ....

فقالت آمنة : والله ما ذاك بكما فأخبراني خبركما وخبره ...

تقول حليمة : فوالله ما زالت بنا حتى أخبرناها خبره ...

قالت آمنة : افتخوفتما عليه الشيطان ؟

قالت حليمة : نعم ؛

قالت آمنة : كلا ؛ والله ما للشيطان عليه من سبيل وإن لابني شأنا ، أفلا أخبرك خبره ..؟⁉️

قلت : بلى ؛

فأخبرتها خبر حملها ... ثم قالت : دعيه عنك وانطلقي راشدة ...

فكانت هذه الحادثة سببا في إعادة رسول الله صل الله عليه وسلم إلى أمه آمنة بنت وهب وجده عبد المطلب ...

ولما بلغ صل الله عليه وسلم ست سنوات .... أرادت أمه آمنة بنت وهب أن تزير رسول الله صل الله عليه وسلم أخواله من بني عدي بن النجار ...
فماتت وهي راجعة به إلى مكة بالأبواء بين مكة والمدينة ...

ثم احتضنته أم أيمن ... قد كانت ملكا لأبيه عبد الله ... وورثها صلى الله عليه وسلم عنه ...

ثم كفله جده عبد المطلب ... وكان عبد المطلب يؤثر رسول الله صل الله عليه وسلم على أبنائه ... ويجلسه معه على الفراش ... وكان يمسح ظهره بيده ويقول لأبنائه : والله إن له لشأنا ... أي النبي صلى الله عليه وسلم ...

ولما بلغ النبي صل الله عليه وسلم ثماني سنوات .... توفي جده عبد المطلب ...

وكفله عمه أبو طالب ... وقد قام أبو طالب بحق النبي صلى الله عليه وسلم على أكمل وجه وضمه إلى ولده وقدمه عليهم ...

وكان النبي صل الله عليه وسلم يساعد عمه أبا طالب في رعي الغنم ...

يقول صل الله عليه وسلم :
"ما بعث الله نبيا إلا رعى الغنم " .


يتبع بإذن الله....



د. خالد الجهني
( إسعاد البرية بشرح الخلاصة البهية
في ترتيب أحداث السيرة النبوية )



#تعرف_على_نبيك
#السيرة_النبوية


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 02:26 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64