منتديات مسك الغلا

 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-15-20, 08:38 AM   #1
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

247 قَهْوَتُنا عِنْدَ مَنْ - ( حياكم الله )




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هي فكرة راقت لي احببت ان انقلها لكم وأتمنى ان تستمعوا بها ويكون بها الفائدة....




حيّــاكم الله وبيّاكم أعضاء منتدانا الغالي
ضيافتنا ليست كأيّ ضيافة عاديّة، ضيافتنا لها نكهة خاصّة
نجلس سويًّا ونشرب القهوة

ثمّ بعد ذلك سيكون مجلس أجمل من هذا بكثير، نحلّق بعيدا عن الدنيا لنحطّ على أشجارٍ ورافة الظلال، طيّبة الثمار بإذن الله
،،،
والآن تفضّلوا واجب الضيافة

القهوة لمن يحبّها...



(ليته ولدي وانا اعرف كيف اربيه)
ليست شطاره .. انما هو توفيق من الله ..
اليكم القصه .. ! للعبره
وعدم التفاخر بالتربيه ..
كثير منا نلوم الاهل ونتهمهم بانهم مقصرون في تربية ابنائهم ونحن لا نعلم كم يعااااانون من ذلك
اليكم هذه القصة القصيره
"امرأة مسنة رأيتها في الحج أخبرتني بقصة أثرت بي كثيرا..
قالت أنها أرملة وكان لديها ابن صالح -والله حسيبه- حافظ للقران بار بها كان يقوم الليل منذ صغره..
وكانت ترى لقريباتها أبناء ليسوا بمستوى ابنها فكانت تلومهم على تقصيرهم وتهاونهم مع أبنائهم.. وتنظر لهم نظرة استنقاص في سرها.. رغم أنهم لم يكونوا سيئين.. لكن كانت في نفسها تقارنهم بابنها..
تقول.. كنت أفتخر في نفسي أني ربيته هكذا ووالده متوفى منذ صغره.. وأقول كيف.. هؤلاء معهم أزواجهم ولم يستطيعوا تربية أبناءهم هكذا..
تقول.. وفجأة.. انتكس ابني الشاب.. دون مقدمات..
لم يترك الصلاة في المسجد فقط.. بل تركها نهائيا..
وأصبح يرافق صحبة سيئة.. ثم اكتشفت أنه أدمن نوعا من الحبوب..
تقول بقيت 3سنوات أنصحه وأوجهه وأدخل أخواله لنصحه دون جدوى..
وعرفت لأول مرة ما كانت تلك الأمهات يعنينه حين كن يقسمن لي أنهن حاولن ويحاولن دون جدوى مع أبنائهن -رغم أنهم لم يصلوا لما وصل له ابني من انحرافه..
لقد وصلت به الحال أني كنت ادخل غرفته فأجمع الحبوب والصور الخليعة من أدراجه وأتخلص منها.. فيغضب ويصرخ ويدفعني حتى يكاد يضربني بل فعل مرة..
تقول..
انكسرت نفسي وأصبحت أخجل من رؤية من كنت أنتقص أبناءهن بنظراتي وبيني وبين نفسي.. سمعة ابني السيئة وصلت للجميع للأسف..
وعلمت أن الله يعلمني ويؤدبني..
والله ما انفككت عن الدعاء له.. ثلاث سنوات وأنا أدعو وأبكي.. وأبكي بحرقة..
لكن لكأن الله أراد أن يربيني.. وفعل.. سبحانه..
لما انكسر ما كان في نفسي تماما.. من عجب بتربية ابني.. ومن لوم للأخريات لتقصيرهن.. لما انكسر كل ذلك ولم يبق في قلبي منه شيء..
لما علمت أني لا شيء..
إنما هي كانت رحمة الله وارادته هي سبب صلاح ابني.. وإنما كنت مجرد سبب..
فلما أمسك الله رحمته عنه.. ضل وفسد..
لما وصلت لهذه المرحلة من التعلق التام برحمة الله.. والتخلص من كل تعلق بنفسي وبتربيتي.. وكنت أدعو في مصلاي ذات ليلة وأبكي..
دخل علي في غرفتي.. وكانت الساعة الثالثة ليلا.. وعيناه حمراوان من السهر ورائحته تفوح بالدخان.. فقبل رأسي وقال ارض عني يا أمي..
ثم حضنني وبكى..
خنقتها دموعها ولم تكمل..
قلت لها وماذا حصل ياخالة؟
قالت الحمدلله..
انظري إلي.. هو الذى أحضرني الآن للحج يا ابنتي.
. رحمني ربي ولطف بي وبه
ليست شطاره منى
بل هو توفيق الله....
...................

فلنعلم ان الابناء رزق ونعمه
واخلاقهم رزق ونعمه
وتربيتهم رزق ونعمه
واحترامهم لنا رزق ونعمه
وحبهم لنا رزق ونعمه
وتوفيق الله لهم رزق ونعمه
ولابد للرزق من الشكر
ولابد للنعمه من الحمد
الحمد لله دائما وابدا
لا تعاير فتبتلى

تابعونا...
سيكون لنا دائماً احاديث جميلة ولقاءات اجمل



 


رد مع اقتباس

قديم 11-15-20, 08:40 AM   #2
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة مثواكم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة



لحظة ندم :
عندما قيل لي أُلغيت المقابلة وقد استهترت بالوقت ونزلت من بيتي متأخرًا اعتمادًا على سهولة الطريق وضاعت وظيفة العمر، عندها أصابتني لحظة الندم!
عندما سمعت أذان العشاء يصيح الله أكبر وقد تراخيت عن المغرب وسوفت وما صليت أحسست بلحظة الندم!
عندما رأيت الخجل بوجه صاحبي وأنا أسخر من خلقته كانت لحظة الندم!
عندما انقطع نفسي من صعودي بضعة سلالم وأنا في سن الشباب كانت لحظة الندم وحزنت على صحتي التي أضاعتها العادات السيئة!
عندما حال تراب قبر أبي بيني وبينه أن أعتذر له عن سنوات عشت على غير ما يحب ويحلم تملكتني وقتها لحظة الندم!
عندما رجعت إلى قراءة القرآن بعد هجره شهور فأحسست بثقله على نفسي كانت لحظة الندم!
هذه اللحظة دعتني لمراجعة نفسي قبل دنو أجلي ويأسي، فكان ندمي طوق نجاة أنقذني من بحار الذنوب وشجعني على التبصر بالعيوب، ومحاولة سباق الزمان لاصلاح ما بدر وكان، وكم من نفس أصابتها لحظة الندم فلن تستجيب ولم يكن لها من مراجعة النفس نصيب فأصبحت نفسًا عنيدة، وعن طريق الصواب بعيدة، وكم من أناس أنطلقوا إلى الخير من لحظة ندم،
فبالندم كانت: تُبت إلى الله، وبالندم كانت: آسف حبيبي ..
إلهي، اجعل ندمي سبيلاً في عودتي، واجعل حزني وقودًا لدوام محبتي، واقبل رجوعي يا سيدي وارحم دمعتي

منقول...

تابعونا

ولنا احاديث جديدة
ولقاءات جميلة


 

رد مع اقتباس

قديم 11-15-20, 11:42 AM   #3
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّــاكم الله وبيّاكم أعضاء منتدانا الغالي
ضيافتنا ليست كأيّ ضيافة عاديّة، ضيافتنا لها نكهة خاصّة
نجلس سويًّا ونشرب القهوة
،،،
والآن تفضّلوا واجب الضيافة (:

القهوة لمن يحبّها ....



مقدمة :

لماذا عندما ننظر لمشاكلنا الإجتماعية وقضايانا المستعصية
نجد بأنها وبالرغم من كثرة تداولها ومناقشتها في المنتديات والمجلات والصحف
والقنوات الفضائية و..و...و....
إلا أنها لازالت عالقة , ولم نعالج سوى جزء بسيط منها ..؟


قسمت الموضوع لكم لأربعة اجزاء
سترونها منفصلة عن بعضها البعض
لكن لو تمعنتم بمضمونها لرأيتم بأنها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً
كتدرج بسيط للوصول للغاية المنشودة من هذا الطرح

........................

نتكلم كثيراً عن المثالية التي يحاول البعض أن يظهر بها
حتى اننا اصبحنا نخلط بين الرغبة في أن نكون مثاليين والرغبة في أن يرانا الغير مثاليين..
ويتوه البعض عن مقدار الفرق بين المعنيين

دائما نطرح اسئلة لماذا نخاف من ذكر عيوبنا والإعتراف بها .
هناك العديد من الأسباب التي تمنعنا من الإعتراف
منها الخجل, ومنها الخوف من النقد و...و....

عدم الإعتراف يكون لأسباب بعضنا يجهلها
لكن سأضع بين ايديكم طريقة تتمكنون فيها
من معرفة حقيقة سبب إخفاءك لعيوبك..
ومحاولتك الظهور بشكل افضل دائماً ..

اسأل نفسك بدايةً عندما تحاول أن تخفي امراً يخصك
لماذا تخفيه...؟
هل لأنك تخاف من أن ينتقدك الغير..
أم تخجل من عيوبك..
او من أن تكون ادنى من غيرك أخلاقاً..
أم تخجل لأن عيوبك يراها الناس على انها عيوب هي بالتالي سيئة ..
أم انك تبحث عن الثناء والمديح ليقال فلان شخص مثالي..

تحديدك للجواب سيحدد من تكون , شخصيتك , فكرك..
في كلا الحالات أنت تعاني نقصاً
وذلك النقص يكون في مدى تقديرك لذاتك
ومقدار إيمانك بقناعاتك
ليس كل من يفعل شيئاً هو يحبه او يؤمن به
وليس كل من يقول شيئاً هو يفعله او يؤمن به
وهناك اشخاصاً يفعلون او يقولون اموراً لاتتوافق وميولهم وإهتماماتهم
إما تقليداً أو تعويضاً لنقص في داخلهم ..

1- ( امتلك الجرأة لتعترف , لتكون كما تريد وليس كما يريد غيرك )

سنتعرف على انفسنا أكثر عندما نصل لنهاية الموضوع
فابقوا معي



 

رد مع اقتباس

قديم 11-15-20, 11:45 AM   #4
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة مثواكم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة (:



الجزء الأول :

عندما اخاطب نفسي احياناً أحاول أن اترجم تلك الثرثرة في داخلي ..
فأسأل ,
لماذا لاتتوقف ...؟
لماذا أعجز عن التخاطب علناً , مع نفسي ..امام الجميع ..
يقال بأن من يحدث نفسه علناً مجنون ..
هل لهذا السبب أخجل من القيام بذلك ...؟
لا أعرف ...وأتمنى أن أعرف ..
لطالما فكرت بمعنى الجنون او ماهو الجنون بنظرهم وبنظري ..
هل هو فقدان العقل ...؟
لنقل بأنه كذلك , لكن كيف لي أن أعرف ماهي حقيقة العقل
او كيف يتصف العاقل...؟
لماذا يقول الناس بأن من يحدث نفسه علناً هو فاقداً للعقل ..
بأي حق وضعوا هذا شرطاً للجنون ولماذا وضعوه لماذا وصف صاحبه بالمختل نفسياً..؟
ماذا لو كنت ارى بأن المختل نفسياً
هو من يستمر في مخاطبة نفسه وبصمت ..؟
هل بذلك اكون مجنوناً او عاقلاً ...
حقيقة نحن البشر نصنف انفسنا لفئات نحن من نقسمها
نضع حياتنا مرهونة ضمن قوانين نحن من سطرناها بأنفسنا
نتبنى افكاراً وقناعات ليست نتاج افكارنا ,,
وكأننا بمجاراة كل هذا كمن يقدس الموضوع والمقروء
ليس بالضرورة أن اقتنع بكل مايقال ويُتفق عليه
طالما أنني احمل عقلاً قادراً على التفكير ..
إذاً استطيع إستحداث افكار وقناعات مخالفة ..
تتوافق والمنطق وليس عقليات من سبقوني ...
استطيع أن افعل ما أريد وليس كما يريد غيري ..
لكن دون تجاوزٍ للحدود..

2- ( نحن بحاجة لأن تكون لنا قناعات وأفكار خاصة بنا ...)

ابقوا معنا



 

رد مع اقتباس

قديم 11-15-20, 09:49 PM   #5
قيثارة

الصورة الرمزية قيثارة

المكان »  كوردستان

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



ما أجملها من ضيافة
وما ألذها من قهوة
رائحتها وطعمها كان مختلف هنا
تغلل للنفس بلّذة احتواء الوجع
بجميل ما أقصصتِ هنا غاليتي
تسلم ايدك ع الطرح الرائع
وبارك الله فيكِ
يختم لمدة 3 ايام + تقييمي + الفايف ستارز


 

رد مع اقتباس

قديم يوم أمس, 07:51 AM   #6
عطاء دائم

الصورة الرمزية عطاء دائم

المكان »  في بلدي الجميل
الهوايه »  القراءة بشكل عام وكتابة بعض الخواطر

 الأوسمة و جوائز

افتراضي



حيّاكم الله وبيَّاكم وجعل الجنة مثواكم
اليوم وقد تشرفت بضيافتكم ، فما أجمل لقاء فى الله!

فتفضلوا أولاً واجب الضيافة (:




الجزءالثاني :

هل تلاحظون بأنكم أحياناً عندما تواجهون امراً او يطلب منكم مناقشة موضوعٍ ما
فقبل البدء بأي شي ..
تقومون بالحديث مع انفسكم ,
سأعطيكم مثال :
سيكون في عالمنا الإفتراضي هذا..

يقوم الفرد منا بعملٍ ما وبنجاح باهر
لكن عندما يقوم به مرة أخرى
وبطريقة مشابهة او مخالفة
نراه يفشل ..
كم من طالب دخل قاعة الإمتحانات وهو قد حفظ الكتاب بأكمله
وتراه عاجزاً عن كتابة كلمة واحدة على ورقته
رغم أنه يتذكر بعض الكلمات
لكنه يفقد الكثير مما حفظ ..
وجميعنا نقول بأن النسيان هو السبب ...
كم من عالماً قام بتجربةٍ ما فنجح وعندما قام بها مرة أخرى اخفق
وجميعنا نقول بأن النسيان هو السبب..
النسيان الذي ينسبه البعض لخلل في الذاكرة
او خجل او خوف او توتر ..كلها اسباب اراها مقنعة .
لكن ..
الا تلاحظون بأن النسيان يكون في أمور
وامور اخرى تكون ذاكرتنا اقوى مايكون..
لو سألتكم لماذا...
سيُجيب كل شخص حسب معرفته ومنكم من سيزودنا بمعلومات علمية ,
ودراسات تثبت أن النسيان سببه عضوي على الأغلب ..
وبأن يكون في حالات واوقات معينة و...و.....و.....
حقيقةً لا أنكر ..

لكن لماذا نبذل جهداً ولانستفيد من هذا الجهد ...؟ !!!!!!

فلنفكر سويةً..

عندما يرد احدكم على موضوع مطروح في قسم النقاش
ككيفية التخلص من التدخين مثلاً ..
ستقوم انت بذكر افضل الوسائل للتخلص من هذه العادة السيئة
وستتطرق للحلول لعدم العودة ولكيفية تعويد النفس على هجرانها...
لكنك للأسف لازلت تستمر في التدخين
رغم براعتك في حل هذه القضية او الظاهرة المؤلمة..ا!!!!!!
لماذا...؟
لو تحدثنا مثلاً عن فتيات الإيمو او البويات سنجد بأنهن هن من يذمن انفسهن
حتى لايفتضح امرهن ..
وتجدهن يكتبن لك الكثير عن تلك الفئة وسبب انحرافها وكيفية معالجتها
ومع ذلك لازلن مستمرات في وضعهن ...
لماذا...؟
نحن نتعلم شيئاً هنا لكن لانستفيد منه اسألوا أنفسكم مالسبب ؟
لا أتحدث عن التناقضات في الأقوال
بل عن تناقضات الأقوال والأفعال
فبعضنا يقول مالايفعل ,
اسباب هذه التناقضات في علم النفس متعددة ..
منها مايعود لعدم الثقة بالنفس ,الخجل , الخوف ,النفاق ربما !!!!!!
اسباب تعود للمجتمع للبيئة التي يعيش فيها الفرد
لمقدار الموازنة بين ماورثه من قيم وبين ماعايشه من واقع مرير ..
وتعود لصدمات نتيجة مخالفة ماتعلمناه بما رأيناه ..

3- ( يجب الإيمان بما نقول وتحقيق هذا الإيمان بالعمل ..)

ابقوا معنا

تابعونا



 

رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



| أصدقاء منتدى مسك الغلا |


الساعة الآن 10:57 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1 al2la.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
بدعم من : المرحبي . كوم | Developed by : Marhabi SeoV2
جميع الحقوق محفوظه لـ منتديات مسك الغلا

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63